لماذا أتوهم الإصابة بالمرض ؟؟

لماذا أتوهم الإصابة بالمرض ؟؟

  • 14991
  • 2009-07-20
  • 4283
  • فتاة كتومه


  • اولا جازاكم الله خيرا علي هذا الموقع الذي تحملون فيه بسعة صدركم هموم ومشاكل الناس.. انا فتاة ومن المفترض اني لم اكمل عامي التاسع عشر ولكنى والله اشعر انني احمل هموم نفسية تكفي لملايين من الناس..

    فأنا يا سيدى بدأت معاناتي التي ذهبت معها سعادتي في المدرج أثناء محاضرة وفيها شعرت بهبوط شديد وضربات قلب سريعة وشعور مرافق لهما بأن هذه نهايتي ولكن ما ان هدأت حتي رجعت الي حالتي ولكن ليست الطبيعية علي الاطلاق

    رجعت الى حالتي ولكن مع كثير من الحزن بداخلي ومن وقتها عرفت معني الاكتئاب وفي هذه الفترة كنت قد فقدت الكثير من وزني لأني لم اكن اكل شيئا كنت اعتقد ان الاكتئاب حالة وقتية يومين او ثلاثة ولكنه الي الان معي يرافقني لا انفك اخرج منه حتي يأتيني ليقول لي "انا لك علي طول خليك ليه"

    اسفه ولكني احاول ان اخفف عن سيادتكم وعني ذهبت عني فقط مظاهر الاكتئاب وخفقان القلب وعدم النوم ليلا ولكن بقي معي ما تبقي من رواسب الاكتئاب
    رواسب الاكتئاب عندى كانت اذا شعرت بأى ألم في جسدى أشعر بأني مصابة بمرض خطير كأني احاول ان اخرج نفسي من الاكتئاب بشئ اخر وهو التظاهر بالمرض

    عملت رسم للقلب وايكو والغدة الدرقية وجميعها سليمة ولله الحمد وبعد ان علمت اني سليمة في هذه الاجزاء حتي أصبح الالم لا يفارق صدري من وقتها حتي اصبحت أشك بأن عندى والعياذ بالله سرطان الثدى علي العلم بأن ليس لدينا تاريخ مرضى في العائله بهذا المرض ولله الحمد

    ولكني اشعر بان صدري يؤلمني وخاصة من الجانبين والمنتصف واخاف ان احكي لاحد لاني لا احب ان اقلق والدي علي يكفي ما تحملاه مني ايام الاكتئاب جازاهم الله خيرا

    اريد ان اوضح شيئا وهو اني قبل الاكتئاب شاهدت صور دموية علي النت مما اتعبني نفسيا وجعلني احكي لصديقتي عما حدث وعن قمة استيائي من الناس لماذا تقتل وتسرق وتهتك الاعراض وعند انفعالي حدث ما سردته سابقا

    انا الان يا سيدى لا ادري ماذا افعل لانني لا استطيع ان اواصل هكذا مع هذا الشك الرهيب اولا :اود ان اعرف كيف ياتي هذا المرض وما هي اعراضه وكيف اكتشفه اذا كان عندي بدون كشف علي الطبيب لاني لا استطيع ان احكي وساوسي لأمي

    ثانيا:كيف اخرج بالله عليكم من هذا لاني اشعر بانني ادخلت نفسي في دوامه لن اخرج منها ولا استطيع ان اواصل حياتي من وسواس لاخر

    ثالثا:هل للأحلام علاقة بنفسيتى لاني اري احلاما مزعجة ترعبني وعندما افسرها من النت تكون سيئة للغاية فيزداد خوفي لدرجة اشعر فيها بأن روحي تنسحب مني

    رابعا:هل هذه الحالة ستظل معي لا مفر منها حتي اذا اخذت ادوية لاني اقرأ كثيرا عن انتكاسات
    خامسا:هل الكتمان سبب لما انا فيه لأني كتومة للغاية منذ صغري وانطوائية

    سادسا:هل هناك ما يسمي باكتئاب المراهقة وهل لابد لكل مراهق ان يمر بهذه المرحلة
    سابعا:وهذا السؤال خاص لسيادتكم هل لا تتأثرون نفسيا بالرسائل التي تصلكم عبر البريد او سماعها لاني اذا قال لي احد عن مشكلته لا انفك اشعر بالام في جسدي كله

    ثامنا:لماذا يتأثر الجسد ويشعر بالالام رغم تعب النفس
    تاسعا:لماذا النفس امارة بالسوء وتشجع صاحبها علي ما هو فيه لماذا لا تقوم بتشجيعة للنظر الي المستقبل وليس الاحباط واليأس

    عاشرا:هل التعب النفسي بعني عدم رضا الله عن الشخص
    واخيرا اريد ان اعرف هل كثره الكلام في المشكله يزيدها ام يخففها

    و اشكركم علي هذا الموقع فهو اكثر من رائع وكفي والله انكم تقومون بالرد علينا ولا تبخلوا بما عندكم والسلام عليكم.....

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-12-24

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت المستشيرة العزيزة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

    اطلعت على رسالتكم وحالتكم هذه وأحب أن أوضح لك الآتي : إن كبت المشاعر أو الأحاسيس وعدم البوح بها أو السماح لها بالتعبير عن حالها وتحرير طاقتها الانفعالية لا يؤدي إلى نسيانها نهائيا لأنها ستبقى موجودة أو مخزنة في اللاشعور لديك وتحاول الظهور بأشكال مختلفة منها تلك الأحلام والكوابيس والتي هي عبارة عن صور مغلفة لما مر في خبرتك من خبرة مؤلمة تم كبتها في اللاشعور فهذه الخبرات تحمل طاقات والطاقة لا تفنى فهي تبقى مخزونة تحاول في كل مرة الخروج إلى حيز الشعور بشكل مختلف .

    وقد يكون رؤيتك لمنظر الدم أو القتل قد أثر فيك وسبب لك هذه الحالة النفسية المضطربة لأنك إنسانة ذات حساسية عالية وشعور مرهف لم تستطيعي التكيف مع هذا الموقف الذي رأيت فيه تلك المناظر أو لم تتمكني من إدراكه أو تحمله ، واختلفت عندك الأعراض فمرة أعراض اكتئاب وعندما تتجاوزين الموقف بدأت عندك حالة توهم المرض وهي التي جعلتك تشعرين بوجود أمراض جسمية متوهمة غير حقيقية وهي الحالة التي تعانين منها الآن وتسمى توهم المرض أي الشعور بألم جسمي أو إصابة جسمية في مكان ما وهي من وجهة نظرك أو إحساسك بها قوية وألم تشعرين به لكن لا وجود لسبب عضوي أو أن العضو الذي تشكين من ألمك منه سليم ومعافى .

    أختي العزيزة وابنتنا الغالية : إن الأحلام هي نتيجة لما تعانين منه وليست سببا رئيسيا ولكن وجودها يضيف إليك ضغطا نفسيا آخرا وبهذا نكون ندور في دائرة مغلقة يعني حدث حياتي أو خبرة مؤلمة سابقة أدت إلى ضغط نفسي وحالة نفسية غير مستقرة ومنها الأحلام المزعجة والتي بدورها تضيف إليك ضغطا نفسيا آخر وسبب لك ضغطا نفسيا آخرا وهكذا .
    لذا أرجو منك أن تراجعي معالجا نفسيا وهذا مهم أن يكون لديك معالج نفسي قادر على كشف ما مكبوت في اللاشعور لديك ومن ثم التخفيف منه وهذا كله يكون قادر على التخفيف ما تعانين منه وأنا بإذن الله واثق من ذلك .

    كما أرجو منك أن لا تقومي ربط الأمور ببعضها وتحميلها فوق طاقتها كما في سؤالك عن أن الأمراض النفسية هي عدم رضى الله فهذه حالة مرضية تأتي نتيجة لموقف أو حدث يمر به الفرد ولكن قوة إيمانه وثقته بنفسه تساعده بإذن الله مع العلاج النفسي على تجاوز ذلك لذا لا تفكري بذلك أبدا .

    وأنت أيضا لديك تعاطف قوي بحيث أنت تشعرين بقوة بالحدث عندما يقال لك بل وتعيشين فيه كأنه لك لذا تشعرين بما قلت عنه في سؤالك السابع.

    أنصحك بمراجعة الطبيب النفسي ومعالج نفسي وهو مهم جدا لأنك الآن يمكن أن تنتهي من هذه الحالة وتعودين إلى حالتك الطبيعية بإذن الله ولا داعي للانتظار أكثر لأن الانتظار بمثل هذه الأمور قد يؤدي إلى زيادة سوء الحالة لا سامح الله .

    وفقك الله وسلمك ودعائي لك بالموفقية والسلامة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-12-24

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت المستشيرة العزيزة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

    اطلعت على رسالتكم وحالتكم هذه وأحب أن أوضح لك الآتي : إن كبت المشاعر أو الأحاسيس وعدم البوح بها أو السماح لها بالتعبير عن حالها وتحرير طاقتها الانفعالية لا يؤدي إلى نسيانها نهائيا لأنها ستبقى موجودة أو مخزنة في اللاشعور لديك وتحاول الظهور بأشكال مختلفة منها تلك الأحلام والكوابيس والتي هي عبارة عن صور مغلفة لما مر في خبرتك من خبرة مؤلمة تم كبتها في اللاشعور فهذه الخبرات تحمل طاقات والطاقة لا تفنى فهي تبقى مخزونة تحاول في كل مرة الخروج إلى حيز الشعور بشكل مختلف .

    وقد يكون رؤيتك لمنظر الدم أو القتل قد أثر فيك وسبب لك هذه الحالة النفسية المضطربة لأنك إنسانة ذات حساسية عالية وشعور مرهف لم تستطيعي التكيف مع هذا الموقف الذي رأيت فيه تلك المناظر أو لم تتمكني من إدراكه أو تحمله ، واختلفت عندك الأعراض فمرة أعراض اكتئاب وعندما تتجاوزين الموقف بدأت عندك حالة توهم المرض وهي التي جعلتك تشعرين بوجود أمراض جسمية متوهمة غير حقيقية وهي الحالة التي تعانين منها الآن وتسمى توهم المرض أي الشعور بألم جسمي أو إصابة جسمية في مكان ما وهي من وجهة نظرك أو إحساسك بها قوية وألم تشعرين به لكن لا وجود لسبب عضوي أو أن العضو الذي تشكين من ألمك منه سليم ومعافى .

    أختي العزيزة وابنتنا الغالية : إن الأحلام هي نتيجة لما تعانين منه وليست سببا رئيسيا ولكن وجودها يضيف إليك ضغطا نفسيا آخرا وبهذا نكون ندور في دائرة مغلقة يعني حدث حياتي أو خبرة مؤلمة سابقة أدت إلى ضغط نفسي وحالة نفسية غير مستقرة ومنها الأحلام المزعجة والتي بدورها تضيف إليك ضغطا نفسيا آخر وسبب لك ضغطا نفسيا آخرا وهكذا .
    لذا أرجو منك أن تراجعي معالجا نفسيا وهذا مهم أن يكون لديك معالج نفسي قادر على كشف ما مكبوت في اللاشعور لديك ومن ثم التخفيف منه وهذا كله يكون قادر على التخفيف ما تعانين منه وأنا بإذن الله واثق من ذلك .

    كما أرجو منك أن لا تقومي ربط الأمور ببعضها وتحميلها فوق طاقتها كما في سؤالك عن أن الأمراض النفسية هي عدم رضى الله فهذه حالة مرضية تأتي نتيجة لموقف أو حدث يمر به الفرد ولكن قوة إيمانه وثقته بنفسه تساعده بإذن الله مع العلاج النفسي على تجاوز ذلك لذا لا تفكري بذلك أبدا .

    وأنت أيضا لديك تعاطف قوي بحيث أنت تشعرين بقوة بالحدث عندما يقال لك بل وتعيشين فيه كأنه لك لذا تشعرين بما قلت عنه في سؤالك السابع.

    أنصحك بمراجعة الطبيب النفسي ومعالج نفسي وهو مهم جدا لأنك الآن يمكن أن تنتهي من هذه الحالة وتعودين إلى حالتك الطبيعية بإذن الله ولا داعي للانتظار أكثر لأن الانتظار بمثل هذه الأمور قد يؤدي إلى زيادة سوء الحالة لا سامح الله .

    وفقك الله وسلمك ودعائي لك بالموفقية والسلامة .

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات