معجبة بأخي زوجي اللعوب !

معجبة بأخي زوجي اللعوب !

  • 15765
  • 2009-10-12
  • 72246
  • سمـر


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين . كيف حالك إن شاء الله دائما بأحسن حال ؟؟
    مشكلتي بسيطة ولكن احتاج اني ابثها لكم واحكي لكم
    بصراحة اخجل اني اتكلم فيها لاحد من اقاربي اوزوجي
    لاني متزوجة ولي ولد "حماه الله لي "

    مشكلتي بدأت بطيش و تحدي بيني وبين نفسي " انا اخ زوجي اللي يصير عم لابني " "ع" في البداية كنت اعجب به منذ كنت صغيرة هو جميل وفاتن وكان يعجبني بكل شيء كلامه اسلوبه لبسه تعامله في كل شيء

    وبعد فترة اكتشفت ان عمتي اخت ابي تحبه وهو يبادلها نفس الشعور لكن لم اغضب صحيح كنت زعلانه لكن الوضع عادي وطبعا اخفيت في نفسي هالشيء
    احنى كنا نسافر لعمل الوالد وبالاجازة ننزل لجدتي نجلس معاهم ونقضي الاجازة سوا

    المهم في فترة نزلنا فيها للاجازة وكتبت له رسالة اني احبه واعطيته واخذها مني وصار يخلي ولد خالته الثاني يقراها ويضحكون علي لانه اكبر مني وهو الان عمره 29 وبعدين راح وقال لعمتي عن الرسالة
    عمتي اكبر مني بسنة

    وطبعا زعلت مني وبلغتني انه قالها عن الرسالة
    وانا وعمتي شيء واحد اسرارنا لبعض ونموت في بعض
    وجلسنا مدة طويلة وقالت عمتي ان اخ "ع" معجب فيني ويحبني وراح يخطبني لما يتوظف طبعا عمتي و"ع" اولاد خالات يعني امهاتهم خوات وصارت عمتي تحكيلي عنه

    لما اقتنعت فيه وبديت احبه وبعد الخطوبة كلمته تقريبا 3 مرات لكن كنت اخجل مااتكلم الا بكلمات تنعد على اصابع اليد المهم تزوجته وطبعا "ع" اخ زوجي لكن علاقتي فيه عادية جدا لاني نسيت هالموضوع
    وعشت سنة بدون ما احمل اجلت حملي لاني صغيرة وبعدها حملت ورزقت بولد

    وطبعا ماتتخيل كيف زوجي يحبني ومتعلق فيني لدرجة اني لما انزل فترة عند اهلي يمرض
    وبين كل ساعة وساعة يتصل فيني ويلبي رغباتي بشكل يريحني ارتحت معاه وحبيته حب جنوني وصار كل حياتي
    لكن لاني قريبه من عمتي كانت تحكي لي كل شيء عن "ع"

    كان يغازل ..مغزلجي درجة اولى ..وهذا بفضل اسلوبة ونبرةصوته والجمال اللي فيه كانت تزعل عمتي منه لانها كانت تكلمه طبعا خلاص صرنا كبار ونتغطى منهم لذلك اشترى لها موبايل واهداها اياه حتى يقدر يتواصل معاها

    المهم ... بعدين "ع" فصل من الوظيفة بسبب ضربه لاحد مدرائه ولكن الحق كان مع "ع" لكن حصل اللي حصل
    وصار في عالم الغزل والبنات لكن من ناحية الدخان والانترنت والحاجات الثانية لا ماله علاقة فيها
    لكن لانه حلو البنات هم اللي يجونه ويطلبون رقمة
    لدرجة ان وحدة من بنات الكويت طلبت تتزوجه وهي تتكفل بكل شيء ماعلينا

    المهم .. بعد ماولدت صارو يقولون اهله خلاص راح ندور واسطة ونرجعك ونزوجك من بنت خالتك
    اللي هي عمتي طبعا اهله كلهم يدرون انه يحبها ويبيها واهل ابوي كذلك لكن تعقدوا من قصة فصله من العمل لانه وقتها لما انخطبت لاخوه خطب عمتي يعني خطبتنا كانت وحدة لكن انا تزوجت اول

    وطبعا عمتي صارت تغار لما اروح لاهل زوجي لانها المفروض انهاتكون زوجته لكن لما فصل اهل ابوي رفضوه لانهم حابين يضمنون مستقبل بنتهم اليتيمة
    وبعد ماولدت كانت عمتي ام زوجي طايرة بولدي لانه اول حفيد لعيالها

    وهي اصغر خواتها وكانت تتمنى تصير مثلهم تشوف عيال عيالها وطبعا هالشيء كان يزيد من غيرة عمتي لي
    وكانت تغار مني لما يجو عندي اهل زوجي ويقضو الصيف عندنا حست ان مالها اهمية عندهم واني صرت الكل بالكل

    وكانت تضايقني وقلت لزوجي على على كل شيء لاني اثق فيه واقوله كل اسراري وطبعا علاقتي بعمتي صارت مجاملة ورسميات وبعدين صارت عمتي شيء ثاني صارت تكذب كثيرتتكلم فيني من وراي بالرغم انها اصغر وحدة من اخوات ابوي آخر العنقود

    وصارت تكلم شباب وتطلع معاهم لكن من تحت لتحت
    وكنت لما اعرف انصدم ماعلينا المهم ... انو مشكلتي مع "ع" كنت احب اتصل عليه بحجة اني اسلم عليه واشوف اخباره وقت الاعياد كنت احب اكلمه واراسله
    احب اجلس معاه واتكلم معاه لكن بدون مايحس فيني او اي احد اني منجذبة له

    وكنت اغار لما يكلم عمتي او اي وحدة ثانية لكن هو بالنسبة له عادي ويحترمني لاني زوجة اخوه
    وبعدين قلت اشوفه بمراية السيارة لما اركب معاه كنت احس اني استوليت عليه وصرت قريبه منه
    اكثر من عمتي اشوفه متى ينام ومتى ياكل واجلس معاه

    المهم..هو من النوع الكتوم وقليل الكلام لكنه جذاب وشخصيته تعجبني بجنون لكن مع ذلك احب زوجي واتعامل معاه معاملة طيبة وزوجي طيووب ويحب المزح ولانه يحبني مايحب يزعلني

    دائما يقول انا مستعد ارمي نفسي البحر لاجلك
    وهذا اللي مريحني ومخليني متمسكةفيه ومستحيل ابدله باحد ثاني مهما كان لاني ماراح القى مثله لكن حبي لاخوه بدلني عليه صرت اقارن بينه وبين اخوه
    وصار حبي له اقل ومشاكلنا زادت لدرجةاني طلبت منه يتزوج ويطلقني بعد ما القى وظيفة واتوظف

    لكنه بعد المشاكل يرجع ويقول انتي تجبريني اتكلم عليك واخاصمك وانا والله اموت عليك ومستحيل افكر في وحدة ثانية وهذا الشيء يزيد من من معنوياتي ويطمني اكثر ويمكن يخليني اتعلق ب "ع" اكثر ويعطيني فرصة اكبر حتى اتمكن منه

    انا مو همي اتزوج من "ع" لكن ابي منه يغازلني يمدحني يعشقني ويحب الارض اللي امشي عليها
    اتمنى انه يفضلني على عمتي اللي هي الحين صارت زوجته وام لولده مابي منه الا انه يهتم فيني ويفضلني على باقي البنات ويعشقني بجنون

    انا من كثر ما احبه صرت اشوفه باحلامي المشكلة انو لما نسافر معاه كنت اجلس خلفه تماما وكنت استخدم لغة العيون معه لاني قريت عن شخصيته وقالو اسهل طريقة للتواصل العين

    المهم... صرت بالبداية اتعمد اجلس وراه واتامله بالمراية لكن لانه طويل كان يتضايق مني وكان مايحب اجلس وراه حتى ياخذ راحته وبعدين لمحني بالمراية ولما يحط عينه بعيني وينتبه لي انزلها بسرعة
    وبعدها صار يتعمد يشوفني بالمرايه وكنت الاحظه لما يسرق النظر ويشوف انا اطالعه او لا

    واحيانا كان يحط عيني بعينه ويجلس فترة ويشيلها
    طبعا انا عيوني حلوة واسعة واحب اني اكحلها ما احب اجلس بدون كحل لكن لم احط الميك اب وارسم عيني تصير حاجة ثانية لدرجة ان زوجي لما نسافر بسيارتنا ونكون لوحدنا دائما يمدحهاويقول عيوني تسحر من جمالها

    وصار "ع" متعود اني اجلس خلفه وهو يصير يطالعني وطبعا من غير ما احد يحس وفي مرة من المرات طلعنا نتمشى وكان هواللي يسوقنا وكنت جالسة بالخلف في الفان تبع اهل زوجي يعني مو خلفه ولا جهة المراية طبعا هو طول هذي الفترات كان متزوج عمتي

    المهم .. كنت اشوف شفايفه بس وكنت اتأملها واشوف كيف مرسومة ولما يتكلم بعدها انا رفعت ايدي وحطيتها على شفتي ومررت ايدي عليها فجأة نزل راسه الى ان حط عينه بعيني انا انصدمت لما شفته وخفت منه وطالعت للجهة الثانية

    ماكنت متصورة انه كان يراقبني توقعت انه ماشافني وملتهي بالطريق لاني ماني خلفه وعيني مو بعينه يقدر يشوفها كل شوي او يسرق مني نظرات طبعا انا ماقدرت اطالعه ابدا او احط عيني بعينه

    وصلنا البيت وكانت الشقة بالدور الثالث لكن انا مانزلت الا بالاخير لما تاكدت انه طلع وطلعت توقعته صار بالمجلس لما وصلت لقيته واقف عند الباب وقتها ما ادري كان يطالعني ينتظرني؟؟ ما ادري ؟؟

    ما قدرت اطالعه وكنت لابسة بنطلون ابيض مثل ماكان لابس المهم السالفة عدت ونسيتها اليوم الثاني عادي طلعت عليه لانهم كانوا مصيفين اهله عندنا وسلمت وصار الامر عادي

    وبعدها رجعنا لنفس النظرات وكأننا نكلم بعض
    المهم في نفس الصيفية نزلنا جدة مع اهله وعمتي كانت عند اهلها طول هالفترة تنتظر ولادتها وانا استغل الفرصة

    نزلنا جدةواستقبلنا وحجز الشقة لكن كان متبدل علي حاولت اني الفت انتباهه لكن كان يتحاشى كنت اطالعه لكن كان يتجاهلني وقبل ننزل جده كان عند زوجته ولما رجع كان يتحاشاني بالرغم انا ما اطالعه الا اذا كانت عمتي في بلد وانا وهو في بلد مع زوجي واهله طبعا

    المهم .. صار يتجنبني وشكيت ان عمتي عرفت بالوضع وكنت شاكة انه قال لاخته الكبيرة لكن كل هذا ماهمني بالرغم من انه راح يأثر بسمعتي عندهم ماهمني اللي همني "ع" زعلت عليه ولما يكون موجود اتحاشاه او اروح لغرفتي او اسأل عن زوجي

    المهم اني احسسه انو مو مهم وتركته على حاله ولما جينا نسافر كان ينتظرني عند السيارة ونزلت قبله للسيارة لانه كان مشغول بتنزيل الاغراض ولما نزل كان يدور على مكاني وكأنه يبي يودعني

    وبعدين جلس يسلم علىزوجي خلاص قبل نمشي وزوجي دق علي شباك السيارة وقال هاتي الولد وعرف مكاني وحاول يلفت انتباهي مسك ولدي

    وبعدين اعطاني اياه لكن اعتيرته مو موجود وبالاخير سحب الرضاعة اللي تبع ولدي وسحبتها منه وابتسم لاني تفاعلت معه قبل اسافر

    انا ما اهتميت لكن لما صرنا بنص الطريق جلست افكر فيه وخفت اني اخسره بتصرفي هذا ويمكن يزعل مني لكن خلاص اللي صار صار

    وبعد فترة جاء للطائف عندنابالبيت حتى يجلس للعيد معانا وصل الصباح واهله نايمين مافي الا اخوانه وخواته اللي من سن 18 وتحت عادي لبست وغطيت وجهي الا عيوني ورحت باركت له بالعيد وسلمت عليه ورجعت دخلت وزوجي كان بالدوام

    وبعدها لما تغداء مع اهله رحت اقدم الشاي لهم بعد ماخصلوا اكل ولما صرت اصب الشاي طبعا بدون ما اهتم لوجوده سألني وقال لي " كيفك ؟؟ انا استغربت السؤال لاني سلمت عليه قبل لكن ما اهتميت ورديت في الحال : الحمدلله تمام بدون ما احط عيني بعينه

    وبالليلة نفسها طلعنا للملاهي او الالعاب الكهربائية وكان معنا وما اهتميت له على اني كنت خلفه وهو يسوق
    لكن وانا العب في احدى الالعاب كنت اتأمله من فوق لكن بدون مايلاحظني لانه بعيد عني وغير ذلك اني بعيد ومايلاحظ نظرات عيوني

    لاحظته جالس وموجه نفسه لي وكان يطالعني وكنت ما اعرف اشلون اعبر عن شعوري من الفرحة المهم .. كان على نفس جلسته الى ان وصلنا عندهم انا واخته لقيته جالس بجنب امه ولا كأنه سوى شيءلكن كنت تعبانه وتجاهلته برضوا وخليته من التعب اللي فيني

    اليوم الثاني الفجر مشينا لبيت اهل زوجي ونزلت معاهم حتى اسلم على اهلي لانهم بنفس المنطقة اللي فيها اهل زوجي وزوجي ما قدر يروح معانا جلس للدوام
    وطول الطريق واحنا نطالع في بعض شوي واشوي نطالع بالطريق او اكلم اخته او هو يكلم ابوه او يكلم جواله وشوي يطالعني واطالعه

    واحنا بنفس الطريق كان "ع" يحط ايده على الكنبة اللي جالس فيها عمي اللي بجنب السواق وانا كنت اطالع ايده واشوف الخاتم اللي فيها واتأملها
    وانا جالسه اتأملها مسح على راس الكنبة بإغراء لكن ما كنت اعرف ايش يقصد هل هو يتعمد هالحركة او حركة يسويها لاارادي

    انا هنا خفت وشلت عيني من عينه وما قدرت اطالعه لاني اكره هالحركات وبعدهاشال ايده انا اتوقع والله اعلم بالنيات انه يختبرني بهالحركة يتأكد اذا راح تعجبني او لا واذا عجبتني راح يزيد ويمهد اكثر لشيء لايحمد عقباه

    انا بصراحه اتمنى هالشيء يصير لكن نفسي ماتطاوعني للزنى مهما كان ياما وياما حلمت بهالشيء في منامي لكن احمد ربي انه حلم مو حقيقة لما صرنا قريب من المنطقة اللي فيها بيت اهل زوجي في هذي اللحظة اتصلت عمتي وتسأله وين صار وصل او لا

    بالرغم انها اتصلت قبل كذا لكن انا مازعلت قبل زعلت من هالاتصال وغطيت عيوني ليش يرد عليها وهو في هذا الوقت كان يطالعني تركني ورد عليها بالرغم انه ماقالها شيء كل اللي قاله : هلا ... في المكان الفلاني .. وقفل

    لكن انا زعلت وهو لاحظ هالشيء المهم انا كلمت اهلي وقلت لهم اني لما اوصل ماراح اجلس ولا دقيقه عند اهل زوجي واجيهم ولما وصلنا كلمته وقلت له ياخذني لاهلي قال لي : خلاص لكن لما اخذ دش واروح اخذ زوجتي اولا وكان قصده يقهرني وانا انقهرت وقتها

    لكن على الرغم من ذلك احبه واحس انه يحبني
    و كنت بين فترة وفترة اجس النبض عنه اسأل عنه اخواته وهم بنية صافية يقولون لي كل شيء عن اللي يحب واللي يكره ايش يحب في البنت صفاته ايش يضايقه وايش يفرحه كل شيء

    لكن انصدمت ان اخته الكبيرة قالت لي :ان "ع" قبل فترة اعترف لها بحبه لزوجته وانها الدم اللي يسري بعروقهوانه مايقدر يستغني عنها ويقول لها كل شيء يخصه الكبيرة والصغيرة لكن على الرغم من ذلك يبادلني النظرات

    انا عندي احساس انه مايقول لزوجته عن هالشيء
    لان هالنظرات صار لها فترة وعمتي تغار بجنون عليه لانه حلو وكان مغزلجي درجة اولى واكيد لو كان عندها خبر راح تمنعه لكن الى الان مازال يبادلني نفس النظرات اللي ابادله بها ويكلمني عادي ويضحك معاي

    وعلاقته بزوجي ممتازة جدا وعلاقة زوجي فيني راائعة بجنون بصراحة انا مو حابة اخسر زوجي لاني راح افقد كل شيء حلو ومن ضمنها ولدي اللي عمرة سنةونصف
    ولا حابة اخسره لاني لما عرفت انو يحب زوجته وانها الدم اللي يسري بعروقه مثل ماقال لاخته صابتني حالة هستيرية من البكاء والتفكير

    وغير ذلك في آخر مرة نزلنا معاه لاهله قبل 4 ايام كان مشغل المسجل وكل الاغاني اللي فيهارومنسية وتتكلم عن الحب والعيون والنظرات بجد امووت فيه حاول تساعدني

    لكن ما اقدر ابعد عن " ع" واحسه شيء صعب
    اتمنى تشخص لي حالتي هل تعلقي بـ"ع" اعجاب او حب من الطفولة او حب تملك وليش يعاملني بهالطريقة ليش يبادلني هالنظرات طالما انه يحب زوجته

    هل حب او يستهين فيني او اعجاب او رجع يحن لايامه الاولى من الغزل مع العلم انه على علاقة بوحدة كان يعرفها سابقا ومازالت معه حالياواخرى يعرفها بجدة
    كيف تكون زوجته الدم اللي بعروقه وكيف يكون له صاحبات اخريات

    وهل يكذب على اخته حتى تنقل الكلام لزوجته حتى تتعلق فيه وتثق فيه وما انا بالنسبة له "ع" من الشخصية الغامضة قليلة الكلام كتوم بعكسي انا وزوجي مرحين متفائلين حبوبين

    بليز حدد لي موقفي واوصف اللي فيني واشرح وضعه وضعي وانا جاهزة لاي سؤال او استفسار سري قلته لكم اتمنى تكونوا بمحل ثقتي فيكم " اذا قررتو اني اتركه اوصفوا لي شيء يعوضني عنه وشيء يخليه يحبني ويتعلق فيني مثل ما انا متعلقه فيه الحين

    واوصفوا لي شيء يظل عمره كله متذكرني فيه
    حتى لو يجي له 100 ولد شيء يخليه يحبني اكثر من
    زوجته وفي نفس الوقت يعيش معها بهدوء وانا مع زوجي وولدي "ساعدوني وردوا علي اظل على نفس الوضع او كيف ؟؟

    ولاتنسون انوا لي مشاعر واحاسيس متعلقه فيه
    وعين تعودت عليه وقلب ينتظره على احر من الجمر
    انا في شخص من النت اخذت رايه وقال لي اني لازم اصارحة واقوله اني معجبة بشخصيته وباسلوبة واني فخورة انو حماي اخو زوجي لكن بدون ما اقوله اني احبه

    وبصراحة فكرت ولقيت ان هالشيء يمكن يريحني شوي على الاقل يعرف بشعوري تجاهه وماراح يأثر على علاقتي بعمتي او زوجي

    عموما انا قلت له اني حابة اقوله شيء لكن ماحصل فرصة زوجي جاء في تلك اللحظة وانا الى اليوم هذا ناوية اقوله حتى لو اتصل عليه بالجوال واخبره بشعوري تجاهه خاصة انو زوجته اللي هي عمتي عند اهلها نفاس وهذي احسن فرصة

    الله يخليك انا ما ادري اذا هو اعجاب او حب لكن احب انه يبادلني نفس الشيء لكن كيف ؟؟واذا انت راح تطلب مني انهي هالعلاقة قول لي شيء اسويه لاخر مرة اقدر من خلاله ابين له شعوري واخليه ينتبه لي بدون ما ياخذ عني فكرة سيئة

    او اهدية هدية تعبر له عن شعوري بدون ماتغار زوجته لو عرفت بالموضوع وكذلك زوجي لو عرف بالموضوع
    اتنم الامل والنور فارجو ان تكونوا محل الثقة
    سئمت من وضعي وادور حد

    يعطيكم العافية على كل ماتقومون به من جهد مبذول لمساعدة الآخرين والوصول بهم لبر الامان دمتم بخير ...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-10-19

    أ.د. عبدالصمد بن قائد الأغبري

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أختي الكريمة سمر : هداك الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    نشكر لك تواصلك وثقتك بموقع الجميع "المستشار" ونسأل الله لنا ولك وللجميع الهداية، والصلاح والفلاح في الدارين.

    أختي سمر: لقد بدأت رسالتك بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا مدخل جيد يشير إلى اعتزازك بدينك، ولكن لكي تعي أبعاد مشكلتك جيدًا ، فأنني أطلب منك أن تغمضي عينيك وتتخيلي أن زوجك يميل إلى أختك ويشعر نحوها بنفس العواطف التي تشعرين بها الآن تجاه أخيه - وربما يحدث ذلك فعلا، فقد يضعك الله في موقف مماثل فماذا ستكون ردة فعلك؟

    يبدو لي أنك تعيشين في بيئة يسودها الاختلاط حيث يجد الشيطان مرتعًا ويدفع البعض إلى ارتكاب الأخطاء. فعن عقبة بنِ عامر رضي الله عنه أَنَّ رسول الها صلى الله عليه وسلم قَال: "إِياكم والدخول على النساء فقَال رجل من الأنصار يا رسول الله أَفرأَيت الحمو قَال الحَموُ الْمَوْتُ"والمقصود بالحَموُ هنا هو أخ الزوج ، فيمكنه أن يتسلل في حين غفلة، ويصل إلى تكوين علاقة لا تحمد عقباها دون أن يلفت انتباه أو شك أحد من الأقارب، ولسهولة دخوله وخروجه وتواجده بين الفينة والأخرى بمناسبة أو بدون مناسبة، فالفرص بالنسبة له مواتية لتحقيق مآربه.

    ولزيادة استبصارك بما ترتكبينه من أخطاء قاتلة في حقك وحق زوجك وطفلك وأسرتك بشكل عام، فإنني أذكرك بما قاله الله سبحانه وتعالى وأكد عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في غض البصر:
    ذلك أن غض البصر أمر هام للغاية فقد أشار الله سبحانه و تعالى إلى هذا الشأن، حيث قال: " قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ، وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ " (النور:30-31)
    وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: "العين تزني وزناها النظر، والأذن تزني وزناها السمع، واليد تزني وزناها البطش" متفق عليه .

    إن ما تقومين به يعتبر عبثًا، وتقولين أنك لا تفكرين في الزنى، وربما لا تدركين أنك بهذا السلوك قريبة منه أو في الطريق إليه.

    ومن خلال التمعّن في الآيتين الكريمتين، يلاحظ أن الله جل شأنه قرن الزنى بغض البصر كونه يثير مكامن الغريزة الفطرية لدى الفرد، ويدفعه نحو منزلق خطير قد ينتهي بارتكابه الزنى والعياذ بالله... لذلك كان التركيز والتشديد على ضرورة غض البصر، وعدم إطلاق العنان للعين في النظر بما يغضب الله عز وجل وهو زنى العين والذي أيضًا بيّنه الرسول صلى الله علية وسلم .

    أختي سمر... واجهي نفسك، وفكري بتمعن.
    فهل ما تقومين به يرضي الله والرسول (صلى الله عليه وسلم ) ؟

    أختي العزيزة : احذري أن تنزلقي في الهاوية، واحمدي الله أن رزقك بزوج يحبك ويسعى لرضاك، ويقدرك وليس لعوبًا كأخيه، وهذه من نعم الله عليك أن جنبك الزواج من هذا اللعوب. فتخيلي لو كنت زوجته، فهل ستتحملين لهوه ومعاكساته للفتيات وعلاقاته المتعددة؟ وكيف سيكون حالك معه؟ لو فكرت جيدًا ستجدين أنك ستخسرين زوجك وبيتك وابنك إذا بقيت في تلك الأوهام والخيالات، لذا أنصحك بالرجوع إلى الله سبحانه وتعالى، والإكثار من الاستغفار والاستعانة بالدعاء.

    كما أشدد على ضرورة مراجعتك لأخصائية نفسية كي تساعدك في الخروج من تلك الدوامة التي قد تلقي بك إلى الهاوية ما لم يتم تداركها.

    • مقال المشرف

    السيرة النبوية بمنظور أسري

    تعددت نظريات التربية والإرشاد الزواجي بتعدد العلماء والباحثين، ولا تزال أضابيرهم تقذف بالجديد، وما من منهج بشري إلا يعتريه نقص ويحتاج إلى مراجعة، لقد تتبعت عددا كبيرا من البحوث، ودرست في الجامعات، ولازمت المختصين في قاعات التدريب، وحُبِّب إل

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات