كيف أربي ابنتي بعد طلاقي ؟

كيف أربي ابنتي بعد طلاقي ؟

  • 16917
  • 2010-01-19
  • 2492
  • المحتارة


  • السلام عليكم كثير السلام
    الان انا مطلقة وابنتي في حضانتي واريد ان اربيها على الدين الاسلامي ولكن اباها ليس كذلك لان هناك خليط في افكاره بين الدين وبين اشياء كثيرة من العادات والتقاليد وامور اخرى فماذا افعل امام هذا الاختلاف الكبير بيننا

    وكيف ارسخ الفكرة الصحيحة في عقلها وقلبها لان اباها يحببها به كثيرا ويقول لها بان تسممع كلامه لان كلامه هو الصحيح وانا خائفة عليها جدا جدا اذ اني اشك كثيرا بانه يكرهها بجدتها ويجعلها لا تحبها
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-01

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة .

    السلام عليكم ورحمة الله .

    قرأت رسالتك بإمعان وتأملت فيها وخيرا فعلت باستشارتك هذه . ويبدو لي أن في الأمر سوء فهم كبير مصدره التوتر والتشنج بينك وبين طليقك .

    فأنت تقولين أنك تريدين تربية الطفل على الدين الإسلامي وأن الأب ليس كذلك وكأنك تريدين القول بأن الأب لا يريد تربية الطفلة على الدين الإسلامي . وأنا اعتقد بأنك تبالغين قليلا فالأب مسلم وكيف لا يريد مسلم لابنته أن تتعلم دينه ولا سيما إذا كان الدين الإسلامي الحنيف .

    الأخت الفاضلة الطفلة ليست ملكا لك أو لأبيها بل هي أمانة بينكما ولذا يجب عليك التنسيق بينك وبين طليقك في تربية الطفل ويجب التعامل بشكل موضوعي حيث يجب أن توضح مصلحة الطفلة وتربيتها فوق كل الاعتبارات وخارج دائرة الخلاف والاتهام المتبادل وليس من حقك وحدك أن تتخذي القرار منفردة فيما يتعلق بتربية الطفلة فهذا حق وواجب أيضا على أبيه. وبرأي يجب أن تتفقا من أجل مصلحة الطفلة وأن يعتدل كل منكما برأيه . فهناك خلاف في وجهات النظر وهذه الخلافات يجب ألا تؤثر على تربية الطفلة حيث يجب التنسيق والتعاون والتفاهم دون توتر وصراع وخلاف ومشاحنات .

    لا أعتقد أن الأب يريد بابنته سوءا ولا أنت أيضا كل منكما يريد لها الخير والصلاح حيث لا ضرر ولا ضرار في التفاهم والتآزر .

    فالصراع والخلاف قد يؤذي الطفلة أكثر من الطلاق بحد ذاته . كل ما أطلبه منك سيدتي أن تحترمي حق الزوج في تربية الطفلة وأن تتركيه يمارس هذا الحق وأن تحترميه وهذا من مصلحة الطفلة وحاولي ألا تثيري الصراع والخلاف حيث هنا أهمية التوافق والتعالي على الصراع والخصام من أجل تربية الطفلة وتحقيق نمائها وتكاملها الإنساني .

    برأي حاولي أن تجتمعي بطليقك وأن تناقشا أمور الطفلة وأن يحترم كل منكما رأي الآخر وإن كان مختلفا وأن تعملا معا على تربية الطفلة تربية إسلامية صالحة وفقكما الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-01

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة .

    السلام عليكم ورحمة الله .

    قرأت رسالتك بإمعان وتأملت فيها وخيرا فعلت باستشارتك هذه . ويبدو لي أن في الأمر سوء فهم كبير مصدره التوتر والتشنج بينك وبين طليقك .

    فأنت تقولين أنك تريدين تربية الطفل على الدين الإسلامي وأن الأب ليس كذلك وكأنك تريدين القول بأن الأب لا يريد تربية الطفلة على الدين الإسلامي . وأنا اعتقد بأنك تبالغين قليلا فالأب مسلم وكيف لا يريد مسلم لابنته أن تتعلم دينه ولا سيما إذا كان الدين الإسلامي الحنيف .

    الأخت الفاضلة الطفلة ليست ملكا لك أو لأبيها بل هي أمانة بينكما ولذا يجب عليك التنسيق بينك وبين طليقك في تربية الطفل ويجب التعامل بشكل موضوعي حيث يجب أن توضح مصلحة الطفلة وتربيتها فوق كل الاعتبارات وخارج دائرة الخلاف والاتهام المتبادل وليس من حقك وحدك أن تتخذي القرار منفردة فيما يتعلق بتربية الطفلة فهذا حق وواجب أيضا على أبيه. وبرأي يجب أن تتفقا من أجل مصلحة الطفلة وأن يعتدل كل منكما برأيه . فهناك خلاف في وجهات النظر وهذه الخلافات يجب ألا تؤثر على تربية الطفلة حيث يجب التنسيق والتعاون والتفاهم دون توتر وصراع وخلاف ومشاحنات .

    لا أعتقد أن الأب يريد بابنته سوءا ولا أنت أيضا كل منكما يريد لها الخير والصلاح حيث لا ضرر ولا ضرار في التفاهم والتآزر .

    فالصراع والخلاف قد يؤذي الطفلة أكثر من الطلاق بحد ذاته . كل ما أطلبه منك سيدتي أن تحترمي حق الزوج في تربية الطفلة وأن تتركيه يمارس هذا الحق وأن تحترميه وهذا من مصلحة الطفلة وحاولي ألا تثيري الصراع والخلاف حيث هنا أهمية التوافق والتعالي على الصراع والخصام من أجل تربية الطفلة وتحقيق نمائها وتكاملها الإنساني .

    برأي حاولي أن تجتمعي بطليقك وأن تناقشا أمور الطفلة وأن يحترم كل منكما رأي الآخر وإن كان مختلفا وأن تعملا معا على تربية الطفلة تربية إسلامية صالحة وفقكما الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات