تصادق فتاة في عمر ابنتها !!

تصادق فتاة في عمر ابنتها !!

  • 18203
  • 2010-04-11
  • 2130
  • ام مالك


  • انامعلمه متزوجه عمري 42 وعندي ولدين ولله الحمد
    منذفتره بدات زياراتي بصديقات العمل وكانت وحده من صديقاتي قريبه مني جدا زارتني في بيتي هي وبنت اختهاوبنت اختهامتزوجه عمرها22سنه

    وانامن النوع الااحب البنات وبدات اخذ واعطي معهافي الكلام سألتها عن حياتهاوالبنت مررررره فرحت وفتحت قلبها لي بالرغم من وجودخالتها حتى خالتهااستغربت المهم خرجت من عندي واناكلي امل ان التقي بها

    وجلست افكربهاوبكلامهاالاتكلمت فيه واحلل مشاكلها
    مشكله المهم وبعدكم يوم واناوصديقتي في الدوام قالت لي تصدقي بنت اختي لاول مره تفتح قلبهالاحدومره ارتاحت لك وطلبتني رقمك انامارفضت بالعكس فرحت واعطيتهارقمي

    وبدات تتصل بي يومياوانااكلمهاومره فرحت كاني لقيت بنت واناربي مارزقني ببنات اصحيهانصلي الليل اناوهي واكلمهاعن مشاكلي لكن في حدالمعقول وفي مره من المرات زوجي سألني من هذي الاتقولي لهابنتي وبنتي انت ماعندك بنات الاانااكون ابوهم وبس

    وعصب وزعل وسوالي سالفه وطلب مني اقطع العلاقه والبنت المسكينه امهاواخواتهاواقفين لهاويش تبين في وحده كبرامك بالرغم من ان زوجهاجدايحترمني ويقدرني وهي اول ماعرفت ان زوجي طلب انهي علاقتنا

    جلست تبكي وكلمت زوجهاوزوجهازار زوجي وتعرف عليه وارتاحواهم لبعض لكن اهلها مره مايبغوني اقرب منها والله انها في حاجات عن الزواج ماتعرفها واذاقالت لاهلها يقولولهاعيب وتلجألي خالتها

    قطعت علاقتها بي نهائيا لماسألتهاعن السبب تقول لي هي ماتحب المشاكل وقربهامني راح يسبب لهاالمشاكل والكل بدايلومني انتي تحبي بنت صغيره انت متخلفه وانت فاقده حنان وانت وانت

    المعلمات في المدرسه بداويصتصغروني يمزحون ويتكلموا
    يقولوافي طالبات ناقصين حنان لوابله.......تعطيهم شوي انااااااااااااااتعبت وقلت راح بعدعنهاوالا يصير يصير.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-04-27

    أ. مها عبد الرحمن الصرعاوي


    أختي العزيزة أم مالك .

    حفظك الله ورعاك وسددك على الدرب .

    أعتذر جدا على التأخير .

    1_اعلمي أن ما أنتِ فيه ابتلاء ، ولعله خير لك من حيث لاتعلمين ، فأوصيك بالصبر
    اصبر على الدهر إن أصبحت منغمسا
    بالضيق في لـجج تهوى إلى لــجج
    لا تيأسن إذا ما ضقت من فــــرج
    يأتي به الله في الروحــــات والدلج
    فما تجرع كــــأس الصبر معتصم
    بالله إلا أتـــاه الله بالفـــــرج

    وأجمل ما قيل في الصبر قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له )مسلم

    2_أعظم ساحة للمجاهدة هي ساحة النفس ، لما يكتنفها من غموض ، ولما يحيط بها من أسرار تحتاج إلى فك وفهم ، وما المصائب إلا المجهر الذي يوضح لنا زوايا النفس أكثر فأكثر ، وتقربنا من الحقيقة ، مهما كان الظلام حالكا في أول الأمر ، إلا أن التعلم يكون بقدر التألم ، وفي الأيام دروس وعبر تعرفنا أنفسنا .

    3_القلب ..بحر .بل عالم كبير ، وملك والأعضاء جنوده ، تأتمر بما يقتنع به ويأمر ، وقال عز وجل(يوم لاينفع مال و لابنون إلا من أتى الله بقلب سليم) وقال(من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب) وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة قوله صلى الله عليه وسلم (إنّ الله لاينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) وأشار إلى صدره. والامتحان الأصعب هو امتحان القلوب .

    ففي الحديث( تُعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عوداً عوداً فأي قلب أُشربها نُكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نُكتت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب على قلبين قلب أسود وقلب أبيض).

    4_العاطفة ليست إلا عاصفة ، تحتاج إلى ترويض وتوجيه ، لذا ..كل إنسان يحتاج بين فترة وأخرى إلى وقفة مع نفسه لمراجعة نفسه ومتابعة عاطفته ، كما يتابع المعلم مستوى طلابه ..فقد تخفت العاطفة تجاه قريب ويحدث الجفاء ، وقد تموج وتطغى وقد تنحرف عن مسارها الطبيعي ، فيأتي العقل ليجاهد هذه العاطفة ويضبطها ..وهكذا ينبغي أن يبقى الإنسان في حالة يقظة مع مشاعره ، وإن غفل ربما أتت المصائب لتوقظه ، وهو ليس بالأمر الهين.

    5_ليس هناك أعرف بالإنسان من (ربــه ) عز وجل ، فاطرقي باب الرحمن واسأليه الهداية والسداد ، وأن يجعل لك من أمرك فرجا ، وأن يبصرك في أمر نفسك وأن يهدي المستهزئين من حولك وأن يكف شرهم وأذاهم .

    6_بالنسبة لأمرك مع تلك الفتاة ، فالأخوة أمر رائع وكم هو جميل أن تهتمي لأمر تلك الفتاة وأن تقدرك ، والإسلام حث على رعاية حق الأخوة ، والصلة بين الإخوان فمن ذلك: ما رواه الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- وغيره عن معاذ رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله تعالى: وجبت محبتي للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ، والمتباذلين فيّ، والمتزاورين فيّ) وجاء أيضاً في حديثٍ آخر: (قال الله تعالى: حقت محبتي للمتحابين فيّ، وحقت محبتي للمتواصلين فيّ، وحقت محبتي للمتناصحين فيّ، وحقت محبتي للمتزاورين فيّ، وحقت محبتي للمتباذلين فيّ، المتحابون فيّ على منابرٍ من نور يغبطهم بمكانهم النبيون والصديقون والشهداء) حديثٌ صحيح. هذه الأحاديث القدسية العظيمة التي تبين وجوب محبة الله لمن زار أخاه في الله.. محبة الله حقت لمن يزور إخوانه في الله، فما أشد تفريط المفرطين، وما أتعس حالهم وقد فاتهم من الأجر ما فاتهم! فإن الذي يزور أخاه في الله يُحبه الله، وقد جاء في حديث حسن -أيضاً- قوله صلى الله عليه وسلم: (من عاد مريضاً، أو زار أخاً له في الله ناداه منادٍ: أن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلاً) رواه الترمذي وغيره.

    7_لاح لي سؤال وأنا أعاود قراءة استشارتك ..لماذا الجميع تقريبا من حولكم يرفض هذه العلاقة؟ زوجك..أهلها ...زميلات العمل ...؟!

    هل هناك فعلا خللا يجعلهم مجمعون على تنبيهكم ؟ ومعارضتكم على ما يحدث؟

    عموما المحكّ في هذه العلاقة عدة أمور منها :

    *انظري إلى مدة مكالمتك لها ، هل تعيقك عن بعض واجباتك؟ وتشغلك عن أبناءك وزوجك وأهلك المقربين ؟
    *هل تأخذ جلّ تفكيرك ، فتتذكرين كلامها دائما دائما في كل وقت أو غالب الوقت ؟

    *اسألي نفسك واصدقي هل وصل مقدار الحب إلى العشق الذي قيل فيه :

    (اعتبر العشق على أنه شكل مفرط من أشكال المحبة. وفي الوقت الذي ينظر فيه إلى الحب على أنه أسمى عاطفة يتحلى بها الإنسان، فقد اعتبر العشق أنه عبارة عن حالة مرضية تحدث نتيجة للمغالاة الشديدة في الحب، مما ينعكس ذلك بآثار سلبية على شخصية العاشق تتظاهر باضطرابات جسمية، فضلا على الاضطرابات السلوكية والتي كثيرا ما تدفع الشخص المصاب لأن يرتكب تصرفات غير عقلانية.)
    *استفتِ قلبك ولو أفتاك الناس وأفتوك ..قفي مع نفسك بصدق وناقشي عقلك واطرحي ايجابيات وسلبيات هذه العلاقة وليس السن هو الذي يحكم ..إنما هل هناك فعلا تعلقا قلبيا زائدا يجعل من المصلحة الابتعاد قليلا حتى تهدأ النفس وتطل بثوب جديد ونظرة أكثر بصيرة؟

    عموما نصيحتي لك خففي من مكالماتك لها ،وابتعدي شيئا ما .. خاصة إذا كان ذلك يضرها مع أسرتها كما يضرك ويسبب لك المشاكل مع زوجك ، وابقي على دعاءك لها بظهر الغيب ، ستستقر الأمور فدوام الحال من المحال ، سيأتي الفجر وسيأتي بلا شك بعد العسر يسر..وبعد الشدة يأتي الفرج ,ولكن عليكِ بالدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء ...واقتربي أكثر من ربك واستخيري في أمورك، وناجيه وابكي عليك كما يبكي الطفل على أمه ، واشكي إليه ما أصابك ، دعي لسانك يجول في رياض الذكر والدعاء ..وأحسني الظن به ..ملأ الله قلوبنا بحبه وآنسنا بقربه .

    أختم بقول عظيم
    \" أَحْبِبْ حَبِيبَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ بَغِيضَكَ يَوْمًا مَا , وَأَبْغِضْ بَغِيضَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ حَبِيبَكَ يَوْمًا مَا \"

    وبحديث ستجدين فيه الدواء الشافي بإذن الله تعالى إذ قال صلى الله عليه وسلم: (جاءني جبريل عليه السلام، فقال: يا محمد! عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزيٌ به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس) .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية (3)




    أطفالنا وهم يشاهدون البرامج المطبوخة لغيرهم من

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات