لماذا لا أرضى عن نفسي ؟

لماذا لا أرضى عن نفسي ؟

  • 18678
  • 2010-05-11
  • 3728
  • مرام


  • انا فتاة وعمري 19 سنه في السنه الثالث ثانوي اعتبر متاخره دراسين مشكلتي مع القأءه فانا لا اوجيد القرايه امام الجمهور او امام المعلمه حتى الفصل او اي شخص يكون امامي او مستمع الي اشعر بالخوف ويصبح صوتي متردد

    واشعر ارتعش ويصبح ضهري مشتعل كنت اقرء احيانن اذا ارغمت وتكثر الضحكات من حولي اصبحت ارفض القراءه مع اني اجيد القراءه اذا لم يكن هناك احد ينصت لي كان لي احد المواقف في طفولتي مع القراءه .

    دأمن لا اشعر بالرضا عن نفسي ولا ارى ان كل ما افعله صحيح دائمن الوم نفسي انا غير مبالي باي شي واجيد الرسم لكنني لا ارى انه هو الشيء الذي اردت او يرضيني فكل رسماتي اراها ناقصه ولا ارى الكمال في اين منها لم اكن اسمح لا احد ان يراها حالين اصبحت لا ابالي

    في طفولتي تعرضت لمواقف كثيره سيأه كنت اتعرض للصفع امام زميلاتي من احد المعلمات وكثيرن من التحطيم ولم اكن اخبر اهلي وما زلت اريد الانتقام من تلك المعلمه

    وفي فتره من الفترات كنت اخطط للانتقام منها لكن بعدها عني كان هو العأق الوحيد ولا زلت احاسب كل من هم كانوا ممن اساؤوا لي في طفولتي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-05-21

    د. أحمد فخري هاني


    أهلا وسهلا بك يا أخت مرام :

    واضح أن بك أشياء ايجابية مثل إجادة الرسم وإجادة القراءة ولكن مشكلتك أنك تفقدين الثقة في قدراتك بسبب سيطرة بعض الأفكار السلبية على ذهنك مما يعوق العمل الذي تقومين به مثل تذكرك لمواقف سلبية أثناء الطفولة وتقتريها في المواقف الجديدة مما يعوق تمتعك بالإجادة في الموقف بسبب الأفكار والمواقف السلبية واستدعائها في المواقف الراهنة.

    الأخت مرام أنت تحتاجين إلى تدعيم ذاتك وتقوية الأفكار الايجابية وتقوية ثقتك بنفسك وأنصحك أن تركزي على كل ما هو ايجابي في حياتك وأوقفي الأفكار السلبية في ذهنك ودربي نفسك على ذلك من خلال تخيل المواقف التي تسبب لك الارتباك مثل القراءة أمام الآخرين وتخيلي الموقف وقومي بالقراءة وإعادة الموقف مرات ومرات وشجعي نفسك بالعبارات الايجابية أثناء تخيل الموقف ثم قرري الموقف أمام أفراد أسرتك وقرريه عدة مرات ثم أمام بعض أصدقاءك المقربين وسجلي التعليقات الايجابية والسلبية ثم ركزي على تعديل السلبيات وتدعيم الايجابيات .

    استرجعي هواية الرسم من جديد واشتركي في مسابقات بالمدرسة أو بالنادي أو على مستوى البلد أو القرية التي بها .

    دعمي أفكارك الايجابية من خلال ترديدها كثيرا سواء لنفسك من خلال الأحاديث الداخلية أو أمام أفراد أسرتك أو أمام الأصدقاء المقربين بدون غرور أو تعالى ولكن بموضوعية .

    دعمي شبكة العلاقات الاجتماعية لديك بأشخاص ايجابيين لهم أنشطة وهوايات ومقبلين على الحياة .

    مارسي الأنشطة الرياضية ولو ثلاث مرات أسبوعيا فهذا يزيد من اللياقة البدنية وبالتالي النفسية مما يزيد من اعتزازك بنفسك .

    تعلمي أشياء جديدة لم تمارسيها من قبل مثل كمبيوتر لغة أجنبية رسم على الزجاج صناعة خواتم فضة رسم على القماش أو الانضمام إلى عمل خيري .

    المهم في هذا كله المحافظة على أفكار ايجابية تدور دائما في ذهنى ووقف الأفكار السلبية والذكريات الهدامة التي تبعثني إلى الماضي بسلبياته وجراحاته .

    الأخت الكريمة أتمنى لك التوفيق والنجاح على المستوى المهني والشخصي .

    وفقك الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-05-21

    د. أحمد فخري هاني


    أهلا وسهلا بك يا أخت مرام :

    واضح أن بك أشياء ايجابية مثل إجادة الرسم وإجادة القراءة ولكن مشكلتك أنك تفقدين الثقة في قدراتك بسبب سيطرة بعض الأفكار السلبية على ذهنك مما يعوق العمل الذي تقومين به مثل تذكرك لمواقف سلبية أثناء الطفولة وتقتريها في المواقف الجديدة مما يعوق تمتعك بالإجادة في الموقف بسبب الأفكار والمواقف السلبية واستدعائها في المواقف الراهنة.

    الأخت مرام أنت تحتاجين إلى تدعيم ذاتك وتقوية الأفكار الايجابية وتقوية ثقتك بنفسك وأنصحك أن تركزي على كل ما هو ايجابي في حياتك وأوقفي الأفكار السلبية في ذهنك ودربي نفسك على ذلك من خلال تخيل المواقف التي تسبب لك الارتباك مثل القراءة أمام الآخرين وتخيلي الموقف وقومي بالقراءة وإعادة الموقف مرات ومرات وشجعي نفسك بالعبارات الايجابية أثناء تخيل الموقف ثم قرري الموقف أمام أفراد أسرتك وقرريه عدة مرات ثم أمام بعض أصدقاءك المقربين وسجلي التعليقات الايجابية والسلبية ثم ركزي على تعديل السلبيات وتدعيم الايجابيات .

    استرجعي هواية الرسم من جديد واشتركي في مسابقات بالمدرسة أو بالنادي أو على مستوى البلد أو القرية التي بها .

    دعمي أفكارك الايجابية من خلال ترديدها كثيرا سواء لنفسك من خلال الأحاديث الداخلية أو أمام أفراد أسرتك أو أمام الأصدقاء المقربين بدون غرور أو تعالى ولكن بموضوعية .

    دعمي شبكة العلاقات الاجتماعية لديك بأشخاص ايجابيين لهم أنشطة وهوايات ومقبلين على الحياة .

    مارسي الأنشطة الرياضية ولو ثلاث مرات أسبوعيا فهذا يزيد من اللياقة البدنية وبالتالي النفسية مما يزيد من اعتزازك بنفسك .

    تعلمي أشياء جديدة لم تمارسيها من قبل مثل كمبيوتر لغة أجنبية رسم على الزجاج صناعة خواتم فضة رسم على القماش أو الانضمام إلى عمل خيري .

    المهم في هذا كله المحافظة على أفكار ايجابية تدور دائما في ذهنى ووقف الأفكار السلبية والذكريات الهدامة التي تبعثني إلى الماضي بسلبياته وجراحاته .

    الأخت الكريمة أتمنى لك التوفيق والنجاح على المستوى المهني والشخصي .

    وفقك الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات