لأبيها الود ولي العناد !!

لأبيها الود ولي العناد !!

  • 15006
  • 2009-07-20
  • 2023
  • ام شهد


  • لدي بنت تبلغ من العمر اربع خمس سنوات هي اول اطفالي وكانت محبوبه من الكل في صغرها ولما بدأت تفهم اصبحت صعب التعامل معها ترفض ان اطلب منها شي فوراًترد (ماني شغالة احد)

    ودوماًتردد انها سوف تضعني في السجن حتى امام الناس الافارب وغيرهم وايضاًتردد انها سوف ترجع اختها الصغيره الى المستشفى لانها لا تريدها ولكن والدها المفضل لديها

    عندما يناديها ويطلب منها اي شي تركض بسرعه وتلبي له مايريددوماًترفع صوتها علي وتحرجني اما الناس بقلة ادبها وترفض ان اعلمها او افهما وعندما ابدأ حوار معها تتهرب مني ولا تتقبل مني اي شي

    واذا اجبرتها على اي شي تحقد علي ويزداد كرهها لي ولا تنسى اي موقف واذا اخذتها باللين والطيب لا تتقبل ايضاً صعبة التعامل علما ان اختها اصغر منها بسنتين ولا يوجد فرق بينها لا في التعامل ولا اللبس ولا الاكل كل شي اعدل فيه

    اريد طريقه او اسلوب او حل للتعمل معها لانها عنيده ولا تخااااف نهائيا ودوماً تأكل اظافرها او اصبعها في انفها وعندما اردعها من هذا الشي تعاند وترجع تكرر الحركه حتى لو اضربها لا ينفع معها شي افيدوني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-08-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة أم شهد :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    مما لا شك فيه أن الأطفال يمرون بمراحل مختلفة من التطور بعضها يتسم بالاستقرار وبعضها يشوبه الاضطراب . فالطفلة تمر الآن بظروف لم تعتدها من قبل تتمثل بوجود الأخت الصغرى وهي غالبا تشكل موضوعا لإثارة الغيرة لدى شقيقتها ، ويضاف إلى ذلك أن الفتاة الصغيرة تمر في مرحلة ما يسمى في علم النفس بالعقدة الأوديبية حيث تلاحظين أن علاقة ابنتك بأبيها جيدة كما ذكرت ولكن علاقتها بك ليس على ما يرام كما توضحين في رسالتك .

    وباختصار فإن الطفلة تحتاج إلى مزيد من العناية والاهتمام أكثر مما تحظى به في الوقت الراهن . إذ غالبا ما نعتقد نحن الكبار أننا نغدق الحب على الأطفال ولكننا نجهل إذا كان حبنا كافيا وليس علينا نحن الكبار أن نقرر ما يحتاجه الأطفال بل يكون الأطفال معنيون بالأمر . ما أريد قوله أيتها الفاضلة إن ابنتك الصغيرة تشعر بالغيرة من أختها الأصغر حيث تقومين أنت بالعناية بها مهما تكن درجة هذه العناية وما دليل تودد الطفلة إلى أبيها إلا مؤشرا على هذه الحالة من الغيرة الشديدة .

    يجب علينا أن نعلم أن الأطفال أبرياء ولا يملكون شرا في داخلهم وكل ما لديهم من ردود أفعال هي نتاج لواقع تربوي قد يؤلمهم وهذا يعني أن طفلتك تجد حولها كثيرا من الأمور التي تجعلها قلقة متوترة خائفة لا تشعر بالأمن والاستقرار ولا سيما في هذه المرحلة التي تعد نهاية الطفولة الأولى وبداية مرحلة الطفولة الثانية.

    أختي الفاضلة :
    كفلتك تحتاج إلى المزيد من العناية إلى المزيد من الاهتمام إلى المزيد من الحب والرعاية تحتاج إلى الشعور بالأمن والثقة والحب والحنان . يجب أن تشعريها بأنها الأكثر قربا إلى قلبك وأنها المحبوبة أكثر . حاولي أن تصادقيها ترافقيها تتألمي معها حاولي أن تشعري بها وبهمومها بدلا من الشكوى والتأنيب . حاولي أن تراقبي سلوكك نحوها ففي سلوكك تجاهها ما يجعلها حزينة وغاضبة وغيورة .

    إنها تحتاج إليك إلى حبك اللا محدود إلى عنايتك الخلاقة فلا تبخلي عليها .

    لا تطلقي عليها أحكاما بأنها عنيدة ولا تضربيها حيث أشعر أنك تفعلين لا تكوني قاسية أبدا لأن هذا يساعدك ويساعدها على أن تنمو بشكل صحيح وخلاق . واعلمي إن الطفلة وبعد مرور بعض الوقت ستعود إلى طبيعتها الخلاقة وإلى ما عهدته بها من لطف وكياسة وبشاشة ولكن في كل الأحوال أنت تتحملين مسؤولية الإخفاق في هذا الأمر وإن أخفقت ستخرسين حب ابنتك وحنانها في المستقبل .

    باختصار شديد عليك أن تقدمي لها جرعات أكبر من الحب من الصداقة من الحنان من الرعاية وعليك أن تقدريها لا أن تعنفيها وتضعينها في قفص الاتهام .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-08-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة أم شهد :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    مما لا شك فيه أن الأطفال يمرون بمراحل مختلفة من التطور بعضها يتسم بالاستقرار وبعضها يشوبه الاضطراب . فالطفلة تمر الآن بظروف لم تعتدها من قبل تتمثل بوجود الأخت الصغرى وهي غالبا تشكل موضوعا لإثارة الغيرة لدى شقيقتها ، ويضاف إلى ذلك أن الفتاة الصغيرة تمر في مرحلة ما يسمى في علم النفس بالعقدة الأوديبية حيث تلاحظين أن علاقة ابنتك بأبيها جيدة كما ذكرت ولكن علاقتها بك ليس على ما يرام كما توضحين في رسالتك .

    وباختصار فإن الطفلة تحتاج إلى مزيد من العناية والاهتمام أكثر مما تحظى به في الوقت الراهن . إذ غالبا ما نعتقد نحن الكبار أننا نغدق الحب على الأطفال ولكننا نجهل إذا كان حبنا كافيا وليس علينا نحن الكبار أن نقرر ما يحتاجه الأطفال بل يكون الأطفال معنيون بالأمر . ما أريد قوله أيتها الفاضلة إن ابنتك الصغيرة تشعر بالغيرة من أختها الأصغر حيث تقومين أنت بالعناية بها مهما تكن درجة هذه العناية وما دليل تودد الطفلة إلى أبيها إلا مؤشرا على هذه الحالة من الغيرة الشديدة .

    يجب علينا أن نعلم أن الأطفال أبرياء ولا يملكون شرا في داخلهم وكل ما لديهم من ردود أفعال هي نتاج لواقع تربوي قد يؤلمهم وهذا يعني أن طفلتك تجد حولها كثيرا من الأمور التي تجعلها قلقة متوترة خائفة لا تشعر بالأمن والاستقرار ولا سيما في هذه المرحلة التي تعد نهاية الطفولة الأولى وبداية مرحلة الطفولة الثانية.

    أختي الفاضلة :
    كفلتك تحتاج إلى المزيد من العناية إلى المزيد من الاهتمام إلى المزيد من الحب والرعاية تحتاج إلى الشعور بالأمن والثقة والحب والحنان . يجب أن تشعريها بأنها الأكثر قربا إلى قلبك وأنها المحبوبة أكثر . حاولي أن تصادقيها ترافقيها تتألمي معها حاولي أن تشعري بها وبهمومها بدلا من الشكوى والتأنيب . حاولي أن تراقبي سلوكك نحوها ففي سلوكك تجاهها ما يجعلها حزينة وغاضبة وغيورة .

    إنها تحتاج إليك إلى حبك اللا محدود إلى عنايتك الخلاقة فلا تبخلي عليها .

    لا تطلقي عليها أحكاما بأنها عنيدة ولا تضربيها حيث أشعر أنك تفعلين لا تكوني قاسية أبدا لأن هذا يساعدك ويساعدها على أن تنمو بشكل صحيح وخلاق . واعلمي إن الطفلة وبعد مرور بعض الوقت ستعود إلى طبيعتها الخلاقة وإلى ما عهدته بها من لطف وكياسة وبشاشة ولكن في كل الأحوال أنت تتحملين مسؤولية الإخفاق في هذا الأمر وإن أخفقت ستخرسين حب ابنتك وحنانها في المستقبل .

    باختصار شديد عليك أن تقدمي لها جرعات أكبر من الحب من الصداقة من الحنان من الرعاية وعليك أن تقدريها لا أن تعنفيها وتضعينها في قفص الاتهام .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات