أرشدني فقد خنت أهلي .

أرشدني فقد خنت أهلي .

  • 19718
  • 2010-08-01
  • 6395
  • المحتاره


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أريد أن اطرح مشكلتي آملاً منك برد يريح بالي ماخاب من استخار ولا ندم من استشار ..أنا فتاه أبلغ من العمر 26 طالبة دراسات عليا.

    أيضا عضو في احد مواقع الاستشارات الأسرية ومعلمه في إحدى دور القرآن ومن عائلة محافظه... لم يكن لدي وقت للفراغ أبدا كانت مراهقتي جداً متزنة لم تتخللها مشاكسات المراهقات علاقتي بوالدي جداً رائعة تتخللها الحب والمودة

    تقدم لي خطاب كثير ولكن من شدة تعلق والدتي بي لم توافق على احد منهم لم أُعارض ذالك بل انشغلت بدراستي المهم في كان في شهر واحد من العام الهجري الجديد كان لدى ولد عمتي بحث عن الآثار فعرضت علي عمتي المساعدة لأني أحب اعمل بحوث

    المهم استعنت بإحدى المنتديات المتخصصة بذالك وسجلت باسم اخوي لكي أتجنب المتضايقات وأيضا ليس لي هواية في التسجيل في المنتديات فقط أتصفح المهم سجلت في هذا المنتدى باسم اخوي فطلبت مساعدتهم وشكرتهم لكن كان فيه احد الأعضاء قال أنا مستعد أساعدك

    المهم راسلته عالخاص وأخذت أيميله لكي أعطيه ولد عمتي ويكمل التنسيق بينهم فأخبرت هذا العضو أني بنت وليس ولد وأخفيت اسمي لخوفي أن يكون احد من أقاربنا المهم أخذت أيميله وأنا بكل رسميه مع هذا العضو وانتظرت وانتظرت دخوله للماسنجر

    وبعد عناء شاق دخل الماسنجر كانت والدتي وأختي بجانبي عندما دخل اون لاين للماسنجر المهم تم التنسيق واكتشفت انه من أقاربنا ولكن من بعيد فاعندما انتهيت من التنسيق معه قلت أشكرك يا أخي فطلب مني أن لا انقطع عنه ويتم التواصل بيننا لم أعطي كلامه أهمية

    ولكن يادكتور أول مره أشعر بشعور غريب في شي يشدني لهذا الشخص كنت على اتصال معه عالماسنجر وحاول أن يعرف من أنا وكان جداً رسمي لم اكتشف فيه همجية الشباب ووقاحتهم بل كان محترم وهو من عائلة جداً محافظة المهم قال لي اخبريني من أنت وسوف أعطيك هدية صغيرة في عطله شهر 4

    والهدية الكبير في العطلة الكبيرة نريد أن نتعرف على بعض أكثر حسيت بالأمان لديه فأخبرته من أنا ووجدته يعرف أهلي المهم قال لي انه يحبني وغرضه شريف وليس غرضه التسلية فسألته عن عمره قال 24 سنه فقلت أنا اكبر منك وهذي مشكله قال أنا لايهمني العمر بقدر مايهمني الأخلاق ....

    بعدها كان مسافر للمنطقة الشرقية واخبرني أن نومه ثقيل ويريد مني أن أيقضه من النوم فرفضت ولكن حاول حاول ووافقت فشرطت عليه أن أعطيه فقط نغمه فاتصلت واتصلت لم يستيقظ انشغل بالي لم يخبرني بأن نومه ثقيييل والله وصلت المكالمات إلى 50 مكالمة

    وبعدها رد عندما رد فقط قلت بطمن عليه وأغلق الجوال ولكن سلم علي وبعدها لم اذكر ماذا قال فضحكت وكانت ضحكتي عاليه أغلقت الجوال فقلت ماذا دهاك ماهذا التصرف كيف اضحك لشخص لايمد لي بصله والله يادكتور شعرت بالراحة مع هذا الشخص لم تتركني الشكوك من الذئاب البشرية

    ونحن كمتخصصين بالاستشارات الاسريه نعلم كيد واستغلال الشباب للفتيات ولكن لم اشعر بذالك بالعكس الشخص فعلا ارتاح لي فاعتذرت له عن التصرف الذي تصرفته وقلت والله لم اشعر أنني ضحكت ..

    لقد طلب مني أن اخرج معه وأكثر من مره طلب هذا الطلب ولكن لم أعطيه أهمية ورفضت فقلت صحيح أهلي أعطوني الحرية بكل شي ولكن لااريد أن أخونهم واخرج معك والأول الخوف من الله ...فقلت هل ترضى أن أختك تطلع مع شاب فعصب

    قال أنا لااحب أسلوب المقارنة وأكثر من مرة يقول مااحب أسلوب المقارنة فقلت ولكن أنا أريد أن تخاف علي مثل أختك قال أنا أخاف عليك وسوف تكونين زوجتي ولكن لا احب المقارنة...فحاولت أن اتحاشا هذا الأسلوب.....

    المهم جاء شهر أربعه واخبر أهله ولكن اخبروه أن أخيه الأكبر منه سوف يخطب والأفضل تتم خطبة أخوه ثم خطبته ووعدوه بالعطلة الكبيرة اخبرني بذلك وكنت من قبل أبلغت والدتي أن هذا الشخص سوف يتقدم لي وأنا على اتصال مع أخته

    قالت والدتي أنا اشك انك تحدثينه عالجوال فنكرت قالت انتبهي الشباب هالايام يتسلى وبعدها يبحث عن أخرى اقتنعت أني لا أحادثه لان ثقة والدتي جدا جدا عاليه فأنا كصديقه لها وليس أم والله يادكتور ضميري يؤنبني لااريد هذه العلاقة

    ولكن قلبي تعلق بهذا الشخص فقد ماابحث عن شريك الحياة متوفرة فيه لقد عرفت شخصيته ,,صحيح لاتخلو أيامنا من العتاب بسبب غيرته الجنونية ولكن لامانع من ذلك في إحدى الأيام كانت توجد شجرة العائلة فذهبت لابحث عن اسم هذا الشخص ووجد أن اسمه ليس كما اخبرني به

    فاندهشت من ذلك فسألته مالحكايه قال أنا لم اكذب عليك اسمي صحيح بس يمكن ملخبطين في الشجرة صدقته لم أعطي للموضوع أهميه وبعدها بفترة أخبرتني بنت عمه أن أسماء أولاد عمها تخلو من الاسم الذي اخبرني به لان بنت عمه متزوجة ولد عمتي فاخبرته أن بنت عمك تقول أن اسمك ليس كما أخبرتني

    قال أخفيت عنك الاسم لم اعلم أن سوف تتعمق علاقتنا وخشيت إخبارك في اول الاشهر وتتركيني ولكن كنت سوف اخبرك بعد الانتهاء من الاختبارات فقال اقفلي عن الموضع وسوف اخبرك بعد الاختبارات دكتور هو من نفس العائله الذي اخبرني ولكن اسمه يختلف فقط الاسم الاول ...

    المهم يادكتور قبل شهر جاءنا سائق لايعرف يسوق وكنت بالجامعه فاخبرت هذا الشخص ان جاءنا شخص لايعرف يسوق فقال لي بعصبيه اذا لم تتصلي بوالدك ويأتي ويأخذك سوف أتي واسحبك من شعرك واركبك معي واوصلك لمنزلكم فقط حسناً فاتصلت بوالدي ولكن اسمعني كلام لايسرني ثم قال سوف أتي

    وارسلت لشخص خلاص سوف يأتي والدي ثم انتظرت وانتظرت لم يأتي والدي لانه كان ذالك اليوم جدا مشغول فأرسل والدي مسج قال لااستطيع المجئ اذهبي مع السائق فذهبت مع السائق وكنت خائفه ماذا اقول لهذا الششخص سوف يخاصمني فقلت ليس لدي حل الا ان اكذب عليه فكلمته

    واخبرته انني أتيت مع والدي فقال انا رأيتك مع السائق فنكرت وحلفت بالله والله يادكتور غصباً عني المهم قال يعني اكذب عيوني وأقفل الجوال وأتاني منه مسج قال الله يسهل طريقك انا من طريق وانتي من طريق فااتصلت عليه وقلت انا اعتذر

    انا اخطيت ولكن غصباً عني عصبيتك اجبرتني اتصرف هذا التصرف فقال كيف اصدقك بعد هذا اليوم لقد حلفتي والله يعلم كم كذبتي علي من قبل قلت والله والله لم اكذب عليك سوى اليوم فبعدها خفت اتصالاته واهتمامه وكل شوي يقول انتي بحلفك سوف يصبح فقراء الرياض اغنياء بسبب الكفارة

    فقلت ايضاص انت اخفيت اسمك عني لم اشك فيه واتهمك انك تكذب علي قال انتي حلفتي بالله المهم بعدها خفت حدة التوترات بيننا فجاء يوم وسمعت والدتي اني اكلم هذا الشخص بالجوال فأخبرتها بالحقيقة اني احادث هذا الشخص فانصدمت اني اتصرف هذا التصرف لم تتوقع من ابنتها الكبرى هذا الفعل

    ولكن اخبرتها ان الرجل غرضه شريف وانا اعرف الصالح من الطالح فلو وجدته غير مناسب لااعطيه وجه نهائياً ولكن الرجل طول فترة معرفتي به كان معدنه نظيف ويتصف بصفات رجولية فقالت والله يجي يوم ويقول تزوجتك عن طريق الجوال او النت الرجل اذا شاريك يدخل مع الباب

    المهم اخبرتها ان الامور سوف تكون على مايرام..لما جاء يوم الخميس والدتي ابلغت اخوي الاصغر مني بأربع سنين بأني احادث شخص والله والله يادكتور انصدم قال اشك بالعالم الا فيك انتي بمثاب هامي انتي قدوتي بعد والدي انتي التي سوف ترفعين رأسنا بعلمك لم تفعلي هذا بمراهقتك تفعلينه الآن

    وانت بهذا المستوى من العلم والاخلاق فقلت يااخي انت تعلم انني لست من نوعية الفتيات الجريئات انا لم تكُن نيتي اللعب واللهو مع هذا الشخص الرجل غرضه شريف ولو شعرت انه لعاب لتركته قال اخي الاخ اذا اكتشف ان اخته تحادث شخص لايرتاح حتى يقضي عليها

    ولكن انا اتعامل معك كعقل واعي ومدرك واثق باخلاقك وتربيتك ولكن اذا يحبك سوف يتقدم لخطبتك ولكن اذا لم يتقدم لاتحزني ... لكن سوف اخذ منك الجوال وجهازك الاب توب فلم امانع لقد تالمت كثيراً لااريد نياتي هذا اليوم الذي اهلي يشكون بتصرفاتي لقد

    اعطوني اهلي الحرية الكامله فأعطا والدتي الجوال والابتوب لاني اخبرت اخي ان لازم الجوال اشيك عليه لانني طلبت رسائل ماجستير من مصر وسوف يخبروني بوصولها عن طريق جوالي او البريد وانا والله كنت صادقه قال حسناً الجوال والجهاز لدى والدتي اذا احتجتيهم تكون والدتي عندك

    فقلت موافقه جاء يوم السبت واحتجت الجوال لكي ارى هل المكتبة ارسلت رسائل الماجستير وذهبت والدتي لدورة المياة فاستغليت هذه الفرصة وكلمت هذا الشخص فقلت افتح بريدك سوف ارسلك ماذا حصلي قال انا نائم فقلت تكفى عجل في موضوعنا

    قال هل لديك كذبه جديدة فقلت والله لم اكذب فاخبرته بالذي حصل لي وقال انا مواصل لست فاضي لدراما جديدة وسوف انام قلت ماتوقعتها منك فقلت اذا لم تصدقني كلم اخوي وتأكد بنفسك ابلغني برأيك على ايميل زميلتي وكتبت ايميلها له لاني خشين ان يرى اخي بريدي فقال انا سوف اغلق جوالي وخرجت والدتي من دورة المياه

    ورجعت الجوال والجهاز لها وانا في ذهول واندهاش مما سمعته انصدمت صدمه كبيرة لم اكلمه ابدا ....فبعدها بفتره شيكت على البريد ووجدته اون لاين فقلت لماذا تتخلى عني قال لانك كذبتي علي معقوله اخوي يسوي كيذا مع اخته

    قلت لو لم يكون الموضوع صحيح ماطلبت ان تكلم اخي قال انتي تبين تجبريني اجي اخطبك غصب انا بالفعل كنت ناوي اتقدم لخطبتك ولكن مو بالغصب قلت والله لم افكر بهذا الموضوع وبعدين ليش اكذب انا وانتم فقين بعد الاختبارات تتقدم يعني الامور ماشيه تمام

    ولكن اخي علم بأني احادثك فقال الايميل الذي طلبتي ان ارسل قراري له ايميل مين فقلت ايميلي فقال والآن عرفت فقلت لا ايميل زميلتي قال ايميل زميلتك او ايميل ووضع لي رمز خروف أي شباب فقلت انت تعرفني ماعندي هالحركات

    قال اللي كلمت شخص وضحكت له اكيد ......وضع هذا النقاط فقلت الله الشاهد انني لم اعرف شاب خلال فترة حياتي قال معقوله 26 ولم تتعرفي على شاب قلت اخلاقي لاتسمح لهذه التفاهات شعرت انه شخص اخر لم يكن هذا الشخص الذي بنيت احلامي معه والذي احسسني بدفء كلامه .

    دكتور لو اعلم انه صاحب تسليه ولعب وانه لايحبني لما حاولت الاتصال به الرجل فعلاً شاريني لكن اصابه شك باني كذبت عليه ويعتقد ان اخترعت سالفه اخي لكي اغصبه يتقدم لي والله عندما حادثته مره اخرى شعرت انه تعبان جداً تعبان ومتردد

    فقلت انا مستشارة اعرض علd استشارتك وسوف ارد عليك باعتبارك مستشير وليس حبيب فعرض مشكلته علي وقال انه يحب فتاة ولكن متردد يخاف يتخذ قرار ويتقدم لها وبعدها تحاصره الشكوك ويضيع بينهم اطفال ويخاف يتخذ قرار ولايتقدم لها ويندم لانه فرط بها

    اكتشفت انني لااستطيع العيش بدون هذه الفتاه ولو لفيت العالم لااحصل مثلها ايضاً قال ان هناك اشخاص يعزون عليه عارضوه بالعمر لانه اصغر مني عمره 24 سنه وانا 26 سنه ولكن قال استطيع ان اغير رأئهم بسهوله لكن تكمن المشكله في التردد والحيرة,,

    فقمت بالرد عليه ولكن قال لم اهضم ردك فقلت حسناً سوف استعين بشخص اكثر جدارة وكفأه وخبرة بالحياة ....

    دكتور ارشدني نحن نحب بعض ولااريد ان نتفارق اريد ان نكمل عمرنا مع بعض ولكن ليس مصدقني ان اخي وامي عرفوا بعلاقتي معه ماذا افعل لكي يصدق ؟؟؟ والله يادكتور لم اكذب عليه بالفعل اخي عرف وامي انا لااريد نفترق على موضوع لم يحصل.....

    والسؤال الثاني بماذا تنصحه هل يقدم لخطبتي ام يصرف الموضوع؟؟؟؟ دكتور حاولت اشرح له الموضوع بالجوال ولكن يعصب ويقفل تنصحني ااقابله في مكان عام واخذ مصحف واحلفله؟؟

    دكتور انا وربي ماني من البنات المراهقات والله ادري ان هذا خطا واعتبره خيانه لاهلي ولكن انصحني يادكتووور اول مره اقف حايرة مكتوفة الايدي اعتذر عن الاطاله ولكن اريدك تعرف الموضوع من البداية.....

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-08-30

    د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري


    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

    فيبدو أن الأخت المستشيرة التي رمزت لاسمها بالمحتارة طيبة القلب جدًا ، وأنها صاحبة نيةٍ ( سليمة ) ، وتفكيرٍ ( سطحيٍ ) تُنبئ عنه تلك الأحداث التي أوردتها في استشارتها الطويلة جدًا ، ولاسيما أنها تبدو مُتأثرةٌ جدًا لكون فارس أحلامها المزعوم لم يصدقها فيما قالته له .

    أختي الكريمة : بعد أن تصفحت ما جاء في استشارتك فإنني أنصحُك أن تبتعدي عن كل هذه الأحداث ، وأن تنصرفي عنها انصرافًا كاملاً ، وأن تتوبي إلى الله تعالى مما أنتِ فيه من ضياع ، وأن تستغفريه سبحانه وتعالى من مجموع تلك الذنوب التي فيها الهلاك إن لم تتداركي نفسك يا غافلة . فالحذر ثم الحذر من تتبع خطوات الشيطان الخفية التي يُحذِّر منها الخالق جل جلاله في قوله تعالى :  وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ  ( البقرة : من الآية 168 ) .

    والتي - لا شك - أنك تسيرين فيها سيرًا حثيثًا منذ أول خطوة ، وهي الخطوة التي أشرت إليها في الاستشارة بقولك : \" فطلب مني أن لا انقطع عنه ويتم التواصل بيننا ، لم أعط كلامه أهمية ، ولكن يا دكتور أول مره أشعر بشعور غريب .. فيه شيء يشدني لهذا الشخص ، كنت على اتصال معه عالماسنجر \" .

    وهكذا خطوة ثم أُخرى فالتعارف ، ثم التحادث ، ثم تكرار الاتصال حتى وصل إلى ( 50 ) اتصال لإيقاظه من النوم ، ثم الضحك والقهقهة ، ثم تكرار الاتصال بالجوال ، ثم تبادل الهدايا والمواعيد والتواصل بالبريد الإليكتروني ، وهكذا حتى أصبح التعلُق به واضحًا وصريحًا . وأخشى أن يؤدي بك كل هذا في نهاية الأمر إلى الوقوع فيما لا تُحمد عُقباه من اللقاء وليس بعده إلا الخطيئة والعياذ بالله ، وعندها لن ينفع الندم ولا العتاب ولا الحذر .

    وحتى لا أُطيل فإن لي بعض الوقفات التي أطرحها على شكل بعض التساؤلات ، تاركًا لك فرصة التأمل فيها والتفكير الجدي بدون عواطف فلعلك تُدركين حجم الخطأ الذي وقعتي فيه ، والذي يبدو أنك لا تزالين راغبةً في مواصلته .

    وأقول لكِ : كيف يُمكن أن تكوني ( طالبة دراسات عليا . وعضوةً في أحد مواقع الاستشارات الأسرية ، ومعلمة في إحدى دور القرآن الكريم ، ومن عائلة محافظة ) ، ثم تصدر عنك مثل هذه السلوكيات الخاطئة التي تعلمين تمامًا أنها لا تصدر إلاّ ممن اتبع هواه وغفل عن مراقبة مولاه جل في عُلاه ؟

    كيف يمكن أن تقبلي بتكوين علاقةً غرامية مع شخص غريب ؟ وأنتِ تعلمين أنه لا يجوز لك ذلك بأي حالٍ من الأحوال ؟ وأن ذلك محرمٌ شرعًا ، ومرفوضٌ عقلاً وطبعًا وعُرفًا ؟

    كيف تتواصلين مع هذا الشاب الذي يبدو أنك مُغرمةٌ به بدليل أنك أنتِ التي تطاردينه ، وتبحثين عنه ، وتحرصين على رضاه ، وتتحاشين إغضابه ، ثم تقولين \" دكتور لو أعلم أنه صاحب تسليه ولعب ، وأنه لا يحبني لما حاولت الاتصال به ، الرجل فعلاً شاريني ، لكن أصابه شك بأني كذبت عليه ، ويعتقد أني اخترعت سالفة أخي لكي أغصبه يتقدم لي \" ؟
    هل تتوقعين أنه سيتقدم لخطبتك يا مسكينة بعد هذا كله ؟

    إنك يا أختنا ( المحتارة ) تعيشين حالةً غريبةً من الوهم والضياع مع هذا الشاب ( الذئب ) حتى وصل بك الحال إلى أن تقولي : \" هل تنصحني أقابله في مكان عام ، وآخذ مصحف وأحلف له ؟؟ \" .

    إن هذا دليلٌ قاطعٌ على أنه مُتمكنٌ منك ، ومُسيطرٌ عليك يا مسكينة ، وأنك على استعداد لتلبية كل ما يُريده منك لكسب رضاه واستعادة ثقته ، في حين أنه يتعامل معك كما يتعامل الذئب مع الفريسة التي - لا شك - أنه متى تمكّن منها فسيفترسها ، ثم يتركها تتخبط في دماء الذنب والخطيئة و العار .

    وختامًا / أنصحُك بقطع كل أنواع التواصل معه ، ونسيان كل ما جرى وما كان ، والتفرغ لحياتك وأسرتك ودراستك ، والتوبة الصادقة إلى الله تعالى من كل ذلك ، وعدم السماح لإبليس اللعين بأن يجُركِ في خطواتٍ شيطانيةٍ أُخرى لتقتربي من الهاوية التي تنتظرك إن لم تعودي إلى الله تعالى ، وتقلعي عن هذه الذنوب والمعاصي ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العظيم .

    وتأكدي أنه إن كان مُحبًا لك وصادقًا في حبه فسوف يأتي البيوت من أبوابها ، وسيطلبك للزواج من أهلك بالطريقة الصحيحة ، والله تعالى هو الهادي إلى سواء السبيل .

    • مقال المشرف

    صبيا

    لقطات شجية تتهادى حولها أنشودة عذبة تنساب إلى الروح: «الحسن يا صبيا هنا يختال»، نعم، لقد رأيت اختيال الحسن في قاعة مغلقة، تكتظ بالنخيل الباسقات وطلعها النضيد، من رجالات التعليم في صبيا ومِن خلفهم في قاعة أخرى نساؤها الفاضلات، لم تكن الأنوار المز

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات