بكاء الليل يعكر صفو حياتنا .

بكاء الليل يعكر صفو حياتنا .

  • 18275
  • 2010-04-11
  • 2381
  • عبد الحيم المرجاني


  • كان في البداية في سن الرابعة من عمره تجتمع فيه جميع صفات الاطفال المتوحدين وبعد ماراطون من الجري الى الاطباء والصور والاشعة اكتشفنا انه مصاب بالتوحد
    طبقنا طريقة بيهافيور السلوكية 40ساعة في الاسبوع فنجحنا الى حد ما حيث اختفت جميع الصفات او العادات السيئة

    ولكن بقي شيء واحد عكر صفو حياتنا خاصة اننا لدينا طفلين نخاف عليهما الا وهو البكاء في الليل خاصة .نحن ندرك ان البكاء سببه عدم التواصل لانه لايتكلم رغم انه يفهم كلامنا فاذا دعوته للخروج ذهب الى خزانته واخد ملابس الخروج و دعاني لمساعدته في لبسها.

    نحن الان نعطيه دواء اسمه rispirdal لمدة شهر ونصف تقريبا ويتبع حمية غدائية مكونة من اليقطين والتمر والجوز .هل نحن سائرون في الطريق الصحيح ام لا خاصة وانه ما زال مستمرا في البكاء و عدم الكلام

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-04-15

    أ. سحر صلاح محمد عيد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك يا أخي عبد الحليم .

    طبعاً أنت ذكرت في رسالتك إن ابنك قد تم تشخيصه إنه يعاني من اضطراب التوحد والله يعينك ويعين والدته ويجعل اهتمامكم به في ميزان حسناتكم عرفت أيضاً من رسالتك إنه يأخذ ريسبيردال من حوالي شهر ونصف وأنكم متابعين معه في برامج تعديل السلوك وهذا هو المطلوب فهؤلاء الأطفال محتاجين إلي عمل متواصل كما ذكرت أنكم تعملون معه أربعين ساعة في الأسبوع وأنه تحسن فهذا دليل علي إنه عنده قابلية للتعلم وأنه ينفذ التعليمات ولكن كما تفضلت أن هؤلاء الأطفال يكونوا مزاجيين ويعانوا من التقلبات المزاجية نتيجة عدم قدرتهم علي التواصل والتعبير عن احتياجاتهم بشكل مناسب فهو ممكن يعبر عن الحالة الانفعالية التي يشعر بها من حزن أو ألم أو ضيق هي ما تجعله يبكي ويصرخ وإنك أوقات تقول أن الطفل فاهم ومدرك لما يفعله وهو في حقيقة الأمر مدرك لما يحتاج إليه مثل موقف الخروج فهذا شيء هو يرغب فيه ولكنه غير مدرك لما تريده أنت منه والآن يأتي دور البرامج السلوكية أننا نؤكد علي نقاط القوة والضعف لدي الطفل وننطلق منها للعمل معه ونركز علي المهارات التي تساعده علي الاندماج والتكيف الاجتماعي والمهارات الاستقلالية التي تجعله يثق بنفسه وأيضاً ومهارات التواصل اللغوي والمقصود به أن نضع في الاعتبار أن ننمي لديه اللغة الاستقبالية والإرسالية حتى لا يعبر بالبكاء ولو إني عندي قناعة أنه ممكن البكاء وخصوصاً في الليل أنه ممكن يعاني من صداع أو مغص أو ألم في الأسنان وأيضاً هؤلاء الأطفال لديهم مشاكل خفية لا نفهما بسهولة مثل حساسيته للضوء أو الصوت أو الملمس أو رائحة غير مريحة له هو شخصياً ممكن تكون عادية لنا أو الضوء أوقات يتضايقون من لون الضوء الأحمر أو الفلورسنت فهؤلاء الأطفال ليسوا كغيرهم فلابد أن تسجلوا كل ملاحظتكم في أجندة خاصة وتقوموا برصد السلوك ومتي يحدث وتحت أي ظروف وفي وجود من وكم مرة يحدث في اليوم وفي حتى نرصد السلوك جيدا ونضع له حل ونستخدم الحافز الذي يحبه دائماً مع السلوكيات الإيجابية حتي نعززها ونزيد من حدوثها وتكرارها ونقلل من السلوكات السلبية وأي مهارة أو سلوك جديد نريد تشكيله عند الطفل نستخدم فيه المعزز فهو مهم جداً لهؤلاء الأطفال ولابد أن نتحلى بالصبر ونعطي الطفل فرصة للاستجابة لأنهم ليسوا كالأطفال العاديين في تدريبهم من أول مرة أو ثاني مرة يتم إتقانه للمهارة حتى يعممها في مواقف مختلفة ومع أشخاص مختلفين وفي أماكن مختلفة وهذا يحتاج لوقت وجهد .

    أما بالنسبة لحمية اليقطين والجوز والتمر فهي ليست قاعدة أن طفل تحسن علي هذه الأغذية فيتحسن الآخرون فهم أشخاص يختلفون في طرق تعاملهم واستجاباتهم وما يصلح لطفل ليس بالأحرى أن يطبق على غيرة ويعطي نفس النتيجة لكن دعنا نأخذ بالأسباب فهذه الأنواع من الغذاء هي مفيدة ليست مضرة فالتمر وجبة غذائية كاملة والجوز أوميجا 3 واليقطين ذكر في القرآن في قصة سيدنا يونس علية السلام عندما خرج من بطن الحوت بعد فترة كان محتاج إلي غذاء يجدد له خلايا جسمه وعقله وأوحي الله عز وجل له أن يأكل من شجرة اليقطين فهو أيضا مغذي ومفيد والله يوفقكم في ولدكم ويشفيه أن الله لا يعجزه شيء في الأرض لا في السماء أمره بين الكاف والنون يقول له كن فيكون الله يشفي مرضانا جميعاً إن شاء الله .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات