أنا , وزوجات أبي .

أنا , وزوجات أبي .

  • 1859
  • 2006-07-03
  • 2454
  • yusef

  • أنا شاب في السابعة عشر من عمري أنفصلت أمي عن أبي منذ ولادتي بسبب تدخل أهلها في حياتها مع أبي وعشت مع والدتي حتى أصبح عمري أربعة عشر سنة وعندما انتقلت للمرحلة الثانوية رأت أمي ووافقتها في الذهاب لأبي ليتولى شؤوني الخاصة والعامة فرحب أبي بي وفرح برجوعي إليه فرح كبير ولكن دبت الغيرة في قلوب زوجاته الثلاثة فكنت لعبة حقد بين زوجاته وبالتناوب فأول لعبة طردتني إحداهماوبعد فصل واحد طردتني الأخرى واتهمتني الثالثة وذلك لأني الأبن البكر لأبي أما أبي فهو منساق لزوجاته رغم أنه لو فكر قليل لوجد أن كل مصيبة تكون دليل برائتي من سابقتها حجبني عن زوجته الصغيرة فترة بسبب كلامها عني عند أبي وفي السنة التي بعدها اشتكت مني بكراهيتي لها بمؤمرة مع أختي الكبيرة أما زوجته الثانية فهي تبدو كالحية ناعمة الملمس تمنعني من محادثة أبي ودائما تقول لي أبوك نائم أبوك زعلان ولا يحب أن يراك وهو غاضب .. وقد وعدنا أبي بالسفر العام الماضي وقرب السفر فاجئني بحرماني من السفر بدون سبب احتج بقوله ذهبت إلى أمك وأطلت عندها البقاء رغم أنه قال لي أجلس عند أمك كما تحب مرار كما أنه حرمني من السفر مع أمي أو أخوالي وبعد سنة كامل وأنا أحاول أرضائه بعدم الذهاب إلى أمي أوالجلوس معها ولكن أيضا فاجئني السنة بنفس الأسلوب وبنفس القهر بمنعي من السفر دون سبب وأنا أحاول الإنتحار منشدة ما أشعر به وأريد أن أسافر مع أصحابي ولا يريد أعطائي جوز السفر أو السماح لي بالسفر مع أمي ماذا أفعل أريد حل سريع كيف أخذ منه الجواز وأسافر
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-07-14

    أ. عبد الكريم دخيل الشعيل

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد :

    ابني العزيز يوسف ...
    أحب أن أؤكد لك حب أبيك لك فلا يوجد أب يكره ابنه أبداً ولكن قد يقسو عليه, ويظلمه قليلا نعم ، وأنت تعيش الآن في أزمة تحتاج منك إلى رجولة تظهر منها العقل ,والصبر والحكمة, فهذه تجربة كبيرة في حياتك لا تخرج منها خاسراً وأول الخسران أن تفكر في الهروب بما يغضب الله الانتحار وإن كنت أظن أنك لا تقصد ذلك وان كانت خواطر شيطانية بسبب الضيق الذي تلاقيه فماذا تفعل ؟
    بني وعزيزي :
    أولاً: التجئ دائما فيما يحزنك و يضايقك إلى الله تعالى مجيب المضطرين ,ومخلص المكروبين , وناصر المظلومين في هذه الأزمة وغيرها .

    ثانياً: تلطف كثيراً مع أبيك ولا تكثر عليه المطالب بل حاول أن تكون له مساعداً ، حاول أن تسأله عما يمكن أن تقوم به من خدمته أو رعايته وتنفيذ مطالبه ، فسوف يقرب هذا كثيراً بينكما.

    ثالثاً: لا تذكر ما تفعل بعض الزوجات بك لأبيك وحاول أن تتعالى على مثل هذه التصرفات وتسمو فوقها بالمعاملة الحسنة الكريمة لزوجات أبيك .

    رابعاً :حاول بين فترة وأخرى أن تحدد بعض ما يرضى أبوك أن يعطيك إياه وتكون تلك المطالب متدرجة وليست في وقت واحد ، وأن تطلبها منه وهو في حال مزاج جيد وفي وضع مناسب ,قد يرفض بعضها فقم من عنده وأنت راض ودائما أقبل عليه مبتسما وقبل رأسه دوماً لأن هذا سيحقق هدفك و لأنه البر الذي يفتح قلب أبيك لك وبسببه يزيل الله عنك ما تجد ، ولا تفكر بأخذ الجواز أو السفر دون علمه أو رغبته فهذا لا يحقق إلا مطلباً عاجلاً ولا يصلح الوضع من جذوره .

    أصلح الله بالك ويسر أمرك .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات