ارحموني فأنا مضطرب بالفطرة !

ارحموني فأنا مضطرب بالفطرة !

  • 14382
  • 2009-06-04
  • 4213
  • ر


  • سلام... انا شاب عمري 19 سنة مريض بالوسواس القهري ( من دون الحاجة لذكر العوارض, لانني قارىء في علم النفس العيادي وانا واثق من مرضي : 80 % وساوس و 20 % افعال قهرية ) وأمر باكتئاب ما بين الوسطي والحاد

    ( مستمر منذ شهر: عدم الاستمتاع في الشيء, فقدان الامل, الملل, عدم القدرة على العمل والدرس, اللامبالاة, الحزن, ازدياد الشهيّة, نقص الطاقة والتعب من دون سبب ) كما امارس العادة السرية, واذا جاهدت بنفسي قليلا يأتي الأكتئاب بسبب حياتي الصعبة ( وتعود معه العادة السرية ),

    والان لا همة لي من البدء من جديد بمحاربة العادة السرية بسبب الاكتئاب.... أرجو التعليق عن الامور التالية وشكرا : 1) أحس انني مريض نفسي بالفطرة, لاوضّح أكثر :

    *"البرافيليا" أي اضطربات التفضيل الجنسي : من انا وصغير, احب التعري والظهور للعيان, وما قبل وبعد بلوغي, كنت اتعرّى وامشي على الشرفة عاريا, لا أعرف لماذا كنت أفعل هذا , فقط كنت احس بأحساس جميل, الى ان حدث صدمة,

    ومن خلالها تخليت عن هذا السلوك بسبب حدث ما... من هذا الاضطراب الى أخر الا وهو "البدوفيليا" , ايضا منذ صغري كنت أبحث على الانترنت عن صور فتيات صغيرة وانجذب لهم وما زلت, وأيضا لا اعرف لماذا اعجب بهم, "بالفطرة" ربما ؟ لا اعرف,

    المهم لا تقل لي انه داخل ضمن الوسواس القهري, فصحيح يوسوس المرض لي هذه الامور وانرعج, ولكن في الواقع المعاش انا "فعلا" انجذب لهم, وعند ممارستي للعادة السرية, افتّش عن صور لهم, علما انني ارفض التعرض للتلك البراءة الطاهرة, ومستحيل ان افكّر حتى واعوذ بالله بان امارس الجنس معهم...

    نصل الى "المازوشية" فاحب ان اعذّب نفسي "نفسيا" وليس جسديا, لانني احس انني استحق العذاب, وهذا كما تعرفون يدخل ضمن الوسواس القهري... كما انجذب للمتحولين جنسيا: أي فتيات جميلات مع عضو ذكري ( هل انا شاذ ؟ علما انني لا اعتقد انا ذلك, احب الانثى فقط ), كما انني مدمن عادة سرية ومواقع اباحية...

    *رهاب اجتماعي خفيف وخصوصا مع الفتيات... عسر المزاج بدأ معي منذ 4 سنوات... احس انني لدي شخصية الوسواس منذ الصغر...

    2)تاريخ العائلة المرضي سليم بشكل عام, طفولتي صعبة ومراهقتي صعبة وحاضري اصعب ايضا... تعرضت لتحرش جنسي سطحي في عمر ال6 حسب ما اذكر ولكن كانت حادثة عادية لم توثر كثيرا ( هل لها الان علاقة بحاضري ؟ ) منذ الصغر تعرضنا لظلم والدي الى الان علاقتي معه صفر اي سيئة فهو مدمن للخمر

    ( بالمناسبة أصبح لدي عقدة نفسية من الخمر, احتقر كل شخص يشربه ), طلقت امي, وحملت مسؤولية اخي الصغير في المدرسة الداخلية, كانت تجربة سنة صعبة, علمتني الكثير, صبرت وتحملت بسبب وجود ذاك "الأمل في المستقبل", عادت امي الى المنزل, هدئت حياتي قريبا ظاهريا, فمشاكل ابي مستمرة منذ 25 سنة,

    فوصلت الى الجامعى, كل مخطط الطفولة لم ينجح : جامعة غير مرغوبة, اختصاص غير مرغوب, عمل غير مرغوب... كل هذا وبدأ ينفذ مخزون املي في المستقبل, كل هذا مع وصول الوسواس القهري ومعه الاكتئاب, ويقول لي : علمك وعملك باطل, ومالك حرام... الخ الخ...

    مشاكل ابي مستمرة, وتطورت الى عراكات جسدية للاسف والان لا نتكلّم مع بعضنا البعض... لتخفيف كل هذا امارس العادة السرية, التي تدخلني في حلقة : وسواس - حقير - مدمن, وهكذا دواليك...

    3)انني فنان: اكتب قصائد, انني اتفلسف ومفكر عميق... اكره الطائفية كثيرا, منفتح بشكل كبير وبنفس الوقت اصلي واصوم ولا اعمل المحرمات بشكل عام ( ما عدا موضوع العادة السرية والمواقع الاباحية ), أصبح لدي عدوانية وكره لطائفتي, ضمير جبار لا يرحم,

    احس انني لا انتمي الى هذا المجتمع, اريد الهجرة والعيش في مجتمع اخر, لدي احترام لا يوصف للانثى والنساء ومن المدافعين والمطالبين عن حقوقهم وارائي في هذا الموضوع اي "حقوقهم" متطرّفة كثيرا حسب ابناء جنسي اي لصالح الانثى...

    ومع هذا انا فاشل في التعامل معهم, اي انني لدي اصدقاء من الجنس الاخر, ولكن كعلاقات حب واعجاب انا فاشل بالبوح وكيفية التعاطي...

    الخلاصة : أمراض نفسية + مشاكل حياتية = اريد الرحمة, يكفيني حياتي الصعبة... هل انا المسؤول عن ما وصلت اليه ؟ ارجوكم علّقوا عن كل مسألة طرحتها... وقولوا لي :

    *ماذا يمكن فعله لنفسي لمساعدة نفسي بنفسي
    *ماذا يمكن لمعالج او دكتور نفسي ان يعالج من مشاكلي, وماذا لا يمكن ان يعالجه...

    *هل دواء الٍSSRI الذي افكّر في تعاطيه بعد زيارة طبيب نفسه ( لوحده فقط, اي من دون علاج نفسي ) الى اي درجة فعّال وماذا يمكن ان يعالج ما يعالج من مشاكلي اعلاه ؟ وهل الانقطاع عنه سيسبب عودة الوسواس القهري وربما الاكتئاب ايضا ؟

    *احسّ انني لا يجب ان اتعاطى الادوية للعلاج, لانها لا تعالج اساس المرض, اي انني ساكذّب على نفسي, بل يجب ان اسعى للعلاج النفسي كبديل, ماذا تقولون لي لازالة هذه الشبهة ؟ وشكرا... والمعذرة على الاطالة...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-07-09

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز :

    السلام عليكم :

    في الوقت الذي أبارك لك هذه المقدرة في الوصف والتعبير عن حالتك المرضية فإنني أيضا أجد فيك تناقض كبير مرة أجدك شخص واعي يعلم ويدرك الواقع وهذا ما يعطينا أملا كبيرا نحن معشر النفسانيين بأن الشخص طالب المساعدة مازال هناك أمل كبير في شفاءه وعودته للحياة الطبيعية ومرة أجدك يئسا مستسلما لما أنت عليه وكأنك رضيت بأن تكون أسيرا حالتك هذه ورضيت بان تسلم روحك وعقلك لما تعاني منه وهذا الصراع موجود في داخلك أيضا فأنت تعلم مساوي العادة السرية وتكرهها ولكنك تمارسها ولا تريد الجنس المثيل لكنك تنجذب إليه وتكره البدوفيليا ولكنك تستمتع بصور الصغار وهذا كله صراع داخلي يؤثر عليك وعلى ما تعانيه الآن .
    فالصراع أنواع وأنت لديك نوع منه وهو ما يسمى بصراع إقدام - إحجام أي بين دافعين احدهما سلبي والآخر ايجابي فالسلبي أنت تكره العادة السرية مثلا ولكنك تمارسها لأنها تشعرك بالراحة وهكذا ..كما أنك أيضا ومع الأسف تستخدم أسلوبا خاطئا في التعامل مع الأحداث الحياتية الضاغطة التي تعرضت وتتعرض إليها كالهروب من المشاكل عن طريق العادة السرية أو غيرها مما ذكرته في رسالتك .كما انك تعرضت لضغوط وأحداث حياتية ضاغطة أثرت فيك كثيرا من تحرش جنسي ولا تقول إنه سطحي أو خفيف فهو تحرش وتفكك اسري ومشاكل أسرية كبيرة حالت دون أن تكمل حياتك بنجاح أو بالطريق السليم.

    أخي العزيز لولا الأمل لما استمرت الحياة ولا كان هناك من يعيش الآن أو يعمل أو يدرس أو يتزوج والأمل موجود بعد الإيمان والاتكال على الله في العلاج وحالتك الآن متأخرة نوعا ما لا أخفي هذا عليك مطلقا ولكن وهنا المهم بما أنك تدرك الواقع وتدرك نفسك بشكل واعي لذا ما زال لدينا أمل كبير بذلك .

    أما بالنسبة لما تقول إنك على اطلاع وافي بعلم النفس فهذا شيء نحترمه ونقدره ونعتز به ولكنه في الوقت نفسه لا يعطينا الحق بتجاوز أصحاب الاختصاص الدقيق فحتى الطبيب النفسي والطبيب الجسدي يمرض ويبحث بعدها عن طبيب نفسي معالج أو بدني يعطيه دواء قد يكون هو غير قادر على إيجاده بسبب حالته وهو شيء طبيعي ولا يعيب أحدا .

    لذا أخي العزيز أقول لك إن حالتك هذه بحاجة لعمل وجهد كبير مشترك بين طبيب نفسي مع دواء نفسي ومعالج نفسي يكمل الوصفة الطبية النفسية ولو كنت أنا المعالج لكنت أوصيت بأن يكون معك معالج نفسي بالإضافة للدواء النفسي وخدمة اجتماعية كاملة معهم لكي تستعيد حياتك بالتدريج ولا أقول ستكون حياتك طبيعية مائة بالمائة ولكن ستشعر حينها بالفرق الكبير وستمارس حياتك كأي شخص طبيعي بإذن الله .

    إذن فالمعالج مع الطبيب النفسي والدواء سيعطي نتائج رائعة ولا أقول بسرعة ولكنها ستكون أسرع بكثير مما لو كان دواء نفسي لوحده .

    أنصحك وبشدة على مراجعة أقرب طبيب نفسي وبأقرب وقت ممكن بما أننا لا نزال الآن وأؤكد على ذلك لدينا الأمل الكبير في العلاج والشفاء بإذن الله ولا تعتمد على الدواء وحده بل عليك أن تفهم الآتي :

    نعم إن الكثير من الأدوية النفسية لا تعالج أساس المرض لكن فكر في الآتي ماذا سيكون حالي بدون هذا الدواء فهو يعمل على التخفيف من الحالة ويأتي دور المعالج النفسي لإزالة الغموض والكشف عن سبب الحالة وبالتالي تتكاثف الجهود من أجل إنقاذ حياة الشخص ليعود لحياته وأهله وعمله كشخص طبيعي لا تحدد دواء أو نوعه على مسؤوليتك أو معرفتك مطلقا بل توكل على الله وقوي ثقتك بنفسك وقاوم كل تلك العادات السلبية المتعلمة قاومها بالتجاهل مرة وبالقوة والتكرار داخل نفسك بأنني قوي وأقدر على مقاومة هذه الأفكار أو التصرفات قد تضعف مرة ولكن صدقني إن قاومت مرة واحدة فهذه نقطة البداية فستقاوم كل مرة ليس للعادة السرية فقط بل لكل عادة سلبية ولنبدأها من المثيرات وهي المواقع والصور الإباحية ابتعد عنها تدريجيا بأن تلهي نفسك عندما تفكر بها بمواضيع أخرى ولا تستخدم الانترنت عندما تشعر بالحاجة إلى ذلك بل ابتعد عنه واعمل أي شيء آخر فهذه المثيرات هي التي تدعوك إلى العادة السرية ولو أزلناها خفت لدينا الحاجة إليها وفكر بنفسك بشكل ايجابي وليس سلبي فأنت إنسان والله خلقك كانسان وفضلك على كثير مما خلق تفضيلا فأنت ليس بهذا السوء فلنفكر بأن لدينا القوة والإيمان والثقة بالنفس ونبدأ العلاج بعد التوكل على الله.

    عذرا للإطالة ولكن حالتك تستوجب أكثر من ذلك بكثير ابدأ بالخطوة الأولى ونحن معك بإذن الله اقرأ كلامي مرة واثنين وثلاثة وستجد نفسك بين السطور بإذن الله .

    والسلام عليكم ورحمة الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-07-09

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز :

    السلام عليكم :

    في الوقت الذي أبارك لك هذه المقدرة في الوصف والتعبير عن حالتك المرضية فإنني أيضا أجد فيك تناقض كبير مرة أجدك شخص واعي يعلم ويدرك الواقع وهذا ما يعطينا أملا كبيرا نحن معشر النفسانيين بأن الشخص طالب المساعدة مازال هناك أمل كبير في شفاءه وعودته للحياة الطبيعية ومرة أجدك يئسا مستسلما لما أنت عليه وكأنك رضيت بأن تكون أسيرا حالتك هذه ورضيت بان تسلم روحك وعقلك لما تعاني منه وهذا الصراع موجود في داخلك أيضا فأنت تعلم مساوي العادة السرية وتكرهها ولكنك تمارسها ولا تريد الجنس المثيل لكنك تنجذب إليه وتكره البدوفيليا ولكنك تستمتع بصور الصغار وهذا كله صراع داخلي يؤثر عليك وعلى ما تعانيه الآن .
    فالصراع أنواع وأنت لديك نوع منه وهو ما يسمى بصراع إقدام - إحجام أي بين دافعين احدهما سلبي والآخر ايجابي فالسلبي أنت تكره العادة السرية مثلا ولكنك تمارسها لأنها تشعرك بالراحة وهكذا ..كما أنك أيضا ومع الأسف تستخدم أسلوبا خاطئا في التعامل مع الأحداث الحياتية الضاغطة التي تعرضت وتتعرض إليها كالهروب من المشاكل عن طريق العادة السرية أو غيرها مما ذكرته في رسالتك .كما انك تعرضت لضغوط وأحداث حياتية ضاغطة أثرت فيك كثيرا من تحرش جنسي ولا تقول إنه سطحي أو خفيف فهو تحرش وتفكك اسري ومشاكل أسرية كبيرة حالت دون أن تكمل حياتك بنجاح أو بالطريق السليم.

    أخي العزيز لولا الأمل لما استمرت الحياة ولا كان هناك من يعيش الآن أو يعمل أو يدرس أو يتزوج والأمل موجود بعد الإيمان والاتكال على الله في العلاج وحالتك الآن متأخرة نوعا ما لا أخفي هذا عليك مطلقا ولكن وهنا المهم بما أنك تدرك الواقع وتدرك نفسك بشكل واعي لذا ما زال لدينا أمل كبير بذلك .

    أما بالنسبة لما تقول إنك على اطلاع وافي بعلم النفس فهذا شيء نحترمه ونقدره ونعتز به ولكنه في الوقت نفسه لا يعطينا الحق بتجاوز أصحاب الاختصاص الدقيق فحتى الطبيب النفسي والطبيب الجسدي يمرض ويبحث بعدها عن طبيب نفسي معالج أو بدني يعطيه دواء قد يكون هو غير قادر على إيجاده بسبب حالته وهو شيء طبيعي ولا يعيب أحدا .

    لذا أخي العزيز أقول لك إن حالتك هذه بحاجة لعمل وجهد كبير مشترك بين طبيب نفسي مع دواء نفسي ومعالج نفسي يكمل الوصفة الطبية النفسية ولو كنت أنا المعالج لكنت أوصيت بأن يكون معك معالج نفسي بالإضافة للدواء النفسي وخدمة اجتماعية كاملة معهم لكي تستعيد حياتك بالتدريج ولا أقول ستكون حياتك طبيعية مائة بالمائة ولكن ستشعر حينها بالفرق الكبير وستمارس حياتك كأي شخص طبيعي بإذن الله .

    إذن فالمعالج مع الطبيب النفسي والدواء سيعطي نتائج رائعة ولا أقول بسرعة ولكنها ستكون أسرع بكثير مما لو كان دواء نفسي لوحده .

    أنصحك وبشدة على مراجعة أقرب طبيب نفسي وبأقرب وقت ممكن بما أننا لا نزال الآن وأؤكد على ذلك لدينا الأمل الكبير في العلاج والشفاء بإذن الله ولا تعتمد على الدواء وحده بل عليك أن تفهم الآتي :

    نعم إن الكثير من الأدوية النفسية لا تعالج أساس المرض لكن فكر في الآتي ماذا سيكون حالي بدون هذا الدواء فهو يعمل على التخفيف من الحالة ويأتي دور المعالج النفسي لإزالة الغموض والكشف عن سبب الحالة وبالتالي تتكاثف الجهود من أجل إنقاذ حياة الشخص ليعود لحياته وأهله وعمله كشخص طبيعي لا تحدد دواء أو نوعه على مسؤوليتك أو معرفتك مطلقا بل توكل على الله وقوي ثقتك بنفسك وقاوم كل تلك العادات السلبية المتعلمة قاومها بالتجاهل مرة وبالقوة والتكرار داخل نفسك بأنني قوي وأقدر على مقاومة هذه الأفكار أو التصرفات قد تضعف مرة ولكن صدقني إن قاومت مرة واحدة فهذه نقطة البداية فستقاوم كل مرة ليس للعادة السرية فقط بل لكل عادة سلبية ولنبدأها من المثيرات وهي المواقع والصور الإباحية ابتعد عنها تدريجيا بأن تلهي نفسك عندما تفكر بها بمواضيع أخرى ولا تستخدم الانترنت عندما تشعر بالحاجة إلى ذلك بل ابتعد عنه واعمل أي شيء آخر فهذه المثيرات هي التي تدعوك إلى العادة السرية ولو أزلناها خفت لدينا الحاجة إليها وفكر بنفسك بشكل ايجابي وليس سلبي فأنت إنسان والله خلقك كانسان وفضلك على كثير مما خلق تفضيلا فأنت ليس بهذا السوء فلنفكر بأن لدينا القوة والإيمان والثقة بالنفس ونبدأ العلاج بعد التوكل على الله.

    عذرا للإطالة ولكن حالتك تستوجب أكثر من ذلك بكثير ابدأ بالخطوة الأولى ونحن معك بإذن الله اقرأ كلامي مرة واثنين وثلاثة وستجد نفسك بين السطور بإذن الله .

    والسلام عليكم ورحمة الله .

    • مقال المشرف

    إرهاق المراهق

    تفاجؤ الوالدين بانحراف الولد مؤشر قوي على أن هناك بعدا ما بين المربي والمتربي، والمصيبة تكمن في نتائج هذا التفاجؤ المفجعة أحيانا. وإصرار الوالدين على أنه لم تكن هناك أية إرهاصات أو مؤشرات سبقت الإعلان عن هذا الانحراف من قبل المراهق، أو اكتشاف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات