صدمة دخول الجامعة !!

صدمة دخول الجامعة !!

  • 18462
  • 2010-05-01
  • 2652
  • زهرة البنفسج


  • السلام عليكم ورحمة الله وباركاته
    جزاكم الله خيراً ونفع الله بكم الإسلام والمسلمين ولقد قرأت مواضيع إستشارية والرد الشافي الكافي لها فأحببت أن أضع مشكلتي هنافكما قال صلى الله عليه وسلم :(ما خاب من استخار وما ندم من استشار)

    أنا طالبة جامعية في السنة الأولى قبل أن أدخل الجامعة وعندما كنت في المرحلة الثانوية سمعت كثيرا عن الجامعة وما يحدث فيها أحيانا من ظلم من الدكتور/ة وغيرها ...

    فلما دخلت صدمت بهاوكنت مهملة في كتابة المحاضرات ومذاكراتهاأولا أول ولكن في وقت الإمتحان أذاكر (يعني المذاكرة من إمتحان لامتحان فقط )

    ولقد حملت مادة ((وصدمت جدا لأنني قدمتها جيدا في النهائي فأصبحت أكره الجامعة وأكره الدراسة فيها وأصبحت عديمة الثقة بنفسي وأيضا أحس أن مستوى ذكائي يتراجع ))

    وغير ذلك لقد تخصصت في تخصص (إجباري وليس من إختياري) والمشكلة أنني لا أعرف ميولي لهذا التخصص فأنا لا أحبه وفي نفس الوقت لا أكرهه

    وغير ذلك هذا التخصص الوحيد درجاتي متدنية فيه مما أصابني بالإحباط ومع ذلك فأنا لا أكرهه بالرغم وحتى إذا قلت أنني أكرهه أشعر أنني أناقض قلبي وبشدة

    فأرجو منكم حل مشكلتي لأحصل على معدل عال في الجامعة ودعواتكم لي بالتوفيق والنجاح في الدارين.
    وبإذن الله لن أنساكم من دعائي فجزاكم الله خيراً.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-08-18

    أ.د. عبدالصمد بن قائد الأغبري

    بسم الله الرحمن الرحيم\أختي الكريمة زهرة البنفسج وفقك الله\السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: \نشكر لك اهتمامك في طلب المشورة حول مستقبلك، كما نثمّن اختيار \"المستشار\" والله نسأل لك وللجميع التوفيق والسداد...\أختي الفاضلة: رسالتك تتضمن الكثير من الأمور منها:\أولاً: عدم الإلمام بطبيعة البيئة الأكاديمية، والدراسة الجامعية قبل انخراطك بها وهذا هو حال كثير من الطلبة والطالبات- للأسف- فالدراسة الجامعية تختلف عن المرحلة الثانوية في أمور عدة، من حيث طبيعة الدراسة، والإعداد لها والاستعداد ومتابعة المحاضرات وأهمية المشاركة والبحث والتحليل و المناقشة والاستقلالية ...الخ.\حيث تقولين\" فلما دخلت ] الجامعة [صدمت بها وكنت مهملة في كتابة المحاضرات ومذاكراتها أولا أول ولكن في وقت الامتحان أذاكر (يعني المذاكرة من امتحان لامتحان فقط )\"، وهذا اعتراف منك بعدم الجدية في دراستك الجامعية، ومن ثمّ والحال كذلك فليس من المستغرب أن تحملي المادة، فلو كانت الدراسة الجامعية والتفوق فيها قائم فقط على مذاكرة الطالب في فترة الامتحان دون المتابعة والتفاعل مع أستاذ المادة والمذاكرة والجد والاجتهاد طوال العام لما حضر أحد للمحاضرات ، ومن ثمّ لا يمكن إلقاء اللائمة على أستاذ/ المادة كونك حملت المادة بل تلك نتيجة طبيعية.\ كما أن انطباعات بعض الطلبة والطالبات عن وجود ظلم من قبل أعضاء هيئة التدريس في الجامعة غالبًا ما تكون فيها نوع من التهويل، وإن وجدت بعض الحالات فهي تكون مرتبطة ببعض الظروف منها: أن عضو هيئة تدريس ربما لم يمارس العمل الأكاديمي من قبل والتحق بالعمل كونه يحمل مؤهلاً معينًا، أو لحداثة التحاقه في الجامعة وإن كان مثل هذه المظاهر في طريقها للزوال خاصة في كليات البنات، كما أنّ العبء التدريسي المتضمن أعدادًا كبيرة من الطلبة أو الطالبات قد يكون سببًا في ذلك ...الخ ، ومع ذلك، فالطالبة المجتهدة والمثابرة غالبًا ما تحقق درجات جيدة وتكون أيضًا واثقة من إجابتها وتستطيع بالتالي رفع تظلّم وتحصل على حقها إذا ما ثبت ذلك.\ثانيًا: تقولين أيضًا: \"المشكلة أنني لا أعرف ميولي لهذا التخصص فأنا لا أحبه وفي نفس الوقت لا أكرهه \" \إن عدم معرفة الفرد ماذا يريد؟ وعدم إلمامه بميوله و التخصص الذي يرغب بدراسته يعكس حالة كثير من شبابنا وشاباتنا، ولهذا ينبغي أن تكون هناك إستراتيجية واضحة بضرورة تضافر جهود المنزل مع المدرسة لمعرفة ميول التلاميذ، وتشجيعهم على تنميتها بما يوفر الكثير من الجهد والوقت والمال، كما يجنب في وقوع الكثير من الأخطاء ويسبب الشعور بالإحباط لأبنائنا وبناتنا الطلاب...\كان بودي أن تذكري طبيعة التخصص الذي تميلي إليه، أو ترغبي فيه بالإضافة إلى التخصص الذي أنت فيه الآن حتى يمكن تقديم استشارة أفضل. ومع ذلك أوصيك أختي الطالبة بالتركيز على ما لديك من ايجابيات ومنها:\1- أنت طالبة جامعية وتلك نعمة يفتقدها الآلاف من طلاب الثانوية . \2- لديك استعداد لتقبل التخصص الذي تدرسينه، وهذه ميزة يمكن الاستفادة منها . \3- اعترافك بالتقصير يدل على سلامة فطرتك وواقعيتك وصدقك مع نفسك.\4- رغبتك الأكيدة بالتغيير نحو الأفضل ...\ وهذا كله يؤكد أن ما عليك إلا أن تشحذي همتك، وتقرري أنك ستجتهدين وتنجحين بامتياز، ينبغي أن يكون ذلك ضمن أولوياتك، واهتماماتك التي تسعين لتحقيقها، وحاولي الاستفادة من الفرص الكثيرة المتاحة، مثل منح الدراسات العليا والطريق لذلك واضح، يبدأ باهتمامك الحقيقي بالدراسة، وحضورك للمحاضرات، وانتباهك لمتطلبات كل مقرر، وانجاز واجباتك بإتقان وبوقتها، وإقبالك على العلم والتعلّم فهو طريقك للفوز في الدنيا والآخرة إن شاء الله، خاصة إذا قرنت علمك بتفقهك في دينك حتى يكون تعلمك جهادًا في سبيل الله. \حاولي أن تغيري أفكارك السلبية إلى أفكار ايجابية من خلال التركز على النجاح والإصرار على أن تكوني مسلمة قوية في دينك وعلمك، وحاولي أن تختاري الزميلات المتميزات في دراستهن وأخلاقهنّ حتى يساعد ذلك في تحقيق ما تتطلعين إليه، وقبل هذا، وذاك ابتهلي دومًا إلى الله بعد كل صلاة واسأليه أن يعينك ويوفقك إلى طريق الخير والنجاح في الدارين،،،\
    • مقال المشرف

    التعليم وراء الأسوار

    في تجربة شخصية قديمة، أحيل إليَّ مقرر حفظ القرآن الكريم في الكلية، فحولت موقع التعليم من القاعة الدراسية إلى مسجد الكلية، ومن الطريقة المدرسية في تعليم القرآن إلى حلق يديرها الطلبة أنفسهم، بمتابعة أسبوعية محفزة، انتهت بإتمام جميع الدفعة المقرر كام

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات