ماما , أتمنى أضم بابا !!

ماما , أتمنى أضم بابا !!

  • 18837
  • 2010-05-26
  • 2451
  • ايناس


  • لدى ولد عمره 5 سنوات للاسف ابنى شهد خلافاتنا الزوجية من يوم ولادته والان نحن فى مشكلة ادت الى تركى لمنزل الزوجية و معى ولداى 5 سنين و 3 سنين و ابنى الاكبر دائم السؤال عن ابيه

    ويقول \"عايز بابا و نفسى اشوفه و المسه نفسى تبقى كويسين مع بعض و نرجع نعيش فى بيتنا\" وانا اسمع كلماته و هى تقطع فى قلبى لكن المشكلة هذه المرة كبيرة و تركت المنزل

    وبعد ان اصبح ابنى الاكبر يتعامل مع بنفس اسلوب ابيه يحاسبنى لما فعلت كذا و لا تفعلى كذا و هقول لبابا لو فعلتى كذا هخلى بابا يضربك. احيانا يرضى عنى و يقول احبك فأنت احلى ام فى الدنيا

    واذا رفضت له طلب يقول بحب بابا بس وانا شرير زى بابا و بشتم و انا كده بقى. و عايز بابا بسز و هو عنيد جدا و انا احترت فى اسلوب التعامل معاه
    ونفسى تكون طباعه مختلفة عن طباع والده هل من سبيل ام فات الاوان؟؟ ايضا هو مزاجى جداااااا

    يا ريت تساعدونى ارجوكم فى كيفية التعامل مع ابنى فى هذه الفترة العصيبة على و عليه و على اخيه لانى مضغوطة جدا نفسيا فارجو المساعدة و جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-06-01

    د. أيمن رمضان زهران

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الأخت العزيزة إيناس .

    بارك الله فيك وفي أهل مصر الذين افتخر بأنني منهم . طلاق ترتب عليه تدمير أسرة بأكملها من زوج وزوجة وأبناء وآآآآآآآة من الأبناء
    وااااااحسرتاه على الأبناء .

    قلبي ينفطر من مثل تلك الاستشارات ولا أجد ما أقوله سوى حسبي الله نعم الوكيل فيمن لا يتقي الله في عشرته وفي أولاده .

    فكيف كيف وألف كيف هان علينا الأطفال كلامي للأب والأم وكل من هو محيط بالأسرة من حماة أو أخ أو أخت أو أو الخ .

    معذرة أرجع إلى الموضوع الرئيسي وهو تغير طباع ابنك فلاشك أن ذلك نتاج طبيعي جدا لما حدث بينك وبين الزوج ولا تهملي ابنتك نصيحتي لك .

    ولذا فليس ذنب للطفل أنه ولد بين أبوين غير متفاهمين فهو له حق عليهم أن ينشأ نشأة سوية سليمة فهو لم يكن له دخل أو يد في اختيارهم لبعض من الأساس ولم يكن يملك أن يختار أبويه وإنما هو مغلوب على أمره ويكفيه الشرخ الذي حدث في الأسرة ورؤيته لأصدقائه ين أبويهما في المناسبات المختلفة وهو عليه أن يفقد أحدهما خلاله فيجب تجنيب الطفل الإحساس بالشعور بالنقص بين زملاءه .

    ومن هنا فعندما يقع الطلاق بين الآباء ... فما هو رد فعل الأطفال : العدوانية، الحزن، الشعور بالذنب، تضارب الولاء، اللا مبالاة، الخوف من الهجر سواء للأب أو للام وتشير الدراسات إلى أن الطلاق يمكن أن يكون مدمرا بالنسبة للأطفال تماما كوفاة أحد الوالدين. ولكن كل هذا يتوقف على الطريقة التي يدار بها هذا الوضع. فالصبيان هم أكثر عرضة من البنات.

    وأصعب الفترات بالنسبة للأطفال هي فترات السنوات الأولى في حياة الطفل، من ثلاث إلى ست سنوات والمراهقة وما لا يجب فعله هو التقليل من هذه الظواهر كأن يقال لهم أن (الأمر عادي) ولكن يجب الاعتراف بالاحتياجات العاطفية المتزايدة للأطفال في هذه الأوقات العصيبة.

    حيث إن تلبية هذه الاحتياجات هي مهمة صعبة بالنسبة للآباء لأنهم هم أنفسهم في فترة أزمة حادة تتسم بالحزن، الشعور بالذنب والاضطراب.

    ويتطلب انفصال الآباء من الطفل أن يتكيف فجأة علي الوضع الجديد وإعادة تعريف كاملة لعالمه وهو ما يؤدي إلى حدوث تباطؤ في نموه، وحدوث فترة تراجع أو نكوص.

    ويميل الأطفال من 3 إلى 5 سنوات إلي محاولة إنكار الانفصال عبر انتهاج سلوك مرتبط بمرحلة سابقة: \"التبول\" في الفراش، صعوبة اللغة، الكوابيس الكثيرة والعدوانية على نفسه والآخرين وهذا العدوان يمكن أن يفسر كنوع من إخراج لشعور مكبوتا بالرفض والعجز ومن هذه الآثار أيضا :

    الحزن: في كثير من الأحيان يعيش الأطفال والمراهقون وحدهم. هذا الشعور العميق بخيبة الأمل حيث يزعزع الصورة التي لديهم عن أنفسهم وعن علاقتهم بالآخرين.

    الشعور بالذنب: يتساءل الأطفال عن سلوكهم وتصرفاتهم السابقة، ويشعرون بالمسؤولية عن المنازعات التي حدثت بين والديهم أو عن قرارهما بالانفصال. دون فهم \"لماذا\"، فهم يستنتجون أنهم هم المسئولون، وخصوصا في سن 8-9 سنوات.

    الخوف من أن يتركهم الآباء: غالبا ما يترك الطفل مع الأم، وبالتالي يعتقد أنه قد فقد أباه لأنه لا يراه في كثير من الأحيان كما كان الحال من قبل.

    تضارب الولاء : كل علماء النفس لا يوافقون على هذا المفهوم، ولكنهم جميعا يدركون أن الطفل يمكن أن يقدم الدعم لأحد والديه الذي يعتقد أنه هو الضحية والأكثر ضعفا وفي هذه الحالة تتهيأ الظروف لظهور تضارب الولاء.

    عموما هناك بعض النصائح لك وهي:-

    - عدم إقحام طفلك في صراعات الكبار
    - أخذ المشورة أو المساعدة من خلال أشخاص راشدين (الأصدقاء، المحامين ،أخصائيون نفسيون..) ممن يتمتعون برؤية كاملة علي موقفك، وممن لديهم الحافز على تحقيق المزيد من المصالح الخاصة بطفلك (أطفالك) وليس في إدخالك في ألعاب إستراتيجية قد تؤدي إلي وجود أطراف خاسرة ولاسيما الأطفال.
    - السماح لطفلك بالحفاظ وإثراء عالمه العاطفي، فيما يتعلق بعلاقاته، تعليمية وثقافته...) دون إجباره علي\"خيانة\" شخصا عزيزا عليه.

    ويؤكد فيجاي رومونجودو : قبل أي شيء يجب شرح مفهوم الطلاق للطفل : \"دوري هو توضيح أن الطلاق سيكون بين الزوجين، ولكن دورهما كوالدين كل من ناحيته ما زال قائما. \" وباختصار، سوف تظلين أما أو أبا لهذا الطفل.

    والطفل الذي يعيش مع والدته، ولديه مشاكل سلوكية يمكن لوالده أن يدفعه للقيام بالمزيد فيحث ابنه علي بعض السلوكيات الغير سوية فيقول له علي سبيل المثال : \"عليك أن تجعل حياتها صعبة\"... هكذا ستكون النتائج كارثة بالنسبة للطفل كما يؤكد عالم النفس فيجاي رامنجولو. \"لكل طفل الحق في أن يرى كلا والديه. هكذا لن يقع الطفل في شرك مداهنة طرف علي حساب الآخر.\".

    - على الأبوين أن يوضحوا أنه لا علاقة لطفلهما بهذا الانفصال .

    عليك أن تكرري لطفلك أنكم تحبونه وأن ذلك لانفصال لن يغير من مشاعرك تجاهه أو علاقتك به. تشجيعه على أن يشاطرك مخاوفه وساعديه علي أن يفهم أنه لن يتم التخلي عنه.

    - أتيحي له التعبير عن مشاعره. لا تتجاهلي مخاوفه، أحزان، شعوره بالذنب أو الإحباط. لا تعتقدي أن هذه المشاعر ستختفي تلقائيا مع مرور الوقت.

    - لا تقللي من مشاعرهم. لا تترددي في أن تشاطريهم أحزانك. ولكن حاولي القيام بذلك بطريقة مناسبة دون أن تبوحي بأشياء من شأنها أن تجرح مشاعرهم.

    - بعض الأطفال يخجل من طلاق والديهم. إذا لمست هذا الشعور نفسه وكان أطفالك يعرفون ذلك، فسوف يشعرون به بنفس القدر . يجب عليك التحدث معهم وذلك حتى يفهموا أن هذا الشعور بالخجل لا علة له، وأن الطلاق يحدث في أحسن العائلات.
    - حاولي إيجاد أرضية مشتركة مع الزوج السابق لرعاية الطفل. إذا كان عمر أطفالك متقدم بشكل كافي، تحدثي عن ذلك علنا. تعرفي علي وجهات نظرهم وسوف تساعدك على اتخاذ خيارات مدروسة.

    تشجيعهم على مواصلة أنشطتهم الإضافية . ففي بعض الأحيان يكون من الصعب العثور على حافز لممارسة الرياضة أو الذهاب إلى دروس العزف على البيانو عندما يكون المرء حزينا. شاركيهم أكثر في اللعب وقراءة القصص وممارسة بعض الرياضات البسيطة والمسلية في نفس الوقت.

    وفقك الله وهداك .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية (3)




    أطفالنا وهم يشاهدون البرامج المطبوخة لغيرهم من

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات