تزوجت وفكري مع الحبيب الأول !

تزوجت وفكري مع الحبيب الأول !

  • 18002
  • 2010-04-03
  • 2229
  • المتفائل


  • السلام عليكم, اشكركم على جهودكم الصادقة انا شاب عمري 22 سنة متزوج حديثا واصبت منذ 6 سنواات باكتئاب واصبحت انطوائي وانا شخص عاطفي وحساس للغاية مما زاد علي حدة الاكتئاب بصورة عميقة جداا ومنذ ذلك الحين وانا اذهب للاطباء واتناول بعض الادوية ولكن دون تحسن يذكر

    وايضا منذ ذلك الوقت اردت ان اكوون علاقة حب مع فتاة على الانترنت لانه ليس هنااك وسيلة اخرى في مجتمعنا المحلي لانني اريد ان اتزوج وكنت في ذلك الوقت طالب في الجامعة فاردت ان اجد فتااة احلامي على ان اتزوجهاا وكاان الاكتئاب من اهم الاسباب اللتي دفعتني لذلك

    وكذلك شخصيتي العاطفية والرومانسية جداا مع علمي بان هذه مغامرة قد تكون غير عقلانية ومع ذلك قررت المضي قدماا وبالفعل وجدت تلك الفتاة من خلال احدى برامج المحادثة فقد احتوتني للغاية وانا كذلك وبدأ رابط الحب بينناا يقوى ويتأصل فانا وهي نتشابه للغايه

    حتى وصلنا الى مرحلة لا يتخيل احد منا عيشه دون الآخر واردنا الزواج لكن وقعت الصدمة الكبرى! عندما تبين عدم تكافؤ النسب على الاطلاق! وبالتالي استحالة الزواج حسب العرف في مجتمعناوعشنا سويا هذه الصدمة اللتي قد تكوون الاقسى على الاطلاق وقطعناا الاتصاال لانه لا مجال ابداا للزواج حسب الاعراف المقيتة في مجتمعنا

    ولكن مع ذلك صار كل منا يرسل للاخر رسالة عبر الايميل كل شهرين او ثلاث عند الاحسااس بالهم اللذي لا يطااق فنخرج ما في صدورناا من حزن وهم ونصبر بعضنا قدر المستطاع فكلينا له حظ من الايماان والتدين ولكن الصدمة اكبر بكثيييير ولا زلنا حتى اللحظة غير مستوعبين اطلاقا!

    فكرت بعد ذلك بالزواج لانني احسست انه سوف يهيء لي البداية الجديدة في حياتي اللي احتااجهاا بشدة للخروج من وضعي المأساوي اما بالنسبة لحبيبتي فاشعر حتى هذه اللحظة باني سوف اجن!!! (كيف رح اعيش من دوونهااا؟؟ كيف هي احوااالهااا الآن؟؟ كيف تسووول لي نفسي واتركهاااا؟؟)

    كل هذه اسئلة غير منطقية تدووور برأسي وانااا عاااجز تماااما عن فعل اي شيء!! لان زواااجي منهااا لن يحصل مطلقاً لانه ببسااطة ينتهك عرفاً مقيتاً له نفوذ كبيير للغاية في مجتمعناا وانا الآن متزوج منذ شهرين وعلاقتي مع زوجتي جيده جدا مع انها تلحظ علي احيانا السكووت وانني افكر واسرح بعض الشيء

    وانا احااول قدر المستطااع ان انسى وان اعطي زوجتي ما تحتاااجه من الحناان والحب فهي جداا طيبة معي ولكني افكر في حبيبتي السابقة واطرح على نفسي الاسئلة غير المنطقية اللتي اوردتهاا لاني اشعر بانني اخونهاا الآن وهذا اكثر شعور يقتلني!

    فانا احترق في داخلي اثنااء الجماع من دون ان اشعر زوجتي باي شي وكلمات الحب تخرج مني على استحيااء لانني ارغم نفسي وكما قلت علاقتي مع زوجتي جيده جدا لاني في جهااد كبير مع نفسي من اجل اسعاادها! ولكني اشعر بانني اكذب على زوجتي واخون حبيبتي السابقة في كل ما افعل!

    اذاً فكرتي حول الزوااج في هذا الوقت ربماا اثبتت فشلا ذريعاً عكس ما توقعته تماما لانني كنت في غاية والحماس و السعاادة مع زوجتي اثناء الخطبة وبعد الملكة ولكن بدأ الحزن والذكريات تأتيني في تصاعد مستمر قبل يوم الزفاف بايام قليلة!

    احاول ان اقنع نفسي بان الله لن يتركها وسيحفظها من كل مكرووه وان ما حصل قدر من الله ولكن الصدمة اكبر من ذلك! صرت اشعر بان الدنياا بغيضة وحقيرة للغاية لانهااا تحطم الانااس الطيبين اصحاب الاحلام البسيطة والبريئة! وتغرقهم في الاحزاان بعد تحطيمهم بقسوة!

    هذا حال لساني وعقلي مع معرفتي بان هذا قضاء الله وقدره فوالله اني احمد الله على كل حال ولكن صاار عندي تضاااارب عنيف في تفكيري بسبب صدمتي اللتي لا تصدق! وما يفاقم حالتي السيئة جدا هو انني لازلت مصاب بالاكتئاب ومايصاحبه من توتر وقلق وخوف!

    وبما ان نفسيتي صعبة جدا فان علاقتي باهلي خصوصا مع والدتي ليست بالجيدة وكل ذلك بسببي فانا فلا احتمل النصائح والتوجيهات منها ولا حتى الاحاديث العادية معها مع ان امي لطيفه معي وهذا يحزنني ويؤلمني كثيرا لانني هكذا بل وصلت الى حد الجفاء معها ماذا افعل الآن؟؟ دلوني جزااكم الله خيراً

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-04-12

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي الفاضل المتفائل حفظك الله ورعاك .

    في حقيقة الأمر لما قرأت اسمك فقلت الحمد لله هذا شخص اسمه متفائل ، فأكيد انه متفائل في هذه الحياة مهما كان كدرها ومشاكلها وعقباتها فهو شخص متفائل ، إذا أنا أريدك أن تكون دائما متفائلا ن وفي جميع المواقف التي تمر عليك .

    أنت ذكرت أخي الفاضل أنك مريت بفترة أصبت فيها بالاكتئاب ، وتم علاج هذه الحالة ، ولكن رجعت لك بسبب الأزمة العاطفية التي تمر بها ، فأنا أطمئنك أخي أن علاج الاكتئاب الذي تمر به بيدك أنت ، ولو ذهبت لأكبر وأحسن طبيب لا يمكن أن يوفر لك العلاج الشافي والكافي ، فعلاجك أنت هو الاطمئنان والراحة النفسية والرضا بقضاء الله وقدره ، ومادمت تقول أنك مؤمن بقضاء الله وقدره وتعرف أنه ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وتعلم أيضا قول الله تعالى : \" وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرا لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون \" فلما إذا الحزن والقلق .

    يجب أن تعلم أخي أن أمر الزواج هو بمشيئة الله تعالى وقضائه ، ربما عدم زواجك من هذه الأخت التي كنت ترغب فيها قد يكون خيرا لك ، فلا أريدك أن تقنط من رحمة الله ، فرحمة الله واسعة ، ومادمت قد تزوجت من فتاة قد رضيت عنها ، وأنت تقول أنها لم تقصر معك في أي شيء فلا بد أن تبادلها نفس الشعور وتخلص لها في حبك ، حتى يدام الحب بينكما ويتم بناء أسرة على قواعد صحيحة وسليمة ، وأما الأخت التي كنت تحبها من قبل لا بد أن تنساها ولا يحق لك أن تفكر فيها مادامت عندك زوجة حليلة وليس خليلة.

    وأنت إذا أخلصت في حبك لزوجتك بإذن الله تعالى ستسمو روحك وتطمئن نفسك وتعيش في سعادة ما بعدها سعادة ويذهب عنك الحزن والكدر والقلق والاكتئاب .
    والأمر الثاني أخي المتفائل طاعتك لأمك والجلوس تحت قدميها وتقبيل يديها ورأسها وقدميها يوميا وطلب منها العفو والسماح ، فالجنة تحت أقدام الأمهات ، فأطلب السماح منها وأطلب منها أن تدعو لك بالتوفيق والسداد والصلاح وأن يديم بينك وبين أهلك الحب والمودة ، فالمودة أمر هام في الحياة الزوجية ، وصدقني أخي المتفائل إذا أنت نسيت الماضي ونزعت هذه الأفكار من دماغك والمشاعر من قلبك واستبدلها بالحلال الطيب ، وطاعة الوالدين والإخلاص لزوجتك ، بإذن الله تعالى ستكون سعيدا مطمئنا مرتاحا.
    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات