أحتقر ذاتي وأحس بالغربة .

أحتقر ذاتي وأحس بالغربة .

  • 16744
  • 2010-01-12
  • 1931
  • يوسف


  • السلام عليك و رحمة الله
    أنا مدرس عمري 35 سنة متزوج و لدي ولد وبنت . ينتابني شعور بالنقص و الدونية غير منشرح. أحس بضيق في صدري أخاف من فقدان عقلي وعملي تفكك أسرتي .أحاول دائما النظر في المرآة أشك في تفسي و قدراتي العفلية

    بل أعتبر نفسي مجنونا رغم حصولي على شواهدو اجازة في الفلسفة تخصص علم اجتماع.:دائم الصمت ادا كنت مع زوجتي و مع الاصدقاء حساس جدا، وروؤف وعطوف،أنشغل وأتأثر بانتقاد الإخرين لي،لدي بعض النقص في الاتصال بالمجتمع ، وثقة بنفسي ضعيفة،أحس بنضر الناس الي أني مجنون ومعتوه..

    مسالم وأتحاشى الخلافات والمواجهات مع الآخرين؛
    كما أبالغ في احتقار ذاتي وتصغير قدراتي وتقليل طموحي ،وأتجنب الدخول في المنافسات الكبيرة أو حتى المتوسطة،لدي ضعف في اتخاذ القرار سواء في البيت ، أو خارجه، حتى لو كان قرار مصيري

    ملتزم ، وأحافظ على صلاة الجماعة، واصل رحمي كنت أحضر مجالس العلم،مع جماعة مند أزيد من 13سنة حتى انفصلت عنهم لكثرة الالتزامات و عدم اقتناعي بمسارهم دابت شخصيتي وفق تصوراتهم مند التعليم الثانوي و انا ما زلت لم أكون شخصيتي.

    لقد كنت نشيطا ومرحا في تلك المرحلة .أعامل الناس باحترام و هدوء. ومتعاون جدا مع الغير، ومتطوع لعمل أي شيء...لكني لا أتلدد بالعبادات و أستيقض قلقا .لا أستمتع بحياتي و لا مع زوجتي وأولادي أقارن نفسي مع الآخرين و أحتقر داتي وأحس بالغربة .

    أعتدر عن الاطالة .وددت لو التقيت بك يا دكتور لاحكي ما احس به و لكني أقطن بالمغرب .فجزاكم الله خيرا فكيف أستطيع تجاوز هده الحالة مخافة أن تسوء حالتي؟ فقد مررت من هده الحالة سنوات 2001/2007/2009

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-03-08

    د. محمود أحمد خيال


    ينتاب كثير من الأفراد سلوكيات كعدم الرغبة والانسحاب من المواقف الاجتماعية والمشاركة في الأنشطة المختلفة منها. كما يتصفون بدرجة عالية من السلوك العدواني والمشاكسة والرغبة في التفوق وقد تمتد إلى مضايقة الآخرين . كما يظهرون أنواعا من التردد خاصة عند البدء في الأعمال الجديدة أو الانتقال من خطوة أو مرحلة لأخرى في بعض الأعمال التي يقومون بها . ولدى البعض منهم نشاطا زائدا بصورة مستمرة .

    وما أكثر ما يتعرض له الفرد من إحباطات ومواقف مخيبة قد تشجع على الأفكار الاكتئابية وأحيانا الانتحارية وهي ما تقلل من ثقة الفرد بنفسه وقدراته الشخصية، ويبدو أخي الكريم أنك لم تحققي ما تصبو إليه من طموحاتك مما جعلك فريسة للأفكار الاكتئابية ومشاعر الدونية ،وربما لا تجدين عونا لتحقيق آمالك وطموحاتك.

    والعلاجات السلوكية في هذا الإطار يمكن اتباعها على النحو التالي:

    1-يجب أن تقوم بسرد أفكارك الغير مرضية وتدوينها في كراسة وفي نفس الوقت قم بسرد جوانب قوتك البارزة في ملامح شخصيتك
    2-ينبغي ترتيب هذه الأفكار( المرضية والدونية) ترتيبا تنازليا من حيث الشدة
    3-ابدأ بنفسك بانتقاد كل فكرة سخيفة ودونية وكتابة فكرة أخرى منطقية وسليمة مناقضة لها من خلال نقاط قوتك
    4- ضرورة التأكيد على أن لديك قدرات جيدة ولكنها تحتاج إلى اكتشاف
    5-استعين بذكر الله عند بداية تناول الأفكار السخيفة والقسرية"والمحافظة على الصلوات" ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
    5- ضرورة أن تذكر جوانب القوة في قدراتك الشخصية وتدوينها في عمود مواز للأفكار السخيفة والتي تقلل من قدراتك الشخصية وتثير مشاعر الدونية لديك .

    ويمكنك الرجوع للطريقة العلاجية مفصلة في الكتاب العلاج السلوكي المعرفي تأليف الدكتور عبد الستار إبراهيم- بدار الانجلو المصرية .

    والله من وراء القصد .


    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات