لا أستيقظ إلا وأنا أصرخ !!

لا أستيقظ إلا وأنا أصرخ !!

  • 15321
  • 2009-08-17
  • 2691
  • بنوته عربيه


  • انافتاة في ال18من العمراستيقظ من النوم بصراخ عالي لدرجه يستيقظ بها عائلتي احيانا لا اذكر اني صرخت في الليل الا اذا اخبروني عائلتي بذلك ولا اذكر ماذا رأيت في منامي

    بدأت لدي هذه الحاله منذ ثلاث سنوات في بادئ الأمر لم اولي الموضوع اي اهتمام ولكن منذ ثلاث اشهر اصبح صراخي يوميا بعدما كان في فترات بعيده اما الآن يعود الي الصراخ في فترات قصيره وليس يومياالموضوع يشغل بالي وبال عائلتي لم استشر اي طبيب نفسي بذلك وارجو منكم المساعده وشكرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-01-11

    د. محمد حمد الله الدباس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكرا أختي على ثقتك في موقعنا .

    من خلال سردك لمشكلتك وبشكلٍ مختصر، اعتقد والله اعلم انك تعانين من نوبات متكررة من ما يسمى بالرعب الليلي وأود أن أوضح لك بعض المفاهيم الخاصة بهذه الحالة:

    يحدث الرعب الليلي Night Terror على شكل استيقاظ فجائي من النوم العميق بطيء الموجات وهو أكثر شيوعاً عند الأطفال لكنه قد يصيب البالغين ويحدث ذلك في النصف الأول من الليل. يستيقظ الشخص الذي يعاني من الرعب الليلي بحالة من الهياج والصراخ والخوف وقد يحدث أحياناً سلوك عنيف وقد يستمر الهياج لعدة دقائق ولا يستطيع الشخص تذكر النوبة فيما بعد.

    أما الكوابيس Nightmares فهي أحلام مخيفة تجعل الشخص الذي يعاني منها يستيقظ بحالة من الخوف أو الهياج ويمكن تفريقها بسهولة عن نوبات الرعب الليلي فهنا يشاهد الشخص حلما مزعجا يتلو ذلك حالة صحو تام ويستطيع تذكر الحلم ويحدث ذلك في النصف الأخير من الليل ويبدو الشخص خائفا بعد الصحو ويستجيب بشكل جيد للوالدين ولمحاولات إزالة الخوف وقد يجد صعوبة في العودة إلى النوم.

    أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا المرض تتمثل في عدم الاستقرار في الوضع العائلي بجانب الوضع المنزلي مثل مشاهدة مواقف العنف الأسري أو مشاهدة العنف في التلفزيون وطبيعة العلاقة مع الزملاء والمقربين والتي قد تؤدي إلى القلق والتوتر النفسي، ولكن تظل مثل هذه الحالات غير معروفة الأسباب. وقد يكون لها صلة بصراع نوعي ذو صفة تطورية أو بحادث رضي مؤهب أو صدمة نفسية.

    وقد تلتبس نوبات الرعب الليلي مع حالات الصرع الدماغي الليلية خاصة تلك التي تنشأ من الفص الجبهي للدماغ وفيها يكون تخطيط الدماغ ضرورياً، او في حالة نقص نسبة السكر في الدم. وقد تكون نوبات الرعب الليلي ناتجة عن أعراض جانبية لبعض الأدوية أو المنبهات. ولهذا يحتاج الطبيب أن يحصل على وصف دقيق للحالة واخذ السيرة المرضية من الشخص الذي يشارك المصاب غرفة النوم إن وجد أو أحد أفراد أسرته لأن المريض في كثير من الحالات لا يدرك ما يحدث معه خلال النوم. وفي حال الاشتباه بوجود أحد الأسباب العضوية فإن الطبيب سوف يجري بعض الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من الحالة ووضع خطة تفصيلية علاجية من مختلف الجوانب النفسية والاجتماعية والطبية.

    أما علاج حالات الرعب الليلي فلا بد من التأكيد أولاً على أن كثيراً من الحالات تعتبر عادية ولا تتسبب في مشكلات إضافية حيث تميل حالات الرعب الليلي للتراجع مع تلقاء نفسها ولكن يجب الانتباه إلى أخذ إجراءات الحماية وترتيب مكان النوم بشكل لا يتسبب في الكدمات والأذى.

    وأما الحالات الأخرى حيث يتجنب المريض النوم خارج المنزل ويتجنب الرحلات والمخيمات الصيفية والزيارات التي تحتاج إلى نوم خارج المنزل فعندها يتطلب الأمر العلاج. ويتدرج العلاج من الابتعاد عن المثيرات والتخفيف من القلق والضغوط الاجتماعية قدر الإمكان ويمكن كذلك استخدام الأدوية المهدئة في توقيف النوبات مثل مركبات الـBenzodiazepines أو أحد مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.

    فأنا أنصحك بمراجعة طبيب أو طبيبة نفسية كفء للكشف عليك جسمياً ونفسياً وهذا ليس بالأمر الخطير أو المعيب لتطمئني ولكي تتخلصي أنت واهلك من هذا العناء لتتفرغي لدراستك الجامعية ولكي تعيشي حياتك بشكلٍ طبيعي. وأود أن أعلمك أن هذه الحالة بسيطة وعلاجها أسهل بإذن الله.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات