أم صديقتي تشك في جنسي !!

أم صديقتي تشك في جنسي !!

  • 19059
  • 2010-06-02
  • 2421
  • الشامخه


  • السلام عليكم
    أنا بنت وتعرفت ع بنت عبر موقع إسلامي دامت هذه المدة وحاليا بنكمل سنة أم البنت لاحظت كثرة مكالماتها ع الجوال لي استغربت وهي محت هالإستغراب

    قالت لها عن علاقتها فيني بعد مدة كلمت أنا امها وقالت انها ماارتاحت لأني كنت مستحيه منها وارجف وانا اكلمها بعد فترة تقول لي صديقتي فجأة صحوها من نومها قالت امها وخالتها عني اني ولد

    ودقوا ع جوالي كنت نايمه رديت وسمعتها قالت اسم وقفلت وحلفوا اني ولد وهددوها تمسح رقمي قالت طيب ومامسحته

    بعد فترة ارسلت لي صورتها بس راسها لا مو طالع بس جسمها توريني فستانها هذا بالليل والصباح طلعت للدوام نست الجوال فاتح امها شافت الرسالة سحبت الجوال وحاليا لها بدون جوال شهر ويومين

    ابغى حل نقنع فيه امها اني والله والله والله بنت
    حاولت بصديقتي أكلم أمها رفضت لان رقم امها عندي تقول ان كلمتها بتعاند وتطول مدة سحبها للجوآل
    وش السواه ساعدوني والله يجزاكم الجنة

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-08-13

    أ. مها عبد الرحمن الصرعاوي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    شكرا على ثقتك بالموقع ونسأل الله أن يسددنا لما فيه صلاحنا وصلاح أمتنا ، ونسأل الله أن يعيننا على تقديم العون لكِ على خير وجه إنه ولي ذلك والقادر عليه

    أختي الكريمة :

    أولا:\ بالله أبلغ ما أسعى وأدركه **لا بي ولا بشفيع لي من الناس\إذا أيست وكاد اليأس يقطعني **جاء الرجا مسرعا من جانب اليأس\فوضي الأمر لله تعالى فهو من يدبر الأمور على خير تدبير \ومهما ساءت وتعقدت الأحوال ، فالله تعالى يأتي بالفرج من حيث لا نحتسب ..فقط علينا الثقة بالله وحسن الظن به ودعاءه والتوكل عليه وحسبنا الله ونعم الوكيل .وإني لأرجوا الله حتى كأنني \أرى بجميل الظن ما الله صانع \أكثري الدعاء بالفرج ومن أكثر قرع الباب يوشك أن يفتح له.

    ثانيا : مشكلتك تتلخص في نقاط \1_عقد صداقة عبر الانترنت من خلال موقع إسلامي \2_تواصلك ما أنت وصديقتك الالكترونية عن طريق الهاتف ..\2_شك والدة صديقتك في كونك فتاة \3_تصوير صديقتك نفسها (دون الوجه )..وإرسال صورتها لكِ\4_تبحثين عن مخرج لإقناع أم صديقتك بأنك فتاة ولستِ شاب لإخراج تلك الصديقة من مأزق كبير! .

    ثالثا : قبل أن أقترح بعض الحلول عليّ أن أوضح أمور: \1_الصداقة الانترنتية مهما حاولنا رفضها أو تجاهلها ، فلقد أصبحت واقعا لا نستطيع إنكاره حتى لو لم نقتنع به \..ولكن علينا ترشيده والتصرف الصحيح حياله ، والانتباه والوعي تماما \2_فعندما تتعرفين على إنسانة عن طريق الانترنت ضعي احتمالات عدة ما يتعلق بديانتها ، صدقها ، أهدافها ، التوجه والفكر الذي تحمله ..وغيرها \ولا تثقي فقط لمجرد ردودها الرائعة وأسلوبها المميز ولأنها في موقع ملتزم .\3_أثناء إبحارك في الانترنت عليكِ إطلاع والدتك أو أختك الكبيرة وأهلكِ بكل ما تفعلينه مهما كان سنك ومهما كان ثقتك بنفسك ، فهذا مما يبعث الطمأنينة \ويجعل أهلك في الصورة ، ليكونوا بوابة أمان لك تحميك من الآخرين ومن نفسكِ، أخبريهم واجعليهم يشاركونك مهما كان بسيطا وتافها بالنسبة لكِ أو لهم ..المهم أن تكوني معهم ويكونوا معك ..فالذئب يأخذ من الغنم القصية ..والشيطان كذلك \4_تصوري أنكِ وصديقتكِ استأذنتما والديتكما قبل تواصلكما عن طريق الجوال ...هل تتوقعين أن سيحدث ما يحدث؟!\قد يرفض الأهل ...نعم ، ولهم السمع والطاعة ، فعلى الأقل يمنع وقوع مثل هذه المآزق بإذن الله ..\5_التصوير بهذه الطريقة لا تؤمن عواقبه ، حتى لو لم يظهر الرأس أو الوجه ، فهي خطوات وتساهل يجر إلى التمادي في التصوير مما يوقع في ندامة أشد!\مهما كانت ثقتك في صديقتك المقربة حتى! \لا يسوغ لأحدكما تصوير نفسها وإرسال صورها!.

    رابعا : حلول مقترحة ..\1_الحل مرتبط بتوفيق الله تعالى ومعونته ، فأكثري من الدعاء بأن يدلكما الله على الطريق الصحيح لمعالجة الوضع،فاسألي الله بأسماءه الحسنى وصفاته العلى أن يفرج عاجلا غير آجل ما وقعتما فيه من مأزق.\2_الجئي لأمك ووضحي لها الأمر واطلبي منها أن تتدخل بالاتصال على أم صديقتك من جوالك لإنهاء الموضوع وتبرئة صديقتك .\3_استخيري الله قبل اتخاذ أي إجراء قد يؤثر في مسار الموضوع .\4_اقترحي على صديقتك التقرب لخالتها أو إحدى قريباتها ممن تثق الام في رأيهن ، واطلاعها على الحقيقة وإقناعها بأنك فتاة وليس شاب ، حتى لو لزم الأمر \أن تعيد الخالة الاتصال بك مع أمها دون موعد مسبق حتى يتم التأكد والاطمئنان ..\وليس الهدف (إعادة الجوال) لكن الهدف الحقيقي (إعادة ثقة الأم في ابنتها ) التي يضرها ما يضرّ ابنتها ويؤلمها أن تحوم الشكوك حولها ، فما تفعله ليس بدافع (عناد) بل بدافع حب وحرص وشفقة ! .

    هذا ما يسره الله \أسأل الله أن يكتب لكم الفرج العاجل وأن يرشدكم ، وأن ييسر أمركم ويجلو كربكم ويبدلكم مكانه فرحا وسرورا وطمأنينة .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات