ما ألطفه إلا معي ومع أهلي !

ما ألطفه إلا معي ومع أهلي !

  • 19146
  • 2010-06-12
  • 3542
  • rasha

  • لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اود طرح مشكلتي عليك عسى ان يسخر الله لي الحل بين يديك إن شاء الله فانا مهندسه مصرية اعيش في الكويت لا اعمل متزوجة من ثلاث سنوات ونصف وعمري28 سنه و

    زوجي مهندس له شركة مقاولات صغيرة اسسها من سنة تقريبا عمره 31سنه لدينا طفلة عمرها سنتين وثمانية اشهر . مشكلتي هي زوجي لا اعرف كيف يجب علي التعامل معه سلكت معه اكثر من طريقه وفي كل مرة لا ارى اي تغير او حتى تحسن وتبقى المشاكل نفسها

    فشخصية زوجي منقسمة الى قسمين فهو في العمل ومع اهله واصدقاءه واقاربه مختلف تماما عما هو عليه معي ومع ابنتي ومع اهلي وكل من له صله بي فهو بار باهله جداجدا ويصل رحمه ويهتم بذلك كثيرا يود اصحابه يشاركهم اهتماماتهم وازماتهم وحياتهم يسمع لهم ولمشاكلهم

    تجده دائما بجوارهم ناجح في عمله طموح جدا مرح يكثر من الصدقات متواضع نشيط وذو همه عالية يحب الاطلاع والبحث في اي موضوع يطرح عليه باستثناء الحياة الزوجية وتربية الابناء يبذل كل غالي ونفيس لارضاء من يحب يحب التغير

    كل هذه الامور انا سعيدة بها وفخورة بان زوجي له هذه الصفات ولكن للاسف هو كثير الكلام مع الاخرين لايضع حدود لكلامه لدرجة اني اخاف ان اشكو له ضيقي من اي احد لانه بمنتهى البساطه ممكن ان يخبره ويسبب لي الحرج والمشاكل

    وللاسف اي مشكله تحدث بيني وبينه يخبر والدته واخوته بها والاسوء انهم جميعا لهم افكار غريبة فيها شيء من التقليل من المرأة وتحميلها كل خطأ يصدر من الزوج او الاولاد او اي خلل يحدث في العلاقة فالزوجة المسؤول الاول والوحيد

    ويستمع لرايهم ويطبقه دون تفكير فتكون النتائج وخيمة عنيد جدا جدا حتى لو كان هذا العند سوف يعود عليه وعلى ابنتنا بالضرر فلقد علم البنت استخدام اسلوب الضرب معنا منذ ان بدات في تحريك يديها بشكل عشوائي كان يشجعها على ان تضربني

    ويقول لها (ايوة كده شاطرة اضربي ماما )حتى كبر معاها هذا السلوك انا والحمدلله استطعت ان اقوم فيها هذا السلوك ولكن هو يتح لها الفرصة ان تضربه ولا ياخذ اي موقف منها بالعكس يضحك ويتركها تتمادى هذا على سبيل المثال في موضوع العند هو يفعل ذلك لمجرد انه يعلم اني لا ارغب في هذا التصرف وقيس على ذلك

    سيدي الفاضل كل شيء اطلبه او اظهر رغبتي او ميولي له يقابله بالرفض او تنفيذ عكس ما اريد وبالتالي لا اعرف كيف علي التعامل معه هو دائما يقول ان اسلوبي سئ وانا لا اقول ان اسلوبي رائع ولكن ليس بالسيئ

    ولكن في كل مرة احاول ان اغير اسلوبي فيها للاسف الشديد يكون رد فعله مزعج لي جدا جدا بل محبط ومحزن في معظم الاوقات فلو احضرت له ورده او هدية او ارسلت له برساله او احدثت اي تغير جيد في حياتنا يتجاهله او يرد علي بشيء من الا مباله

    او احيانا يفتعل مشكله او ينتقد بشكل مزعج فيه جرح لمشاعري وانا من النوع الحساس كثيرا ما اتاثر بدرجة كبيرة مما يجعلني ابتعد عنه واغرق في الدموع والتفكير لماذا يتصرف معي بهذا الاسلوب

    واذا ناقشته في الموضوع يحملني انا الخطأ ويقول انتي اسلوبك سيئ ولا بد لي ان اتغير اولا حتى يفكر هو في التغير لا يعبر عن مشاعره تجاهي ابدا ولا يمدحني مهما فعلت بل على العكس دائم النقض دائما يهاجمني في كل تصرفاتي

    دائما يقلل من شأني يتعامل معي كما لو كنت امراة جاهلة لا اعلم اي شيء في هذه الحياة لو شعر اني تميزت عنه في اي شيء مهما كان بسيط او تافه يحاول احباطي واقناعي اني مستحيل ان اكون افضل لان امكانياتي لا تسمحي لي بذلك يقصد امكانياتي العقلية

    وايضا لا يسمعني ابدا واي كلام بيني وبينه لا بد ان ينتهي اما بالسخرية لو كنت اتحدث عن اهلي حتى لو كانوا والدي وامي يسخر منهم وباسلوب سيء ولو تكلمت عن اي شخص له علاقة بي لا بد من السخرية او النقد اذا تكلمت عن اي رغبة او فكرة او راي لي يهاجمني ويعترض ويحاول ان يثبت اني مخطئة

    حتى لو كان من داخله على قناعه تامة اني على صواب يعتبر ان اي سؤال اوجهه له هو نوع من التجسس والتدخل في خصوصياته والتسلط والتحكم وغالبا ما تكون الاسئلة عن العمل اذا خرج من المنزل احيانا اساله اين سوف يذهب ليس للتدخل بس من باب العلم بالشيء

    وبالتالي حاليا لا يدور بيني وبينه اي حوار سوى اذا اراد مني شيء يطلبه وانا كذلك لان معنى اني ادخل معه في اي حوار او كلام معناه ان انتهي بمشكلة وزعل ومع ذلك طوال ما هو في المنزل يحاول ان يستفزني ويضايقني بالكلام

    واذا سالته يقول عادي بهزر معاك واخبرته اكثر من مرة ان هذا الامر يضايقني وهو طبعا لا يكترث بالعكس يزيد لدرجة اني اخبرته اني لن اسامحه ما دام هو يقصد مضايقتي حتى لو على سبيل المزح وللاسف هو يتعامل بنفس الاسلوب مع ابنتنا

    لدرجة انه يوصلها لحاله غير طبيعية من الهياج والعصبية وبالتالي هي تنفر منه في اوقات كثيرة بالاضافة الى عدم احترامه فلو اخطأت معه يستحيل ان توافق على ان تعتذر له في حين انه بالعكس تماما معي من دون ما اطلب تسعى للاعتذار

    وتلح علي حتى اسامحها وهو طبعا دائم الانشغال بعمله يعطيه كل وقته حتى وقت الغداء او في اي وقت متاخر بالليل تصله اتصالات للعمل يؤجل كل شئ في البيت من اجل عمله لا يعطينا مساحه من الوقت ابدا من اجل العمل

    هو ايضا يتسبب لي في مشاكل مع اهله وبدون ان اخطئ في حقهم وهم للاسف دائما يخطئون في حقي وتسببوا لي في اكثر من مشكله وانا لا ارد عليهم احترام مني لهم ولزوجي لكن زوجي ايضا لا يدافع عني ولا يقف معي

    بالعكس يزيد الامور اضطرابا ويحملني الخطأ بالرغم من اني لا اكون مخطئة هذا بالاضافه الى ان علاقته باهلي سيئة لا يحاول ان يودهم او يسال عنهم او يصلهم نحن نسافر كل فترة الى مصر في اذا زارهم لا تتعدى الزيارة ربع ساعه

    يجلس دون ان يتكلم ويجري خلالها اكثر من اتصال واذا ذهبوا له ليسلموا عليه نفس الاسلوب وان كان سوء العلاقة بينه وبين اهلي ناتج عن بعض المشاكل والتي تعتبر بسيطة جدا حدثت عند الاستعداد للزواج ولم يكون اهلي مخطئين في شيء بالعكس

    ومع ذلك اهلي اكرموه وعاملوه كابن لهم ولكنه دائما ما يسيء التعامل معه وطبعا هذا الامر اكثر شيء يضايقني واشعر بانه سبب اساسي لاي مشكله تحدث بيني وبينه لانه اذا تكلم عنهم او ذكرهم يسيء لهم ويجرحني بذلك كثيرا

    ومع ذلك اهله اخطؤوا في حقي كثيرا واساؤوا لي ولاهلي ووالله اني لم ارد في مرة على والدته ولم اتلفظ بكلمة واحده تخرج عن الادب والخلق واذا اخبرته بذلك انهم بالرغم من اساءتهم لي لم اعامل اي منهم بجفاء

    يقول امي لها ان تقول وتفعل ما تريد وليس لاحد ان يحاسبها لدرجة اني في مرة اخبرته اني لا احاسبها ولكن الله يحاسب المخطئين

    انا اريد ان اعرف ما هو نمط شخصيته ونمط شخصيتي وما افضل طريقه يمكن ان اتعامل مع زوجي بها وكيف امنعه من ان يخبر اهله بكل ما يحدث بيني وبينه من مشاكل وافضل طريقة للتعامل مع اهل زوجي وبالاخص والدته لانها دائما تتكلم عني وعن اهلي في غيابي بالسوء

    وتصفهم بامور هم بعيدين عنها تماما اتمنى ان اضع حد لهذا الكلام وكيف على اهلي ان يتعاملوا مع زوجي حتى لو تطلب ذلك ان اتغير انا وعلى العلم باني عرضت عليه اكثر من مرة ان ناخذ دورات في التأهيل الاسري وتربية الابناء ولكنه رفض وان وافق وافق ان اذهب انا من دونه

    اتمنى الاجابة على طلبي ولكم جزيل الشكر وعسى الله ان يجعل هذا الامر في ميزان اعمالك ويصلح بيك حال زوجي وبارك الله فيك

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-17

    أ. دانة أحمد قنديل


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً ومرحباً بك يا رشا معنا في موقع الجميع المستشار.

    حبيبتي، لا أظن أن بوسع أحد أن ينكر صعوبة الموقف الذي أنت فيه. بالعكس إنني أدعوك أن تجعلي الصبر رفيقك طوال الوقت وأن تجعلي الدعاء شغلك الشاغل فالله عز وجل بقدرته يمكن أن يقلب الأمور ويغير الموازين ويجعل زوجك واحد من أفضل الأزواج وأكثرهم محبة وحناناً لزوجاتهم. وضعي في حسبانك أن الحياة هي دار امتحان وأن الله يمتحن الأشخاص كل بحسب ما يناسبه والله يعلم أنك قادرة على الصبر على هذه الصعاب ولذلك امتحنك فيها.

    عزيزتي، قبل أن أصل إلى نهاية رسالتك وإلى الموضع الذي تحدثت فيه عن أسلوبك كنت أقول لنفسي لعل أسلوبها هو السبب وفيه من (الجلافة) ما يجعله ينفر من الموضوع من أساسه، وها أنت قد ذكرت أن بأسلوبك شيء خطأ وعلى كل حال ولو لم يكن فيك خطأ إطلاقاً فإن الحل الأمثل لكل مشاكلنا مع الآخرين في الحياة أن نتهم أنفسنا بالتقصير ونحاول تحسين عيوبنا وتطوير أساليبنا لأننا نمتلك القدرة على تغيير ذواتنا ولا نمتلك القدرة على تغيير الآخرين حتى أبناءنا الذين خرجوا من أجسامنا نحن فما بالك بزوج تربى في غير بيئتك وامتلك ثقافة مختلفة تماماً عن ثقافتك وله معتقدات غير معتقداتك.

    عليك يا صديقتي رشا أن تعملي على تحسين أسلوبك في التعامل معه ولا بأس عليك باتباع دورات التأهيل الأسري حتى لو لم يرافقك فقد تحصلين على معلومة واحدة وطريقة جديدة في التعامل معه تغير مسار حياتك معه.
    وتمسكي بالتعامل معه ومع أهله بالحسنى وإياك أن تتعاملي معهم بالمثل لأن الله تعالى قال في كتابه الكريم:(ادفع بالتي هي أحسن السيئة فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم، وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم) ونحن دائماً معك إن رغبت بالمتابعة.

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات