لم أجد صديقة في المدرسة !

لم أجد صديقة في المدرسة !

  • 16994
  • 2010-01-20
  • 2514
  • شروووق ..


  • أنا فتاة عمري 18 سنه .من عائلة ملتزمة . أنتقلت مؤخرا إلى مدرسه جديدة ليس لدي فيها صديقات , فحاولت أن أكون علاقة مع الطالبات , أستطعت أن أصادق إحداهن ولكن بعد فترة قصيرة أكتشفت أنهاتختلف عني تماما في أخلاقها وطبعها وكلامها

    فدائما ما تتحدث عن الأغاني وعن المسلسلات والأفلام وعن الفتيان أيضا.حاولت أن أبتعد عنها ولكن ليس لدي زميلات إلا هي . صادقت فتاة أخرى وكذلك تختلف عني ..

    أكتشفت مؤخرا أن أغلبية طالبات هذه المدرسه بنفس الاخلاق غيرالجيده إلا قلة. وأنا لا أعرف كيف أكون صداقات فالفتاتين كنت أعرفهن سابقافي مدرسة أخرى ..

    أنا الان أجلس مع الفتاتين ولكن لم أتقبلهن ..
    أنا لا أعلم ماذا أفعل هل أظل مع الفتاتين أو أجلس وحيدة فأنا لا أريد الوحدة والأنطواء ولكن أخاف على نفسي من الفتنة .. وأنا كثيرة التردد..أعتذر عن الأطالة وشكرا ..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-14

    الشيخ أمير بن محمد المدري


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .

    وبعد : الأخت الكريمة شرووق :

    أشكرك على ثقتك بموقعك موقع المستشار .وأقول وبالله التوفيق .

    أولاً:هنيئاً لك العائلة الملتزمة التي عشت فيها وما هذا إلا توفيق وعناية من الله جل وعلا .
    ثانياً: تذكري أن من الأمور الجبلّية الفطرية التي فطر الله تعالى الإنسان عليها في هذه الحياة:

    الصديق، فلا بد للمرء في هذه الحياة من جلساء وأصحاب، يتحدث معهم، ويتحدثون معه، يبث إليهم همومه ويشكو إليهم أحزانه ويستشيرهم فيما يُلمّ به من ملمات وأمور.

    ومع ذلك نحن مأمورون أن نتخير الأصدقاء والأصحاب فهم على ثلاث طبقات: منهم من هو كالغذاء لا يستغنى عنه. ومنهم من هو كالدواء لا يحتاج إليه إلا زمناً معيناً. ومنهم من هو كالداء لا يحتاج إليه أبداً .

    ولتعلمي أن من صلح فما صلح إلا بتوفيق الله ثم بإعانة الصديق الصالح، وما فسد من فسد إلا بإعانة من أعانه على معصية الله عز وجل؛ فالصديق الصالح هو عنوان السعادة؛ في الدنيا يذكرك إذا نسيت، ويعلمك إذا جهلت، ويعينك إذا أطعت، ويأخذ بيدك إلى كل خير. أما صديق السوء فهو الخذلان عند النوائب، وسبب لذهاب الجاه والمال، والمحبة لله تبارك وتعالى.

    ثالثاً:صدمات الأصدقاء أو المعارف لا يخلو منها زمان ولا مكان، ولكن يجب دائما تجديد الأمل وإعطاء فرص جديدة للأشخاص؛ وإلا فسيعيش الشخص في فردانية وسوداوية، تجعل منه شخصا سلبيا ينفر منه الآخرون.
    رابعاً:قد تلقي المقادير بالإنسان في وسط من الصحبة السيئة، دأبها وديدنها ضياع الوقت، أو ملؤه بالتافه الضار،وهذا ما وقعتِ أنت فيه ،ولكن أقول لك لا تيأسي وابحثي وستجدين الصالحات منهن إن شاء الله ولو بنسب قليلة من الصلاح.

    خامساً:المؤمن يألف ويؤلف ويؤثر في من حوله ويدعوهم إلى الله تعالى ومن هنا أذكركِ بان من أسباب الثبات على الطريق المستقيم ،الأخذ بأيدي الناس إلى الحق والهدى .

    سادساً:تحصني من الفتن والمغريات باللجوء إلى الله ،والعبادات،والتسلح بالعلم الشرعي .

    سابعاً: إن زادت عليكم الفتنة ،وكانت الفتيات كلهن بعيدان عن الصواب والخوف والتردد مسيطران عليكم فالبعد عن الفتنة في هذه الحالة قد يصل إلى مرتبة الوجوب وبالتالي تبحثين عن مدرسة أخرى ،وهذا ما أظنه بعيداً.

    وفقك الله إلى كل خير ورزقك الصحبة الصالحة وأبعدك عن كل سوء وكفاك شر الأشرار وكيد الفجار .

    وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات