حاولت عودة خطيبي فكسرني !!

حاولت عودة خطيبي فكسرني !!

  • 16827
  • 2010-01-13
  • 2392
  • شذا


  • السلام عليكم
    كنت في المرحله الثانويه عند خطوبتي لذلك الرجل وبعد ثلاث سنوات عقد القرن على بنت خاله وبقي شهر وطلقها لخلاف بينه وبين ابوها ورجع وخطبني فوافقت وعقد القرن ثم جاء ليراني فجلس معي

    وكنا لوحدنا كان جريئا جدا وفي اليوم الثاني جاء وجلس معي واخذ بكلمات الحب وبعدهااخذ يقبلني وبعدها باشهر اصبحنا نختلف على الهاتف وكانه يريد اي زله وبعد شهر طلقني على الهاتف الجوال تحطمت نفسيتي ولكنها تحطمت اكثر عندما علمت انه يريد ابنت خاله وهو مازال محتفظ بصورها الخطوبه

    لقد حطم قلبي وهي التي طلبت منه ان يطلقني لانها تحبه وبعد مرور اشهر وفي يوم جاءت اختي لزيارة امي مع العلم ان اختي زوجة اخوه وقالت هناك مشكله حدث في الامس لطليقك قلت ماهي قالت كان يكلمها ويريد ازواج منها وهي لا تريد

    حتى اخذابوها منها الهاتف واخذ بصرخ في وجهه وتكلم بالفاظ نبايه وبعدها قام طليقي باخذ الصور واحرقها وبعدها اصبحت افكر فيها لقد نسى قلبي كل الاسى اصبحت احبه وكان يراودوني احساس برجوعه المهم بعد عدت اشهر طلبت من اختي اخذ ايميله وبالفعل

    احضرت لي ايميله وبدات بارسل ارسال الجميله ويشهد الله اني لم اكون العب ولالتسليه به مع حث صديقتي لي بعدم لبوحه باسمي لكن لم استطع ظننت انه يحبني وبعد انا عرفني سالته لماذا طلقتني ليجيب (انت وش تبغين تركضين وري

    انا احب بنت خالي ومرح اخذ غيرها لو ما اتزوج طول عمري يا بنت الناس يامحترمه (بستهزاء) انتي ما عندك كرامه والله اخذ رسائلك وشهد عليهن خلق الله )كلام يكسر القلب الله يسامح اختي كان الكلام اكثر من كذا لكن كنت لااريد قراته وكنت قراء سطر واترك سطرواغلاقة الايميل

    المهم اني نصدمت وذهبت الى الدوام وانا لااستطيع حتى البكاء مرات عدت ايام وانا لااستطيع نسين الكلام الجرح ماذا افعل وفقدت ثقه بنفسي مع العلم انني اصبحت اكرهه ماذا افعل لنسيان الكلام القاسي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-02-28

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    ابنتي الكريمة شذا :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكرك على حسن ظنك بالموقع ومستشاريه .

    وبعد فلاشك أن ما ذكرته شيء محزن يحصل لفتاة بريئة مثلك .

    ابنتي الكريمة أظن أن مثل هذا الحدث يحصل لبعض الفتيات عندما تغلب عليه العاطفة فتجعل الحكم في أمورها لقلبها قبل عقلها وهو منهج بعيد عن الحكمة وخصوصا في أمور الزواج .

    لم تذكري في رسالتك أي دور لوالديك الكريمين أو إخوتك الذكور , ومن المعلوم أن الرجال في مثل هذه الأمور أكثر حكمة من النساء بما أعطاهم الله من نظرة في أمثالهم من الرجال حيث يميزون بين الجاد والهازل والصالح والطالح, ولا أدري ما سبب الغفلة عن رجال الأسرة الذين ربما كان تدخلهم سبب في عدم وصول الأمرو لهذا المستوى.

    ابنتي الفاضلة : أرى أن هذا الرجل غير جاد في الرغبة في الزواج فتردده كبير وعدم مبالاته بالمشاعر ظاهر جدا, والحمد لله الذي صرفه عنك وأسأل الله أن يصرفك عنه .

    أنصحك ابنتي بالتالي:

    1- السجود لله شكرا أن صرفه عنك فلست في حاجة لرجل متذبذب المشاعر فاقد للحب الحقيقي الذي تبنى عليه البيوت السعيدة.

    2- لقد كان لك دور في النتيجة التي وصلت إليها من خلال عيشك على أمل وهمي بعودته لك وسعيك إليه من خلال الموافقة على الخطوبة ومن ثم المراسلة بعد الطلاق.

    3- أما بشأن الكلام الجارح فهو أهون بكثير مما سواه وخصوصا أنه حصل قبل الدخول لا بعده , فكلام وخلاف وطلاق قبل الدخول خير من أن يحصل أيا منها بعد الدخول .

    4- ذكرت أنك موظفة وجدير بمثلك أن تعتز بسلامتها وبعدها عن شخص كان بالإمكان ان يكون سببا في تعبها وشقائها وتسعى بكل وسيلة لعدم الاستسلام للحزن والضغط فأنت قوية بربك عزيزة بدينك فخورة بنفسك العاملة المنتجة .

    5- أرى أن الوقت بإذن كفيل بنسيان الماضي وإن كان صعبا لكنك سلمت مما هو أصعب منه.

    6- لا تعتزلي الناس من أهل وقرابة واجعلي لك برنامجا يوميا للتواصل مع كتاب الله أولاً وذكره الدائم .

    7- أنصحك بكتاب ( لا تحزن للشيخ عائض القرني) ففيه فائدة كبيرة لمثل حالك .

    8- لازلت في عمر الزهور والمستقل أمامك وسيعوضك الله بمن هو خير منه يحبك ويحترمك ويسعد به قلبك .

    وفقك الله وهداك وأبدلك خير منه .وباب التواصل مفتوح لمزيد من الاستشارات.


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات