طفلتي تبكي لأتفه سبب !

طفلتي تبكي لأتفه سبب !

  • 15023
  • 2009-07-30
  • 1868
  • النايفه


  • ابنتي عمرها ثلاثة اعوام دائمة البكاء لاتفه الاسباب مجرد توجيه نصيحه او اي كلمه تبكي بدون انقطاع علما بان ترتيبها بين اخوتها الثالثه واذاكانت تفقد حنانا كيف اعطيها.ولديها عادة مص الاصابع السبابه مع الوسطى.

    عند ولادتها اصيبت بالصفار ودرجته400 وكذلك انشغالي عنها بأمور البيت واخوها خمسة اعوام واختها سنه وتسع شهوروكنت اتركها لوحدها بالغرفه طول الوقت خوفا عليها من اخوانها حتى اكملت فتره لم تختلط بنافقط اوقات وجبتها وبعدها تنام وهكذا.

    اذا اخطأت معها بعملي هذا ماهوتوجيهكم لي لاستعادة توازنها النفسي وجزاكم الله خيرا.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-09-07

    د. أحمد فخري هاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الأخت الكريمة :

    بارك الله فيك وفى أولادك وحفظهم الله من كل مكروه ونشكرك على ثقتك الغالية في موقعنا المستشار .

    ابنتك العزيزة حفظها الله لك مازالت في سن الثالثة من عمرها وهذا السن لا يمكن فيه أن نشخص الأطفال في مثل هذا السن بالأمراض النفسية ، ولكن هناك ما يسمى بالسلوك الذي ينبئ بمشكلة أو احتياج ما أو الشعور بالوحدة أو الإهمال وما تعاني ابنتك هو الرغبة في الاهتمام والحنان والتقرب منها كأم وهذا ليس معناه أنك أم لا ترعي ابنتها ولكن كان الله في عونك وأعانك الله على تربية الأبناء والاهتمام بهم وكونك تبحثين عن حل لمشكلة ابنتك من خلال موقعنا يدل على أنك أم تتمتع بحسن التربية والاهتمام بالأولاد من خلال سؤال للمستشارين وأهل التخصص فلك الأجر والثواب عند المولى عز وجل .

    الأم الكريمة عليك باتباع بعض الإرشادات التالية مع ابنتك حفظها الله لك :

    - إذا كنت تطعمين أو تلاعبين أحد أطفالك فعليك بالاهتمام بابنتك من خلال المشاركة في الاهتمام ولو بوضع يدك عليها أثناء اللعب أو الحديث أو إطعام أي من إخوتها ولاتنسي فعل هذا الأمر مع سائر الإخوة حتى يشعرون بالاهتمام والمساواة والعدل في الاهتمام .
    - استمعي دائما إلى ابنتك ولا تهتمي بما تقومين به وتهملين حديثها معك ويمكن أن تقولي لها سوف أنهي ما في يدي وأجلس أستمع لك ولا تنشغلي عن حديثها بشيء آخر في يدك بل خصصي لها وقت للاستماع لما يجول بصدرها والتحدث لها بحنان واهتمام .
    - حاولي أن تخصصي وقت للعب وسرد القصص والحكايات التي تعطي الحنان والدفء والشعور بالأمان
    - لاتعلقي كثيرا على وضع أصابعها في فمها بل تعاملي مع هذا الأمر برفق وحاولي أن تمسكي يدها أثناء حكي القصص برفق دون عصبية وعناد .
    -اخلقي دائما موقفا أو لعبة تشارك فيها بقية إخوتها مشاركة جماعية لخلق روح الجماعة والمشاركة لديها
    - لاتهتمي ببكائها إذا كان بغرض لفت الانتباه أو جذب الانتباه لها بل لا تلتفت للبكاء بدون سبب حتى ينمو لديها التعبير عن ما يجول بداخلها بدلا من استخدام الحيل الطفولية لتلبية مطالبها والاهتمام بها .
    - تعلمي فن الرعاية والاهتمام والحنان دون الرعاية الزائدة عن الحد التي تخلق طفل اعتمادي أناني يحب أن يشبع رغباته هو فقط فكوني حكيمة في إعطاء الحنان والاهتمام بدون تدليل زائد عن الحد .

    الأخت الكريمة لا تقلقي اتبعي هذه الإرشادات لفترة عدة أسابيع ثم باشرينا لنطمئن على ما توصلت إليه من نتائج إيجابية بإذن الله تعالى .

    نشكرك مرة أخرى على تواصلك معنا .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-09-07

    د. أحمد فخري هاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الأخت الكريمة :

    بارك الله فيك وفى أولادك وحفظهم الله من كل مكروه ونشكرك على ثقتك الغالية في موقعنا المستشار .

    ابنتك العزيزة حفظها الله لك مازالت في سن الثالثة من عمرها وهذا السن لا يمكن فيه أن نشخص الأطفال في مثل هذا السن بالأمراض النفسية ، ولكن هناك ما يسمى بالسلوك الذي ينبئ بمشكلة أو احتياج ما أو الشعور بالوحدة أو الإهمال وما تعاني ابنتك هو الرغبة في الاهتمام والحنان والتقرب منها كأم وهذا ليس معناه أنك أم لا ترعي ابنتها ولكن كان الله في عونك وأعانك الله على تربية الأبناء والاهتمام بهم وكونك تبحثين عن حل لمشكلة ابنتك من خلال موقعنا يدل على أنك أم تتمتع بحسن التربية والاهتمام بالأولاد من خلال سؤال للمستشارين وأهل التخصص فلك الأجر والثواب عند المولى عز وجل .

    الأم الكريمة عليك باتباع بعض الإرشادات التالية مع ابنتك حفظها الله لك :

    - إذا كنت تطعمين أو تلاعبين أحد أطفالك فعليك بالاهتمام بابنتك من خلال المشاركة في الاهتمام ولو بوضع يدك عليها أثناء اللعب أو الحديث أو إطعام أي من إخوتها ولاتنسي فعل هذا الأمر مع سائر الإخوة حتى يشعرون بالاهتمام والمساواة والعدل في الاهتمام .
    - استمعي دائما إلى ابنتك ولا تهتمي بما تقومين به وتهملين حديثها معك ويمكن أن تقولي لها سوف أنهي ما في يدي وأجلس أستمع لك ولا تنشغلي عن حديثها بشيء آخر في يدك بل خصصي لها وقت للاستماع لما يجول بصدرها والتحدث لها بحنان واهتمام .
    - حاولي أن تخصصي وقت للعب وسرد القصص والحكايات التي تعطي الحنان والدفء والشعور بالأمان
    - لاتعلقي كثيرا على وضع أصابعها في فمها بل تعاملي مع هذا الأمر برفق وحاولي أن تمسكي يدها أثناء حكي القصص برفق دون عصبية وعناد .
    -اخلقي دائما موقفا أو لعبة تشارك فيها بقية إخوتها مشاركة جماعية لخلق روح الجماعة والمشاركة لديها
    - لاتهتمي ببكائها إذا كان بغرض لفت الانتباه أو جذب الانتباه لها بل لا تلتفت للبكاء بدون سبب حتى ينمو لديها التعبير عن ما يجول بداخلها بدلا من استخدام الحيل الطفولية لتلبية مطالبها والاهتمام بها .
    - تعلمي فن الرعاية والاهتمام والحنان دون الرعاية الزائدة عن الحد التي تخلق طفل اعتمادي أناني يحب أن يشبع رغباته هو فقط فكوني حكيمة في إعطاء الحنان والاهتمام بدون تدليل زائد عن الحد .

    الأخت الكريمة لا تقلقي اتبعي هذه الإرشادات لفترة عدة أسابيع ثم باشرينا لنطمئن على ما توصلت إليه من نتائج إيجابية بإذن الله تعالى .

    نشكرك مرة أخرى على تواصلك معنا .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات