لماذا يتهموني في شرفي ؟!

لماذا يتهموني في شرفي ؟!

  • 16270
  • 2009-12-08
  • 2542
  • اصغر العنقود


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    عزيزي المستشار انا فتاة ابلغ من العمر 23 سنه وبدايتي منذ الطفوله فأنا عصبيه ولكن بشكل لا يكاد يؤثر على علاقاتي بمن حولي

    والان وعندما كبرت تغيرت علاقاتي فاصبحن زميلاتي لايستشرنني في امورهن الخاصه بل انني اصبحت لا احفظ سراً ولو كانت اعز صديقاتي واقربهن .. كل ذلك خوفا من ان يفهمني الاخرون بانني فتاة (( من تحت لي تحت )) بالذات وانني أخاف من ان تكون لي زميلة لها علاقه بشاب فكل صديقاتي خاليات من ذلك العيب

    انا في واقعي انسانه ليس لها تفسير ومشكلتي تكمن في ان لدي 2 خوات من امي يكبرنني بعشر وتسع سنوات ومنذ انا في الصف الثالث المتوسط او يمكن اقل يتهمونني في شرفي وبأن لي علاقات مع شباب ويعلم الله انني كنت في حينها مازال عقلي طفولياً وكل افكاري في زميلاتي ومرحنا واللعب

    مع العلم انني لم ارتدي حجابي الا في الصف الاول ثانوي فكنت امارس طفولتي حتى في العمر الذي كان يجب علي ان ارتدي حجابي فيه

    باختصار اخواتي لهن علاقات مع شباب قبل زواجهن وتزوجن ممن كانو يعشقونهم وعلاقاتهم في بدايتها كانت في اسواق او مجمعات او معارف وحب وغراميات

    وانا فتاة جريئه وعكسهن تماما واحمل مسئولية منزلنا من تسديد اجار وكهربا وتصريف الامور وسداد مايجب سداده لوفاة والدي منذ ان كان عمري 4 شهور .. فأنا صغيرة السن ولكني عملت وانا صغيره لحاجتنا الماسه وعدم تحمل اخواني الشباب دفع الاجار وغيره

    أتأسف لاطالة حديثي ولكن حاولت ان اسرد مجمل تفاصيل حياتي لاعلمكم بانني اصبحت فتاة اطرق ابواب الخطابات لاتزوج واهرب من واقعي مع العلم انني فتاة ليست منبوذة الخٌلق والاخلاق من قبل الاخرين بل انني اسمع من الناس بانني فتاة خلوقه وعلى هذا الاساس تمت خطوبتي من كذا شخص لم يحصل نصيب بيننا ..

    ضاقت بي الاحوال لدرجة ان امي اصبحت تصدق مايقال لها من اخواتي وانني فتاة عاهره وانني فيني كل الصفات الخاطئه ومهما حاولت اكسب رضى الجميع فكلهم تشكلت في مخيلتهم انني فتاة ليس في بالها غير حب الشباب

    اخواني يراقبوني .. جوالي ايميلي روحاتي وجياتي ولكن ولله الحمد امشي واثقه لاني متاكده ان ليس لدي علاقات غراميه مع الشباب وانتظر نصيبي .. انا فتاة سمرا غامقه ولكن جذابه ومجتمعي يحبني من ناحية لوني وجسمي ومقوماتي الاخلاقيه ..

    انا لست جميله ولكن لا انكر فضل الله علي فلدي من الجاذبيه في الاسلوب والجسم والملامح مايجعلني انافس الشقروات بثقه كبيره ولكني في وسط اهلي اخسر ثقتي بنفسي اذ انني فعلا اصبحت اشك بنفسي واصبحت عصبيه وكل من يتكلم اظن انه يتكلم عني وعن سمعتي

    اصبحت كريهة الطباع فانا لا اطاق لردائة تفكيري .. مستشاري العزيز وصلت بي الحاله الى انني اتعرض للضرب من خواتي ليس لسبب معين وانما لانني لا اجلس في مجلسهم او اتحدث معهم ..

    كيف لي اطالة الجلوس معهم وهم من قالو بأنني اصبحت لست عذراء واصبحت فتاة فيني من الصفات ما يؤكد بانني لن اتزوج بل انني سأهرب مع عشيقي ؟!! كيف لي الجلوس معهن اخبرني!

    ولك ان تتخيل هذه الحادثه من ضمن الحوادث التي عشتها كي يصلك الموضوع بجميع جوانبه في احدى المرات كنت ادرس في معهد واختي من امي تطلقت وزوجها لم ينفق عليها وانا لدي اسلوب جيد في سرد الخطابات فقالت لي اكتبي لي معروض واوصليه الى القاضي في المحكمه دون ان تعلم امي

    وقلت لها سأفعل ذلك وحين استأذاني من المعهد قلت لهم بانني ساذهب للمحكمه واتصلت بزميلتي وقلت لها تعالي ومعك سواقك ليوصلنا الى المحكمه وعند خروجي من المعهد اتصلت مسؤلة المعهد على المنزل وقالت انني خرجت مع فتاة .. ماذا تتوقع ردة فعل اختي؟؟

    قالت لامي انني احتمال ان اكون هربت مع عشيقي .. اتصلت بي اختي وهي امام امي وتقول انتي لستي في المعهد؟! قلت لها صحيح فانا قادمه للمنزل ولكني ذهبت لاحضر فطور وافاجأ اختي بزيارة زميلتنا للمنزل بعد ان اتصلت بي وانا في السياره وقالت لاتروحين المحكمه خليها بكره

    كل ذلك الموقف صار في نصف ساعه مع العلم انني انا من ربيت اطفالها الثلاثه وانا من انهزههم واسهر لينامون وامرض ليشفون فوالله هذا الكلام بشهادة الجميع لدرجة ان ولد اختي كان لايناديني الا امي

    لي من المواقف العديد العديد ما اثر في نفسيتي فأصبحت عصبيه ونفسيتي لا تطاق والى الان لو تنظر جسمي كم هو مشوه من اثار الضرب التي تاتيني دون سبب فوالله انني اصرخ وابكي واقول ما هو الطبع الرديء فيني اخبروني لا اغير طبعي ماذا فعلت واين هي جريمتي .. لا اسمع جوابا غير انتي بنت ((داشره))

    كل ذلك يا مستشاري لانني ادرس صباحا واعمل مساءً وهذا الشيء لا بد ان افعله لاسد احتياجات شقيقتي الوحيده ومنزلنا وامي فأنا وقتي في المنزل قليل جدا ولكن مشاكلي مع اخواتي من قبل كل هذا ..

    اتهاماتهم لي منذ ان كنت في المدرسه ماذا علي ان افعل ؟؟ هل ازور دكتور نفسي ام دكتور اعصاب فانا نظري ضعيف وذلك لوجود مشكله في الاعصاب << هذا ماقالته طبيبة العيون لي

    مستشاري اطلت عليك ولكن هذا كما يقال نقطه في بحر مما يحصل لي فماذا تراني فاعله .. فقد فكرت اكثر من مره في الانتحار بل انني سئلت هل للانتحار حالات يجوز فيها؟؟

    ثم فكرت بالهرب من منزلنا ولكن الى اين ؟؟ فليس لدي احد .. ساعدني وانقذني من مصيبتي فوالله النفس لاتطيق صبراً .. هل الزواج حل؟؟ اين مكاتب الزواج لاتقدم اليهم مالحل برايك ..

    وهل اوافق على من هو سكير او شخص لا يصلي لاهرب من منزلي << والله لن ارضى بذلك فمالحل كلما تقدم لي احدبهذه الصفات رفضته وقالو لي نعلم بان لديك عشيق تنتظرينه .. والله ثم والله ثم والله احيانا اتمنى بان يكون لدي عشيق ليصدق كلامهم ويفرج الله عني

    واحيانا اخرى اقول لماذا لا يكون لي عشيق ربما اتزوج مثل الباقيات اللاتي تزوجن بهذه الطريقه .. فانا قادره على ذلك لانني كنت موظفه في مستشفى والكثير الكثير من العروض والاغراءات وانواع القذارات تاتيني من رجال انواع واشكال وارفض عروضهم لاقبل عرض الله فهو خير لي

    جزاكم الله خير الجزاء لاستماعكم لمعاناتي واعذروني ان لم اكن وصلت الفكره جيدا او شتت تفكيركم ولكن هذه هي منغصات حياتي فكيف لي التغلب عليها؟؟ شكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-12

    أ. نهى أحمد العبد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    يا أختي العزيزة :

    إنك سردت مشكلتك بالكامل وأنا أقدر إحساسك والذي لم أستطع فهمه هو لماذا كل هذه الإشاعات عنك من قبل أخواتك والذي فهمته أنك الصغرى والفارق بينك وبين أخواتك كبير فهو لا يسمح بتكوين علاقة صداقة بينكم واعلمي يا أختي أن ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) وطالما أنك لم تفعلي شيئا خاطئا فسوف يقف الله بجانبك ثم هل تعلمين أن السيدة عائشة رضى الله عنها تعرضت لحادثة في شرفها تسمى حادثة الإفك ولكن الله سبحانه وتعالى برءها فنزلت الايه26 من سورة النور( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرؤون مما يقولون لهم مغفره ورزق كريم) فاعلمي أن الله سوف يقف معك ولن يتركك أبدا وأرى أنك لا تحتاجين إلى طبيب نفسي فمجرد شغل وقتك بالدراسة والعمل فهذا سوف يشغل تفكيرك عن مشكلتك حتى يأتي الوقت المناسب الذي حدده الله لتجدي الشخص المناسب الذي يستحقك .

    ولكني أقول لك اصمدي اصمدى وتوجهي لله بالدعاء حتى يفرج كربك .

    أما موضوع الانتحار فهذا حرام حرام حرام ولا يوجد فيه استثناءات وأما موافقتك على أي شخص يتقدم إليك فهذا مرفوض حتى لا تخرجي من مشكلة لتقعي في أخرى ثم أنت لديك من العمر23 عام وأرى أنك صغيرة ولم تفتك الفرصة ولكن انتظرى الشخص المناسب واعلمي أن الله عندما يولد الشخص ينزل معه ميعاد زواجه وموته وبمن سيتزوج وكل شيء عنه فأرجو منك الصبر والله يوفقك ومعك .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-12

    أ. نهى أحمد العبد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    يا أختي العزيزة :

    إنك سردت مشكلتك بالكامل وأنا أقدر إحساسك والذي لم أستطع فهمه هو لماذا كل هذه الإشاعات عنك من قبل أخواتك والذي فهمته أنك الصغرى والفارق بينك وبين أخواتك كبير فهو لا يسمح بتكوين علاقة صداقة بينكم واعلمي يا أختي أن ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) وطالما أنك لم تفعلي شيئا خاطئا فسوف يقف الله بجانبك ثم هل تعلمين أن السيدة عائشة رضى الله عنها تعرضت لحادثة في شرفها تسمى حادثة الإفك ولكن الله سبحانه وتعالى برءها فنزلت الايه26 من سورة النور( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرؤون مما يقولون لهم مغفره ورزق كريم) فاعلمي أن الله سوف يقف معك ولن يتركك أبدا وأرى أنك لا تحتاجين إلى طبيب نفسي فمجرد شغل وقتك بالدراسة والعمل فهذا سوف يشغل تفكيرك عن مشكلتك حتى يأتي الوقت المناسب الذي حدده الله لتجدي الشخص المناسب الذي يستحقك .

    ولكني أقول لك اصمدي اصمدى وتوجهي لله بالدعاء حتى يفرج كربك .

    أما موضوع الانتحار فهذا حرام حرام حرام ولا يوجد فيه استثناءات وأما موافقتك على أي شخص يتقدم إليك فهذا مرفوض حتى لا تخرجي من مشكلة لتقعي في أخرى ثم أنت لديك من العمر23 عام وأرى أنك صغيرة ولم تفتك الفرصة ولكن انتظرى الشخص المناسب واعلمي أن الله عندما يولد الشخص ينزل معه ميعاد زواجه وموته وبمن سيتزوج وكل شيء عنه فأرجو منك الصبر والله يوفقك ومعك .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات