ماذا أفعل مع أخطاء ابنتي ؟

ماذا أفعل مع أخطاء ابنتي ؟

  • 19374
  • 2010-07-06
  • 3631
  • الام الحنون


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ابنتي عمرها 17 سنة منذ صغرها عنيدة و قوية وانا ام مثقفة وواعية واعاملها بحكمة وصبر ولكني في بعض الاحيان لا اعرف كيف اتصرف معها

    وهي سليطة اللسان وهذا يجعلها تجرحني بكلامها في كثير من الاحيان فاجد نفسي ابكي امامها <وانا لا احب البكاء امام اولادي > ثم بعد ذلك تاتي وتعتذر وتقول لي انا لا اضبط نفسي لانني عصبية

    وفعلا هي عصبية معي ومع ابوها واخوتها مع ان الجميع يماملونها معاملة جيدة وانا لست عصبية ولا ابوها ولا اخوتهاوهي تصلي ومحجبة ولكنها تستمع الى الاغاني بالرغم انني ربيتها منذ صغرها على عدم السماع ولكنها تتاثر بصديقاتها كثيرا

    كل هذا كنت اتحمله واقول غدا يتحسن حالها الى ان عرفت بالامس انها تعمل شات مع شباب مع انني حذرنها من مخاطر هذه الاشياء وتقول لي ان هذا ليس حرام لانه لا يراني ولا يسمع صوتي

    ولقد تكلمت معها باللين والموعظة الحسنة ولم احكي لابوها لاني اخاف ان يستعمل معها اسلوب العنف وهو حسن الاخلاق الا بهذه الامور لا يستطيع ان يضبط نفسه

    والان ارشدني ارجوك ماذا افعل وكيف اتعامل معها وانا اعرف ان الشدة والعنف تجعلها اعنف وشد وجزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-06

    أ. عبيده بن جودت شراب


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته .

    أختي الكريمة :

    أشكر لك مشاعرك تجاه ابنتك واهتمامك بشأنها بارك الله لك فيها وأصلحها وأقدر لك توجهك نحو المستشار معا لحياة أسعد لمساعدتك في حل مشكلتك وأقول وبالله التوفيق:

    العناد والمواجهة والاعتزاز بالنفس إحدى صفات المراهقة وهي عادة ما تتكون جذورها في مرحلة مبكرة من الطفولة ولذا من المناسب معالجة هذه الصفة من أول نشأتها.

    والأبناء يلجئون إلى ذلك لتأكيد وجودهم وإثارة انتباه والديهم لهم وتعزيز شخصياتهم وأحيانا يفرضون من خلاله متطلباتهم وإذا نجحوا في هذا من البداية فإنهم يتخذوه سلاحاً لهم وهم في ذلك متأثرين بأصحابهم وأصدقائهم ويتنافسون في هذا الجانب .

    هذا مجمل أسباب هذه الصفة ولعلاجها أختي الكريمة عليك أن تتخذي الخطوات التالية:

    أولاً: اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء لصلاح الأبناء وهدايتهم وخاصة ابنتك ولا تتراخي في ذلك فهذا أفضل علاج .

    ثانياً: عليك مناقشة هذا الأمر مع والدها وإثارة اهتمامه والاتفاق على مواجهة بتعقل وحكمة وتوزيع الأدوار بينكما في ذلك وتنويعها فقد يكون الحزم منك في مرة والتفاهم من والدها وفي مرة أخرى يكون الحزم منك والتفاهم من والده وهكذا.

    ثالثاًً: لا تواجهوا عنادها بالعناد منكم بل بالحوار والإقناع والتأثير غير المباشر وحاولوا أن توازنوا في ذلك.

    رابعاً: يحتاج هذا الأمر إلى تأمل ودراسة علاقات ابنتكم مع قريباتها وصديقاتها في المدرسة وخارجها لإبعادها عن صديقات السوء وعند الضرورة لا ما نع من تغيير بيئتها الدراسية.

    خامساً: ليس العقاب المناسب دائماً هو الضرب والمخاصمة بل هناك ما هو أكثر إيلاماً من الضرب كالحرمان أو الهجر أو الصمت وغيرها من الأساليب التي يمكن أن يكون تأثيرها كبيراً والتي يجب أن تتناوبوا عليها في إشعار ابنتكم بالرفض لتصرفاتها.

    سادساً: بعض الأخطاء لا يمكن قبولها وتجب مواجهتها بحزم وصرامة مثل ترك الصلاة ومحادثة الشباب عبر الماسنجر فإن لم يجد الحوار والإقناع فيجب اتخاذ موقف حازم فورا ومشترك.
    هذه أمور مجمله وخطوات عملية أرجو أن يكون فيها النفع فإن كانت صوابا فالحمد لله والتوفيق منه سبحانه والفضل له تعالى وإن كانت خطأ فهي مني ومن الشيطان واستغفر الله وأعوذ بالله من الجهل.

    وأخيرا أؤكد عليك بأهمية اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء وطلب العون والتوفيق والرشاد منه سبحانه، راجيا أن أستقبل منك ما يبشرنا بصلاح ابنتكم وإن استدعى الأمر تفاصيل أكثر فلا تتردي في إعادة الاتصال بالموقع.

    سائلا الله تعالى أن يبارك لكم في ذريتكم ويعينكم على تربيتهم وصلاحهم.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات