أغضبت ربي لرضا صديقة(2/2)

أغضبت ربي لرضا صديقة(2/2)

  • 17918
  • 2010-03-24
  • 2844
  • التائبة


  • شكرا لكم فحقا انا تعلمت كثيرا من تلك التجربة والحمد الله انا تائبة الان واصلي واهتم بدراستي ولكن الشيئ الذي يحيرني هو عدم النسيان لقد حاولت كثيرا ودعوت ربي ان انسى ما حصل خاصة باليل انا اقرا القران واحاول ان انام

    ولكن فجاة ياتي حبيب صديقتي لمخيلتي انا لا اخونها بالتفكير فيه فلقد اخبرتها وليس تفكيري سلبي يعني حب او ماشابه ذلك لا انما افكر واسال هل سيسامحني وبعدها اتذكر كلامك ذكتور واقول عليا ان لا اشغل بالي كثيرا بهذه المسالة ولقد انتهت وانا تبت لله والحمد الله واقرا القران

    بعد مدة اخرى اسال نفسي ماذا ان التقيت به صدفة لا ادري دكتور اشعر بانه مازال يفكر بالامر لانه تعلق بي كثيرا.. واحيانا اقول لا لقد نسي الامر كما قلت دراسته الاهم

    صديقتي نفس الحالة هي ايضا وهي خائفة اكثر مني ارجوك افهمني دكتور واخبرني مالذي يحصل لنا انا متاكذة انني لا اكن له اي شعور فعندما رايت صورته عند صديقتي لم اشعر بشيء اتجاهه الشيء الوحيد في راسي الان هو الرسالة فلقد كتيت رسالة عن طريق البريد الالكتروني له عبرت له فيها عن اسفي لما جرى بالماضي وطلبت منه السماح

    وحلفت له انه لا يعرفني لكي يكف عن الشك بقريبته لانها متاكدة بانه يشك بها واكدت له انه لا تربطني به اية صلة وانه عرفني فقط عن طريق الهاتف والانترنت وانا متاكدة ان هذه الرسالة ستكون خطوة جيدة لنسيان لانني اذ سامحني ساكون بخير وانسى.

    ولكنني مترددة فانا خائفة ان تكون سبب لمشكلة اخرى ما رايك دكتور هل ارسل هذه الرسالة ام ماذا؟ اريد ان اخبرك ان هذا المر لا ياثر على دراستي حاليا فانا لا اتذكره الا باليل واثناء اللجوء الى الكمبيوتر

    انصحني دكتور فانا وصديقتي حائرتان هي تحبه مازالت تحبه واكثر من قبل وانا افكر فيه فحسب .اتمنى ان اجد الرد في اقرب وقت لانني خائفة لو يتطور الامر. وشكرا مجددا شكرا جزيلا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-24

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الفارق بين التفكير السليم والتفكير غير السليم شعرة، ويكاد الأمر ينزلق لديك إلى ذلك الجانب من التفكير غير السليم وكأنك أنت وصديقتك تبالغان بالأمر وتعززان مع بعضكما طريقة غير مجدية في التفكير. لقد قمت بتصرف ما، وشعرت بالندم عليه، وانتهى الأمر من دون مشكلات كبيرة. وما حصل لن تنسيه كذكرى وكخبرة مررت بها، وبالتالي لا فائدة من أن يجهد الإنسان نفسه في محاولة أمر أصبح جزءاً مما مررنا به لكن تأثير الأمر وآثاره تبدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً إلى أن لايعود الإنسان يفكر كثيراً بهذا الأمر. وأنت تشغلين بالك كثيراً وتفكرين بهذا الأمر إلى درجة يبدو لي أنك أنت وصديقتك معاً تنسجان بعض الأفكار غير المنطقية وتدوران في دائرة لا تريدان الخروج منها. لقد حصل الأمر وانتهى عند هذا الحد وسواء رآك أم لم يرك قريب صديقتك، فهو لا يعرف أنك أنت من قمت بهذا الأمر، -بنية الخير- فما همك عندئذ، وما الذي يعنيك إن كان قد نسي الأمر أم لم ينسه. لدي شعور هنا أنك أنت من لا يريد له أن ينسى الأمر، وكأنك بسلوكك هذا ستدفعينه بشكل غير مباشر إلى أن يعرف أنك أنت من وراء هذا الأمر، ومن ثم لتبرري لصديقتك بشكل غير مباشر أنه هو من اكتشف الأمر.

    اللعب بالمشاعر والمغامرة بها، واللعب على المشاعر أمر خطير، وأنت تلعبين بمشاعرك وعلى مشاعرك، وتلعبين مع مشاعره وعلى مشاعره وبمشاعر صديقتك ومع مشاعر صديقتك، وتدخلين نفسك في دوامة لا تنتهي من التصرفات والمغامرات التي ى تنتهي، لأنك لاتريدين لها أن تنتهي.

    لست متأكداً من سلوكك هذا أنك تريدين له أن يسامحك، بل تريدين له أن يعرفك أكثر ويبعد تفكيره عن صديقتك دون أن تشعري بالذنب أنت.

    أرجو منك التوقف أنت وصديقتك عن الدوران في هذه الدائرة الخطيرة تعززان فيها أوهام بعضكما البعض من دون أن تدركا معاً أنكما أصبحتما على هاوية ارتكاب خطأ كبير.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-24

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الفارق بين التفكير السليم والتفكير غير السليم شعرة، ويكاد الأمر ينزلق لديك إلى ذلك الجانب من التفكير غير السليم وكأنك أنت وصديقتك تبالغان بالأمر وتعززان مع بعضكما طريقة غير مجدية في التفكير. لقد قمت بتصرف ما، وشعرت بالندم عليه، وانتهى الأمر من دون مشكلات كبيرة. وما حصل لن تنسيه كذكرى وكخبرة مررت بها، وبالتالي لا فائدة من أن يجهد الإنسان نفسه في محاولة أمر أصبح جزءاً مما مررنا به لكن تأثير الأمر وآثاره تبدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً إلى أن لايعود الإنسان يفكر كثيراً بهذا الأمر. وأنت تشغلين بالك كثيراً وتفكرين بهذا الأمر إلى درجة يبدو لي أنك أنت وصديقتك معاً تنسجان بعض الأفكار غير المنطقية وتدوران في دائرة لا تريدان الخروج منها. لقد حصل الأمر وانتهى عند هذا الحد وسواء رآك أم لم يرك قريب صديقتك، فهو لا يعرف أنك أنت من قمت بهذا الأمر، -بنية الخير- فما همك عندئذ، وما الذي يعنيك إن كان قد نسي الأمر أم لم ينسه. لدي شعور هنا أنك أنت من لا يريد له أن ينسى الأمر، وكأنك بسلوكك هذا ستدفعينه بشكل غير مباشر إلى أن يعرف أنك أنت من وراء هذا الأمر، ومن ثم لتبرري لصديقتك بشكل غير مباشر أنه هو من اكتشف الأمر.

    اللعب بالمشاعر والمغامرة بها، واللعب على المشاعر أمر خطير، وأنت تلعبين بمشاعرك وعلى مشاعرك، وتلعبين مع مشاعره وعلى مشاعره وبمشاعر صديقتك ومع مشاعر صديقتك، وتدخلين نفسك في دوامة لا تنتهي من التصرفات والمغامرات التي ى تنتهي، لأنك لاتريدين لها أن تنتهي.

    لست متأكداً من سلوكك هذا أنك تريدين له أن يسامحك، بل تريدين له أن يعرفك أكثر ويبعد تفكيره عن صديقتك دون أن تشعري بالذنب أنت.

    أرجو منك التوقف أنت وصديقتك عن الدوران في هذه الدائرة الخطيرة تعززان فيها أوهام بعضكما البعض من دون أن تدركا معاً أنكما أصبحتما على هاوية ارتكاب خطأ كبير.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات