هل لعبه الطفولي دليل تخلفه ؟

هل لعبه الطفولي دليل تخلفه ؟

  • 17601
  • 2010-03-06
  • 1730
  • فاطمة رملي


  • أخي عمره 16 سنة يميل الى اللعب مع من هم أصغر سنا ولا مانع ان كانوا في الرابعة او الخامسة كما ان تصرفاته صبيانية جدا، أما بالنسبة للدراسة فهو يعاني صعوبات كبيرة في التحصيل وقد كرر السنة الدراسية ثلاث مرات

    وما زالت نتائجه ضعيفة،تعرض لمشاكل كثيرة في حياته منها 1-انه تعرض للاغتصاب من طرف اقرانه
    2-وفاة والده مؤخرا حاولنا معه كل الطرق المتاحة ولم يجد معه نفعا هل يعاني من تخلف عقلي؟ ما العمل؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-09

    د. أيمن رمضان زهران


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد السراج المنير وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

    فكل الشكر على ثقتكم في موقع المستشار الذي يبلي بلاء حسنا في التخفيف عن هموم كل مبتلى، ولذا فأهلا بأهل الجزائر والعرب جميعا .

    أختاه : بداية أدعو لأخيك بالهداية والصلاح وأوضح لك نقطة مهمة أن التخلف العقلي له أعراض تختلف عما تصفيه في أخيك فكون لعبه مع الصغار ليس بالمشكلة المتفاقمة التي تدعو للقلق فقد يكون ذلك هروبا من المسئولية أو لمروره بمشكلات في طفولته وعدم تكيفه مع تلك المرحلة من عمره، وأقف عند اغتصابه وهو صغير فربما تلك الحادثة أحدثت في نفسه شيئا يخفيه من حيث ميله للأطفال، ولذا فيجب مراقبته عند اللعب مع الأطفال، وفي حال التأكد من كونه يلاعب الأطفال حبا في اللعب فلا داعي للقلق وإنما يجب توجيهه للعب والاقتران مع زملائه في مثل سنه، وأؤكد على مراقبته عند اللعب مع الأطفال وأنت تفهمين ما أقصده .

    أما بالنسبة لضعف تحصيله الدراسي فهذا الموضوع شائك جدا ويدخل فيه نقاط كثيرة أبرزها قدرات الطفل العقلية .

    ولذا يقول الدكتور "صلاح محمد سليمان" أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية: إن مشكلة ضعف التحصيل الذي يؤدي إلى الفشل الدراسي تعود في الأساس لعدة أسباب وصعاب تواجه بعض الطلاب وتعوقهم عن مواصلة التقدم الدراسي، أخطرها يبدأ من الأسرة نفسها باعتبارها الركيزة الأساسية في المجتمع ومنها ينطلق الفرد الذي تناط به المهمة التعليمية، وكذلك المجتمع والمدرسة أو الجامعة والمناهج والمعلم والنظام المتبع في الامتحانات كل هذا وغيره مسئول عن هذه المشكلة.

    ويضيف أن الفشل في أي مجال – لا شك- له مساوئه الخطيرة وآثاره الضارة وهذه المساوئ تتفاوت حسب أهمية مجالها، والدراسة والتعليم من أهم ضروريات الحياة العصرية عامة. ويترتب على هذه المشكلة تأثيرات سلبية وخطيرة سواء على الأسرة أو المجتمع، فالمجتمع ما هو إلا أفراد تنعكس أعمال كل فرد على مجتمعه بطبيعة الحال وأهم هذه الآثار وأعظمها هي الفشل الدراسي الذي قد يهدد استقرار الأسرة.

    من هنا فلابد من التوجيه الدائم والمستمر له شفاه الله وعافاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    • مقال المشرف

    إرهاق المراهق

    تفاجؤ الوالدين بانحراف الولد مؤشر قوي على أن هناك بعدا ما بين المربي والمتربي، والمصيبة تكمن في نتائج هذا التفاجؤ المفجعة أحيانا. وإصرار الوالدين على أنه لم تكن هناك أية إرهاصات أو مؤشرات سبقت الإعلان عن هذا الانحراف من قبل المراهق، أو اكتشاف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات