عنوسة ، وتعدد ، وكذب .

عنوسة ، وتعدد ، وكذب .

  • 1566
  • 2006-05-23
  • 2654
  • فطيم


  • لن ادخل في التفاصيل الاوليه الا بالقدر الذي قد يساعدكم في ارشادي الى الحل الاسلم ولاصوب
    فقد تعرفت على شاب وعرفت بعد ذالك انه متزوج ولم يكن لي علم بذالك
    الى جانب انه قد خدعني في امور اخرى كالاسم ومكان الاقامة وغيرها

    واكتشفت صدفة كل هذه الاكاذيب , ويبدو انه قد احبني فعلا وندم على فعلته فتقدم لخطبتي من اهلي
    ولكني لم اعد اكن له نفس الحب كما اني اشعر في قرارة نفسي بعدم قبوله نفسيا من ناحيتي
    ولكن وبما ان العمر تقدم بي فقد رجعت اليه وانا الان لا اعرف ماذا افعل هل اوافق عليه ام لا
    لعدة اساب منها انه متزوج

    ومنها اني لم اعد مثل سابق عهدي من حيث مشاعري
    هنك شي في داخلي يقول لي ارفضي
    ولكني ارجع واقنع نفسي بانه لم يعد غيره موجود حتى اوافق عليه
    مع العلم انه خلال فتره رجوعي اليه تقدم اكثر من شخص ولكن سبحان الله لم يكن لي نصيب معم
    انا حائره بين سني الذي لم يعد سن زواج وبين حبه لي واهتمامه ومن ناحية اخري وجود امراة اخري في حياته وانا امراة غيور
    اخشى ان اوافق ولا اتوفق معه او يتغير علي او لا اتحمل وجود حياة اخرى له
    صليت استخارة اكثر من مره ولم اجد في نفسي شي لا قبول ولا رفض
    انا متررددة وحائره
    اتمنى منكم ارشادى الى الحل الصواب

    وتقبلو تحياتي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-05-24

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي العزيزة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    إنك في وضع لا تحسدين عليه ، وأنت بين خيارين كلاهما ‏مر ، الخيار الأول أن تتزوجي رجلا تعلمين مسبقا بأنه كذاب ، وهذه الصفة من أبشع الصفات التي نهى الله ‏عنها ورسوله الله صلى الله عليه وسلم ، ونفى عن صاحبها الإيمان ، أما الخيار الثاني فهو خيار العنوسة ‏الذي يلوح أمامك واضحا مع تقدم العمر .

    من هنا فأنا أرى ان ترددك في محله ، ولكن هذا التردد لن ‏تتخلصي منه بالتسرع بالرفض ، لأنك قد تلومين نفسك في يوم من الأيام لأنك أهملت فرصة الزواج ، ‏وقد تجدين للخاطب مئة عذر . لذلك لا بد أن تصلي لليقين ، وذلك بأن تبحثي وتسألي أكثر ‏عن أوضاع الرجل الذي تقدم لك ، عن زوجته ، وعن أولاده ، وعن عمله ، عن أخلاقه ( وخاصة الكذب ) ، كل شيء بالتفصيل ، وما ‏أدراك لعل هناك بعض الأكاذيب الأخرى التي أخفاها عنك ، فمن يكذب مرة يكذب مرات أخرى .

    ‏وحاولي في تلك الفترة أن تتقربي من جوه العائلي لكي تعرفي إمكانية اندماجك به ، واستمري بالبحث ‏إلى أن تصلي إلى اليقين إما أيجابا فتقدمي على الخطوة وأنت على ثقة بأنك لم تتسرعي وبذلك تتحملين ‏نتيجة اختيارك ، وإما سلبا فترفضي الارتباط به من دون أي شعور بالندم والحسرة .
    إن العنوسة قد تكون ‏أفضل بكثير من العيش في الجحيم ، أما الغيب فدعيه لله سبحانه وتعالى فهو القادر على أن يبدلك ‏خيراً منه ، فمن توكل على الله فهو حسبه .

    وفقك الله .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات