كيف أقتل مشاعري وأدفنها ؟!

كيف أقتل مشاعري وأدفنها ؟!

  • 17786
  • 2010-03-10
  • 4109
  • حنان


  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    انا فتاة عمري 25 سنة لدي عواطف جياشة لطالما اتعبتني تجدها دائما تبحث عن الحب هنا و هناك بغض النظر من من و مهما كان من يقدمه

    الان انا اتعامل مع سائق في عملي يلاطفني بالكلام تأثرت جدا به انا اميل اليه و احيانا اشعر و كأنني أحبه عمره 43 سنة متزوج و لديه ابنه في مثل عمري

    انا اعلم ان مجرد تفكيري به لا يجوز لكنني لا استطيع ان امنع نفسي من التفكير به و التحدث معه
    تعبت كثيرااتمنى ان استقر و تستقر مشاعري

    مشاعري التي اتمنى ان اقتلها و ادفنها لانها سبب تعاستي كيف يمكن ان اضبط نفسي و اضبط عواطفي؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-28

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الفاضلة حنان حفظك الله ورعاك .

    يجب أن تعلمي أن الحب والعاطفة المزيفة لا يمكن أن يكونا سببا في السعادة والراحة والطمأنينة للشخص إذا لم يكونا مبنيان على قاعدة صلبة وصحيحة . والانقياد وراءهما يؤدي إلى دخول الشخص في تفكير وهمي خيالي يجني من ورائه التعب والحزن والشقاء .

    أنا لا أقول لك لا تفكري في الحب أو لا تحب أحد ولكن الحب لا بد أن يكون في إطاره الشرعي والأصلي ، وكونك تقول لي أنك تحبي هذا الشخص فهذا أمر خاطئ أختي الفاضلة وأنت تعلمين أنا هذا الشخص متزوج وابنته في مثل سنك يعني بمثابة والدك ، وهذا أمر ليس صحيحا ، فالإنسان إذا ترك لهواه وعاطفته العنان دون أن يلجمها بلجام التقوى والخوف من الله تعالى ، ويضع نصب عينيه مراقبة الله تعالى وأنه سيحاسب على كل صغيرة وكبيرة يكن بذلك قد سمت نفسه واطمأنت إلى ما فيه خيرها وصلاحها .

    فالشخص الذي تتعاملين معه هو سائق يقوم بواجبه فمهمته معك أختي الفاضلة تنتهي بنهاية العمل ، والتفكير والنظر إليه دون أي سبب فهذا يجعلك تغرقين في البحر الأحلام والأفكار الخاطئة والتي لا فائدة من ورائها .

    وأنا أنصحك أخي الفاضلة حنان إذا كنت بالفعل تريد الزواج فابحثي لك عن شاب في مثل عمرك صاحب خلق ودين يستطيع أن يسعدك ويفهمك ويعيش معك ويعطيك من الحب والحنان ما يقر به عينك ، وأما بالنسبة لهذا الرجل الذي تتكلمين عنه فأنا لا أنصحك وأتمنى أن تنزعي هذه الأفكار من دماغك فهي بمثابة الأعشاب الضارة التي تفسد عليك حياتك .

    توجهي إلى الله تعالى بالدعاء أن يرزقك الزوج الذي تقر به عينك ويسعدك في الدنيا والآخرة .
    واعلمي أن ضبط النفس يأتي برقابة الإنسان لنفسه في السر والعلانية وتعلمي أن الله تعالى رقيب عليك ومطلع على كل شيء .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات