كيف أستعيد متعتي ؟؟

كيف أستعيد متعتي ؟؟

  • 20126
  • 2010-08-19
  • 2620
  • في انتظار الحرية


  • السلام عليكم
    تشرفت تعرفي على هذاالموقع النافع ولذلك اوجه اسئلتي (1)اتمنى تحليل امنيتي هذه نفسيا اتمنى الركض في مساحات واسعة خضراء منبسطة ليس بها مرتفعات ولامنخفضات وباقصى سرعةثم ارتمي داخل نهر انغمس فيه ثم اطفو عليه ووجهي الى السماء واجعله يسيربي.

    (2)انتقلنا الى منزل جديدمنذمايقارب خمس سنوات ومع انتقالنا فقدت المتعة بكل نشاط كنت امارسه في السابق كنت اتلذذ بالقراءة وجلس الساعات الطوال وانااقرأ والآن اجبرنفسي ان تقرأ ومع ذلك لافائدة

    والحال كذلك مع الرسم حتى في عبادتي كل شيء كل شيء اصبح عندي عدم استمتاع باي شي في الحياة وبسرعة اتملل علماان بتنا الحالي هو اصغر من السابق ولااحبه ابدا بل حتى احلامي في النوم لاتكون الافي المنزل الأول اريد متعتي كيف اعيدها.

    (3)لدي حالة استغرب منهاكثيرا وهي اني كثيرامااخطب لكن بدل ان افرح اكتئب وبمجرد اخبار الوالدة لي تنقلب موازيني ويأتيني مانسميه ضيقت صدر واشيل هم وكاني لا اريد مع انها غريزة موجودة فيني

    حقيقة انالااعلق نفسي بشماعة العين التي تمثل هاجس عندالكثيرانمااريد ان افهم لماذااكتئب ومرة حدثت النظرة الشرعيةولم تتجاوز حتى الدقيقة ولم يحصل شي لكن ذلك لم يؤثر في عزة نفسي واتمنى ان يعود لشيء انما لارفضه وارد كرامتي لاني حقيقة لا اتحمل احساس الشفقة الذي ياتيني بين حين وآخر.

    (4)اشعر برغبة في البكاء وكثيرا مااتعرض لمواقف الطبيعي ان يبكي الشخص لكن حقيقة لااستطيع اعرف على الاقل سيخفف البكاء مما اعانية لكن لا استطيع في السابق كان عندي اعتقاد ان البكاء ضعف فهل يمكن ان يكون لذلك تاثير على العقل اللاواعي .ودمتم

    عمري 26، نادر مااخرج من البيت لقناعة والدي ان المرأة مكانهاالبيت ولاداعي للخروج، احب الحديث في امور فكرية تربوية واجتماعية اي شي غير سفاسف الأمور

    عصبية لكن مع ذلك لدي من الذكاء العاطفي مايجعلني اراعي غيري، ليس لدي حلم اوهدف كان لدي وتلالالالاشى اتحطم على صخرة قيودابي .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-09-29

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة وابنتنا الغالية ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    اطلعت على رسالتك التي فيها الكثير والكثير الذي تم اختصاره من قبلك بنقاط تحمل في ثناياها اكبر وأكثر مما كتبته كما أنني أشعر بأنك كنت حريصة على أن لا تفتحي قلبك لنا وتتحدثي بأشياء كاملة بل على العكس كنت تبدئين الحديث ومن ثم تقفلينه أو تنتقلين إلى نقطة ثانية وهنا قد يكون هذا نتيجة لعدم القدرة على التركيز كما اعتقد.

    وبعد أن الانتقال من مكان إلى أخر هو أحد الأسباب التي تجعل الفرد يعيش حالة من المعاناة النفسية لأن الانتقال هو يعني التغيير وأحيانا الفقدان وهما أي التغيير والفقدان change or /and lose هي من أهم عوامل الشعور بالضغط النفسي فتغيير محل السكن وعدم قدرتك على التكيف أو التلائم coping مع السكن الجديد قد جعلك في حالة نفسية غير مريحة نتيجة لهذا بدء عندك شعور بالاكتئاب وهذا الشعور أثر على حياتك الخاصة بكل مفرداتها ومنها عدم قدرتك على التركيز والقراءة مثلا مثلما كنت تفعلين سابقا .. حلمك وأنا مفسر غير جيد للأحلام ولكنه يمثل في رغبتك في التخلص مما أنت عليه الآن والرغبة في الخروج والاستمتاع بما خلق الله لنا من طبيعة وجمال.

    لذا فإنها رغبة دفينة في أعماق اللاشعور لديك وهي رغبة مكبوتة لشعورك بالوحدة وعدم القدرة على الخروج من المنزل والتحرر من بعض القيود المفروضة عليك لذا تأتي هذه كلها على شكل أحلام ليلية تتمثل في رغبتك في الركض وهنا يعني التحرر كما اعتقد .

    أنصحك بالانتباه إلى نفسك ووضعك وعدم الانغماس أو الضعف أمام هذه الأفكار رغم صعوبة ذلك عليك إلا أنني أمام فتاة ناضجة لها ثقافة وأسلوب معين وتفهم معنى الذكاء العاطفي وهو أمر مهم لك وفي حالتك هذه أن تتمسكي بما لديك من قوة وثقة بالنفس والإيمان بما أعطاك الله من قوة وثقة بالنفس وأعلم أنك تشعرين بالقيود تضغط عليك وتخنقك ولكن يمكن تفسير ذلك بالخوف على الأولاد وعليك بكسب ثقة أبيك والتقرب إليه تدريجيا ومن ثم محاولة الاتصال بالصديقات الجيدات لغرض التحدث معهن والتخفيف من تلك الوحدة والقيود .

    وفقك الله ورعاك وأوصيك الانتباه إلى نفسك والاهتمام بحالتك ولا تستسلمي أبدا ولا تضعفي أبدا ..أمنياتي لك بالموفقية .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-09-29

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة وابنتنا الغالية ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    اطلعت على رسالتك التي فيها الكثير والكثير الذي تم اختصاره من قبلك بنقاط تحمل في ثناياها اكبر وأكثر مما كتبته كما أنني أشعر بأنك كنت حريصة على أن لا تفتحي قلبك لنا وتتحدثي بأشياء كاملة بل على العكس كنت تبدئين الحديث ومن ثم تقفلينه أو تنتقلين إلى نقطة ثانية وهنا قد يكون هذا نتيجة لعدم القدرة على التركيز كما اعتقد.

    وبعد أن الانتقال من مكان إلى أخر هو أحد الأسباب التي تجعل الفرد يعيش حالة من المعاناة النفسية لأن الانتقال هو يعني التغيير وأحيانا الفقدان وهما أي التغيير والفقدان change or /and lose هي من أهم عوامل الشعور بالضغط النفسي فتغيير محل السكن وعدم قدرتك على التكيف أو التلائم coping مع السكن الجديد قد جعلك في حالة نفسية غير مريحة نتيجة لهذا بدء عندك شعور بالاكتئاب وهذا الشعور أثر على حياتك الخاصة بكل مفرداتها ومنها عدم قدرتك على التركيز والقراءة مثلا مثلما كنت تفعلين سابقا .. حلمك وأنا مفسر غير جيد للأحلام ولكنه يمثل في رغبتك في التخلص مما أنت عليه الآن والرغبة في الخروج والاستمتاع بما خلق الله لنا من طبيعة وجمال.

    لذا فإنها رغبة دفينة في أعماق اللاشعور لديك وهي رغبة مكبوتة لشعورك بالوحدة وعدم القدرة على الخروج من المنزل والتحرر من بعض القيود المفروضة عليك لذا تأتي هذه كلها على شكل أحلام ليلية تتمثل في رغبتك في الركض وهنا يعني التحرر كما اعتقد .

    أنصحك بالانتباه إلى نفسك ووضعك وعدم الانغماس أو الضعف أمام هذه الأفكار رغم صعوبة ذلك عليك إلا أنني أمام فتاة ناضجة لها ثقافة وأسلوب معين وتفهم معنى الذكاء العاطفي وهو أمر مهم لك وفي حالتك هذه أن تتمسكي بما لديك من قوة وثقة بالنفس والإيمان بما أعطاك الله من قوة وثقة بالنفس وأعلم أنك تشعرين بالقيود تضغط عليك وتخنقك ولكن يمكن تفسير ذلك بالخوف على الأولاد وعليك بكسب ثقة أبيك والتقرب إليه تدريجيا ومن ثم محاولة الاتصال بالصديقات الجيدات لغرض التحدث معهن والتخفيف من تلك الوحدة والقيود .

    وفقك الله ورعاك وأوصيك الانتباه إلى نفسك والاهتمام بحالتك ولا تستسلمي أبدا ولا تضعفي أبدا ..أمنياتي لك بالموفقية .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-09-29

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة وابنتنا الغالية ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    اطلعت على رسالتك التي فيها الكثير والكثير الذي تم اختصاره من قبلك بنقاط تحمل في ثناياها اكبر وأكثر مما كتبته كما أنني أشعر بأنك كنت حريصة على أن لا تفتحي قلبك لنا وتتحدثي بأشياء كاملة بل على العكس كنت تبدئين الحديث ومن ثم تقفلينه أو تنتقلين إلى نقطة ثانية وهنا قد يكون هذا نتيجة لعدم القدرة على التركيز كما اعتقد.

    وبعد أن الانتقال من مكان إلى أخر هو أحد الأسباب التي تجعل الفرد يعيش حالة من المعاناة النفسية لأن الانتقال هو يعني التغيير وأحيانا الفقدان وهما أي التغيير والفقدان change or /and lose هي من أهم عوامل الشعور بالضغط النفسي فتغيير محل السكن وعدم قدرتك على التكيف أو التلائم coping مع السكن الجديد قد جعلك في حالة نفسية غير مريحة نتيجة لهذا بدء عندك شعور بالاكتئاب وهذا الشعور أثر على حياتك الخاصة بكل مفرداتها ومنها عدم قدرتك على التركيز والقراءة مثلا مثلما كنت تفعلين سابقا .. حلمك وأنا مفسر غير جيد للأحلام ولكنه يمثل في رغبتك في التخلص مما أنت عليه الآن والرغبة في الخروج والاستمتاع بما خلق الله لنا من طبيعة وجمال.

    لذا فإنها رغبة دفينة في أعماق اللاشعور لديك وهي رغبة مكبوتة لشعورك بالوحدة وعدم القدرة على الخروج من المنزل والتحرر من بعض القيود المفروضة عليك لذا تأتي هذه كلها على شكل أحلام ليلية تتمثل في رغبتك في الركض وهنا يعني التحرر كما اعتقد .

    أنصحك بالانتباه إلى نفسك ووضعك وعدم الانغماس أو الضعف أمام هذه الأفكار رغم صعوبة ذلك عليك إلا أنني أمام فتاة ناضجة لها ثقافة وأسلوب معين وتفهم معنى الذكاء العاطفي وهو أمر مهم لك وفي حالتك هذه أن تتمسكي بما لديك من قوة وثقة بالنفس والإيمان بما أعطاك الله من قوة وثقة بالنفس وأعلم أنك تشعرين بالقيود تضغط عليك وتخنقك ولكن يمكن تفسير ذلك بالخوف على الأولاد وعليك بكسب ثقة أبيك والتقرب إليه تدريجيا ومن ثم محاولة الاتصال بالصديقات الجيدات لغرض التحدث معهن والتخفيف من تلك الوحدة والقيود .

    وفقك الله ورعاك وأوصيك الانتباه إلى نفسك والاهتمام بحالتك ولا تستسلمي أبدا ولا تضعفي أبدا ..أمنياتي لك بالموفقية .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات