ملل في فترة الخطوبة ، فكيف بعد الزواج ؟

ملل في فترة الخطوبة ، فكيف بعد الزواج ؟

  • 1514
  • 2006-05-17
  • 7304
  • الحااائرة


  • حياكم الرحمن وجزاكم كل الخير
    أنا باختصار فتاة أبلغ من العمر ثلاثون سنة مشكلتى الملل وأحسه غير طبيعى أكره الروتين وأحب التغيير فى كل شىء حتى فى الصديقات أحب التنوع فى كل شىء
    والحين كبرت وتمت خطبتى لأكثر من شاب ولازالت هذه المشكلة معاى وكل خطيب يتقدم لى أكون ملهوفة عليه ويكون بينا إتصال وأكون سعيدة جدا وأظن إنى أحبه وبعد فتره أكرهه وأمل منه

    وانخطبت أكثر من مرة وبعد ما ينتهى الموضوع أقول كيف كنت أحبه
    وأنا خائفة بعد الزواج يصير معاى هاللمل والكره للزوج فما السبب علما بأن أخى يعانى من نفس الحالة
    فما علاج ذلك وفقكم الله
    الحائرة ...
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-05-28

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الرغبة في التغيير والتنوع للخروج من الإحساس بالملل أو لإعطاء دفعة للحياة أمر عادي ومألوف ومن طبيعة النفس البشرية . ويحتاج الإنسان باستمرار لبعض التغيير في حياته عندما يحدث الاعتياد ، وينخفض النشاط ولا تعود المثيرات الموجودة في المحيط قادرة على إحداث تلك الحالة من التنبيه التي يجد فيها الإنسان الراحة والمتعة .

    وقد تصل الرغبة في التغيير في بعض الأحيان إلى إدمان التغيير ، لا لمجرد شيء سوى التغيير بحد ذاته ؛ فيصبح التغيير نوعا من المقامرة التي تعطي وهماً مخادعاً بإمكانية تحقيق شيء ما دون أن يصل الإنسان في النهاية إلى أي شيء ، فيخسر ماله ، ونفسه ، وجسده....الخ.

    والأشخاص الذين يشعرون بالملل في علاقاتهم الإنسانية يسعون إلى تغيير طبيعة العلاقة ، ويخططون معاً نحو إعطاء العلاقة دفعة لتعود مفهمة وحيوية ، يخططون للقيام ببعض الأمور المشتركة بطريقة مختلفة ، يجددون في مخططاتهم ، ولكنهم قلما يغيرون بعضهم ، إلا إذا كانت العلاقة سطحية ، مبنية على مصلحة أو منفعة مؤقتة ، تنتهي بانتهاء الغرض منها .

    هناك أشخاص يحبون التعرف على أناس جدد باستمرار ، ولديهم القدرة على إقامة عدد واسع من العلاقات ، ويجدون ذاتهم في هذا الأمر ، بالمقابل هناك أناس على عكس هذا الأمر ، وهذا كله أمر يختلف عما تقصدينه من الملل الذي يصيبك في علاقاتك مع الناس ، فالعلاقة مع الناس تتطلب القدرة على التواصل ، على مشاركة الآخر الميول والاهتمامات ، على اكتشاف عالم الآخر ، وعلى تقبله ، وعلى احترامه في خصوصيته ، ومشاركته الوجدانية وأمور أخرى كثيرة .
    وعندما يعاني الإنسان من نقص في التواصل ومهاراته قد يحدث معه ما يحدث معك . إذ لايجد ما يربطه بالآخرين فينفر منهم ويهرب .

    قد تكمن أسباب المشكلة في العلاقات الأسرية المنزلية ، فعندما يسود الخصام والشجار ، أو عندما لا يستطيع الأب والأم إقامة علاقة مع أولادهما لأسباب مختلفة أو عندما يكون هناك انفصال بين الأب والأم ( نفسي ، عاطفي أو فعلي حقيقي ) ، أو عندما تكون علاقة الوالدان بالأبناء باردة وجافة ينقصها الدفء ، أو علاقة مادية تقيس العلاقات بالآخرين من منظور الربح والخسارة ، أو مفرطة الدلال تتعامل مع الحب والدفء العاطفي بطريقة مجسدة مادياً ( إذا أعطيتني شيئا ما فأنت تحبني ، ولن أحبك إلا إذا قدمت لي أمر ما.....الحب هو ما تعطيني إياه من ألعاب...أو هدايا...أو مكافآت مادية)....الخ...كل ذلك قد يقود إلى الحالة التي تشعرين بها الآن .

    وبما أن هذا السلوك لا يقتصر عليك لوحدك في الأسرة فقد تكمن خلفه كذلك مؤشرات لاضطراب في الشخصية أو لاضطراب آخر ما . إلا أن تأكيد هذا ونفيه ليس في هذا المقام الذي يهدف إلى حث التفكير بالوجوه المختلفة لمشكلة ما ، قد تظهر على السطح بشكل يختلف عما يكمن خلفها .

    ويحتاج الأمر هنا إلى مراجعة متخصص نفسي أو طبيب نفسي لإطلاق حكم بعد دراسة مستفيضة للحالة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-05-28

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الرغبة في التغيير والتنوع للخروج من الإحساس بالملل أو لإعطاء دفعة للحياة أمر عادي ومألوف ومن طبيعة النفس البشرية . ويحتاج الإنسان باستمرار لبعض التغيير في حياته عندما يحدث الاعتياد ، وينخفض النشاط ولا تعود المثيرات الموجودة في المحيط قادرة على إحداث تلك الحالة من التنبيه التي يجد فيها الإنسان الراحة والمتعة .

    وقد تصل الرغبة في التغيير في بعض الأحيان إلى إدمان التغيير ، لا لمجرد شيء سوى التغيير بحد ذاته ؛ فيصبح التغيير نوعا من المقامرة التي تعطي وهماً مخادعاً بإمكانية تحقيق شيء ما دون أن يصل الإنسان في النهاية إلى أي شيء ، فيخسر ماله ، ونفسه ، وجسده....الخ.

    والأشخاص الذين يشعرون بالملل في علاقاتهم الإنسانية يسعون إلى تغيير طبيعة العلاقة ، ويخططون معاً نحو إعطاء العلاقة دفعة لتعود مفهمة وحيوية ، يخططون للقيام ببعض الأمور المشتركة بطريقة مختلفة ، يجددون في مخططاتهم ، ولكنهم قلما يغيرون بعضهم ، إلا إذا كانت العلاقة سطحية ، مبنية على مصلحة أو منفعة مؤقتة ، تنتهي بانتهاء الغرض منها .

    هناك أشخاص يحبون التعرف على أناس جدد باستمرار ، ولديهم القدرة على إقامة عدد واسع من العلاقات ، ويجدون ذاتهم في هذا الأمر ، بالمقابل هناك أناس على عكس هذا الأمر ، وهذا كله أمر يختلف عما تقصدينه من الملل الذي يصيبك في علاقاتك مع الناس ، فالعلاقة مع الناس تتطلب القدرة على التواصل ، على مشاركة الآخر الميول والاهتمامات ، على اكتشاف عالم الآخر ، وعلى تقبله ، وعلى احترامه في خصوصيته ، ومشاركته الوجدانية وأمور أخرى كثيرة .
    وعندما يعاني الإنسان من نقص في التواصل ومهاراته قد يحدث معه ما يحدث معك . إذ لايجد ما يربطه بالآخرين فينفر منهم ويهرب .

    قد تكمن أسباب المشكلة في العلاقات الأسرية المنزلية ، فعندما يسود الخصام والشجار ، أو عندما لا يستطيع الأب والأم إقامة علاقة مع أولادهما لأسباب مختلفة أو عندما يكون هناك انفصال بين الأب والأم ( نفسي ، عاطفي أو فعلي حقيقي ) ، أو عندما تكون علاقة الوالدان بالأبناء باردة وجافة ينقصها الدفء ، أو علاقة مادية تقيس العلاقات بالآخرين من منظور الربح والخسارة ، أو مفرطة الدلال تتعامل مع الحب والدفء العاطفي بطريقة مجسدة مادياً ( إذا أعطيتني شيئا ما فأنت تحبني ، ولن أحبك إلا إذا قدمت لي أمر ما.....الحب هو ما تعطيني إياه من ألعاب...أو هدايا...أو مكافآت مادية)....الخ...كل ذلك قد يقود إلى الحالة التي تشعرين بها الآن .

    وبما أن هذا السلوك لا يقتصر عليك لوحدك في الأسرة فقد تكمن خلفه كذلك مؤشرات لاضطراب في الشخصية أو لاضطراب آخر ما . إلا أن تأكيد هذا ونفيه ليس في هذا المقام الذي يهدف إلى حث التفكير بالوجوه المختلفة لمشكلة ما ، قد تظهر على السطح بشكل يختلف عما يكمن خلفها .

    ويحتاج الأمر هنا إلى مراجعة متخصص نفسي أو طبيب نفسي لإطلاق حكم بعد دراسة مستفيضة للحالة .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات