ابتليت بالنظر إلى العورة !!

ابتليت بالنظر إلى العورة !!

  • 15811
  • 2009-10-19
  • 3085
  • عبداالله الكردى


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . انا رجل متزوج والحمد لله ملتزم نوعا ما ولكن ابتليت بالنظر الى عورة الشباب (الذكور) ولا استطيع الترك واندم واتوب مرات ومرات فارجوا ان تجدوا لي حلا فوالله اخاف الله واخاف ان يغضب الله علي جزاكم الله كل خير
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-10-28

    أ. عبيده بن جودت شراب


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    أخي الكريم الأستاذ عبدالله :

    فأسأل الله تعالى أن يشرح قلبك للحق والخير وأن يكفيك بحلاله عن حرامه وأن يغنيك بفضله عمن سواه وأشكر لك توجهك لموقع المستشار ـ معاً لحياة أسعد لمساعدتك في مواجهة مشكلتك، فأقول وبالله التوفيق:

    إن الخير الذي تنطوي عليه نفسك ويشرق من بين كلماتك ينبئ عن صدقك في التوجه بالتوبة إلى الله تعالى، وأول طريق التوبة هو معرفة الخطأ والإقرار به والمصارحة فيه والندم عليه والخوف من الاستمرار في هذه المعصية أو الخطأ وهذا ما ألمس أنك تستشعره بفضل الله فأبشر بخير .

    ومع يقيني بأنك تعلم أن هذا الأمر شنيع وحرام إلا أني أذكرك بأن الله تعالى حرم الزنا وحرم اللواط وحرم كل وسيلة تفضي إلى ذلك، وأمر الله تعالى المؤمنين بغض البصر عن المحرمات وعما يوصل إلى الحرام فقال تعالى: ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) وقال تعالى: ( قوا أنفسكم وأهليكم ناراًَ وقودها الناس والحجارة ) .

    وقد حرم العلماء النظر إلى النساء والمردان بشهوة أو بغير شهوة فما بالك إذا كان النظر إلى الصبيان وهم عرايا فإن الحرمة تشتد، ولا يخفاك عظم جريمة هتك العرض عند الله تعالى والنظر إليهم عرايا هتك لأعراضهم ولا شك، وإياك أن ينتقم الله تعالى لأعراض هؤلاء من عرضك، وقد ذكر بعض العلماء أن هذا الفعل انحراف للفطرة يورث الجنون والأمراض في القلب والنفس والبصر.

    فإذا علمت هذا فأسعى جاهداً غاية وسعك إلى ترك هذا الأمر حتى لا تقع فيما تخشى فيه من عذاب الله تعالى وعظيم غضبه ولا تخادع نفسك بعدم القدرة والاستطاعة فأنت تقدر وتستطيع فالله تعالى منحك عقلاً تعرف به الصواب من الخطأ ومنحك قلباً نقياً صافياً فلا تسوده بالمعاصي. فاتخذ الأسباب التي تمنعك من الوقوع في هذا الأمر ومنها والله تعالى أعلم:

    أولاً: زيادة وتقوية صلتك بالله تعالى ومراقبته والخشية منه ورجاءه واستشعار حرمة هذا الأمر بالمواظبة على الصلاة وقراءة كتاب الله تعالى وتدبر آياته.
    ثانياً: إخلاص النية لله تعالى والتوجه إليه بالدعاء والتذلل إليه سبحانه بأن يعينك على ترك هذا الأمر وأن يعينك على شيطانك.
    ثالثاً: مجالسة ومرافقة أهل الخير والصلاح والانشغال بأعمال الخير والبر.
    رابعاً: الإكثار من الاستغفار والتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وإشغال فكرك بذلك لا سيما إذا وردت مجامع الشباب أو إذا ورد ذلك في بالك وفكرك.
    خامساً: الانشغال بزوجتك وهي حصنك إن كنت متزوجاً أو الإسراع في الزواج وتحصين نفسك إن لم تكن متزوجاً وهذا المحل الفطري والسليم الذي يمكن أن تفضي بالشهوة فيه.
    سادساً: الابتعاد عن تجمعات الشباب والصبيان وعدم النظر إليهم بخفض رأسك أو إغماض عينك مع استمرار الانشغال بالاستغفار والتعوذ.

    وأخيراً أخي الكريم لا تتأخر في إنقاذ نفسك وإخراجها من هذا المستنقع الآسن واربأ بها عن سفساف الأمور وارتق بها إلى معالي الأمور فأنت أكبر من أن يكون همك وشغلك الانحراف والشذوذ.

    أسأل الله تعالى أن يحفظك بحفظه وأن يعينك على طاعته وأن يوفقك إلى أبواب الخير وأن يكفيك بحلاله عن حرامه وأن يغنيك بفضله عما سواه.

    وبانتظار ما تبشرنا به من أخبار سارة قريباً عن تغير حالك ومعالجة هذا الأمر.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات