متأرجحة بين تخصصين !!

متأرجحة بين تخصصين !!

  • 18899
  • 2010-05-26
  • 1978
  • مريم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعدانا فتاه في اول سنه في الجامعه الى ان ظروف واجهتني اعتذرت عن سنتي الاولى قررت دخول قسم القانون او انظمه وذالك لاحساسي انه يناسب قدراتي علما بان كثير من حولي وافقوني الرأي

    الا ان في هذه الفتره تبدل رأيي وقررت دخول تربيه خاصة قسم توحد وذالك لما رئيته من فائدة بدت على اختي التي هي طالبه في جامعه الملك سعود قسم توحد احببت ذالك القدر الوفير من المعلومات واحسست انه قسم يجعلك تستمر في التعلم

    وانه لايقتصر على حفظ كتاب و الاختبار فيه الى انني احن للقانون ربما لاني لم اشبع فضولي فيه لازلت اتأرجح بين الاثنين بما ان الترم شارف على الانتهاء واني سابدء السنه الجديده في الدراسه اطلب المساعده

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-06-09

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    أشكرك على تواجدك في هذا الموقع المبارك.

    أختي الكريمة, اطلعت على رسالتك ويتضح لي ـ والله أعلم ـ أنك تعيشين حياة مشتتة ما بين كثير من الحاجات والرغبات.!! ففي الحياة الكثير من الحاجات الضرورية والدراسة المنهجية على رأس تلك الحاجات الضرورية, مهم جداً ــ يا أختي الكريمة ـ أن أن يكون للإنسان هدف حقيقي يعيش من أجله هو (شخصياً). وأن يدرك دوره الحقيقي في الحياة!!

    سؤالي لكِ – وفقكِ الله –أنتي ماذا تريدين أن تكوني عليه حقيقة!! وفي أعماق نفسكِ!؟ ما ذلك الشيء ( المجال أو الخبرة أو التخصص.... ) الذي تعتقدين أنه يحقق لكِ رغباتك الشخصية! وليس رغبات غيرك من الناس!؛ الناس يأتون في مرحلة لاحقة..! المهم أنتِ ماذا تريدين..؟ للحصول على إجابة؛ أنصحك بأن تجلسي مع نفسكِ واسألي ذلك السؤال ( ماذا أريد في حياتي ؟ ) ثم ضعي على الأقل 20 إجابة!! وحتى لو استمر هذا الأمر أكثر من يوم...! أعزلي رغبات الآخرين وتطلعاتهم ونظرتهم – أثناء الإجابة – فالمهم أنتِ وماذا تعتقدين أنكِ تستحقينه وتودين الحصول عليه أو بلوغه في دراستك...!!

    هناك الكثير من الشباب؛ ينخرط في تخصصات – لمجرد إرضاء لوالديه أو أخوته أو أصدقائه...الخ ثم يكتشف وبعد مضي عدد من سني الدراسة أن التخصص الذي هو فيه غير مناسب له أو يجد صعوبة في إكماله, وبعضهم ربما يكمل التخصص ويتخرج ويعمل في وظيفة هو في الأصل غير راغب فيها!! كل هذا بسبب أنه لم يكن صادقاً مع نفسه ولم يحدد بالضبط ما يريد حقيقة في حياته أو في أي التخصصات هو يريد.. كلنا يعرف الدكتور طارق السويدان!! (حفظه الله) لقد برع في علوم الإدارة وكذا العلم الشرعي والدعوة... يقول عن نفسه؛ أن تخصصه الرئيس في الدراسة الجامعية كان ( هندسة بترول )!! ومع هذا حول عن ذلك التخصص وبدء في تخصص آخر ومجال آخر – وليس هناك عيب في ذلك! – إلا أن المشكلة الاستمرار على الخطأ!!

    إذاً أنصحك يا أختي الكريمة – أن تراجعي نفسكِ ثم حددي ما تريدين, وبعد ذلك وبعد أن تحدد التخصص المطلوب أو المجال المناسب لك ويناسب تطلعاتك وقدراتك الذهنية والبدنية وأفكاركِ وبيئتك وحالتك الاجتماعية وغير ذلك... عندها؛ قومي بسؤال أهل الاختصاص في ذلك المجال أو التخصص عن طبيعته وكيف هو وما هي فرص التوظيف فيه ومستقبله والصعوبات التي – ربما – يواجهها الدارس أثناء الدراسة أو بعد التخرج.. ثم أخيراً وبعد هذا البحث؛ قومي بالاستخارة واسألي الله تعالى أن يفتح عليك مرة واثنتين حتى تجدين الراحة والاطمئنان وعندها توكلِ الله تعالى في هذا المجال وذلك الطريق.. والله أسأل أن يوفقكِ وينير طريقك بالخير وينفع بكِ الإسلام والمسلمين... ولا تنسونا من صالح دعائكم.

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات