أستبدل صراخي بضرب أولادي .

أستبدل صراخي بضرب أولادي .

  • 17276
  • 2010-02-14
  • 2336
  • اهات


  • انني لدي ابن يبلغ من العمر اربع سنوات اشتري له كل مايريد لانه عندما اقول له لايوجد لدي مال الان واوعده يصدقني وينسى الامر الى ان اتذكره انا فاجلب له مايريد من العاب فقط وطلعات ترفيهيه

    المشكله انه اذا اراد ان يذهب من غرفه الى غرفه يزن فوق راسي الى ان اغضب وعندما اغضب واعصب واصرخ يبدأ في البكاء ومن ثم يرجع يقئ اعامله بحنيه ومداراه ولكني احيانا اغضب بسس طلباته التافهه وهوطفل خجول للغايه

    ولكنه يضرب الاطفال ويهرب ويختبئ خلفي وعندما اعاتبه يضحك ويقول انه يلعب معهم افكر ان اسجله في دورة تكوندو ليدافع عن نفسه لانني اتعب من رؤيته مهزوم حتى من الاطفال الاصغر منه سن

    والمشكله الأخرى ابنتي تبلغ من العمر ثلاث سنوات ذكيه واجتماعيه مع الأطفال ومحبوبه من الكل ولااستطيع رفض اي طلب لها لانها عندما ارفض تبوسني وتتودد لي الى ان اقتنع تعاملها ماشاء الله تعامل طفله ناضجه على الرغم من صغر سنها

    الشي المتعب هو كبف اعامل هذه النوعيه من الأطفال وكيف اجعلهم يسمعون كلامي دون ان احسسهم انه فرض واجباري وللعلم انها لاتبكي اذا اخطأت ولكنها عندما يظلمها احد الاطفال ويقول انها فعلت شيئ واعاتبها عليه واعصب تبكي بشده

    واحس انها تتئلم من الداخل وتبقى غاضبه مني قرابة الساعه وتجلس في زاويه لتشد انتباهي وتقول لي انا زعلانه مابي احبك وعندما ابادلها بالغضب تاتي لي متودده وتقول خلاص خلاص مافيه زعلانه انا احبك احس ان اسلوب الغضب يجعلها تحترمني اكثر

    واسلوب التودد لها يجعلها تتمادى في اظهار بعض الكلمات مثل انها لاتحبني هل هذا طبيعي وهل هناك طريقه لتعامل فانا ارفض الضرب وقلة الاحترام لانني كرهت والدي واخي بسب ضربهم وقلة احترامهم لي

    ولااريد ان يكرهونني اولادي لذلك لااستطيع ضربهم واستبدل الضرب بالصراخ واظهار الغضب لانني احس انه اخف وطأعلى النفس من الضرب مارايكم في نظريتي وطريقة تربيتي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-15

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    في البداية أريد أن أحيي فيك هذا الحنان الذي تغدقينه على طفليك وهذا الحب الذي تفيضين به وتحيطينهما به .
    وأحيي طريقتك التي لا تلجئين فيها إلى الضرب والعقاب لشديد .

    ويبدو لي أن علاقاتك بطفليك علاقة ودودة وهي في المرمى التربوي الصحيح بوجه عام .

    ولكن يمكن تسجيل بعض الملاحظات التي قد تكون سلبية وهو صراخك وغضبك الشديد الذي تخيفين به أطفالك.

    هؤلاء أطفال يا سيدتي ومهما كان سلوكهم يجب أن نتفهمه ونبحث عن أسبابه فالصراخ والغضب ليسا مستحبين في التربية وآثارهما غالبا ما تكون سلبية.

    ومن الأمور التي يجب ألا تبالغي فيها هي الغنج والدلال الزائد فهذا قد يفسد الأطفال حيث يتوجب عليك الاعتدال لا تفريط ولا إفراط .

    أن نحب الأطفال لا يعني أبدا أن نبالغ في تدليلهم وتغنيجهم فهذا خطأ كبير وكبير جدا لأن التساهل الشديد قد يؤدي إلى نتائج تقترب من نتائج التسلط الشديد.

    عليك أن تعلمي بأن علاقات الضرب بين طفلك وأطفال الآخرين تدل على عزلة طفلك وربما دلالك له وإنني أرى أن تشجعي طفلك على الحياة الاجتماعية مع الأطفال الآخرين ولا بأس فوقت المدرسة قد اقترب إذ هو في الرابعة من العمر ويمكنك وضعه في روضة كي يستفيد من العلاقات الاجتماعية مع الأطفال الآخرين وهذا سيحرره من خجله وضربه للأطفال .

    وليس من الضرورة برأي أن تعلمي طفلك المصارعة لتفادي الغلبة وهزيمته أمم الآخرين وربما كما تقولين أن الآخرين هم الذين يحتاجون إلى التمرين لأنك قلت بأن طفلك هو الذي يضرب فلماذا لا تعلميه بألا يضرب أو يعتدي . والأفضل أن تعلميه رياضة حقيقة مثل السباحة والتنس والكرة الطائرة ومختلف الرياضات التي تقوم الجسد والنفس في آن واحد . فمن ألفضل أن تسجليه في نادي للأطفال ليتعلم فنون الرياضة البدنية غير الرفس والضرب فنحن في عالم لا يحتاج إلى العنف بل يعاني منه .

    وفي كل الأحوال أقدر عاطفة الأمومة لديك وأقدر لك أنك سألت عن مصداقية السلوك الذي تعتمدينه في التربية .

    وفقك الله في تربية طفليك وسلام الله عليك .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-15

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    في البداية أريد أن أحيي فيك هذا الحنان الذي تغدقينه على طفليك وهذا الحب الذي تفيضين به وتحيطينهما به .
    وأحيي طريقتك التي لا تلجئين فيها إلى الضرب والعقاب لشديد .

    ويبدو لي أن علاقاتك بطفليك علاقة ودودة وهي في المرمى التربوي الصحيح بوجه عام .

    ولكن يمكن تسجيل بعض الملاحظات التي قد تكون سلبية وهو صراخك وغضبك الشديد الذي تخيفين به أطفالك.

    هؤلاء أطفال يا سيدتي ومهما كان سلوكهم يجب أن نتفهمه ونبحث عن أسبابه فالصراخ والغضب ليسا مستحبين في التربية وآثارهما غالبا ما تكون سلبية.

    ومن الأمور التي يجب ألا تبالغي فيها هي الغنج والدلال الزائد فهذا قد يفسد الأطفال حيث يتوجب عليك الاعتدال لا تفريط ولا إفراط .

    أن نحب الأطفال لا يعني أبدا أن نبالغ في تدليلهم وتغنيجهم فهذا خطأ كبير وكبير جدا لأن التساهل الشديد قد يؤدي إلى نتائج تقترب من نتائج التسلط الشديد.

    عليك أن تعلمي بأن علاقات الضرب بين طفلك وأطفال الآخرين تدل على عزلة طفلك وربما دلالك له وإنني أرى أن تشجعي طفلك على الحياة الاجتماعية مع الأطفال الآخرين ولا بأس فوقت المدرسة قد اقترب إذ هو في الرابعة من العمر ويمكنك وضعه في روضة كي يستفيد من العلاقات الاجتماعية مع الأطفال الآخرين وهذا سيحرره من خجله وضربه للأطفال .

    وليس من الضرورة برأي أن تعلمي طفلك المصارعة لتفادي الغلبة وهزيمته أمم الآخرين وربما كما تقولين أن الآخرين هم الذين يحتاجون إلى التمرين لأنك قلت بأن طفلك هو الذي يضرب فلماذا لا تعلميه بألا يضرب أو يعتدي . والأفضل أن تعلميه رياضة حقيقة مثل السباحة والتنس والكرة الطائرة ومختلف الرياضات التي تقوم الجسد والنفس في آن واحد . فمن ألفضل أن تسجليه في نادي للأطفال ليتعلم فنون الرياضة البدنية غير الرفس والضرب فنحن في عالم لا يحتاج إلى العنف بل يعاني منه .

    وفي كل الأحوال أقدر عاطفة الأمومة لديك وأقدر لك أنك سألت عن مصداقية السلوك الذي تعتمدينه في التربية .

    وفقك الله في تربية طفليك وسلام الله عليك .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات