تزوجت ولم أدع العادة !!

تزوجت ولم أدع العادة !!

  • 17095
  • 2010-01-30
  • 3165
  • عناد العتيبي


  • انا عمري 28 ومتزوج لي سبع شهور بس اعاني من مشكله انا من يوم بلغت وانا اسوي العاده ثلاث مرات في اليوم ولا اقدر انام الين اسويها عشان انام

    والحين بعد ماتزوجت عجزت اتركها حتى زوجتي مااحس معها باي لذه او شهوه مااحس بالشهوه الا بيدي وعجزت انزل فيها احس اذا جامعتها مااحس باي شي

    مع اني احبها وهي كذالك حاولت تساعدني بس ماادري وش فيني ماانزل الا بيدي وانا ابي عيال وش اسوي الله يعافيك ساعدني وش اسوي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-18

    أ . د سعدون داود الجبوري


    السائل الكريم :

    أشكرك على الاستشارة .

    إن الحالة التي تعاني منها هي اضطراب جنسي يمارس من قبل المراهقين والشباب ومن كلا الجنسين ولكن بنسب عالية من عينة الذكور وقبل الزواج، وفي الغالب تترك هذه الممارسة بعد الزواج لوجود البديل الطبيعي لتصريف الطاقة الجنسية.

    ولكن وللأسف لا تزال تمارسها وأنت متزوج ومما يأسف لحالتك انك تشعر بالتمتع بها أكثر من الممارسة الجنسية مع الزوجة مما يؤكد ذلك على إن حالتك هي اضطراب وانحراف عن الحالة السوية والطبيعية لتصريف الحالة الجنسية بل والشعور بالتمتع واللذة وممارستها لثلاث مرات باليوم والتمتع هنا تعلم شرطي مكتسب ويستوجب المعالجة للتخلص من هذا الاضطراب.

    إن الحالة تسمى الاستمناء والاستمناء لغويا يعني إنزال المني أو تسمى العادة السرية لأنها تمارس من قبل الفرد على انفراد وتسرر(السر) الممارس لها. وكذلك تسمى بالمستربيشن(Masturbation) وتعني الإساءة للنفس. وبمفهومها الجنسي( التدنيس باليد) ومن الألفاظ القديمة المستعملة مصطلح اوناني(( Onanism نسبة إلى اونان((Onan وهذا المصطلح ورد ذكره في العهد القديم. ويستعمل المصطلح الآن للتعبير عن ممارسة الإثارة الذاتية للشهوة الجنسية وإرضائها ذاتيا.

    أما معالجة الحالة فيتطلب منك مراجعة طبيب الأمراض النفسية وعلاج الحالة يتطلب:

    1.الرغبة الصادقة بالتخلي الفعلي عن هذا السلوك.
    2. والامتثال لأساليب الطبيعية للإرضاء الجنسي.
    3.المبدأ العام للعلاج هو قيام الطبيب بالتحري عن جميع العوامل والظروف المتعلقة بحياة المريض النفسية والجنسية وطبيعة العلاقة مع الآخرين والإحاطة بطريقة الممارسة.
    4.معرفة الأسباب وإمكانية تحويل السلوك إلى سلوك جنسي سوي.
    5.ومن طرق العلاج هي العلاج النفسي والعلاج المادي والعلاج السلوكي.
    6.استخدام تقنيات من قبل المعالج تطبع المضطرب على تكوين كراهية وصدود للممارسة الجنسية بالاستمناء( العادة السرية)
    7.ومن الأفضل مشاركة الزوج للجلسات لتكون عونا في عامل الجذب الجنسي وتغير مجري الجنس إلى مجرى سوي.
    8.استخدام العقاقير الطبية لتقليل حالة الإفراط والإدمان الجنسي ومنها مركبات (Serotonin reuptake inhibitors) وبموجب الحالة السريرية وحسب رأي الطبيب المعالج. لهذا أرجو منك سرعة استشارة الطبيب النفسي، ومقابلته لغرض معالجتك والتخلص من هذا الاضطراب.

    تمنياتي لك بالشفاء العاجل إن شاء الله.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-18

    أ . د سعدون داود الجبوري


    السائل الكريم :

    أشكرك على الاستشارة .

    إن الحالة التي تعاني منها هي اضطراب جنسي يمارس من قبل المراهقين والشباب ومن كلا الجنسين ولكن بنسب عالية من عينة الذكور وقبل الزواج، وفي الغالب تترك هذه الممارسة بعد الزواج لوجود البديل الطبيعي لتصريف الطاقة الجنسية.

    ولكن وللأسف لا تزال تمارسها وأنت متزوج ومما يأسف لحالتك انك تشعر بالتمتع بها أكثر من الممارسة الجنسية مع الزوجة مما يؤكد ذلك على إن حالتك هي اضطراب وانحراف عن الحالة السوية والطبيعية لتصريف الحالة الجنسية بل والشعور بالتمتع واللذة وممارستها لثلاث مرات باليوم والتمتع هنا تعلم شرطي مكتسب ويستوجب المعالجة للتخلص من هذا الاضطراب.

    إن الحالة تسمى الاستمناء والاستمناء لغويا يعني إنزال المني أو تسمى العادة السرية لأنها تمارس من قبل الفرد على انفراد وتسرر(السر) الممارس لها. وكذلك تسمى بالمستربيشن(Masturbation) وتعني الإساءة للنفس. وبمفهومها الجنسي( التدنيس باليد) ومن الألفاظ القديمة المستعملة مصطلح اوناني(( Onanism نسبة إلى اونان((Onan وهذا المصطلح ورد ذكره في العهد القديم. ويستعمل المصطلح الآن للتعبير عن ممارسة الإثارة الذاتية للشهوة الجنسية وإرضائها ذاتيا.

    أما معالجة الحالة فيتطلب منك مراجعة طبيب الأمراض النفسية وعلاج الحالة يتطلب:

    1.الرغبة الصادقة بالتخلي الفعلي عن هذا السلوك.
    2. والامتثال لأساليب الطبيعية للإرضاء الجنسي.
    3.المبدأ العام للعلاج هو قيام الطبيب بالتحري عن جميع العوامل والظروف المتعلقة بحياة المريض النفسية والجنسية وطبيعة العلاقة مع الآخرين والإحاطة بطريقة الممارسة.
    4.معرفة الأسباب وإمكانية تحويل السلوك إلى سلوك جنسي سوي.
    5.ومن طرق العلاج هي العلاج النفسي والعلاج المادي والعلاج السلوكي.
    6.استخدام تقنيات من قبل المعالج تطبع المضطرب على تكوين كراهية وصدود للممارسة الجنسية بالاستمناء( العادة السرية)
    7.ومن الأفضل مشاركة الزوج للجلسات لتكون عونا في عامل الجذب الجنسي وتغير مجري الجنس إلى مجرى سوي.
    8.استخدام العقاقير الطبية لتقليل حالة الإفراط والإدمان الجنسي ومنها مركبات (Serotonin reuptake inhibitors) وبموجب الحالة السريرية وحسب رأي الطبيب المعالج. لهذا أرجو منك سرعة استشارة الطبيب النفسي، ومقابلته لغرض معالجتك والتخلص من هذا الاضطراب.

    تمنياتي لك بالشفاء العاجل إن شاء الله.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات