كيف أملك ثقافة جنسية ؟

كيف أملك ثقافة جنسية ؟

  • 16357
  • 2009-12-09
  • 2489
  • سميرة ناصر

  • مرحبا.أولا أشكر جميع القائمين على هذا الموقع الرائع و جميع المستشارين و أسأل الله أن يجازيكم خير الجزاء و أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم ..

    أما مشكلتي أنا فتاة جامعية و مثقفة عمري 28 عام لي اهتماماتي، لكن مشكلتي هي العلاقات الجنسية فأنا لا أملك أي ثقافة جنسية و من طبيعتي ليس لي اهتمام في الجنس و لكن في هذا العمر و بعد زواج صديقاتي صرت أحس بالدونية لأني ما أملك هذه الثقافة

    وأن مستحيل أطالع صور و مقاطع جنسية لأن نفسي ما تقبلها و أحس أنه حتى لو أريد أتعلم شيء لن يكون بهذه الطريقة. و المشكلة رغم أن عائلتنا منفتحة لكن عمر ما كانت علاقة أبوي طبيعية هم حتى غرفة مشتركة ما كان لهم

    وأنا صارحت أمي قلت لها لو خطبني أي أحد لا تردوه و هذه أول مرة نتكلم عن هذا الموضوع، هي استغربت لكنها الآن صارت تفكر بالموضوع جديا، و فيه شيء أخير أنا جدتي لأمي مطلقة و جدتي لأبي مطلقة و أمي طلقت من أبي مرتين و أخاف أسير مثلهم

    أتمنى تعطوني كتاب يفيدني بها الموضوع و انتظر الإجابة على استفساراتي الأخرى. لكم جزيل شكري
    وامتناني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-10

    أ. محمد بن علي الصبي


    السلام عليكم ورحمة وبركاته .

    أشكرك على ثقتك ومبادرتك إلى موقعك المميز .

    وأهنئك على طهارتك ونقاء نفسك وسمو أخلاقك فما تذكرينه صفات تميز وسمو أخلافي نادر الوجود في عصرنا والإحساس بالتفرد بعض الأحيان والتميز عن الآخرين قد يوحي بشيء من الدونية لدى صاحبة وهذا ليس بصحيح وإنما هو شعور واهم 0

    وأحب أن أقف مع رسالتك وقفات :

    1- ترفعك عن مشاهدة الصور والمقاطع دليل خير ,أرجو أنت تكون النية فيه خالصة لله 0
    2-أنت فتاة متعلمة وناضجة وتدركين اختلاف الفرق بينك وبين النساء الكبيرات في عائلتك وبالتالي لا تحاولي تقليدهم فأنت خلقت لزمان غير زمانهم .
    3- بهذا السمو الأخلاقي أنت ستكونين مطلب للكثير من العقلاء الراغبين في الزواج بك 0
    3- هناك كتب في التربية الجنسية ذات صبغة إسلامية واحتشام مثل كتاب تحفة العروس للأسلامبولي
    آدآب الزواج للألباني موقع مثل لها أون وموقع الفراشة .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات