حتى لا يكون المراهق مشكلة .

حتى لا يكون المراهق مشكلة .

  • 18900
  • 2010-05-26
  • 2075
  • مهمومة


  • تم أنتقلنا لمنزل جديد ولله الحمد والمنه من قبل ومن بعد المشكلة في ابني البالغ من العمر 17 عام في الصف الثاني ثانوي علمي كان تقديره جيد جدا في الترم الأول الأن تقديره مقبول في المواد العلمية

    لايذاكر لايهتم دائم الشكوى من انتقالنا عن حيًًًًًًنا القديم والبعد عن رفقائه اللي هم من أقاربنا ودائما يقول أنا طفشان أنا لوحدي انتم نقلتم هنا في حي لايوجد به أحد كل داخل بيته

    أنا أريد سيارة اللي أصغر مني عندهم سيارات أنتم ماتعطوني ثقة وأنتم وأنتم وأنتم ....كثير اللوم والتذمر بصراحه أصبح مشكلة بالنسبة لي لأنه يوميا موضوع السيارة وضحت له إن السيارة قبل الجامعة مافي و أمكانيتنا لاتسمح بذلك في الوقت الراهن

    ولأني أعرفه لعاب وهو أخبرني عند أخذه للسيارة سوف يذهب بها إلى رفقائة ومن الآن يهددني إذا جاءت الإجازة سوف يقضيها عند جدته اللي هي أمي لأن لي أخ في سنه وأنا لاأريده أن يتعب أمي وأنا كل أربعاء أخليه عند أمي الى يوم الخميس

    وبعض الأحيان يأتي في نفس اليوم وبعض الأحيان أعاقبة وأخلية بالبيت يزعجنا يأذي أخوانه وأخواته يضل خارج داخل يأخذ مفتاح السيارة خلسة متعبني جدا وأنا خايفة من الإجازة لأنه يقول مستحيل يجلس بدون رفقائه في الإجازة

    أنا أفكر أدخلة دورات في اللغة لكن إمكانيتنا لاتسمح في الوقت الحالي ومراكز صيفية رافضها لأنه لايريد أن والده هو اللي يوصلة عنده أخت تصغره بعام واحد

    أقول لها حاولي تتقربين له بالحديث معه حتى لايحس بالملل في البيت أما أنا أعتبرزوجة أبيه لست بأمه هكذا يعاملني يظن أني مأحبه وأني أنا اللي رافضة السيارة وأبوه يريد أن يحضرهل له ومن هذا الكلام الفاضي

    وإذا نصحته قام عني وتركني كان حافظ لأجزاء من القرآن والآن صار يسمع أغاني حاولت أحضر له كتب ومجلات ولكن لافائدة أنا أريد حل في الإجازة كيف أتعامل معه ...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-05-31

    د. خالد سعد العرفج


    أختي الكريمة أقدر لك اهتمامك بتربية أولادك وحرصك على حمايتهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم.. وبالنسبة لموضوع أبنك أريد توضيح بعض خصائص هذه الفئة العمرية. ومنها:

    1ـ في المرحلة تظهر صفة حب الاستقلالية والانتماء للأصدقاء والأقران أكثر من انتماء للأسرة.
    2-ويبدأ المراهق في هذه المرحلة بالتفكير العالمي أي القدوة لديه ليست محلية وإنما عالمية ومنها الفنانين واللاعبين وربما بعض الشخصيات السياسية والأدبية.
    3- ينتقد المراهق في هذه المرحلة سلوك وقيم المجتمع المحلى ويقارنها بما أعجب من صفات العالميين والمشاهير بصفة عامة.
    4- الولاء للأقران والأصدقاء أكثر من الأسرة.

    وعلية أقترح بعض الحلول :

    1- إبراز دور الأب في التغيير من خلال الرحلات والأنشطة الاجتماعية بينه مر (الأب والابن)
    2_ إعطاؤه أدوار اجتماعية ويمكن إعطاؤه السيارة ويكون هو المسئول عن سلوكه.
    3- الجلوس معه وسؤاله لو كان لك ابن وعمل كذا وكذا ويذكر له بعض سلوكيته مثل إهمال الصلاة وإهمال الدراسة والسهر.. ماذا ستفعل؟ فهذا الأسلوب مؤثر ومجرب.
    4-محاولة احتواءه بالقيام برحلات وبرامج عائلة ويكمن له دور رئيسي في التنظيم والاختيار والإدارة مع إمكانية مشاركة إخوته له.
    مدحه والثناء علي أثناء وجود أقرباء الأسرة على شرط أن يسمع ذلك ولو بشكل غير مباشر ويكونون أفرد مقربين ومحبوبين.
    5- وأخيرا لا تستعجلي النتائج ولا تنسي الدعاء له ولخزنه في ظهر الغيب.

    والله يحفظك ويرعاك.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات