صراع وخوف مع كل نبضة !!

صراع وخوف مع كل نبضة !!

  • 17165
  • 2010-01-31
  • 10862
  • ورد


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
    لدي مشكلة وارجو من الله العلي الكريم ان تجدوا لها حل، بدات معاناتي وبالتفصيل بعد مروري بضغوط نفسية كبيره جدا في العمل والبيت حيث انني اعتبر انا المسؤولة عن السكن والمصاريف وذلك لان زوجي لا يمنح سكن من عمله وراتبه ضعيف نسبيا.

    ومنذ فترة حلمت بحلم مزعج بانني اصبت بامراض سريعة ومتتالية وانني على وشك الموت وقمت مفزعة من الحلم وسمعت بعدها باصابت احد المعارف بمرض خبيث ومن بعدها بدأ معي الوسواس والرهاب المرضي داومت على زيارة اطباء الباطنية والقلب والتردد عليهم للفحص من أي شكوى او عرض حتى ولو كان بسيط

    واتخوف ان يكون خطير اخاف من الامراض بشكل جنوني، وبعدها ظهرت معي اعراض الخفقان وذهبت طبعاً الى اخصائي القلب لفحصي حيث انه قال لي انه عندي ارتخاء بسيط جداً في صمام القلب الميترالي وهو شكلياً ولن يتزايد باذن الله فقط ولايوجد عندي أي امراض اخرى والقلب سليم والحمد لله .

    ومن بعدها اصبح الخفقان يلازمني واصبت باكتئاب اصبحت عصبية جداً ولا احب التحدث مع احد واحقد على المراة التي لاتعمل وتقوم بتربية اولادها حيث انني لا استطيع ان اترك العمل حاليا بسبب ظروفي التي شرحتها لك .

    ومن بعدها صرت اقلب الانترنت وابحث عن امراض ارتخاء الصمامات واعراض الخفقان وزاد الامر سوء وزاد الخفقان سوء وذهبت الى الدكتور مره اخرى وقام بفحصي بالهولتر ليطمئن على طبيعة وسبب هذا الخفقان المستمر وتبين ان الضربات الهاجرة هي خوراج بطينية حميده وليست لها أي سبب عضوي في القلب

    وانما هي اعراض ممكن ناتجة عن توتر وقلق او كثرة المنبهات (قهوة وشاي ) ونصحني ان امشي اقوم بتمارين الاسترخاء ، ولم يصرف لي أي دواء وانما طمنني فقط.

    طبعاً انا لم اقتنع لان الاعراض لم تزول، ورجعت مره اخرى للبحث والتحري عن مدى تاثير الارتخاء والخفقان وماهي امراض القلوب التي تسبب الموت وقرات في احدى المقالات عن خطورة هذه الاعراض وزاد الخفقان سوءاً من بعدها.

    وبدأت معي رحلة وسواس الموت والمرض منذ سنة، اصبحت اخاف من الموت بكل لحظة بسبب هذه الاعراض حتى بعد ان طمنني الدكتور، كلما سمعت ان احدا مات ارتعد من داخلي وتزداد الاعراض الجسدية من خفقان وشرود وضيق0

    اخاف على اولادي خوفاً شديدا وافكر بان اترك العمل واجاور اطفالي ولكن هذا القرار سوف ياثر على وضعنا بشكل كبير جدا لاننا سوف نضطر الى السفر والرجوع الى البلاد مع العلم بانه لايوجد أي مدخول او بيت هناك لنستقر فيه انا وعائلتي .

    انا يادكتور والحمد لله ملتزمة بصلاتي وحجابي والنوافل وصلة الارحام ومداومة على الصدقة والاذكار ولكنني اشعر بانني مقصرة واخاف جدا يا دكتور، وايضا هذا الوسواس اصبح لا يفارقني وتاتيني وساوس الموت والمرض والخوف على اولادي بشكل كبير

    انا لم اعد مثل السابق تلك الشخصية المرحة الهادئة وانا احاول انا اعود كما كنت ولكن دون جدوى كلما فكرت بان عندي الارتخاء صارت نظرتي للحياة سوداء.أتمنى أن أجد الحل فأنا دائماً في صراع مع نفسي وخوف مع كل نبضة هاجره اشعر بها.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-19

    د. محمد حمد الله الدباس


    أختنا الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً لتواصلك معنا من خلال موقعنا المستشار .

    في البداية أود أن أحييك على الصفات الإيمانية الطيبة وعلى مثابرتك في العمل لمساعدة زوجك في أعباء الحياة بالإضافة إلى تربية أطفالك والاعتناء بهم. ونسأل الله لك الهمة العالية في أمر الدين، وأن يثبتك على طريق الخير وندعوا الله تعالى أن يفرج عنك كل هذه الابتلاءات وكل هذه الكرب، وهي إن شاء الله بسيطة نسبة لما قد يعانيه الكثير من الناس.

    وبخصوص ما جاء في رسالتك: لا شك يا أختي الكريمة أنك قد تأثرت بالحلم المزعج الذي رأيت فيه أنك أصبت بأمراض سريعة ومتتالية وأنك على وشك الموت وازدادت حالتك النفسية سوءً بعد سماعك إصابة أحد معارفك بمرض خبيث وبدأت تقلقين على صحتك وترسبت لديك المخاوف المرضية والخوف من الموت والقلق على صحتك وصحة أولادك.

    إن أغلبية الأعراض التي ذكرتها في رسالتك تدل على أنك تعانين من مرض القلق الاكتئابي والمصحوب
    بالمخاوف الوسواسية من المرض والموت.

    أختي الكريمة:
    أبعدي عنك هذه الأفكار الوسواسة التي تسيطر عليك وتوقفي عن البحث من خلال الانترنت عن أمراض القلب وأعراض الخفقان لأن طبيب القلب طمأنك في عدة زيارات له وأجرى لك الفحوصات اللازمة وذكر لك أن هذه الأعراض ناتجة عن قلق وتوتر نفسي.
    يجب أن تفكري بإيجابية وأن تفكري بعمق بأن التفكير الدائم بالموت لا يقدم ولا يؤخر بل يزيد من أمرك سواً ، ويجب تسليم الأمر لله عز وجل فهو العليم وهو على كل شي قدير ، وهو سبحانه يعلم ما بقلبك ويعلم حرصك وخوفك منه.

    أنصحك بمراجعة طبيب أو طبيبة نفسية كفء للكشف عليك نفسياً وهذا ليس بالأمر الخطير أو المعيب لمعالجة هذه المخاوف المرضية ولكي تتخلصي من القلق والاكتئاب لتعيشي أنت وعائلتك بسعادة ورخاء ولتحافظي على عملك وتعيشي حياتك بشكلٍ طبيعي. وأود أن أعلمك أن علاج هذه الحالة بسيط بإذن الله من خلال المعالجة السلوكية وكذلك استخدام مضادات الاكتئاب الحديثة.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-19

    د. محمد حمد الله الدباس


    أختنا الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً لتواصلك معنا من خلال موقعنا المستشار .

    في البداية أود أن أحييك على الصفات الإيمانية الطيبة وعلى مثابرتك في العمل لمساعدة زوجك في أعباء الحياة بالإضافة إلى تربية أطفالك والاعتناء بهم. ونسأل الله لك الهمة العالية في أمر الدين، وأن يثبتك على طريق الخير وندعوا الله تعالى أن يفرج عنك كل هذه الابتلاءات وكل هذه الكرب، وهي إن شاء الله بسيطة نسبة لما قد يعانيه الكثير من الناس.

    وبخصوص ما جاء في رسالتك: لا شك يا أختي الكريمة أنك قد تأثرت بالحلم المزعج الذي رأيت فيه أنك أصبت بأمراض سريعة ومتتالية وأنك على وشك الموت وازدادت حالتك النفسية سوءً بعد سماعك إصابة أحد معارفك بمرض خبيث وبدأت تقلقين على صحتك وترسبت لديك المخاوف المرضية والخوف من الموت والقلق على صحتك وصحة أولادك.

    إن أغلبية الأعراض التي ذكرتها في رسالتك تدل على أنك تعانين من مرض القلق الاكتئابي والمصحوب
    بالمخاوف الوسواسية من المرض والموت.

    أختي الكريمة:
    أبعدي عنك هذه الأفكار الوسواسة التي تسيطر عليك وتوقفي عن البحث من خلال الانترنت عن أمراض القلب وأعراض الخفقان لأن طبيب القلب طمأنك في عدة زيارات له وأجرى لك الفحوصات اللازمة وذكر لك أن هذه الأعراض ناتجة عن قلق وتوتر نفسي.
    يجب أن تفكري بإيجابية وأن تفكري بعمق بأن التفكير الدائم بالموت لا يقدم ولا يؤخر بل يزيد من أمرك سواً ، ويجب تسليم الأمر لله عز وجل فهو العليم وهو على كل شي قدير ، وهو سبحانه يعلم ما بقلبك ويعلم حرصك وخوفك منه.

    أنصحك بمراجعة طبيب أو طبيبة نفسية كفء للكشف عليك نفسياً وهذا ليس بالأمر الخطير أو المعيب لمعالجة هذه المخاوف المرضية ولكي تتخلصي من القلق والاكتئاب لتعيشي أنت وعائلتك بسعادة ورخاء ولتحافظي على عملك وتعيشي حياتك بشكلٍ طبيعي. وأود أن أعلمك أن علاج هذه الحالة بسيط بإذن الله من خلال المعالجة السلوكية وكذلك استخدام مضادات الاكتئاب الحديثة.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات