شكل زوجي يؤلمني !!

شكل زوجي يؤلمني !!

  • 14932
  • 2009-07-19
  • 8334
  • هبه


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اكتب اليك وانا ابكى لعلى اجد حلا انا امراة متزوجة من سنة ابلغ من العمر 25 سنة ولى طفل يبلغ من العمر 5 شهور ومتخرجة من احدى الكليات العملية وعلى قدر عالى من الجمال

    ومتزوجة من شخص احسبه على خير يحبني ويحاول ان يرضيني بشتى الطرق اذا اين هي المشكلة ,المشكلة في زواجي فعندما تقدم لي زوجي رفضته فضا تاما لاني لم ارى اي قبول ناحيته فهو ليس وسيما ولكنه ذو خلق عالى فنهررني ابي بشدة

    حتى واسمعني كلاما في غضبه شديدا اني يجب ان اتزوج لانه قبل ذلك تقدم لي طبيبا ووافق ابي وعندما رايته فرحت به فرح عظيما وهو كذلك لكن بعد الزيارة لم ياتي مرة اخرى ولم اعرف السبب حتى اليوم

    المهم ان بعد هذه تقدم لى زوجي ولم اجد اني فرحه به اطلاقا على العكس ماتقبلته ابدا لان اسمه قديم وبالفعل حتى اليوم احرج من قول اسمه بل ان البعض يعلقون على اسمه وشكله ويقولون هو ليس بجميل المهم اعتذر لي ابي وقال انه لن يجبرني على شيء

    ولكنه يراه انه مناسب وتحت حبي لابي وافقت ولم اشعر باي فرحة وسافر بعدها فبكيت لتسرعي في امري لاني لما نظرت اليه نفرت منه وجاء بعد اسبوعين من سفره اشعر تارة بقبول جزئي وتارة اشعر بنفورررر شديد

    طلبت من ابي فسخ الخطبة فنهرني بشدة فرحة وكأ ورفض واكملت الزواج دون الشعور باي فرحة وكأنني اقوم بواجب ليس فيه اي ارادة المهم بعد الزواج هدأت الامور فهو زوج حنون وطيب ويحبني وبالفعل تعلقت به وحملت وتركنى في شهري الخامس على ان الحق به بعد ولادتي

    مشكلتي اني اشعر بالنقص كلما رايت بنت تخطب وتفرح فاتذكر نفسي وماكنت فيه وان فرحت العمر التي تمنيتها لم تاتي ولكن جاء بدلا منها االبكاء والحسرة على النفس واتذكر ماكنت اتمنى بالزواج منه كالعريس الذي تقدم الى واستغفر الله بعدها واشعر بالذنب تجاه زوجي الذي لم يفعل شيئا ليؤذيني

    وكنت ادعو الله في حملي ان يرزقني الولد الصالح ولا يشبه اباه حتى لا يعايره الناس ولكن ولله الحمد رزقني طفلا معافا الحمد لله ولكنه يشبه اباه بل اقل منه جمالا مما جعل كل من يراه يسخر من شكله ويعلق ان اباه ليس جميلا وحدث ولا حرج فى كل من يرى ابني ويعلق عليه وعلى والده

    فزاد احساسي بالنقص والحزن وسافرت بعدها لزوجي وكلما كنت وحدي ترجع الذكريات بي وشعوري باجباري على الزواج ووابني المنبوذ من الجميع دون ذنب فاشفق عليه واخاف من معايرة الجميع عند كبره وابكى كثيييرا وارجع اقول اصبر ولكن ضاع الصبر مني

    اعلم اني اقل الناس مصابا والحمد لله ولكن اليس لي الحق بفحة الزواج وزوج انظر اليه اسر واولاد اسر بجمالهم ابكى كثثثير اقر تارة بالطلاق لكن على اي شيئ زوجي مافعل شيء يؤذيني

    افكر تارة بعدم الانجاب مرة اخرى ولكن نفسي تتوق للاطفال ولكن خوفي ان يكونوا مثل ابيهم (فهو ثقييييل الحاجبين بشكل يجعل كل من يراه يعلق عليه)لدرجة اني عندما انجبت ابني هناك من الناس قالوا لا تنجبي بنات لانهم لن يتزوجوا ابكيييييي كثيرا فانا من الناس الحساس جدا

    اتذكر كل يوم اهلى واقول سامحهم الله واتخيل نفسي اني ماتزوجت واتخيل اني صمدت لكى لا اتزوج او اتزوج بشخص افرح به واحبه ارجو امدادي بنصيحة علها تخفف عني مانا فيه

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-08-05

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    ابنتي الكريمة : هبة الشاكرة على الهبة .

    السلام عليكم ورحمة الله .

    أسعد الله أوقاتك بطاعته ورزقك الحمد له على فضله ونعمته.

    بداية أشكرك على تواصلك وثقتك المقدرة في موقع المستشار.

    ابنتي العزيزة : بعد التأمل في رسالتك وجدت أنه لا توجد مشكلة في ذاتك وفي زواجك من هذا الرجل الكريم الذي اكتملت فيه الشروط التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم فيمن يقبل زوجاً , قال صلى الله عليه وسلم ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) وأنت قد حظيت برجل ذو خلق ودين , وزاد عليه من الفضل ما ذكرت عنه بقولك (زوج حنون وطيب ويحبني ويحاول أن يرضيني بشتى الطرق) وهذه من أكبر نعم الله على المرأة الطالبة لمن يهينها على دينها ودنياها.

    ابنتي السعيدة :

    يعيش الإنسان السعادة بعطاء الله إذا هو نظر إلى فضل الله عليه وقارنه بغيره ممن هو أقل منه أو من حرم العطاء عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "انظروا إلى من هو أسفل منكم. ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛ فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم" متفق عليه. وفي هذا الحديث أرشد صلى الله عليه وسلم أن يلحظ العبد في كل وقت من هو دونه في العقل والنسب والمال والجمال والصحة والولد والزوج والعلم وأصناف النعم. فمتى استدام هذا النظر اضطره إلى كثرة شكر ربه والثناء عليه. فإنه لا يزال يرى خلقاً كثيراً دونه بدرجات في هذه الأوصاف، ويتمنى كثير منهم أن يصل إلى قريب مما أوتيه من عافية ومال ورزق،وولد وخَلْق وخُلُق، فيحمد الله على ذلك حمداً كثيراً، ويقول: الحمد لله الذي أنعم عليَّ وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً.
    ابنتي الكريمة :

    نبينا صلى الله عليه وسلم ذكر في الرجل الذي يرغب فيه الدين والخلق ولم يذكر الجمال وإن كانت النفس تهوى الجمال لكن هناك ما يجمل الرجل في عين زوجته وإن كان قليل الوسامة وهو العقل والخلق وطيب النفس وتقدير الزوجة وحبها , ذلك أن الجمال في الرجل والمرأة يعرض له ما يغيره بسهولة من كبر في السن أو مرض أو حادث عارض , لكم يبقى جمال المعنى وطيب المعدن لا يزول بإذن الله تعالى.

    قد ذكرت أنك على قدر من الجمال وهذه نعمة من الله عليك قد جعلها الله عند من يقدرها ويسعى لإرضائها فاحمدي الله عليها وعلى من منحت له ,واسألي نفسك أين ذهب الخاطب الأول ولماذا لم يعد للجميلة ؟؟؟؟ ولعل السبب أنه لم يعجب بالجمال الذي تذكرينه فهو يبحث عن أجمل والعبد إذا لم يقنع بما وهبه الله فسيظل ينظر دائما بعين الحسرة فالأشكال والألوان وعناصر الجمال لاتحد , ودواء ذلك القناعة والرضا بالقضاء والحمد عليه ,قال النبي صلى الله عليه وسلم: قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقَنَّعَهُ الله تعالى بما آتاه. رواه مسلم

    وانظري في هذه القصة :
    دخل عمران بن حطان ، يوما على امرأته وقد تزينت له ، وكان " عمران " قبيحاً دميماً ، وكانت امرأته حسناء جميلة .
    فلما نظر إليها ازدادت في عينيه جمالاً وحسناً ، فلم يتمالك أن يديم النظر إليها ، ويسرح طرفه في ناظريها ، فلاحظت زوجته لهفة وتشوقه إليها ، فقالت له : ما شأنك فقال : لقد أصبحت والله جميلة فاتنة
    فقالت : أبشر ، فإني وإياك في الجنة إن شاء الله .
    فقال لها : ومن أين علمت بذلك .
    فقالت : لأنك أعطيت مثلي فشكرت ، وابتليت أنا بمثلك فصبرت ، والصابر والشاكر في الجنة .
    ثم إنك إذا تتبعت كلام الناس فلن تصلي إلى منتهى لأنه لاينتهي وعليك أن تكوني فخورة بزوجك المحب وابنك الحبيب وجمالهم هو جمالهم في عينك أنت ورضاك بما قسم الله لك , واجعلي الماضي خلفك فلن يعود أبدا , وتستطيعين أن تجعلي أيامك كلها فرح بالنظرة الايجابية بالزوج والولد والمقارنة بالمحرومين من النعمة.
    أسأل الله أن يشرح صدرك وينور قلبك ويرزقك الحمد للمنعم المتفضل جل في علاه , كما أسال الذي أعطاء الزوج المحب والولد الكامل في الخلقة أن يجعلهم قرة عين لك في الدنيا و الآخرة .

    آمل أن أكون وفقت في تقديم نصيحة نافعة , وبإمكانك التواصل عبر الموقع للمزيد.

    مع أصدق الدعوات من والدك المستشار .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات