بعد التحرش لا قيمة لذاتي !

بعد التحرش لا قيمة لذاتي !

  • 14821
  • 2009-07-02
  • 4049
  • أمل


  • أنا فتاه عمري 19 نشأت بين اب وام تعلمين ..متسلطين
    ناجحين بجميع امور الحياه إلا التواصل معي..
    أب قاسي .. جاهل .. رغم علمه .. لا يعرف التواصل و توطيد العلاقات ابدا... مدمن على شرب الخمر.. والسهر.

    وأم غير متفاهمه .. أيضا منهاره و متعبه .. أبي يتعبهاويتلف اعصابها وهي مريضه بالضغط.. نشأت ولم يعلمني احد التعامل مع الحياه و الناس تعرضت للتحرش الجنسي أكثر من مره بل أكثر من 4 مرات
    تحرش حتى من اقرب الناس إلي..أخي .. وكذلك عمي

    الذي جاني يتعذر لانه تحرش فيني عندما كنت بعمر 9 سنوات.. فأخبرته ان لا يكلمني ابدا وانه ليس عمي ولن اناديه بها يوما لاستغلاله برائتي..منذ الصغر وحتى اخر تحرش بعمر الـ 18 تقريبا

    اصبحت منهاره..أبكي دائما..جميع الناس يضعون رأسهم ع الوساده ليلا ليناموا وانا اضع رأسي لابكي ..
    أشعر اني رخيصه لا احد مهتم بي..حتى لم امانع عند لحظه التحرش .جهل و قله وعي ..حتى هذه الحظه ادركت ما انا فيه نعم اصبحت مشتته

    فـأصبحت أدخن أحيانا.. فتاه متحطمه و مضطربه لا تملك الشجاعه او القوه بالدفاع عن نفسها ..وبالوقت نفسه متمرده كما يقال لي ..حساسه لابعد الحدود..
    كالطفله..أبكي لاتفه سبب كألاطفال تماماً

    عندما يصرخ احدهم بوجهي تدمع عيناي وانهار بالبكاء
    قامت امي بتربيتنا مسالمين .. لا بل جبناء..
    أشعر أن لا قيمه لي .. لذلك لا ادافع عن حقوقي ..
    اشعر أن لا أحد يحبني .. بالرغم من وجودالكثير من حولي ..والذين يقولوا عني خفيفه الظل .. محبوبه .. وكما يقال جميله

    يرون اني مرحه ..ووالدي في مناصب عاليه .. تفرض احترام من حولهم.. ولكن اشعر بيأس .. أكره الحياه..
    افكر الف مره بالانتحار حتى أخاطر بحياتي لا مانع لدي من الموت.. كلما توفى قريب لي تمنيت اني انا بدل منه..لان ليس لي هدف في هذي الحياه

    من انا . لا اعلم ..؟ هو اجدر بها ليحياها..
    أشعر اني طفله ..أثق بأي أحد لا انام .. اعاني من الأرق ...والبكاء دون العلم بالاسباب ولكن اظن أني لا يوجد احترام لذاتي ..أشعر بتمزق داخل قلبي عند بكائي أبكي بحرقه ..بكاء من كل قلبي..

    أشعر بالم أحيانا فامسك قلبي واكمل بكائي..
    ألوم أمي لم تعلمني .. كيف ادافع عن نفسي حتى وان كنت صغيره كان عليها ان تخبرني ببعض التفاصيل الي توحي بوجد شيء سيئ

    أكتب قصتي هذه وانا لم انام منذ اكثر من 28ساعه..
    أشعر بالخوف..عدم االأمان أخاف من المستقبل..أخاف الزواج نعم ..لا اعلم ولكن ارفضه بكل تفاصيله..
    من حولي يرون البسمه يظنون اني راضيه بكل حياتي و متوفر كل شيء لدي..ماديا نعم.. معنوياأبدا..

    أفكر بالانتحار كثيرا.. حتى اتى يوم العيد فأكلت حبوب كادت تنهيني ..لا اعلم ماذا أفعل ..المجتمع يجبرني على السكوت أشعر بالخوف حتى من والدي ..
    اتجهت الى عالم النت..تعرفت على شاب ..رائع .. أحببته اكثر من نفسي

    عندما علم أبي بحكايته ..كان تحت تأثير الخمر ..
    ضربني حتى فقدت وعيي ..ليس من الضرب فقط بل من الخوف ولم أترك هذا الشاب.. معرفتي به الآن سنه و 7 أشهر..قدمت كل التضحيات ..ولكي اتواصل معه كان علي أن أحصل على نسبه عاليه بالثانويه العامه..

    وحصلت على 99.45 لإجله..آسفه لاطالتي عليكم ولكني خائفه لا اشعر بالأمان في البيت لا اعلم ماذا أفعل بحياتي .. اخاف الزواج أشعر اني بقمه السذاجه :'( وعمري 19 بسبب بكائي ليل نهار

    سئمت من حالي صحتي غير جيده أبدا..سوء تغذيه.. انيمياء.. مشكلتي الاساسيه اشعر اني رخيصه لا احترم ذاتي.. لا اشعر ان لي قيمه..بسبب التحرش الجنسي المستمر ونتائجه عى شخصيتي وحياتي بشكل عام..

    حتى اصبحت اخاف على اختي الاصغر مني سنا .. احذرها .. لكي لا تقع بأخطائي.. حتى انها اقوى شخصيه ووجود مني..ارجو ان تساعدوني ولكم خالص شكري

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-07-12

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    تعرضت منذ طفولتك لمجموعة من الخبرات السيئة تمثلت في محاولة التحرش الجنسي المتكررة في ظل ظروف بيتيه سلبية وغير ملائمة وعندما كبرت وأدركت هذا تشتت واضطربت حياتك بشكل ملحوظ، وانعكس على شخصيتك التي تصفينها بالضعف والاستسلام.

    وباختصار فإن الأمر يتطلب حصول تعديلات أسرية واسعة النطاق، أي تغيير الظروف البيئية القائمة وجعلها أكثر أماناً تستطيعين من خلالها الحصول على الأمان ومن ثم تنمية شخصيتك. تتمثل الخطوة الأولى في المساعدة في توفير الحماية لك من تكرار التحرشات الجنسية. وأفضل حماية لك يمكن أن يقوم بها أقرب الأشخاص في محيطك، وأقصد هنا أمك، فعليك الحديث معها حول نفسك ومشكلاتك والتواصل معها بصورة أكبر لتكون معك تنصحك وتساعدك فيما أنت فيه، وعليها أن تساعدك في الحصول على الدعم النفسي من أحد المتخصصين في منطقتك. فالأعراض التي تذكرينها ناجمة كلها عن عدم تقبلك لنفسك، وكأنك تعاقبين نفسك على ما حصل معك وتحملين نفسك مسؤولية ما حصل وتفسرين هذا نتيجة ضعف شخصيتك وعدم قدرتك على الدفاع عن نفسك. لقد حصلت على مجموع عال في الثانوية العامة عندما وضعت أمام عينيك هدفاً تسعين له،و هذا يعني أنك قادرة على تحقيق شيء ما عندما تصممين على هذا. فإذا كانت الظروف المحيطة بك غير قابلة للتعديل في المدى القريب فعليك أن تحددي أهدافاً حياتية لنفسك تمكنك من الخروج من هذه الظروف في يوم من الأيام. ومن الأهداف التي يمكنك العمل عليها، هو أن تجددي ثقتك بنفسك وقدراتك على حماية نفسك من التحرشات إن حصلت. فأنت قادرة على فعل هذا وما عليك سوى أن ترسمي لنفسك تصورات عن تصرفاتك التي عليك القيام بها لو حصل هذا الأمر مرة أخرى وكيفية التصرف في المواقف الشبيهة. وإذا كنت في إحدى الجامعات فأرجو منك اللجوء إلى مركز الإرشاد في الجامعة أو الكلية التي أنت فيها –في حال وجود مثل هذا المركز- . وستجدين هناك الدعم المناسب لحالتك. وفي حال كانت هناك استفسارات أخرى فأرجو منك استمرار التواصل مع الموقع.

    مع تمنياتي بالتوفيق في مساعيك .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-07-12

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    تعرضت منذ طفولتك لمجموعة من الخبرات السيئة تمثلت في محاولة التحرش الجنسي المتكررة في ظل ظروف بيتيه سلبية وغير ملائمة وعندما كبرت وأدركت هذا تشتت واضطربت حياتك بشكل ملحوظ، وانعكس على شخصيتك التي تصفينها بالضعف والاستسلام.

    وباختصار فإن الأمر يتطلب حصول تعديلات أسرية واسعة النطاق، أي تغيير الظروف البيئية القائمة وجعلها أكثر أماناً تستطيعين من خلالها الحصول على الأمان ومن ثم تنمية شخصيتك. تتمثل الخطوة الأولى في المساعدة في توفير الحماية لك من تكرار التحرشات الجنسية. وأفضل حماية لك يمكن أن يقوم بها أقرب الأشخاص في محيطك، وأقصد هنا أمك، فعليك الحديث معها حول نفسك ومشكلاتك والتواصل معها بصورة أكبر لتكون معك تنصحك وتساعدك فيما أنت فيه، وعليها أن تساعدك في الحصول على الدعم النفسي من أحد المتخصصين في منطقتك. فالأعراض التي تذكرينها ناجمة كلها عن عدم تقبلك لنفسك، وكأنك تعاقبين نفسك على ما حصل معك وتحملين نفسك مسؤولية ما حصل وتفسرين هذا نتيجة ضعف شخصيتك وعدم قدرتك على الدفاع عن نفسك. لقد حصلت على مجموع عال في الثانوية العامة عندما وضعت أمام عينيك هدفاً تسعين له،و هذا يعني أنك قادرة على تحقيق شيء ما عندما تصممين على هذا. فإذا كانت الظروف المحيطة بك غير قابلة للتعديل في المدى القريب فعليك أن تحددي أهدافاً حياتية لنفسك تمكنك من الخروج من هذه الظروف في يوم من الأيام. ومن الأهداف التي يمكنك العمل عليها، هو أن تجددي ثقتك بنفسك وقدراتك على حماية نفسك من التحرشات إن حصلت. فأنت قادرة على فعل هذا وما عليك سوى أن ترسمي لنفسك تصورات عن تصرفاتك التي عليك القيام بها لو حصل هذا الأمر مرة أخرى وكيفية التصرف في المواقف الشبيهة. وإذا كنت في إحدى الجامعات فأرجو منك اللجوء إلى مركز الإرشاد في الجامعة أو الكلية التي أنت فيها –في حال وجود مثل هذا المركز- . وستجدين هناك الدعم المناسب لحالتك. وفي حال كانت هناك استفسارات أخرى فأرجو منك استمرار التواصل مع الموقع.

    مع تمنياتي بالتوفيق في مساعيك .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات