أختي على وشك الضياع .

أختي على وشك الضياع .

  • 1702
  • 2006-06-09
  • 2402
  • لمى


  • السلام عليكم
    اختي عمرها 18 سنة قبل ستة اشهر اكتشفت انها تكلم شاب وانو اللي عرفته عليه هي صاحبتها والولد يكون ولد خالتها وساكن معاها في البيت فلمن ادخل عليها في الغرفه والقيها تكلم فا اهيها تكون تكلم الولد ولمن يسمع صوتي على طول يعطيني بنت خالته وكل مره اوجها تنكر ها الشي وبعد فتره اتكتشف ها الشي عن طريق الصدفه واخبرت ابي عن ها المشكله بعد ماقلت لامي وشفتها ماسوت اي شي

    فا ابوي اخذ الجوال منها ولكن بعد شهرين على طول رجع لها الجوال ولاكن اي شي صار والمشكله انو للحين صاحبتي اختي معها بنفس المدرسه مع اني حاولت اقنع اهلي با انهم ينقلونها من المدرسه عشان تبعد عن صاحبتها ولاكن ولا احد مهتم وللحين اختي مع صاحبتها وامي تدري ولا هامها وانا عن جد تعبت معاها وحتى نفسيتي تعبت بالمره ما اعرف ايش اسوي عشان تبعد عن ها الشاب

    وقبل كم يوم اختي تواعدت مع نفس هاذي البنت مع علم امي انها راح تشوف صاحبتها وكان في مركز نسائي ولكن اللي لاحظته قبل كم يوم انو اختي ترتدي سوارة غالية الثمن من بعد ماقابلت صديقتها وانا متاكده انو هاذي السواره من نفس الولد وبنت خالته اهي للي جابتها لاختي وانا خايفه عليها . اريد ان اعرف كيف اتصرف مع اختي ومع برود اهلي وانا خايفة عليها من الضياع؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-06-16

    د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري


    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
    فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ؛ لقد وقفت أمام هذه الاستشارة طويلاً لأنها تنبئ عن واقع مؤلم ومؤسف ومبكٍ ، ولاسيما أن الأب غافل ، والأم متغافلة ، والوضع الأُسري في حالةٍ من التفكك والضياع وعدم الانضباط .
    وكل الذي أخشاه أن تمتد عدوى ذلك الوضع لتصل إلى الأُخت التي يبدو أنها هي الوحيدة التي يؤمل فيها خيراً .

    وعلى كل حال فالمسألة لا تحتاج إلى استشارة بقدر ما تحتاج إلى علاجٍ كاملٍ لكل الأسرة أباً وأُماً وبنتاً . والذي أنصح به أن تُصارح البنت والدها بالأمر بنوعٍ من الحكمة والهدوء ، وأن تُحذره من نتائج غفلته ، وأن تحرص على التلميح دون التصريح فيما لم تتأكد منه .
    والله الهادي لسواء السبيل .

    • مقال المشرف

    صبيا

    لقطات شجية تتهادى حولها أنشودة عذبة تنساب إلى الروح: «الحسن يا صبيا هنا يختال»، نعم، لقد رأيت اختيال الحسن في قاعة مغلقة، تكتظ بالنخيل الباسقات وطلعها النضيد، من رجالات التعليم في صبيا ومِن خلفهم في قاعة أخرى نساؤها الفاضلات، لم تكن الأنوار المز

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات