افتقد الحنان في أسرتي .

افتقد الحنان في أسرتي .

  • 185
  • 2005-10-27
  • 2924
  • منى


  • أنا أعيش مع والديّ وإخوتي ، لكن أحس بنقص في الحنان من طرفهم ؛ فكل واحد مرتبط بخصوصياته ولا يهتمون بي ، وهذه الأيام أحس باضطرابات نفسية ، وعادة ما أجلس وحدى وافكر بأي وسيلة من أجل الخروج من بلدي لكي أتخلص منهم . من فضلك أريدك أن تعطينى حلا .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2005-11-15

    د. نهى عدنان قاطرجي



    الأخت العزيزة منى : يسرنا أن نرد عليك من خلال موقع المستشار ، وإن شاء الله نستطيع أن نخفف عنك جزءا من معاناتك .
    مشكلتك يا عزيزتي ليست مشكلة بسيطة بدليل أنها تقض مضجعك وتجعلك تفكرين بحل للخلاص من الجو الذي تعيشين فيه في منزل فقد أهله الحنان والعطف والمحبة ... وهذه المأساة يعيشها كثير من الفتيات والشبان الذين فقدوا الحنان والعطف في بيوتهم مما دفعهم إلى البحث عنها بواسطة طرق أخرى، فوقعوا ضحية رفاق السوء أو هربوا إلى علاقات زواج انعكست عليهم فشلا طوال حياتهم .
    وهذه النتائج وغيرها يتحملها الأهل بالدرجة الأولى ؛ لأنه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل إن الأبناء يحتاجون داخل بيوتهم إلى أن يلمسوا لدى ذويهم المحبة الكافية التي تشبعهم وتغنيهم عن أن يبحثوا عنها في الخارج . ولكن يا صديقتي للأسف فإن هناك من الآباء من يعتقد بأن القسوة هي الباب الذي يستطيعون من خلاله أن يربوا أولادهم . ويعتقدون أنهم إذا أظهروا محبتهم لأولادهم فإن هذا سيفسدهم . ونحن لا نستطيع أن نغير من واقع هؤلاء شيئاً . لذلك لا تلوميهم وانتزعي من رأسك فكرة أن أهلي لا يحبونني . واعذريهم ؛ فلقد ربوا أبناءهم كما تربوا هم .
    أما بالنسبة لتعاملك مع هذا الواقع فأنا اقترح عليك اتخاذ الخطوات التالية :

    1- اجتناب الجلوس وحيدة والتفكير بمشكلتك بشكل دائم، بل حاولي أن تتلهي عن هذه المشلكة بأي شيء مهما كان، فإذا كان لك هواية فنميها ، وانتبهي لدرساتك واحرصي على التفوق والنجاح حتى تمر هذه السنوات وتحصلي على الشهادة العليا . أو تتزوجي فتكون هذه المرحلة قد مرت بسلام بدون اضطرابات نفسية ، أما إذا لم تفعلي فإن التفكير الدائم قد يؤدي بك إلى أن تصابي بالاضطرابات النفسية بشكل فعلي .
    2- انزعي من رأسك فكرة ان أهلي لا يحبونني . وأنني تعيسة وغير ذلك من الأفكار التي تساهم في تضخيم المشكلة . فقد تكون كثير من هذه الأفكار مجرد أوهام ، لذلك لا تستسلمي لها وقاوميها بقوة ولا تجعليها تسيطر عليك .
    3- حاولي أن تتقربي أنت من الجميع ( خاصة أنك الصغيرة في البيت) وأعطيهم أنت الحنان والعطف بدل أن تأخذيه ؛ فالعطاء أجمل بكثير من الأخذ . وتأكدي بأن المرحلة التي تعيشينها الآن لن تدوم ، فستزول بإذن الله لينقشع بعدها فجر جديد تجدين فيه نفسك مسؤولة عن عائلة وبيت . ومن المؤكد عندئذ أنك ستحاولين تجنب الوقوع في الخطأ الذي وقع أهلك فيه وستجدين لهم الأعذار خاصة أن ضغوطات الحياة تدفع الإنسان إلى بعض التصرفات التي قد لا يكون راغباً فيها . وفقك الله .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات