أماه ، حنِـي على ابنتك !!

أماه ، حنِـي على ابنتك !!

  • 16608
  • 2009-12-29
  • 2589
  • المكسورة


  • بداية اشكرلكم جهودكم الجبار في الموقع والله يجعله في ميزان حسناتكم سوف ادخل في عرض مشكلتي انافتاة ابلغ من العمر 26 ولدي من الاخوة 4 بنتان وولدان اخي الاكبر ثم انا واخي الاصغر اخي من الاب

    امي وابي تطلقا منذان كنت ابلغ السنتين ومنذ ذاك اليوم وانااعيش مع ابي نذهب لولدتي في الاجازات فقط
    المشكله ان امي لاتحسسني انه والدتي بل اشعر انه مثل اي امراه غريبه علي

    امي لااشعرانه مثل باقي الامهات مثلا (تهتم لاافضل وجبه عندي ماهو لوني المفضل العبه المفضله عندي ) امي دائماجافه وفي الغالب معي اكثر احس ان اخواني الاثنين اللي اكبر مني واختي اللي اصغر مني ماخذينا حقوقهم اكثر مني

    امي لديها اخوان واخوات وجميعهم لم يسلموا من لسانه وبذاءته حتى صار الكل يعتبروا بالنسبه له اعداء. الحمدلله انخطبت وفي فترة الملكه ذهبت انا زوجت ولدي الى منطقه جده حتى اجهز نفسي واعطني ولدي مبلغ 20 الف

    والحمدلله قضيت بعده بفترة قبل الزواج امي قالت لي انت ماراح تتوفقي في حياتك لانك ماخذتين معاك اقضيلك تعتقدي حرمة ابوك تبغلك الخير من اللي جابك الدنيا وكلام كثير حستها زي القنابل علي

    المهم انا والله وحده يعلم انه ماجات على بالي ابدا ولاكنت قاصده اني اروح ومااخذه معي المهم تم الفرح الحمدلله وربي رزقني ببنت زي القمر الله يحفظه

    امي الى الان ماتكلمني على اني حتى لماااتصل ارسلله فلوس واحاول اتصل عليه قد مااقدر فترة حملي اتصلت على امي قلقانه كم مره اتصل عليه ماترد

    اتصلت على اختي قالتي لاتقلقي امي بخير انا كنت عنده امس بعده بساعه اتصلت علي قالت اسمعي لاتتصلي على ولاترسللي فلوس سالته ليش قامت قفلت الخط والله العظيم انهارت وجلست ابكي ليش امي ماهي حنون علي على فكرة امي من النوع اللي لواشتريله قصر واعبي كله ذهب مارضيت

    احيانااحس ان في شي مكسور بداخلي انا انسانه جدا حنونه وعاطفيه دائما اقول لم اكبر واتزوج احن علي عيالي وماافكر اطلق ابدا عشان احميه وعشان مايدمروا ويتعبوا نفسيا

    بعد ماخلفت بنتي احسست ان مهمتي صعبه جدا مااقدراحضن بنتي واحيانا اضربه من غير سبب ولم تنام احزن عليه بس دائماادعي الله عزوجل انه يحنن قلبي عليه والحمدلله لي يومين بدات العب معها واحضنه وابوس بنتي باقي شهر تكمل السنتين

    ملاحظه امي عايشه لحاله ومسوي مشاكل مع الكل مو بس انا، ربتني حرمت ابوي وعذبتني عذاب الكافر مايسوي بالمسلم موبس انا حتى اخواني الكبير واختي والاخير ولدها

    اخيرا صارلي موقف مع امي لما كان عمري 10 سنين افتكر الموقف الى الان كانه صاير امس كانت الدورة وانت بكرمه جايتني ومااعرف الله يكرمك ان الفوط لازم تتغسل ضربتني وانا قلت والله اطلع من البيت

    كنا في بيت جدتي وجدتي وخوالي كانوا مسافرين مافي الا انا واخوي وامي وقلت اروح بيت عمي ولبست عباية وطلعت بعدين اخوي لحقني وقالي ارجعي قمت رجعت ولماجاوا من السفر

    امي قالت لجدتي اني مديت يده عليه وهي كذابه لماسمعت كلامه اتمنيت الارض تنشق وتبلعني والان احس مااقدر اسمحه موعشان قلبي اسود بس فقد ثقتي فيه
    ساعدوني كيف اخليه تحن علي لانه احيانا تسال عني اختي ارجـــــــــــــــوكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-06

    د. حمد بن عبد الله القميزي


    أختي المسلمة:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    فإن الحمد لله ربنا عز وجل على ما قدر وكتب لنا في هذه الحياة، ونسأله سبحانه وتعالى أن تكون عواقبه خيراً لنا في الدنيا والآخرة. وأشكرك على كريم ثقتك بموقع المستشار وثنائك العطر على ما يقدمه من جهود مباركة في سبيل خدمة المسلمين والمسلمات في أنحاء العالم، وأسأل الله العلي القدير أن يوفقني سبحانه وتعالى إلى تقديم المشورة التي تكون سبباً في سعادتك وراحتك في الدنيا والآخرة.

    أختي الفاضلة: إن ديننا الإسلامي دين عظيم في جميع جوانبه وتعاليمه وأوامره، فعندما أمرنا عز وجل بالبر بالوالدين والإحسان إليهما حتى ولو كانا كافرين إنما ذلك لأمر عظيم وحكمة إلهية قد نعلم بعضاً منها ولا نعلم الكثير، لذا فإن من الوصايا العظيمة في القرآن العظيم الوصية ببر الوالدين، "ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا". فمهما كان الوالدين ومهما أخطئا في حقنا في الواجب علينا برهما والإحسان إليهما وعدم الإساءة إلى مقامهما بفعل أو كلام. هذه وصية لك أختي المسلمة وهي من وصايا القرآن فاحرصي عليها دائماً .

    أختي الكريمة: أما ما قد حدث من والدتك من أخطأ في حقك عندما كنت صغيرة فإن أرجو أن تكون حدثت بغير قصد من والدتك، لأني أعلم أن بعض الآباء والأمهات يتصرفون تصرفات هي خاطئة ويعتقدون أنها صحيحة وفي مصلحة أولادهم وبناتهم وهي خلاف ذلك، فلعل والدتك –حفظها الله- كانت تمارس هذه السلوكيات وهي تحبك وتريد صالحك. لذا فأتمنى أن تنسي تلك الأخطاء أو تلك التصرفات التي كانت تعاملك بها والدتك، وتذكري منها المواقف الحسنة والإيجابية التي كانت تقوم بها، ويكفي أنها حملتك وأرضعتك واعتنت بك إلى أن كبرت، بل ويكفي أنها أمك.

    أختي الكريمة: لقد كبرت وتزوجت وأكرمك الله ببنت، وهذه من نعم الله عليك فأحسني رعاية هذه النعم، ومن الإحسان إليها أن تبري أنت بأمك لأن برك بها طريق إلى بر ابنتك بك، كما أنه من البر بها أن تذكري أمك بالذكر الحسن أمام ابنتك، كما أنني أشير عليك بالاستمرار بالاتصال بوالدتك وإن تيسر أمر زيارتها فهو حسن واصطحبي ابنتك معك، وحبذا أن تأخذي معك بعض الهدايا حتى ولو شعرتي أن أمك لن تقبلها، وإذا لم تقبلها ضعيها في بيتها ولا ترجيعها معك.

    أخيراً: احرصي على البر بوالدتك حتى ولو أخطئت في حقك، وعليك بالدعاء والقيام بالأعمال الصالحة والخيرية النافعة فهي تعينك على الحياة الدنيا وتنفعك في الآخرة وتكون سبباً في بر أبنائك وبناتك بك. والله أسأل لك التوفيق لكل خير وأن يلين قلب أمك لك، ويحقق أمالك ورغباتك الصالحة والخيرة .

    • مقال المشرف

    قصتي مع القراءة «3»

    الكتب هي الإرث الذي يتركه العبقري العظيم للإنسانية، إرث ينتقل من جيل إلى جيل، هدية إلى أولئ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات