لماذا امتنعت من السفر فجأة ؟!

لماذا امتنعت من السفر فجأة ؟!

  • 17555
  • 2010-03-03
  • 2104
  • عبدالرحمن الدوسي


  • كنت من الناس المحبين للسفر عبر السيارات ولكن مع الأيام فؤجئت بحالة غريبة مفاجئة تنميل ، ضيق في التنفس ، ذعر ، ألم في البطن ، وكل هذا حدث فجأة وتكررت مع هذه الحالة في السفر ومن ثم امتنعت عن السفر او السير في الطرقات السريعة

    ثم ذهبت بعد فترة من الزمن الى المستشفى وشخص حالتي بالقلق والرهاب الاجتماعي وتم صرف عقار
    تربتازول + انديرال ) هذه الادوية افادتني إلى حدٍِما لكني لا أخرج من المدينة إلا لضرورة ومع أناس ارتاح معهم وظللت على هذه الحال 11 سنة وفي الشهور الماضية أنتابتني حالات ذعر مفاجئة وأنا في بيتي

    بدون مقدمات أو أسباب حتى اني اظن هذا الشعور هو الموت وبعد 15 دقيقة تذهب هذه الحالة وفي الايام الاخير يأتيني شعور بالوحدة والحزن والخوف على ابنائي وعائلتي حتى أنني ابكي من هذه الحالة وذهبت الى الدكتور فقال ان هذا العقار قديم وصرف لي عقار جديد ( الساروتين 100 ج )

    والحقيقة أني من اول حبة وجدت نتيجة طيبة ولكن ارغب في التغلب على هذه الحالة فبماذا تنصحونني ؟ وهل هناك حلول مضمونة النتائج ؟ هل هناك حالات مثل حالتي شفيت تماما ؟ماهي الاسباب التي تودي إلى هذه الحالة ؟ وكيف يمكن اعالجها اذا كان وراثية كي لا تنقل لأبنائي ؟

    انا لي 11 سنة لم اخرج من مكة الا لمحافظة جدة فقط ولضرورة اي بالسنة والسنتين لا اخرج من مكة .
    افيدوني جزاكم الله الف خير ؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-22

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أولا أرجو أن تفهم أنت والآخرين قولي .. إن الدواء النفسي يعالج الآثار المترتبة على الحالة ويتغلب عليها فعلا ولكنه أي الدواء لا يعالج الأسباب لذا فإن الأسباب تبقى خافية ويشعر الفرد بالتحسن لزوال الآثار وليست الأسباب المؤدية للحالة وقد يسال سائل هنا وكيف نزيل الأسباب ومن يعمل ذلك والجواب بالتأكيد هو العلاج النفسي أو المعالج النفسي الكفء الذي يلج في أسباب تلك الحالة ويعمل على اكتشافها ومن ثم العمل العلاجي النفسي للتخفيف أو لإزالة تلك الأسباب وهذا العمل كله لا يلغي دور أو أهمية العلاج الدوائي بل على العكس أحدهما مكمل للآخر .

    وهذا مع الأسف ما نلاحظه في حالتك هذه وكثير من الحالات الأخرى حيث يأتي الشخص طلبا للمساعدة وهو يأخذ أدوية نفسية فقط تعمل لفترة ويتحسن عندها الشخص ومن ثم تظهر الأعراض مرة أخرى ونغير العلاج وهكذا .

    لذا أنا أرى أن هناك شيء أو سبب معين قد يكون حادثة ما تعرضت لها أو رأيتها أو سمعت عنها أدت إلى تلك الحالة وهذا كله موجود في اللاشعور لديك أي إنك الآن لا تتعرف عليه وانصح هنا بمرجعة معالج نفسي لأنني أول شيء كنت سأعمله معك هو الدخول في داخلك لمعرفة الأسباب الخفية وراء ذلك ومن بعد ذلك نقدم العلاج النفسي ومعه العلاج الدوائي لأن الاثنين يكمل أحدهما الآخر .

    وما أطلبه منك الآن هو تقوية ثقتك بنفسك وبقدراتك ومحاولة الابتعاد عن هذه الأفكار وإذا ما أتتك أو راودتك حاول الهاء نفسك بأي شيء أو عمل آخر كما حاول الخروج من عزلتك هذه والنصيحة الأكبر أن تراجع معالجا نفسيا بأسرع وقت ممكن .

    وفقك الله وسلمك وتوكل على الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-22

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أولا أرجو أن تفهم أنت والآخرين قولي .. إن الدواء النفسي يعالج الآثار المترتبة على الحالة ويتغلب عليها فعلا ولكنه أي الدواء لا يعالج الأسباب لذا فإن الأسباب تبقى خافية ويشعر الفرد بالتحسن لزوال الآثار وليست الأسباب المؤدية للحالة وقد يسال سائل هنا وكيف نزيل الأسباب ومن يعمل ذلك والجواب بالتأكيد هو العلاج النفسي أو المعالج النفسي الكفء الذي يلج في أسباب تلك الحالة ويعمل على اكتشافها ومن ثم العمل العلاجي النفسي للتخفيف أو لإزالة تلك الأسباب وهذا العمل كله لا يلغي دور أو أهمية العلاج الدوائي بل على العكس أحدهما مكمل للآخر .

    وهذا مع الأسف ما نلاحظه في حالتك هذه وكثير من الحالات الأخرى حيث يأتي الشخص طلبا للمساعدة وهو يأخذ أدوية نفسية فقط تعمل لفترة ويتحسن عندها الشخص ومن ثم تظهر الأعراض مرة أخرى ونغير العلاج وهكذا .

    لذا أنا أرى أن هناك شيء أو سبب معين قد يكون حادثة ما تعرضت لها أو رأيتها أو سمعت عنها أدت إلى تلك الحالة وهذا كله موجود في اللاشعور لديك أي إنك الآن لا تتعرف عليه وانصح هنا بمرجعة معالج نفسي لأنني أول شيء كنت سأعمله معك هو الدخول في داخلك لمعرفة الأسباب الخفية وراء ذلك ومن بعد ذلك نقدم العلاج النفسي ومعه العلاج الدوائي لأن الاثنين يكمل أحدهما الآخر .

    وما أطلبه منك الآن هو تقوية ثقتك بنفسك وبقدراتك ومحاولة الابتعاد عن هذه الأفكار وإذا ما أتتك أو راودتك حاول الهاء نفسك بأي شيء أو عمل آخر كما حاول الخروج من عزلتك هذه والنصيحة الأكبر أن تراجع معالجا نفسيا بأسرع وقت ممكن .

    وفقك الله وسلمك وتوكل على الله .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات