شبح هذا الرجل يطاردني !!

شبح هذا الرجل يطاردني !!

  • 19178
  • 2010-06-12
  • 2333
  • هاله


  • مشكلتي تبدا عندما انتقلت الى المدرسه الثانويه فقبلها كنت فتاة تفكر في الدراسة والنجاح فقط وعند وصولي للصف التاسع لم يتغير الامر ولكن حدث لي شي غريب فقد كنت استمع الى صديقاتي وهن يتحدثن عن احبائهن ولم اكن ابالي

    وبعد عدة شهور كنت انزل الدرج وهااناارى امامي شاب لا استطيع وصفه الا بالملاك واستمريت بالتفكير فيه حتى اصبح هو وتعليمي في نفس المرتبه تعرفنا عى بعض وبعد شهرين انفصلنا لان ابن عمي كان لديه شكوك واردت ان ابددها فلم ارغب بخسارة حياتي في مقتبل العمر في الصف العاشر خطبت انا وابن عمي

    علما بانني لا احبه ولكن كان له معزة خاصة عندي وخوفي من رد فعل عائلة ابي ان رفضت وعلما بان ابن عمي كان على علاقة عاطفيه بخالتي عندما كنت ابلغ ال11 وانفصلا لان جدي لم يوافق المهم طوال فترة الخطوبة لم اهتم به وعندما اهتم به كان يتهمني بانني افعل هذا امام الناس فقط

    اما عندما نكون وحدنا فانا بصدق لا احتمله ولا احتمل تصرفاته حتى اصبحت اكره نفسي واكرهه استمرينا على هذه الحال سنتين نتشاجر ولا نحدث احدنا الاخر لمدة لا تقل عن 4-5 اشهر وهكذا دواليك السنه الماضيه اصبحت اسمع كلام الناس عني بقولهم بانني سرقت حبيب خالتي بانني حقيرة ومنحطه

    علما بان لا احد فيهم سالني سبب موافقتي واصابني احباط حتى انني نمت في المستشفى لمدة 8 ايام لارتفاع ضغطي وتسارع دقات قلبي ابلغت ابي بانني ساتركه وفعلت ولم ننتهي من كل تفاصيل فسخ الخطوبه المهم اردت ان اشعر بانوثتي بان اجرب ماذا يعني ان يكون لي حبيب وبهذا لم انجح

    فصديق مقرب لي اعترف لي قائلا بانني صحيح جميله وانيقه ولكنني ملتزمه زيادة عن اللزوم ماذا بمقدوري ان افعل غيرت طريقة لبسي من متزمته الى ملتزمه لم افلح وتقرب من كم شب ولم استطع فلطالما كنت ابحث عن مواصفات ذاك الشاب فيهم

    قبل شهرين تعرفت على شاب فيه اغلب مواصفات ذاك الشاب ولكنني لم اعدافكر في ذاك الشاب السابق او مواصفاته فاصبحت اراه كصديق بعد ان كنت متيمة به وهذا الشاب يحبني ورومانسيته مشابه لرومانسيتي واغلب الاشياء فيه رائعه ولكنني لا انفك ابحث عن مخرج للهروب ولكنه بحبه يحاصرني

    اعلم بانني لطاما رغبت بان يكون لي روميو ولكن لا اعلم لما اشعر بالخوف عندما يقول لي بانه تحدث مع والدته بامر زواجه فاصرخ بوجهه واقول له انتظر فما زال الوقت مبكرا

    وصمتي معه اصبح اكثر من الكلام وتوتري في استمرار حتى انني صرخت في وجه امي وانا لم افعل هذة سابقا انا على وشك الانهيار ولا أعلم ماذا افعل فشبح ابن عمي يطاردني اينما كان اكاد اجن

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-07-05

    أ. عثمان بن خشمان الشاطري


    أختنا الكريمة :

    في البداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    وحياك الله في موقع ( المستشار ) الذي يساند الجميع وفق رؤية نشر الخير ونفع طالب الاستشارة مستعينين بالله وطالبين منه التوفيق والسداد .\أختنا الفاضلة – سدد الله خطاك – نريد أن نتفق في البداية على قواعد مهمة في التعامل مع الأحداث في حياتنا اليومية ومنها التركيز على الإيجابية والالتزام بالثوابت وخاصة الثوابت الشرعية وطلب المشورة من أهل الرأي والمشورة واختيار الصحبة الصالحة الناصحة الدالة على الخير في البيئة التي نعيش بها وهذا من الأمور الهامة جدا .

    ثم بالنسبة لما ذكرت من وصف أن بداية المشكلة كانت بالاستماع لصديقاتك ؛ فكان من الواجب إذا استمع الإنسان للقول أن يتبع أحسنه ويستشير أهل الرأي ليستفيد من خبرتهم وتجاربهم ثم استمرت المشكلة في التنقل وعدم التركيز والتذبذب من هنا إلى هناك لذلك أنصحك بالتالي :

    1.ركزي على ذاتك وغيري فيها لأن التغيير يبدأ من الداخل قال تعالى (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )).\2.استشيري في أمورك الخاصة الدقيقة عن تفاصيل هذا الحدث من أهل الثقة من أهلك وخاصتك ليدعكم في تجاوز هذا التحدي لأنهم أعلم بواقع الحال الخاص بكم.\3.اجعلي الحجارة التي أمامك سلما للوصول إلى هدفك ونجاحك عند بداية دخولك المرحلة الثانوية.\4.تحدي التوافه وتخذيل الشيطان للإنسان فأنت قوة كامنة قادرة على التغيير بحول الله وقوته.\5.من المهم التركيز على النية وجعلها إيجابية (( إنما الأعمال بالنيات )).\6.نقطة هامة جدا من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب .\\وفق الله الجميع وسدد الخطى .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات