سكران على عتبة الزواج !!

سكران على عتبة الزواج !!

  • 19842
  • 2010-08-02
  • 1805
  • طارق باب ذي المنن


  • أود ان استشيركم جزاكم الله خيرا في حالة شاب أتعب والديه لدرجة دعائهم عليه بالموت أوبالمرض. ولولا صرخات امه بالدعاء عليه ومحاولتي لتهدئتها ووعدها بمحاولة حل هذه المشكلة عن طريق احد الاستشاريين لما طلبت استشارتكم لاشرح لكم المشكلة.هذا الشاب أخلاقه عالية وراقية مع الناس, محب للخير, والجميع يحبونه في نطاق عمله أو في الحارة.

    المشكلة1: عند خروجه الى الشارع, يبدأ في شرب المسكر بشكل شبه يومي, ويرجع الى البيت وهو سكران ويبدأ في الضرب والشتم.ولدرجة احضاره المشروب للمنزل -من أمن العقوبة أساء الأدب- (كان يستخدم الحشيش ولكن عمله في قطاع عسكري ويتعرض لفحوصات مفاجأة).

    المشكلة2: كثير العلاقات بالجنس الاخر, تصل لحد الزنا.المشكلة3: لايصلي.المشكلة4: عقد قرانه على ناس طيبين ولايعرفون عن مشاكله. (ابوة يعتقد ان ذلك سيصلحة, مع اني ضد الفكرة وابلغته بذلك).

    المشكلة5: ابوه شخصيته ضعيفة ويعرف عن مشاكله كلها ولكنه لايتصرف ولايعاقبه أبدا وهو غير عاجز(مع انه مصلي وطيب الاخلاق ويدعي له بالصلاح كثيرا). المشكلة6 امه شبه مسيطرة عالبيت ولكنها أيضا بعض الاحيان تواجه مشاكل من أبوه وعدم اتخاذ قرارات صائبة. وهي ايضا مصلية وقائمة الليل.

    المشكلة7: تسبب هذا الموضوع بحالة نفسية لاخواته. نرجو منكم التكرم والمساعدة في: 1- حل لمشكلة المسكر. 2- حل لمشكلة العلاقات. 3- حل لمشكلة الصلاة. 4- ماذا نقول لاهل زوجته وزواجه بعد 4 أشهر (ضميري يؤنبني لعدم مصارحة ابوالزوجة بالمشاكل واكبرها أم الخبائث).

    5- اهله على استعداد لحل مشاكله ولكن عن طريق طرف اخر.المستشار الكريم: أعتقد ان سبب المشكلة هي سوء التربية و زيادة الدلع والدلال, لاني زوج لابنتهم وقريب من مشاكلهم وعرفت الماضي. أرجو منكم التكرم ومساعدتنا لحل هذه الأزمة حتى لو تطلب الامر مساعدتكم الشخصية

    (أعلم تماما حجم مشاغلكم ولكن لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم). أرجو الاهتمام والرد على المشكلة في أسرع وقت ممكن. شكرا لوقتكم وسعة بالكم وأعانكم الله على فعل الخير

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-08-16

    الشيخ أمير بن محمد المدري


    بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

    أما بعد :\فأشكر الأخ الكريم على ثقته بهذا الموقع المبارك كما أشكر الأخوة القائمين على إتاحة الفرصة لتقديم استشارة نافعة بإذن الله تعالى.

    فأقول وبالله التوفيق:\أيها الأخ الكريم:

    أولاً:أحيي فيك إيمانك وشجاعتك في البحث عن حل لهذه الأسرة المكروبة ،وما فعلك هذا إلا صلة رحم ودعوة إلى الله كتب الله أجرك ونفع بك وأعانك على فعل الخير.

    ثانياً :أقول لك مستغربا كيف وصفت صاحبك هذا بالأخلاق الراقية والمحبة للخير وحب الناس له مع أنه يقترف كل ما ذكرت ،اعتقد أنّ المشكلة نفسية أكثر من أي شيء آخر.

    ثالثاً:ما هو واقع فيه لبس نتيجة يوم وليلة ،بل هو نتيجة تراكمات كثيرة شملت إهمال الأهل وترك الحبل على الغارب وضعف الوازع الديني والصحبة السيئة وغير ذلك .

    ومن هنا فالعلاج لن يكون أبداً بكلمات آو استشارة أو حتى استشارات فقط ما أنصح به هو:
    1-التواصل مع أحب الناس إلى قلبه من أهل الصلاح والتقوى وذلك لزيارته والتواصل معه ونصحه بالحكمة والموعظة الحسنة .
    2-مدحه والثناء على الجوانب الايجابية فيه ،والتي ذكر أنت بعضها ،فهي مفتاح للتغيير بإذن الله ،وليعلم انه بهذه الأفعال يهن نفسه ويجعلها لا قيمة لها عند اقرب الناس إليه ،ويظهر انه شخصية لا بأس بها لو أصلح حاله وترك الحرام .
    3-المسكر والحشيش يحتاج إلى تغيير الصحبة والوسط الذي يهيئ له ذلك بوسط آخر صالح .
    4-قطع الصلاة نتيجة طبيعية لما هو عليه ،لكن لا مانع من نصيحته في هذا الجانب فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
    5-البحث عن مستشار قريب من منطقتكم يشرف على الحالة مباشرة إذا لزم الأمر لان القضية تستدعي ذلك فخيرها يعم الأسرة وشرها كذلك والعياذ بالله .
    6-انصح والديه وكل من يحب له الخير أن يكثروا من الدعاء إلى مقلب القلوب جل وعلا أن يصلح حاله ويطهر قلبه ويجنبه الحرام وأهل الحرام فليس ذلك على الله بعزيز .
    7-بخصوص الزواج فإن طُلب منك الاستشارة في ذلك فالمستشار مؤتمن كما قال صلى الله عليه وسلم ،وان لم يُطلب منك ذلك فدع المقادير تجري في أعنتها، ولعل هذا الزواج سيكون سبباً في إصلاح حاله والله أعلم.

    ونتواصل بإذن الله لمعرفة آخر المستجدات .

    وفي الأخير أتوجه إلى الله بأن يجزيك خير الجزاء على سعيك في الخير ،كما اسأل الله أن يهدي صاحبك هذا إلى كل خير ويجنيه كل شر ويصلح حاله ويرده إليه ردا جميلاً.وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات