ضغط الدم وحفظ القلب .

ضغط الدم وحفظ القلب .

  • 17016
  • 2010-01-20
  • 4972
  • محمد


  • السلام عليكم سؤالي ضغط الدم دائما 140\77 143\80 138\81 وعملت تخطيط وقال الدكتور في خلل بسيط ورحت دكتور اخر وعمل اكثر من مر وانا مستلقي على السرير الاوراق الاولى يكون خلل وبعدين يسير طبيعي

    علما ان عمري 33وبعض الاحيان استعمل مسكدول وسار لي سنين وضغطي نفس الشي لا يزيد هل يوجد قلق من ذلك وهل لديا مشكلة في القلب والضغط اريد اجابة كاملة اللة يجزيك خير وشكررررررررا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-25

    د. خلدون مروان زين العابدين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكرا على الاستشارة .

    أخي المستشير بعون الله صحتك جيدة ولكن لابد من مراقبة ضغطك كل فترة كونه لديك قصة عائلية لارتفاع التوتر الشرياني كما أنك تتناول قطرات أنفية إن كانت مضادات احتقان فهي تلعب دورا في ارتفاع الضغط النسبي دوائي المنشأ وللمزيد من المعلومات حول ارتفاع الضغط أنصحك بقراءة ما يلي :

    ما هو ضغط الدم؟

    يشير مقياس ضغط الدم إلى مقدار الضغط الذي يبذله الدم على جدران الشرايين التي تقوم بنقله إلى سائر الجسم. وتتكون قراءة ضغط الدم من الضغط الانقباضي(ضغط الدم حين انقباض عضلة القلب) وهي القراءة العلوية والضغط الإنبساطي(ضغط الدم حين ارتخاء عضلة القلب)وهي القراءة السفلية.

    إن ضغط الدم متغير وهو يتغير وقتيا مع: الانفعال،النوم،الأكل،وقت القياس خلال اليوم، المجهود الجسماني، كمية الملح في الطعام أو تعاطي بعض الأدوية.

    ما هو ضغط الدم المرتفع؟

    في بعض الحالات، لا يستطيع الدم أن يمر بسهولة من خلال الشرايين نتيجة ضيقها وإصابتها بالتصلب، وفي هذه الحالات سيرتفع الضغط حتى يضمن استمرارية مرور الدم من خلال هذه الشرايين المصابة. هذا هو ما يسمى بمرض "ضغط الدم المرتفع".

    - حقائق علمية عن مرض"ضغط الدم المرتفع"

    1- ضغط الدم المرتفع مرض شائع ولكنه في نفس الوقت مرض خطير إذا أهمل ولم يعالج معالجة صحيحة- يطلق عليه اسم"القاتل الصامت" لأن معظم المصابين بهذا المرض لا يشعرون بأية أعراض، بينما إذا لم يعالج هذا المرض وظل ضغط الدم مرتفعاً فسيؤدي هذا إلى الإصابة بالأزمات القلبية والصدمات الدماغية وأمراض الكلى وغيرها من الأمراض الناتجة عن إتلاف الشرايين بالجسم.

    2- ضغط الدم المرتفع ليس له سبب معروف في أغلبية المرضى(حوالي 90% من المرضى) ولكن تلعب العوامل الوراثية وأسلوب الحياة مثل زيادة الملح في الطعام دوراً هاماً في حدوث ضغط الدم المرتفع.

    3- إن ارتفاع ضغط ليس نتيجة للعصبية أو التوتر ولذلك فإنه يستدعي العلاج بأدوية خاصة وليس مجرد المهدئات.

    4- كثيراً ما يكون ضغط الدم المرتفع مصاحباً بأمراض أخرى كل منها يمثل عامل هام من عوامل الخطورة التي تزيد من نسبة الإصابة بأمراض الشرايين التاجية- مثل مرض السكر وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ومن أجل ضمان نجاح علاج ضغط الدم المرتفع، يجب أيضاً علاج أي من الأمراض المصاحبة.

    5- أكثر من 99% من حالات ارتفاع ضغط الدم لا يمكن شفائها ولكن يمكن بالعلاج المستمر السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، بمعنى إعادته لصورته الطبيعية- لذا يحتاج المريض دائماً إلى متابعة علاجية مستمرة.

    6- ضغط الدم المرتفع ليس له أعراض في معظم الحالات فالصداع، احمرار الوجه، الدوار، الدوخة، وطنين الأذن والإغماء كلها أعراض تحدث بنسبة متقاربة في مرضى ضغط الدم المرتفع وغير المرضى على حد سواء ولذلك يجب ألا يعتمد الشخص على هذه الأعراض أو ما يشعر به لكي يعرف مستوى ضغط دمه- والطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط الدم هي قياسه بواسطة الجهاز المعد لذلك. وفي حالة الحاجة لقياس ضغط الدم بصفة متكررة، يمكن قياسه بجهاز القياس المتواصل لضغط الدم لمدة 24 ساعة.

    ماذا يحدث إذا ترك ضغط الدم المرتفع بدون علاج؟

    إن ارتفاع ضغط الدم يقوم بإتلاف شرايينك دون إدراكك أو شعورك بهذا. وكلما طالت مدة ارتفاع ضغط الدم، كلما زادت نسبة إصابة الشرايين بهذا التلف وتسبب هذا في إتلاف القلب والكلى والمخ والأوعية الدموية وكلها مضاعفات خطيرة للغاية. والجدير بالذكر أن الشخص الذي يعاني من ضغط الدم المرتفع يكون أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية خمسة ضعاف الشخص الطبيعي.

    لماذا نعالج ارتفاع ضغط الدم؟

    علاج ضغط الدم المرتفع يقلل الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 35%-40% ويقلل التعرض للأزمات القلبية بنسبة 20%-25%، ويقلل حدوث هبوط القلب بنسبة تتجاوز 50% بالإضافة إلى تقليل حدوث الفشل الكلوي بمايقارب 30%.

    تعديل أسلوب الحياة وعلاج ارتفاع ضغط الدم:

    إن تعديل أسلوب الحياة بمعنى:

    1- الحد من تناول الملح في الطعام.

    2- إنقاص الوزن الزائد.

    3- ممارسة الرياضة بانتظام.

    4- الإقلاع عن التدخين.

    5- الامتناع عن الكحوليات.

    6- الغذاء الصحي الغني بالفواكه والخضروات والخالي من الدهون المشبعة.

    هي جزء هام في علاج ضغط الدم المرتفع، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الإقلال من جرعات الدواء التي يحتاجها المريض لضبط ضغط الدم.

    نصائح وإرشادات يجب على المريض إتباعها:

    1- يجب أن يقل ضغطك عن 90140 مم زئبق في أي حال من الأحوال. أما إذا كنت تعاني من مرض السكر أو قصور مزمن بالكلى فيجب أن يقل ضغطك عن 80130 مم زئبق.

    2- لا تأخذ نصيحة من شخص غير مؤهل أو ليس مختصاً وابتعد عن العلاج بالمواد غير مؤكدة النتيجة مثل الأعشاب الطبية أو الطب الشعبي.

    التدخين:

    إذا كنت مدخناً فيجب أن تقلع فوراً عن التدخين حيث أن التدخين مرتبط ارتباطا مباشراً بحدوث أزمات القلب والصدمات الدماغية ويضر بالرئتين.

    زيادة الوزن:

    السمنة تساعد على ارتفاع ضغط الدم كما أنها تجعل القلب يعمل بصورة أشد وأيضاً تساعد على ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بالإضافة إلى حدوث مرض السكر.

    الدواء:

    - إن أغلب المرضى المصابون بضغط الدم المرتفع يكونون في حاجة لأخذ دواء بصفة مستمرة.

    - يجب عليك الاستمرار في أخذ الدواء الخاص بعلاج ضغط الدم المرتفع حتى وإن كنت تشعر أنك معافى وحتى لو كان ضغط دمك طبيعياً.

    - لا تتوقف عن أخذ حبوب علاج ضغط الدم المرتفع أو تغير من طريقة العلاج أو تأخذ دواء آخر بدون استشارة طبيبك، كما يجب ملاحظة أن الأدوية التي تستعمل في علاج الروماتيزم وآلام المفاصل وآلام العضلات والبرد والكحة والربو الشعبي يمكن أن تحتوي على كيماويات ترفع ضغط الدم.

    - من المهم أن تحتفظ بقائمة تضم جميع الأدوية الموصوفة لك مع جرعاتها المحددة.
    دور العائلة:

    - يجب أن تعرف عائلتك إنك تعاني من ضغط الدم المرتفع وذلك لأن هذا المرض قد يصاب به فرد آخر من العائلة نتيجة للعوامل الوراثية ولذلك يجب على كل فرد في العائلة بلغ من العمر سن عشرين أو أكثر، أن يقوم بمتابعة ضغط الدم.

    - سوف تساعدك العائلة على إتباع تعليمات طبيبك المعالج.
    - سوف يذكرك أفراد العائلة بمواعيد الدواء.
    - سوف يستفيد أفراد العائلة إذا اتبعوا النظام الغذائي الموصوف لك.

    الاسترخاء والراحة النفسية من العوامل الهامة جدا في علاج ضغط الدم المرتفع:
    - أكثر من ذكر الله وقراءة القرآن الكريم.
    - مارس أي هواية ممتعة لمدة20-30 دقيقة يومياً لأن هذا يساعد على تقليل التوتر الذهني والنفسي.

    حمية ارتفاع ضغط الدم:
    - السعرات الحرارية: إذا كان المريض يعاني من زيادة الوزن فعليه أن يحدد كميات السعرات الحرارية في طعامه.
    - الدهون: ينصح بتقليل الدهون بما أن لها تأثيرا مضرا على المصابين بارتفاع ضغط الدم والذي يؤدي إلى تصلب الشرايين. ومن الأفضل تجنب الأغذية المرتفعة في نسبة الدهون الحيوانية أو الزيوت المهدرجة والتي تحتوي على أحماض دهنية مشبعة. يجب أن يقلل المريض من الأغذية المرتفعة في نسبة الكوليسترول. يستطيع المريض تناول كميات قليلة جدا من الزيوت النباتية مثل زيت الذرة وزيت اليزتون وزيت دوار الشمي.
    - الملح: تجنب الملح..أملاح الصوديوم توجد في الكثير من الأطعمة المعالجة، لذلك يجب عليك قراءة المعلومات الغذائية جيدا والموجودة على الأطعمة المعلبة.
    وعليك أن لا تستهلك أكثر من 2.4 جم من أملاح الصوديوم يومياً(أقل من ملعقة صغيرة).
    - الحبوب الكاملة من الخبز والباستا(المعكرونة): هذه الأطعمة تزيد من كمية الألياف المطلوبة للجسم.
    - منتجات الحليب: لقد أظهرت الدراسات أن الأطعمة الغنية بالكالسيوم تساعد على تخفيض ضغط الدم. لزيادة معدل الكالسيوم في الجسم تناول الحليب واللبن الزبادي والأجبان.تأكد من أنك تتناول ثلاث إلى أربع حصص على الأقل في اليوم للبالغين. ولا تنسى أن يكون ما تناوله قليل أو منزوع الدسم وأن يكون غنيا بالكالسيوم. أما الأدوية المحتوية على كالسيوم فقد اتضح أنها لا تعطي الكالسيوم الكافي بنفس المعدل إذا تم تناوله عن طريق الغذاء مباشرة.
    - الفواكه الطازجة والخضروات: تناول الفواكه والخضروات الغنية بالبوتاسيوم والمغنيزيوم والكالسيوم لأنها تساعد على منع ارتفاع ضغط الدم.

    * الأغذية الغنية بالبوتاسيوم:
    البطاطا،المشمش،الموز،الباذنجان،الأوراق الخضراء،البازلاء،الفلفل،الكمثرى،الطماطم،البطيخ.

    *الأغذية الغنية بالمغنيزيوم:
    الأوراق الخضراء مثل الفاصوليا الخضراء.

    الأغذية الغنية بالكالسيوم:
    الحليب، اللبن الزبادي والأجبان،البروكولي والسبانخ.

    - المرضى المصابون بقصور مزمن بالكلى عليهم أن يتجنبوا تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.

    نقاط يجب تذكرها عندما تبدأ الحمية الخاصة لارتفاع ضغط الدم:
    1- إذا كان وزنك فوق الوزن المثالي فيجب التقليل من السعرات الحرارية للمحافظة على وزن ثابت.
    2- لا تزد من الملح في طعامك عن الكمية التي وصفت لك.
    3- تجنب البايكنج باودر والصودا عند تحضيرك للطعام.
    4- تجنب الأطعمة المالحة، ورقائق البطاطا(الشيبس) والمخلل..الخ.
    5- تجنب الأطعمة المعلبة والمحفوظة والمحتوية على الملح.
    6- تجنب الزبدة المملحة والأجبان.
    7- تجنب الأسماك،السمك المجفف، واللحم المملح.
    8- تناول كمية أكبر من الأغذية الغنية بالألياف على شكل حبوب وخضروات وفواكه.
    9- تناول الدجاج بدون الجلد وهذا أفضل من أنواع اللحوم الأخرى.

    ضغط الدم والتمارين الرياضية:
    أثبتت العديد من الدراسات أن ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تؤدي إلى خفض ارتفاع ضغط الدم. ولقد قام الباحثون في جامعة تولين في الولايات المتحدة الأمريكية بدراسة 45 بحث في هذا الموضوع والمشتمل على عينة مكونة من 2400 شخص قاموا بأداء برنامج رياضي لمدة أسبوعين شاملا السباحة والجري واستخدام الدراجة. وتوصل البحث إلى نتيجة أن ممارسة الرياضة سوف تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم في الأصحاء والمرضى بغض النظر عن أي عوامل أخرى.

    القاعدة الذهبية في أداء التمارين:
    - الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي أو القلب يجب عليهم استشارة الطبيب قبل البدء في التمارين.
    - ابدأ بالمشي الخفيف ثم قم بالزيادة تدريجياً وسوف تحس بالتحسن خلال 8-12 أسبوعا.
    - إذا كنت تقوم بالتمرين لأول مرة فعليك باتباع الآتي:
    * الأسبوع الأول والثاني: ابدأ بالمشي الخفيف لمدة 5-10 دقائق مرتين أو ثلاث في الأسبوع.

    * الأسبوع الثالث والرابع: ابدأ بالمشي 10-15 دقيقة مرتين أو ثلاث في الأسبوع.

    * الأسبوع الخامس والسادس: ابدأ بالمشي 15-20 دقيقة مرتين أو ثلاث في الأسبوع.

    إن المشي طريقة سهلة لجعلك في أفضل صحة، المشي السريع يخفض نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب ومرض السكري النوع الثاني في السيدات فبالإضافة لتقوية كامل جسمك فإن المشي يساعدك فعلاً على الوقاية من الأمراض، عند المشي اترك فرصة للأيدي كي تتحرك.

    نصائح لرياضة آمنة:
    زيادة التمرين الرياضي له فائدة كبيرة ولكنه يعرضك لخطر الإصابة في نفس الوقت، ولكي تتجنب خطر الإصابة هذه بعض اللمحات للوقاية منها:
    1- دائما ارتدي ملابس ملائمة وواقية عند أدائك للتمرين الرياضي.
    2- ارتدي الحذاء المناسب للرياضة المناسبة.
    3- اتبع قاعدة الـ 10% وهي أن لا تزيد من برنامجك( مثلا مسافة المشي أو الركض أو وزن الثقل المرفوع) أكثر من 10% في الأسبوع.
    4- من المفيد التنوع في نوعية التمارين الرياضية.
    5- عند قيامك بتمارين بواسطة أدوات رياضية، اقرأ التعليمات بدقة واستعن بالشخص المؤهل عند الحاجة.

    كيف تتفادى الإجهاد الزائد عن الحد:
    1- زد مستوى المجهود تدريجياً خصوصاً إذا لم تمارس الرياضة بانتظام.
    2- انتظر على الأقل ساعة ونصف بعد الأكل قبل البدء بممارسة الرياضة.
    3- خذ من الوقت خمس دقائق للإحماء قبل التمارين وعشر دقائق للتبريد قبل التوقف عن التمارين يتخللهما تمارين إطالة من الجلوس والوقوف.
    4- أداء التمرين بخطى ثابتة. حافظ على الخطوات بحيث تسمح لك بالتحدث بثبات أثناء أداء التمرين.
    5- حاول أن تحتفظ بسجل للتمارين.

    كيف يمكن للرياضة أن تغير احتياجاتك للسعرات الحرارية:
    بقدر ما أنت نشيط سوف تحرق سعرات حرارية أكثر مما يساعد في إنقاص الوزن والتمارين تحفز على خسارة الدهون وبناء العضلات وهذا بالتالي يزيد من معدل حرق المواد الغذائية حتى بعد انتهاء التمرين.
    كمية الطاقة التي تحتاجها لأي نشاط سواء تقليب التربة لزراعتها أو العاب الكمبيوتر تعتمد على بنية العضلات وزنك وطبيعة النشاط الذي تمارسه.

    كيف تحسب السعرات الحرارية التي تحرقها بالمشي:
    مشي متوسط: السعرات الحرارية التي تحرقها= 0.029*الوزن*الوقت

    مشي سريع: السعرات الحرارية التي تحرقها= 0.048*الوزن*الوقت

    تمارين نوصيك بها:
    رياضة الجهاز التنفسي والدوري الدموي(الرياضة الهوائية) ومن ضمنها المشي، الركض،القفز بالحبل،ركوب الدراجة(الثابتة والعادية)، تمارين اللياقة المبتدئة أو المتقدمة،السباحة.
    في كل حصة رياضية يجب عليك الابتداء بعمل الإحماء ثم مرحلة التكيف وأخيراً مرحلة التبريد.

    - مرحلة الإحماء: أفضل طريقة هي البداية بمستوى خفيف من تمارين الإطالة للعضلات والجسم ثم التدرج بمستويات أعلى.
    - مرحلة التكيف: تبدأ هذه المرحلة بعد الإحماء ، عند هذه المرحلة يستفيد الجسم من التمارين وتحرق السعرات الحرارية،تأكد من مراقبة حدة النشاط على معدل ضربات القلب والتنفس حتى لا تتجاوز عن الحد المطلوب.
    - مرحلة التبريد: وهي تسمح لجسمك أن يستعيد وضعه السابق ما قبل التمرين بالتدريج، مرحلة التبريد لا تعني أن تجلس وتستريح مباشرة، لأن هذا قد يسبب دوار أو خفقان القلب بقوة وبسرعة.

    تحذيرات مهمة:
    توقف عن التمارين وارتح إذا ظهر لديك أحد الأعراض التالية:
    - ألم شديد أو تورم في المفاصل.
    - ألم في الصدر، ضعف في الجسم أو دوخة.
    - زيادة غريبة في الوزن أو تورم في القدمين.

    استشر الطبيب إذا لم تذهب هذه الأعراض بسرعة أو تكررت باستمرار.

    عزيزي القارئ تذكر:
    - أنك تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على قلبك.
    - إن ضغط الدم المرتفع يعتبر مشكلة فقط إذا ترك بدون علاج فلا تنزعج من إصابتك بهذا المرض فهو يمكن علاجه وهو لا يعوقك أو يؤثر في طبيعة حياتك اليومية أو نوع العمل الذي تؤديه.
    - يجب أن يصبح العلاج جزء من روتين يومك.
    - حتى إذا كنت تشعر أنك معافى، يجب عليك:
    1- مراجعة طبيبك بصفة دورية، إتباع تعليمات طبيبك المعالج وأخذ الدواء الموصوف لك حسب إرشادات طبيبك المعالج.
    2- الالتزام بالنظام الغذائي وبرنامج التمرينات الرياضية الموصوفين لك.
    3- الإقلاع عن التدخين.

    مع تمنياتي لك وللجميع بدوام الصحة والسعادة .

    المرجع : الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات