لماذا طفلي يسرق النقود ؟

لماذا طفلي يسرق النقود ؟

  • 16450
  • 2009-12-22
  • 2645
  • ٌReem


  • السلام عليكم رغم ان الاستشارة بحاجة لوقت كبير ولكن سوف اقولها بايجاز مشكلتي لي طفل عمره12 سنه من فترة لاحظت عليه عادة سيئة جدا وهي اخذ النقود بدون علمنا.

    وفي كل مرة كان يفعلها ونعلم بذلك كان يعاقب ويطلب السماح ولكن بعد فترة يعود لذلك في البداية كان ياخذ مبالغ صغيرة واليوم ضاعف المبالغ التي يأخذها.لا اعلم ما افعل بصراحه

    حاولت جاهده ألا يعود لذلك ولكن لم استطع ايقافه واخاف من تطور تلك العادة لاكبر من ذلك واخذ النقود من اماكن اخرى غير البيت..بالله ارجو المساعدة فقد عجزت معه واني اتخبط بنفسي يأسا..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-23

    أ. عبيده بن جودت شراب


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    أختي الكريمة ريم :

    وأسأل الله تعالى أن يبارك لك في أبنائك وأن يعينك على صلاحهم وأشكر اهتمامك وعنايتك بهم وحرصك وخوفك عليهم وأثني على اختيارك وتوجهك لموقع المستشار ـ معاً لحياة أسعد ليقدم لك المساعدة في حل مشكلة أبنك، وبداية أود أن أضع في علمك الكريم أن مشكلة السرقة عند الأطفال تعتبر تصرفاً سلبياً في هذا السن بسبب وجود اضطرابات سلوكية، ودوافع تبرر لهم هذا السلوك، ومع أنك ذكرت أنكم اكتشفتم هذه المشكلة عند ابنكم وكلما سرق عاقبتموه وعبر عن ندمه وطلب المسامحة ولكنه يعود إلى ذلك وأصبح الآن يسرق نقوداً أكثر مما قبل، فإنك لم تذكري أو تشيري إلى ظروف نشأة الابن أصلحه الله ومتى بدا هذا السلوك عنده وهل يصاحبه سلوك عدواني أو كذب أو غياب عن البيت وذلك لأهميتها في تصور الأسباب والدوافع التي أنشأت هذا لسلوك لديه والتي سيكون لها تأثير في حل أمثل للمشكلة.

    وبشكل عام فإن السرقة لدى الأطفال تنشأ نتيجة لممارسات خاطئة تجاه الابن من والديه أو أحدهما وأيضاً أفراد الأسرة أو الأصدقاء، وفي المجمل فغالباً ما تكون السرقة من الأطفال لمواجهة:

    •اهتزاز أو فقدان الثقة في النفس
    •عدم فهم الملكية وحقوقها بشكل صحيح مع بروز للأنانية
    •لفت الانتباه إليهم وجذب الأنظار نحوهم
    •تلبية احتياجاتهم المادية الخاصة لهم ومواجهة الحرمان الذي يمارسه الوالدين أو الأفراد المحيطين بهم.
    •مواجهة مواقف سلبية من الوالدين ( وبمعنى آخر معاقبتهم )
    وغالباً ما يصحب السرقة سلوك الكذب والخوف والمراوغة والإسراف من الطفل، وأحسنت أختي الكريمة أن اهتممت بمواجهة هذا السلوك وعدم التردد في معالجته مبكراً، وأحاول هنا أن أقدم لك بعض الخطوات العملية في حل مشكلة ابنك أصلحه الله وبارك فيه على النحو التالي:

    أولاً: عليك بالاستعانة بالله تعالى واللجوء إليه بأن يصلح ابنك وطلب العون منه في حل مشكلته .

    ثانياً: حث ابنك بالطرق المباشرة وغير المباشرة بالالتزام بالشعائر والآداب والأخلاق الإسلامية الفاضلة وأهمها فريضة الصلاة إذ أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر والالتزام بقراءة القرآن الكريم وحفظه.

    ثالثاَ: هذه المشكلة يجب أن تواجه باتفاق مشترك بينك وبين والده وإخوانه وخطة عملية يشارك فيها كل الأفراد المحيطين به والذين يعانون من مشكلته مع الالتزام بالجدية والسرية والحذر في حل مشكلته والتعامل معه وعدم معاقبته بالتشهير به بين إخوانه وأقاربه وأقرانه مع أهمية إشعاره برفض الناس لهذا السلوك وعدم قبولهم له وعدم احترامهم للسارق وأيضاً أبلغوه بعقوبة السارق في القرآن الكريم.

    ومن الاتفاق بينكم اصطناع مواقف معينة بين أفراد الأسرة تحث على الأمانة والصدق وتحذر من السرقة والكذب وفيها يثنى فيها على الأمين ويشكر ويشاد به وبيان احترامه ومكافأته لسلوكه الإيجابي، وهي رسالة ضمنية للابن أصلحه الله بممارسة السلوك الحميد وتجنب السرقة.

    رابعاً: امنحوا أبنكم احتياجاته المادية الأساسية والفرعية وأشبعوها باتزان فإن له احتياجاته الخاصة التي لا ترونها وشجعوه على طلبها منكم بشكل مباشر وصريح ولا تتذمروا منها وعليكم الموازنة بين المنح والمنع وبيان معايير موافقتكم على طلباته كما أن عليكم مناقشته بعقلانية ومودة وإقناع عند المنع.

    خامساً: حملوا ابنكم المسؤولية وامنحوه الثقة بنفسه استمعوا إليه وحاوروه وناقشوه وافرحوا بإنجازاته المتميزة واحتفوا به وأثنوا عليه أمام إخوانه وأقاربه وأصدقائه فالنفس البشرية تحب وتشتاق للمدح والثناء والإطراء ومن الثقة فيه أن تطلبوا منه أن يشتري لكم وأن ينتبه للحساب مع البائع وان يعيد لكم المبلغ المتبقي، ومن الثقة أيضاً أن تطلبوا منه حفظ مبلغ مالي لكم عنده، وأيضاً اطلبوا منه أن يأخذ المبلغ الذي يحتاجه بيده من مكان حفظه ومأمنه، ولا مانع أن تضعوا مبالغ معينة ومحدودة في مكان مكشوف وقريب منه لإبلاغه بثقته فيكم وامنحوه مصروفاً أسبوعياً وشجعوه على التوفير منه ليؤمن احتياجاته الإضافية واجعلوا له مكافآت مالية .

    سادساً: عرفوا ابنكم بارك الله فيه وأصلحه وأفهموه معنى الملكية وحقوقها وكيف يمتلك الإنسان المال ويحصل عليه وكيف يكون الشيء من حق الإنسان أو ليس من حقه ومعنى المال الحلال والمال الحرام وأكدوا له خلال ذلك أهمية الأمانة وعقوبة السارق وتخويفه.

    سابعاً: يجب مواجهة هذا الأمر بحسم وجدية وصرامة ولكن ليس العقاب البدني والتشهير هو العلاج الناجع والأمثل بل لا بد من الموازنة وقد يكون في المدح والثناء والعفو عقوبة، وأشعروه بالذنب وتأنيب الضمير بالله تعالى وأشعروه بمعنى فقد ملكيته لحاجاته. وأكرر أنه يجب الثناء عليه عند تصرفاته الإيجابية أمام إخوانه وأقاربه وأصدقائه.

    ثامناً: عند حدوث السرقة منه فإنه تجب مصادرة ما تحصل عليه نتيجة السرقة أو يؤمر بإرجاع ما سرقه أو يحسم من مصرفه ما يوازي ما سرقه، مع ملاحظة سلوكه فكلما حصل تقدم في سلوكه وتحوله لإيجابي فليمنح مكافآت مالية أو مادية تلبي احتياجاته مع ملاحظة الاتزان في ذلك وحتى لا يفهم أنه يمتنع عن السرقة لأجل الحصول على المكافآت فإن لم يكافأ فإنه يعود إلى السرقة.

    تاسعاً: يجب ملاحظة أصدقائه لئلا يكونوا هم من يشجعه على السرقة ليحصلوا منه على ما يريدون، مع أهمية اختيار أصدقاء متميزين ذوي خلق وأمانة له ومن نفس مستواه الاجتماعي وتشجيعه على التواصل معهم واستضافته في بيتكم تحت نظركم وإشرافكم وليحتفل بهم فهو يحتاج أن يُشعِر زملاءه وأصدقائه بمدى عنايتكم به وثقتكم فيه ومكانته عندكم.

    عاشراً: يجب أن يتم ملأ وقت ابنكم بما ينفعه ويصقل مواهبه وينمي قدراته ويعزز مواهبه .
    وأخيراً فإن عليكم أن تكونوا أصدقاء لابنكم أصلحه الله ، وابذلوا جهدكم ووقتكم في رعايته أسأل الله تعالى أن يوفقك أختي لكل خير وأن يصلح لك ابنك وأن يعينك على تربيته وصلاحه، وبانتظار الأخبار السارة منك عن تغير حال ابنك وتجربتك المتميزة في معالجته، وأكرر أن أهم علاج هو اللجوء إلى الله تعالى ودعائه. أسأل الله تعالى أن يبارك لكم في ذريتكم.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات