لماذا انقلبت شخصيَتي المحترمة ؟

لماذا انقلبت شخصيَتي المحترمة ؟

  • 17084
  • 2010-01-30
  • 6385
  • الأمل موجود


  • السلام عليكم آكتب لكم قصتي عسى أن أجد الحل في هذا الموقع الرائع . على بركة الله ... أنا أخوكم أمين من المغرب 17 سنة و شهرين بالضبط قصتي عجيبى و غريبا شيئ ما أخاف أن تقولو لي مجنون لكن و الله في قمة رزانة...

    أنا طفل كبرت في بيئة مميزة لكن غير متدينة كبرت في جو لا خروج إلا مع العائلة ... أتذكر عندي 14 سنة كانت أمي تطلب مني أن أحضر لها حاجات المنزل من البقال و هي مخلوعة و تراقبني من النافد المهم... لا نسبق الأحدات.

    أنا طفل تحرش بي و أنا عندي 9 سنوات لم أكن آعرف شيئا لكن ليس ذاك التحرش فقط أزيل لي ملابسي المهم كبرت و أنا في أحسن حال أخد أحسن ملابس آقرأ في أحسن مدرسة...

    المهم من فترة 9 سنوات إلى 13 سنة عندما آرى واحد فقير آبكي و أقول لوالدي آعطيني النقود و آعطيهم له (و أنا صغير لم آرى في حياتي أضحية العيد تذبح) لم أقول يوما كلام قبيح في هاته الفترة و كنت محترم و الكل يمدح بي و يقول لأمي طفل روعة...

    دخلت في 14 و 15 سنة و تفكرت الماضي و أقول في نفسي أنا غير رجل لقد عملو لي كالمرأة و أعمل صبعي في دبري لا أدخله أقول إذا كان الفتحة كبيرة لقد تم إذخالة و مرضت كثيرا و في هذه السن بالضبط جاء التحول فين رهيب آنقلبت 180 درجة...

    حيت أصبح الكلام القبيح في فمي عاق الولدين أسرق لعائلتي (رغم أني عندي كل شيئ) لكن لا أعرف ما ينقصني من بعد راجعت نفسي لأن دائما عندما أعمل أي شئ قبيح نفسي لا تتقبله و أفكر ففيه ليلا نهارا

    المهم تبت و لله الحمد و بدأت أصلح الصلاة ، الصوم الإستغفار، قراءة القرآن، تصدق، نصح الآخرين (عشت أحلى أيام حياتي.) لمدة 6 أشهر

    من بعد جاءتني وساوس السب الله و الشكوك في العبودية لم أتقبلها بتاتا و أقول لنفسي أنا من أصحاب جهنم إلخ ذهبت لطبيب نفسي قال لي من صنع الشيطان و آعطاني الدواء ووأصبحت عالي العال 10/10 و عدت بخير لكن قطعت الصلاة و كل شيئ.

    و وجدت رفقاء السوء و هم كبرو مثلي عندهم شبه نفس الماضي حقي و مارست اللواط و أمثاله كفاعل بهم10 مرات لكن ليس إدخاله....كما فعلو بي تماماً في صغري ندمت كثيراً و احتقرت نفسي ...

    و جاءني ما هو أغرب أفكار تسلطية كل ما وجدته (رجل ؛ طفل ) تأتيني في عقلي يا ليتني زنيت معه و أعمل له كذا و كذا و أصبحت عندما آتكئ على أي شيئ تجيني أفكار تسلطية أني ليس رجل وووووو.... أشياء غريبة ثم تخلص منها....مع الوقت

    أن لست شاذا أكنت عادي و ليس معقد مما فعلو لي أنا عادي لم آفكر يوما بهاته الأشياء حتى الوقت لتبت فيه + الوساوس = حتى تطورت الحالة

    و نويت أن أتوب في آواخر سن 16 سنة و بدأث أدخل للمواقع إسلامية و رأيت مشكل لأخ إن تأتيه آفكار تسلطية اعمل فاحشة بأمك ووووو.... من بعد أصبحت تأتيني اعمل العادة السرية بأمك ...

    وعندما أرى بنت أوامرأة في الشارع أغض بصري و تجيني أفكار يليت كانت مثل أمي ها البنت لا فعلت بها كذا و كذا و تجيني الصور أمي عارية لأنها تغير هدومها أمامي و كل ما قلت له حرام تقول للي انت ابني.

    أنا ما اعرف مآصابني أنا كنت طبيعي و مميز و حلو كثيراً و محترم يعني كل من رآني يحبني و الله البراءة فيني و لحد اللحضة آخرج الشارع يكون أصدقائي يتكلمون أنا لا آفهم تلك الكلام ... كن انقلبت 260 درجة هل أنا عادي أو جنيت ما مشكلتي. آرجوكم ساعدوني

    للإشارة انا عندما ذهبت لطبيب نفسي عندما جاءتني وساوس العقيدة آعطاني دواء اسمهalpraz و قال لي اجع لي بعد 15 يوم بفضل الله داك الدواء خلاني مميز و لم آرجع لطبيب من بعد تطورة الحالة و جاءتني وساوس الثانية... و رجعت اليوم لذالك الدواء و لم تأتيني أي وساوس

    (آسف على كلام القبيح الخادش للحياء قلته لكم لكي أوضح فقط لآني إذا دهبت لطبيب لتشخيصي أستحي أقول له ها الكلام)

    معلومة مفيدة أعرف أصدقاء كانو يعملون ذنوب كثيرة في صغرهم و هم يضحكون إلخ ... لكن أنا لا لماذا عملت هكذا و ما السبب و أبحت هل سيغفر الله لي و لا يهدأ لي بال ....

    حتى أعرف السبب و أريح نفسي مهم ترتاح نفسيتي و لو كان سبب غير مقنع أو كاذب المهم نفسيتي تقتنع به

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-13

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز : أولا أبارك لك روحك واشد على عزمك في أن ما قمت به من بعض التصرفات كانت خطا وتبت إلى الله وذاك أحسن ما فعلت وبعد :

    إن ما تعانينه هو نتيجة لحادثة الماضي والصراع الذي بدأت تعيشه بين وجودك في أسرة مميزة وتربيتك بشكل لائق ومميز وما تمتلكه من أخلاق وما حدث لك وهو ما يجعلك تنظر بتشويه لتلك الصورة التي رسمت لك . لذا كلما كانت الصورة الأولى أقوى تعود إلى وضعك الطبيعي ولكن عندما تتغلب في هذا الصراع الصورة الثانية وما حدث لك تحاول الانقلاب على نفسك وتحاول الانتقام من الآخرين كجزء من الانتقام لنفسك لذا أنا أقول لك الآتي .

    الدواء شيء جيد وأتى نتائج جيدة ولكن مع الأسف نحن نعتمد على الدواء والدواء يعالج النتائج وليس الأسباب.

    أما الأسباب ومعالجتها المؤدية إلى تلك النتائج فنحن بحاجة إلى علاج نفسي مع الدوائي وبالتالي تكتمل الحلقة الأساسية للعلاج وتعيش حياتك مرة أخرى وهذا ما حدث لك ولكثير من الآخرين يعتمدون على الدواء فقط وهو أمر مهم ولكنه يشعرك بالراحة لفترة زمنية وبعدها تحدث انتكاسة مرة أخرى بسبب عدم اكتمال حلقة العلاج النفسي الكاملة وبهذا نعود مرة أخرى إلى الدواء أو نوع آخر منه ظنا منا بأن الأول لم يفدنا وهذا خطأ

    أخي العزيز : إن تربيتك وبيئتك لها الأساس فيما تشعر به الآن خوفهم عليك ومعاملتهم لك وما حدث لك كلها أمور تراكمت عليك كما أن الخطأ الآخر الذي مع الأسف ترتكبه بعض الأمهات من التعري أمام الأولاد بحجة أنهم أولادها وأنهم صغار وهذا خطأ آخر لأن تربيتنا وتقاليدنا لا تسمح لنا بذلك وبعد فترة ينقلبون ويمنع عنهم التحدث مع الفتيات أو الجلوس معهم وغيره من التصرفات وذلك بالقول بأنك ولد كبير وهذا حرام ولا يجوز وعيب وغيره ويحدث هنا تناقض آخر وهو نتيجة لخطأ في أسلوب التعامل الأسري .
    أخي : لا أريد أن أطيل عليك ولكنني أقول لك أن في داخلك إنسان قوي مؤمن لذا استغل داخلك وقوي ذاتك وثقتك بنفسك وحارب هذه الأفكار وابتعد عن رفاق السوء ويا ليت لو تتمكن من أن تجد معالجا نفسيا قريبا منك مع الدواء وستجد نفسك أفضل بكثير صدقني إن اعترافك بما قمت به الآن هو جزء من العلاج وأنا أقول لك دع الماضي ولا تنساه بل اتخذه عبرة ودرس يستفاد منه مستقبلا وخاصة أن العمر أمامك بإذن الله واعمل ما استطعت على تحقيق ذاتك ونفسك وحارب تلك الأفكار لأنني أرى أمامي محاربا قادرا على ذلك وهذا القول ليس مجاملة بل حقيقة أنت محارب لتلك الأفكار وقادر على هزيمتها فاعمل على ذلك .

    أمنياتي لك بمستقبل رائع وحياة هانئة وأنا واثق من ذلك بإذن الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-13

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز : أولا أبارك لك روحك واشد على عزمك في أن ما قمت به من بعض التصرفات كانت خطا وتبت إلى الله وذاك أحسن ما فعلت وبعد :

    إن ما تعانينه هو نتيجة لحادثة الماضي والصراع الذي بدأت تعيشه بين وجودك في أسرة مميزة وتربيتك بشكل لائق ومميز وما تمتلكه من أخلاق وما حدث لك وهو ما يجعلك تنظر بتشويه لتلك الصورة التي رسمت لك . لذا كلما كانت الصورة الأولى أقوى تعود إلى وضعك الطبيعي ولكن عندما تتغلب في هذا الصراع الصورة الثانية وما حدث لك تحاول الانقلاب على نفسك وتحاول الانتقام من الآخرين كجزء من الانتقام لنفسك لذا أنا أقول لك الآتي .

    الدواء شيء جيد وأتى نتائج جيدة ولكن مع الأسف نحن نعتمد على الدواء والدواء يعالج النتائج وليس الأسباب.

    أما الأسباب ومعالجتها المؤدية إلى تلك النتائج فنحن بحاجة إلى علاج نفسي مع الدوائي وبالتالي تكتمل الحلقة الأساسية للعلاج وتعيش حياتك مرة أخرى وهذا ما حدث لك ولكثير من الآخرين يعتمدون على الدواء فقط وهو أمر مهم ولكنه يشعرك بالراحة لفترة زمنية وبعدها تحدث انتكاسة مرة أخرى بسبب عدم اكتمال حلقة العلاج النفسي الكاملة وبهذا نعود مرة أخرى إلى الدواء أو نوع آخر منه ظنا منا بأن الأول لم يفدنا وهذا خطأ

    أخي العزيز : إن تربيتك وبيئتك لها الأساس فيما تشعر به الآن خوفهم عليك ومعاملتهم لك وما حدث لك كلها أمور تراكمت عليك كما أن الخطأ الآخر الذي مع الأسف ترتكبه بعض الأمهات من التعري أمام الأولاد بحجة أنهم أولادها وأنهم صغار وهذا خطأ آخر لأن تربيتنا وتقاليدنا لا تسمح لنا بذلك وبعد فترة ينقلبون ويمنع عنهم التحدث مع الفتيات أو الجلوس معهم وغيره من التصرفات وذلك بالقول بأنك ولد كبير وهذا حرام ولا يجوز وعيب وغيره ويحدث هنا تناقض آخر وهو نتيجة لخطأ في أسلوب التعامل الأسري .
    أخي : لا أريد أن أطيل عليك ولكنني أقول لك أن في داخلك إنسان قوي مؤمن لذا استغل داخلك وقوي ذاتك وثقتك بنفسك وحارب هذه الأفكار وابتعد عن رفاق السوء ويا ليت لو تتمكن من أن تجد معالجا نفسيا قريبا منك مع الدواء وستجد نفسك أفضل بكثير صدقني إن اعترافك بما قمت به الآن هو جزء من العلاج وأنا أقول لك دع الماضي ولا تنساه بل اتخذه عبرة ودرس يستفاد منه مستقبلا وخاصة أن العمر أمامك بإذن الله واعمل ما استطعت على تحقيق ذاتك ونفسك وحارب تلك الأفكار لأنني أرى أمامي محاربا قادرا على ذلك وهذا القول ليس مجاملة بل حقيقة أنت محارب لتلك الأفكار وقادر على هزيمتها فاعمل على ذلك .

    أمنياتي لك بمستقبل رائع وحياة هانئة وأنا واثق من ذلك بإذن الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات