هل تنضج الفتاة قبل الزواج .

هل تنضج الفتاة قبل الزواج .

  • 14606
  • 2009-06-11
  • 2988
  • الراشدة


  • بسم الله الرحمن الرحيم وبعد
    بصراحه لادري ماذا اقول لكن اود استشارتكم ببعض الامور
    1-هل نضج الفتاة عاطفيا قبل ان تتزوج يساعدها في زواجها اي ان الاهل يحبونها يعطفون عليها الاحتضان نوع من ذلك هل يساعدها ذلك على عمد التعلق بالرجل قد تستغرب كلامي ساشرح لك

    مثلا فتاة اهلها يحبونها متعلقين فيها ويبكون لزواجها تزوجت هل حب الاهل يعطيها الثقه الاحساس بالامان وعدم تعلق بالزوج كثيرا اقصد عاطفيا وبين حاله اخرى فتاة اهلها يحبونها نعم ولكن لم يسبق لهم ان اخذوها بالاحضان ويعتبرون زواجها شيئ مسلماهم يحزنون عليها

    ولكن يوجد كبت لمشاعرهم او هذه طبيعتهم اخذوها من الصحراء الجافه اسفه لاطاله .الموضوع الاخر اكره الرجال مو اكرهم كرررره لم يحصل لي تحرش حتى اكرهم بس يقهروني انانين مايهمهم الا مصلحتهم واكره تحقيرهم للمرأه

    انا لا اري دان يحبني زوجي مثلا لجمالي او جسمي اريد ان اكون كيانا كاملا مستقلا او مثل مانقول ايه (مره ماراحت ولاجت) (لاتصيح كانك مره)يعني المجتمع الرجل يظلم المراه حتى المرأه تظلم نفسها

    انا هنا لااتكلم عن حرية المرأه وحقوق المرأه التي طالما ازعجنا بها الاعلام اريد احترام المرأه
    اعتذر جدااا للاطاله اريد ان تحلل شخصيتي؟؟ فهل تستطيع؟؟

    اتمنى اداشما ان اكون قويه الشخصيه لا ان اكون خانعه مثل امي الطيبه الحليوهلانكر ان الناس يحبونها بس هي احس شلون حقوقها توكل بعض الاحيان
    حادثت مشاده بيني وبين ابي ابوي حليو مايقصر بس انا كنت ابي الشي هذا وعيا وراديته في الكلا م

    اختي قالت اعتذري ماعتذرت بس بعدين قعدت اسولف عادي ومشى الموضوع بس مدري ليه عقب الموضوع احس فيني شيئ انكسر قعد ت ايام اتوقع تأنيب امي فهي مع الرجل وان اخطا شلون اقولك تعرف خلاص الدنيا ماعد تهمك انا هذي السنه بدت تصير فيني كأبه مرره

    اقولك لماذا لأن هذي السنه الثالثه قاعده بالبيت صح اني ادرس انتساب بجامعه بس ماروح الا ايام امتحانات وترم طنشت مارحت اللي يقهرني اني طموحه بس عجازه كسوله انا كنت متوقعه ابوي بيوافق على الموضوع اللي ابيه منه

    وهو اني بسجل في نادي صحي متحمسه مره وقلت اذا على الماده انا بابيع جوالي واشترك هو المشكله المكان بعيد وقال مو اي شي تبينه تحصلينه انتي اهملتي دراستك ومن ها الكلام بعدين كذا قالت امي انه يقوله حتى البنات يبي لهم مدارة

    هو متعود نقعد معه حنا واخواتي ونسولف ونوسع صدره بس تعرف الرجاجيل لاتضيق خلقهم بس اقعد ضحك وسولف معهم ولاتطلب شي منهم ابوي مو بخيل بس صعب اطلب منه مبلغ وهو مايقصر بس احنا مشاء الله كثيرين هويقول المشكله مو مشكله مال

    بس تعرف ان شاء الله لو تزوجت بجيب اربع اطفال بس تعرف بعض الشخصيات ابوي يضيق صدره لدرا عن مشكله ويكتم احسن شي تسويه تقعد معه وتسولف بس انا اقعد اسولف شوي عادي اصلا صرت صامته من جلسه البيت

    اتجهت للنت اكثر كاني احط حرتي فيه اول اجلس عليه بس مو مره الحين لاء اقوم وانوم عليه اخ بس ادري طولت بس بعلمك اني احب واعشق القراءه الشي الزين الوحيد اني ااقر يسموني المثقفه جدي كان قاضي رحمه الله وعندنا مكتبته

    وللحقيقه اني مقصره جدااا بالصلاة اتمنى بشددددده اني اتوظف ابي يصير لي استقلال عن الرجل ابي اتوظف ابي املك لو شي بسيط من المال اتحكم فيه اسويه فيه اللي ابي

    احس اني مدري بس مابي اطلب من ابوي شي يمكن مستحييه عشان الموقف بس خلاص راح لا مو مستحيه احس مالي حق اطلب المشكله لو باتوظف بوظيفه راتبها مثلا خمسميه ريال يقول الحمدالله ماتستاهل لو طريت مره وحده من صديقاتي توظفت قال الحمدالله كرف ومايستاهل انا لو تحصلي ماقول لا

    لاتحسب اني فقيره لا الحمدالله مايا حالتنا متوسطه والله الحمد اكلي شربي كلش ماعلي منه بس ودي اشتري لي شي اشياء كثيره ابيها واللي يقهر البنات دخلو الجامعه ويجيوهم رواتب وانا لان المنتسبه مايجيها شي بس انا مابي اقلل من اهلي

    ادري طولت مره وازعجتك واثقل كاهلك وكأني اراك تهتف تقول ماذا تريد هذه البنت ؟لاادري ماذا بي لكن تمر علي ايام اكره نفسي تقول امي المعافى يحمد الله

    نسيت ان اقول امي احس انها تشعر ببعض الكابه اقول وش فيك تقول ذي الدنيا مع العلم ان ابي تقاعد لذا نزل الراتب للنص بس ابي اعرف امي تحب ابوي وهل ابي يحبها ؟

    اعتقد ابي يحترم امي ويقدرها فقط وامي تقول بس مانبي منه الا يصرف علينا نسيت اقولك ان امي ابوي تزوج عليها وهي في الثلاثين كنت صغيره حينهالأدرك مع العم ان امي لم يكن بها عيب ابدا ولكن تأثير الاصدقاء

    الزواج سنه وكأن انتهت السنه لم تبقى الا هي هل تصدق ان امي ماتعصب من مرت ابي مايهمها وحنا اللي نعصب وننقهر وهي تقوم بالواجب تعرمها تناديها واذا احد عزمنا تقول عزمتوها كله عشان ابي وابوي عادي جت فتره اول ماخذها ماعجبتها

    واسر لأمي بذلك بعدين فتره طااار فيها الحين ولاتهمه يعصب يسبها لان هي مزعجه ومريضه باالوسواس القهري بينما امي والوضع بينهما لم يتغير امي تحشم الرجل تربية الاولين يعني ماترادد الرجل امي تعب ت كثير علينا

    تقوم تودينا الصبح مع السايق ماتنوم زينكل اللي تحت عيونها سوااد من الارق والقلق امي (تشتق مره)الحين بدت ترتاح بس الشي اللي يقهر اخوي الصغير اذا عصب من امي مانفذت الي يبيه يقوم يرجفها اقول يمه مايصلح خليه يحترمك

    اخوي الكبير لاعصب يرفع صوته على امي يعني امي حليوه طيبه تتحمل بس ماصنعت احترام قوي لها اوكي نحترمهاامي تتضايق ماتقول تضغط على نفسها تخيل ابوي مافيه سكر امي فيها سكر اخ اسفه جدا على الاطاله شكرا لك لاتنسى تحليل شخصيتي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-11

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    النضج النفسي ضرورة لكل إنسان كي يستطيع اعتماد على نفسه وتحمل مسؤولية حياته الخاصة ومسؤولية أسرته، وشرط لقيام علاقة متوازنة بين الأطراف سواء كانوا أهل أم أزواج. والأمر المعاكس لهذا النضج هو عدم الاستقلالية النفسية للإنسان وتعلقه تعلقاً غير سوي بالآخرين وعدم القدرة على اتخاذ القرار. الحب في الأسرة أمر ضروري، لكن الحب السليم وليس الحب التملكي أو الذي يقمع نمو شخصية الآخر.

    ويقدم الأهل لأبنائهم صورة أو قدوة يقتدون بها في علاقاتهم الإنسانية خارج نطاق الأسرة فإذا كانت علاقة الوالدين علاقة طيبة ملؤها المودة والرحمة والحب فإن ذلك سينعكس على حياة الأولاد بشكل إيجابي أيضاً في المستقبل، وإذا كانت علاقة مشحونة بالصراعات والخلافات والتوترات فسوف يتولد الانطباع لدى الأولاد أن العلاقات الأسرية كلها هكذا وسيبنون حياتهم وعلاقاتهم في المستقبل على هذا الأساس. وعلى ما يبدو فإن كرهك للرجال كما تقولين نابع من الخبرة السلبية التي تعيشينها في أسرتك. فأنت تشهدين أن أمك طيبة جداً وخاضعة جداً ومستسلمة جداً في حين أن والدك يمثل بالنسبة لك التسلط والسيطرة، وكذلك أخوتك الذكور في البيت يتمردون بكلامهم القاسي على أمهم وهي لا تستطيع الدفاع عن نفسها، في حين أنهم يهابون الأب. لهذا تشعرين بمشاعر متناقضة تجاه الرجال، فيها خوف، ليس من الزواج وإنما من طبيعة العلاقة بينكما، إذ تتصورين أن زوجك لن يكون إلا صورة عن والدك في تعامله، مما يسبب لك مشاعر عدم الثقة وعدم الأمان. وأنت لا تريدين أن تكوني تابعة للرجل كي لا يتسلط عليك وتحبين أن تكوني موظفة كعامل أمان يحميك من التحكم والتبعية.

    لديك أفكار جيدة ووعي بالنفس وتدركين القيود الاجتماعية القاسية، المرتبطة بالعادات والتقاليد، لكنك تشعرين بالتشتت وهذا واضح من رسالتك وسوء تنظيمها للأفكار. وما أشعر به من رسالتك أنك تفتقدين للهدف في حياتك أو لديك هدف ولكنك لا تعملين كثيراً في سبيله. وربما يرجع ذلك إلى إحساسك أن والدك لن يسمح لك بالعمل أو تحقيق ما تريدينه، أو يرجع لك. ومثال ذلك دراستك التي يبدو أنك غير مهتمة بها كثيراً.

    ومن الطبيعي أن تتأثر حياة الأسرة بعد تقاعد الزوج وخصوصاً من الناحية المادية، فكيف إذا كانت الأسرة كبيرة. فإذا أراد أحد أفراد الأسرة العمل عندئذ فقد يشعر الأب بأن دوره كرب للأسرة قد تم الانتقاص منه، فهو يريد أن يمتلك الإحساس بأنه مازال هو الراعي والحامي لكم. وعليك أحياناً تفهم وجهة نظره من حيث أنه يريدك أن تنهي دراستك أولاً لتحصلي على مرتب أفضل من الوظيفة. ومن جهة أخرى عليك تفهم وجهة نظر أمك في وضعها الحياتي. فهي تخاف عليكم أيضاً ولا تطلب من أبيك سوى أن يظل راعياً لكم ويصرف على البيت، وهي لديها مشاعر تهديد قوية وخوف من المجهول لهذا تجدينها مكتئبة في بعض الأحيان. ولا تستطيعين لومها على وضعها.

    الأمر الإيجابي أن أبيك يجلس معكم ويتحدث ويسمع لكم وهذه ميزة يمكن استغلالها بشكل إيجابي في الحوار والنقاش. وليس بالضرورة أن يتم طرح مشكلات بل يمكن أن يتم طرح مواضيع للنقاش. و طالما هم يسمونك المثقفة، فلن تعجزي عن إيجاد أساليب لينة للحوار والنقاش وربما يقتنع والدك بأفكارك ويساعدك على تحقيقها.

    وإذا كان والدك لا يوافق على الانتساب لنادي صحي، فإن ممارسة الصحة لا تحتاج إلى نادي، يمكنك تنظيم هذا الأمر في البيت بشكل جيد ويومي ومنتظم. وبما أن عدد أفراد الأسرة كبير فيمكنك عمل هذا المشروع جماعة وستجدي أنه بالجد والعمل يمكن أن تحققي نتيجة أحسن من النادي الصحي، وتزيد من فرص التواصل والتفاهم في الأسرة. كما يمكنك ممارسة بعض الأعمال اليدوية في البيت التي إن أتقنتها يمكن بيعها أيضاً وتحقيق دخل يساعدك في قضاء بعض حاجاتك. إنها أمور ممكنة لو توفرت الإرادة والخطة الملائمة. حاولي أن تبحثي عن بدائل ولا تقصري حياتك على الأمنيات والتخيلات، والتمسك بهدف وحيد لا تتوفر له فرصة النجاح في الوقت الراهن.

    بإمكانك الاطلاع على مواضيع حول التواصل وإدارة الحوار ومواضيع نفسية أخرى تساعدك على تنظيم أفكارك وتحديد أهدافك، وفهم نفسك أكثر.

    أما عن تحليل الشخصية فنحن يا ابنتي لا نعمل بالتنجيم، فعلم النفس لا يحلل الشخصيات، بل يحاول فهمها وفهم انفعالاتها وأفكارها ودوافعها باستخدام المنهج العلمي القائم على الوقائع. وعملنا هو مساعدة الناس على فهم أفضل لوضعهم ونفسهم وعلى إلقاء الضوء على ما قد لا يستطيعون معرفته أو فهمه لوحدهم، بسبب طبيعة مشكلاتهم أو عدم توفر المعلومات لهم.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-11

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    النضج النفسي ضرورة لكل إنسان كي يستطيع اعتماد على نفسه وتحمل مسؤولية حياته الخاصة ومسؤولية أسرته، وشرط لقيام علاقة متوازنة بين الأطراف سواء كانوا أهل أم أزواج. والأمر المعاكس لهذا النضج هو عدم الاستقلالية النفسية للإنسان وتعلقه تعلقاً غير سوي بالآخرين وعدم القدرة على اتخاذ القرار. الحب في الأسرة أمر ضروري، لكن الحب السليم وليس الحب التملكي أو الذي يقمع نمو شخصية الآخر.

    ويقدم الأهل لأبنائهم صورة أو قدوة يقتدون بها في علاقاتهم الإنسانية خارج نطاق الأسرة فإذا كانت علاقة الوالدين علاقة طيبة ملؤها المودة والرحمة والحب فإن ذلك سينعكس على حياة الأولاد بشكل إيجابي أيضاً في المستقبل، وإذا كانت علاقة مشحونة بالصراعات والخلافات والتوترات فسوف يتولد الانطباع لدى الأولاد أن العلاقات الأسرية كلها هكذا وسيبنون حياتهم وعلاقاتهم في المستقبل على هذا الأساس. وعلى ما يبدو فإن كرهك للرجال كما تقولين نابع من الخبرة السلبية التي تعيشينها في أسرتك. فأنت تشهدين أن أمك طيبة جداً وخاضعة جداً ومستسلمة جداً في حين أن والدك يمثل بالنسبة لك التسلط والسيطرة، وكذلك أخوتك الذكور في البيت يتمردون بكلامهم القاسي على أمهم وهي لا تستطيع الدفاع عن نفسها، في حين أنهم يهابون الأب. لهذا تشعرين بمشاعر متناقضة تجاه الرجال، فيها خوف، ليس من الزواج وإنما من طبيعة العلاقة بينكما، إذ تتصورين أن زوجك لن يكون إلا صورة عن والدك في تعامله، مما يسبب لك مشاعر عدم الثقة وعدم الأمان. وأنت لا تريدين أن تكوني تابعة للرجل كي لا يتسلط عليك وتحبين أن تكوني موظفة كعامل أمان يحميك من التحكم والتبعية.

    لديك أفكار جيدة ووعي بالنفس وتدركين القيود الاجتماعية القاسية، المرتبطة بالعادات والتقاليد، لكنك تشعرين بالتشتت وهذا واضح من رسالتك وسوء تنظيمها للأفكار. وما أشعر به من رسالتك أنك تفتقدين للهدف في حياتك أو لديك هدف ولكنك لا تعملين كثيراً في سبيله. وربما يرجع ذلك إلى إحساسك أن والدك لن يسمح لك بالعمل أو تحقيق ما تريدينه، أو يرجع لك. ومثال ذلك دراستك التي يبدو أنك غير مهتمة بها كثيراً.

    ومن الطبيعي أن تتأثر حياة الأسرة بعد تقاعد الزوج وخصوصاً من الناحية المادية، فكيف إذا كانت الأسرة كبيرة. فإذا أراد أحد أفراد الأسرة العمل عندئذ فقد يشعر الأب بأن دوره كرب للأسرة قد تم الانتقاص منه، فهو يريد أن يمتلك الإحساس بأنه مازال هو الراعي والحامي لكم. وعليك أحياناً تفهم وجهة نظره من حيث أنه يريدك أن تنهي دراستك أولاً لتحصلي على مرتب أفضل من الوظيفة. ومن جهة أخرى عليك تفهم وجهة نظر أمك في وضعها الحياتي. فهي تخاف عليكم أيضاً ولا تطلب من أبيك سوى أن يظل راعياً لكم ويصرف على البيت، وهي لديها مشاعر تهديد قوية وخوف من المجهول لهذا تجدينها مكتئبة في بعض الأحيان. ولا تستطيعين لومها على وضعها.

    الأمر الإيجابي أن أبيك يجلس معكم ويتحدث ويسمع لكم وهذه ميزة يمكن استغلالها بشكل إيجابي في الحوار والنقاش. وليس بالضرورة أن يتم طرح مشكلات بل يمكن أن يتم طرح مواضيع للنقاش. و طالما هم يسمونك المثقفة، فلن تعجزي عن إيجاد أساليب لينة للحوار والنقاش وربما يقتنع والدك بأفكارك ويساعدك على تحقيقها.

    وإذا كان والدك لا يوافق على الانتساب لنادي صحي، فإن ممارسة الصحة لا تحتاج إلى نادي، يمكنك تنظيم هذا الأمر في البيت بشكل جيد ويومي ومنتظم. وبما أن عدد أفراد الأسرة كبير فيمكنك عمل هذا المشروع جماعة وستجدي أنه بالجد والعمل يمكن أن تحققي نتيجة أحسن من النادي الصحي، وتزيد من فرص التواصل والتفاهم في الأسرة. كما يمكنك ممارسة بعض الأعمال اليدوية في البيت التي إن أتقنتها يمكن بيعها أيضاً وتحقيق دخل يساعدك في قضاء بعض حاجاتك. إنها أمور ممكنة لو توفرت الإرادة والخطة الملائمة. حاولي أن تبحثي عن بدائل ولا تقصري حياتك على الأمنيات والتخيلات، والتمسك بهدف وحيد لا تتوفر له فرصة النجاح في الوقت الراهن.

    بإمكانك الاطلاع على مواضيع حول التواصل وإدارة الحوار ومواضيع نفسية أخرى تساعدك على تنظيم أفكارك وتحديد أهدافك، وفهم نفسك أكثر.

    أما عن تحليل الشخصية فنحن يا ابنتي لا نعمل بالتنجيم، فعلم النفس لا يحلل الشخصيات، بل يحاول فهمها وفهم انفعالاتها وأفكارها ودوافعها باستخدام المنهج العلمي القائم على الوقائع. وعملنا هو مساعدة الناس على فهم أفضل لوضعهم ونفسهم وعلى إلقاء الضوء على ما قد لا يستطيعون معرفته أو فهمه لوحدهم، بسبب طبيعة مشكلاتهم أو عدم توفر المعلومات لهم.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات