كيف أعالج طفلي من التحرش ؟

كيف أعالج طفلي من التحرش ؟

  • 19624
  • 2010-07-18
  • 3335
  • أماني


  • ابني عمرة 9 سنوات اكتشفت أنه يدخل إلى اليوتوب لمشاهدة مناظر غير اخلاقية وعندما سألته انكر وبكى وبعد ان طلبت منه ان يدعو على نفسه بالعمى قال نعم شاهدتها وطلب مني عدم اخبار والده بذلك

    وعندما سألته من علمك هذا قال خالتي التي عمرها 13 سنه وهي التي علمته ويمارسان الجنس مع بعضهما ويقول منذ أن كنت في الخامسه من عمري لم احصل على التفاصيل منه

    ولكن عندما قرأت عن التحرش الجنسي الخوف والفزع وقضم الاظافر والاحلام المزعجه كانت اعراض طفلي ولم افهم الا متأخرة عن ذلك مع العلم بأنه في حلقه تحفيظ قرآن وسلوكه والحمدلله مع الاخرين طيب والكل يشيد به واخبرني أنه يضع يدة على اعضاءة .

    ارجو منكم ارشادي ونصحي بكيفية علاجه بدون الرجوع الى اخصائي او اخبار والدة وجزاكم الله خير

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-08-01

    د. أيمن رمضان زهران


    بسم الله والحمد لله للهم صلي وسلم وبارك عليك يا أكرم خلق الله فيارب قد أكرمتننا بمحمد في دنيانا اللهم أكرمنا بشفاعته فينا يوم القيامة .

    أختاه العزيزة ابنك في سن الاستكشاف وحب الاستطلاع وميوله الآن تتكون فمن السهل توجيهه في أي اتجاه ويتأثر كثيرا بما حوله وما يشاهده فهو قد لايعي ما يقوم به لكنه بالتأكيد رأى ذلك أمامه وهنا فأنت عليك الكثير والكثير من المراقبة ويحتاج طفلك في هذه المرحلة أن يقوم الوالدان بمراقبته سلوكياً وإرشاده إلى الاستقامة والصلاح ، وكذلك مراقبة أفكاره وتصوراته وعواطفه بالأسلوب الهادئ غير المثير له ، وان يتعاملوا معه كأصدقاء لمساعدته في شق طريقه في الحياة.\\ومراقبة سلوكه في المجتمع أكثر ضرورة منه في البيت ، فيختار له الأصدقاء الصالحين ، ويمنع من مسايرة الأصدقاء غير الصالحين ، وتكون العقوبة أحيانا ضرورية إنْ لم ينفع الإرشاد والتوجيه ، ويجب تمرين الطفل على محاسبة نفسه ، وتقبّل المحاسبة من قبل الآخرين ، إضافة إلى ترسيخ مفهوم الرقابة الإلهية في أعماقه لتكون رادعاً له من الانحراف في حالة غياب المراقبة من قبل والديه وخصوصا في مثل هذه الأمور التي تتعلق بالجنس.

    والمراقبة من حيثُ الأساليب والوسائل متروكة للوالدين ، كل حسب وعيه وتجربته في الحياة ، وهما بحاجة إلى التعاون في هذا المجال ، ومراقبة الوالدة للطفل ذكراً كان أم أُنثى أكثر ضرورة لانشغال الوالد غالباً بأعماله خارج المنزل.\\ومن الضروري ان يشعر الطفل بانّه غير متروك من قبل والديه ، وإنهما يحرصان عليه ويراقبان سلوكه ، ولا يتركاه للآخرين وإن كانوا أعز أقاربه ويمكن للوالدين الاستعانة بغيرهما في المراقبة ، وهنا لابد من التعاون مع المدرسة مثلاً ، والتعاون بين الأسرة والمدرسة مثمر جداً في تربية الطفل تربية صالحة ، وإنقاذه من الانحراف الذي يمكن ان يطرأ عليه في حالة الغفلة والإهمال.
    وللتغلب على مشكلة التحرش الجنسي عند الأطفال ينبغي:-\1ـ ينبغي توعية الأطفال منذ الصغر بشتى الطرق والوسائل المتاحة والممكنة . \2 ـ مراقبة الكبار اللصيقة للأطفال أثناء لعبهم بعيدا عن التسلط. \3 ـ ينبغي التأكد من نوعية علاقة الكبار بالأطفال وسلامة نيتهم مهما كانت قرابتهم للطفل . \4 ـ ينبغي على الأمهات أخذ الحيطة وحماية أطفالهن من المنحرفين وإن كانوا من أفراد العائلة. \5 ـ مراقبة سلوك الخدم وعلاقتهم مع الأطفال . \6 ـ مراقبة مراكز الانترنيت العامة من قبل الجميع إن كانوا مربين أو سلطات أمن أو غيرها كي لا يستغل الأطفال بتدريبهم على ممارسات إباحية أو استدراجهم لها. \7 ـ ينبغي إحاطة الطفل بالحب والحنان وبأجواء التعاون والاطمئنان وإتاحة الفرصة لهم للإفصاح عما يعانون منه . \8 ـ حماية أطفال المدارس من الممارسات السلبية وذلك بعدم تركهم في المرافق مدة طويلة أو في الغرف المهملة والفارغة كي لا يجدوا فرصة لممارسة تلك السلوكيات. \9 ـ مراقبة الأطفال في ذهابهم وإيابهم إن كان للمدرسة أو إلى أماكن أخرى. \10 ـ منع الأطفال وتحذيرهم من الذهاب إلى أماكن مهجورة كي لا يجد المنحرفون فرصتهم للاعتداء عليهم. \11 ـ التفريق بين الأطفال أثناء النوم قدر الإمكان وان كان لابد منه ينبغي مراقبتهم . \12 ـ الحذر من ممارسة الوالدين العلاقة الجنسية قريبا من الأطفال أو حيث يكون بإمكانهم سماع ما يدور بين الوالدين أثناء ذلك . \13 ـ تشجيع الأبناء على الالتزام بتعاليم دينهم وأخلاق مجتمعهم معنويا وماديا وذلك بوضع جوائز لمن يلتزم بتلك الأخلاق الراقية وحسن التصرف والسلوك. \وفقك الله وهداك .

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات