كيف أوفق بين عملي وأسرتي ؟

كيف أوفق بين عملي وأسرتي ؟

  • 17484
  • 2010-03-02
  • 1979
  • ام شهد


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خير الجزاء . انا ام لبنت عمرهاخمسة اشهر وزوجة وطبيبة اعمل مايقارب الثمان ساعات يوميا واريد حلا للتوفيق بين مسؤولياتي بدون تقصير في اي منها علماباني مبتداة ولابد من الدراسة ونشيطة جدا وزوجي متعاون معي ومشجع لي ودمتم,,,,
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-04-04

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختي الكريمة أم شهد وأشكركِ على زيارتك موقع المستشار.

    جاء في رسالتك أنكِ - وفقك الله - أم لبنت عمرها خمسة أشهر , وزوجة , وأيضا طبيبة.. تعملين ما يقارب الثمان ساعات يوميا , وتريدين برنامجا للتوفيق بين مسؤولياتك الأسرية والوظيفية على حد السوء.

    أختي الكريمة : بداية مهم جدا أن تضع من أولى أولوياتك أسرتك! ثم بعد ذلك تأتي الوظيفة والاهتمامات الأخرى. وأنا هنا لا أتحدث عن عامل الوقت فقط بل أيضا الجهد والتفكير.. فأنت في الواقع تكدحين في وظيفتك من أجلك أنت وأسرتك.

    وأقترح عليك هذا البرنامج المبسط الذي سوف يحقق لك - إن شاء الله تعالى - ما أردت.

    أولا : أقترح عليك أن تكون لحياتك جوانب رئيسة, مثلا (الجانب العبادي - الجانب الأسري - الجانب الشخصي والوظيفي - الجانب المالي - الجانب الصحي )

    ثانيا: حددي لكل جانب أهدافا معينة (3-5) أهداف مبدئياً تريدين أن تحققيها هذا العام مثلاً في كل جانب.

    ثالثا: لكل هدف من تلك الأهداف ضعي له برنامجا لتنفيذه على أرض الواقع من خلال ساعات يومك.

    مثلاً في الجانب الأسري: أهداف مقترحة :

    - زيارة عائلية ( رحلة عائلية نهاية الأسبوع)
    - جلسة مع الزوج
    - جلسة تربوية مع الأبناء
    - صلة رحم

    وهكذا... ثم ضعي لذلك (الهدف) الوقت والمتطلبات لتحقيقه. وهكذا مع بقية الأهداف والجوانب الأخرى في حياتك... الموضوع يتطلب منك جهد بسيطاً, وهو يستحق في الواقع! فهذه حياتك وأنت مسئولة عنها.. كما أن تنظيم الوقت وحسن إدارته بالتخطيط كفيل بإذن الله أن يضفي على حياتك التوازن المطلوب.

    وفقك الله تعالى وسدد خطاك.

    لمزيد من الموضوعات في التخطيط وبالذات التخطيط الأسري يمكنك البحث في محرك الجوجل عن مقالة ( التخطيط الأسري : مبادئ وخطوات ) ، وهو منشور في منتدى : مهارات التخطيط الشخصي في الحياة .

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات