تريد الطلاق وأنا لا أريده .

تريد الطلاق وأنا لا أريده .

  • 1541
  • 2006-05-21
  • 2664
  • المداني


  • جزاكم الله عن الإجابة
    مرت عشر سنوات على زواجنا ولم نرزق درية، الحمد لله على قضاء الله ،المشكلة هو أن زوجتي لا تطيق العيش معي وذلك كوني غير ميسور الحال لمواجهة نفقات العلاج او على الأقل الترفيه عليها بالسفر لمحاولة نسيان المشكل ولتطمئن اني اعترف بتضحياتها وبصبرها ما جعلها تشك في أحاسيسي نحوهابدات المشاكل تتفاقم ديون ربوية أستغفر الله العظيم،

    خلافات حادة كل يوم، و مما زاد من تعقيد الأمر كون زوجتي مثقفة عاطلة عن العمل وطموحة لم تنل نصيبها من وظيفة تشغلها بعض الوقت،وفي مجتمعنا نظرة خاصة للأشخاص الغير مرزوقين بأبناء،شفقة مشوبة بتهكم.

    أعتدر عن الإطالة،عانيت من أزمة مادية بسبب صديق لي استغل طيبوبتي وكان لها أثرها البالغ حيث قررت زوجتي مغادرة البيت والمطالبة فورا بالطلاق،لم أعاكسها في السفر كوني احسست بازماتهاالنفسية ففضلت لها أن تستريح وتغير الأجواء، إلا أنه وبعد مرور شهر تقريبا لازالت مصرة على الطلاق الذي أرفضه أنا بالنظر إلى تضحياتها، كونها يتيمة الأب وأنا يتيم الوالدين،كونها تبلغ من العمر 37 سنة ونظرة المجتمع إلى المطلقة أقسى.اتردد في الدهاب عندها لأنها طلبت مني ألا التحق بها إلا لللطلاق وكونها صاحبة القرار الأول والأخير يعني لا دخل لأفراد اسرتهافي ذلك الشأن .

    المعطيات الحالية : احب زوجتي وتحبني والحمد لله الأزمة انفرجت بإذن الله نتحدث في الهاتف او بواسطة ال msn لكن أجدها دائما مندفعة الى أبغض الحلال عند الله وأخاف إن طاوعتها مع علم بحالتها النفسية أن اغضب الله الذي ادنو منه مااستطعت من أجل مغفرته وعونه إنه على كل شيء قدير.فماالسبيل إلى الخلاص وجزاكم الله عنا خير الجزاء .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-06-07

    د. نهى عدنان قاطرجي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أخي العزيز : لم تحدد في عرضك للمشكلة من هو السبب في عدم الإنجاب ، أنت أم زوجتك ؟ وإن كنت أرجح أن يكون السبب منك ، لذلك ترفع زوجتك لواء الطلاق تهددك به من فينة لأخرى وتبتزك ماديا ومعنوياً ، هذا هو تخميني الشخصي لأنه لو كان المانع منها لكانت تغيرت معاملتها لك وذلك خشية أن تتركها .

    على كل حال ، أرى ان زوجتك مزاجية جدا وهي لن تريحك مهما فعلت لها ومهما قدمت لها من تنازلات ، اللهم إلا إذا هداها الله . لذلك أرى أن تبتعد عنها مع إظهار بعض القساوة واللامبالاة في المرحلة الأولى فإذا وجدت بعض التحسن فبها ونعمت .

    أما إن وجدتها لا زالت مصرة على الطلاق فلا أرى مانعا من أن تطلقها لعل هذا الأمر يعطيها درسا قويا لأن كثيرا من النساء قد يطلبن الطلاق لاعتقادهن بأن أزواجهن لا يمكن أن يتخلين عنهن أبداً ، وهي كلما وجدتك متمسكا بها كلما ازدادات عنادا وتصلبا ، ثم بعد ذلك يمكن أن ترجعا لبعضكما إذا وجدت أن أحوالها قد تغيرت وتبدلت ، وعندئذ يمكن أن تهنأ معها في حياتك الزوجية بعد أن تكون قد ذاقت مر الفراق .

    أما إذا افترقتما بشكل نهائي فيمكن لكليكما إذا شاء الله عز وجل أن تتزوجا من جديد وتنجبا الذرية فلا تحرم نفسك وإياها من هذه الفرصة . وما أدراك لعل الله يرزقك بالزوجة الصالحة التي تصونك وتحبك .
    وفقك الله

    • مقال المشرف

    التعليم وراء الأسوار

    في تجربة شخصية قديمة، أحيل إليَّ مقرر حفظ القرآن الكريم في الكلية، فحولت موقع التعليم من القاعة الدراسية إلى مسجد الكلية، ومن الطريقة المدرسية في تعليم القرآن إلى حلق يديرها الطلبة أنفسهم، بمتابعة أسبوعية محفزة، انتهت بإتمام جميع الدفعة المقرر كام

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات